تغيير الواقع عند العلامة الشيخ الدوسري رحمه الله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: تغيير الواقع عند العلامة الشيخ الدوسري رحمه الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,460

    افتراضي تغيير الواقع عند العلامة الشيخ الدوسري رحمه الله

    يقول العلامة الشيخ عبد الرحمن الدوسري رحمه الله في محاضرة له سمعتها قديما
    قبل اكثر من خمسة عشر عاما
    عن سلبية بعض الناس تجاه واقعهم وعدم قيامهم بواجب الدعوة الى الله واعتذارهم بقولهم
    نريد مسايرة الواقع
    قال الشيخ رحمه الله ما مضمونه وهذا خطا المفروص السعي في تغيير واقعهم وعدم مسايرته
    وضرب مثلا عجيبا
    فقال حتى الدجاجة ترفض الواقع حينما ياتيها الديك وترفضه
    وقصده رحمه الله استنهاض الهمم والسعي في اصلاح المجتمع وعدم المسايرة في الباطل
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,366

    افتراضي رد: تغيير الواقع عند العلامة الشيخ الدوسري رحمه الله

    وهل تستطيع الدجاجة رفض الديك؟..
    لو ضرب مثلا بديك جاء يعكّر على ديك آخر في منطقته..لصح المثال..لأنه يقاوم الواقع بكل عنفوان ساعتئذ
    (واسألني عن الديكة والدجاج..ويرحم الله جدتي التي كانت تربيهم في منزلها))

    جزاك الله خيرا أخي على هذه التذكرة الطيبة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,460

    افتراضي رد: تغيير الواقع عند العلامة الشيخ الدوسري رحمه الله

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اضحكتني اضحك الله سنك وجزاك الله خيرا أخي على هذه الدردشة
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,460

    افتراضي رد: تغيير الواقع عند العلامة الشيخ الدوسري رحمه الله

    من مقال د. علي الحمادي:نفوس لا ترضخ للواقع المزري

    إنّ البداية الحقَّة للنهوض وصناعة الحياة هي في الرغبة الصادقة في إحداث شيء مؤثر, وهي في القرار الحازم الذي يتخذه الإنسان من أجل التغيير.

    نحن بحاجة إلى هذه النفوس التي قررت أن لا ترضخ للواقع المزري, واعتقدت أنها قادرة على السباحة عكس التيار, كما أننا بحاجة إلى ازدراء تلك النفوس المستسلمة التي لا شموخ فيها ولا سموق.
    تأمل ذلك الحوار القوي الصاعد بالمعنويات إلى عنان السماء, والذي دار بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين الصحابي الجليل خباب بن الأرت لما جاءه شاكيًا حاله وحال المعذَّبين من الصحابة.
    قال خباب: شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة, فقلنا: ألا تستنصر لنا, ألا تدعو لنا؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "قد كان من قبلكم يُوخذ الرجل, فيحفر له في الأرض, فُيجعل فيها, ثم يُؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه فُيجعل نصفين, ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه, ما يصدُّه ذلك عن دينه, والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه, ولكنكم تستعجلون ".(رواه البخاري)
    ولقد فرَّ عبد الرحمن الداخل من الشام بعد سقوط الدولة الأموية على أيدي العباسيين, فلم يرضه ما آل إليه أمره, فأبى إلا التغيير, فكانت العاقبة أن شيّد ملكًا في قعر بلاد النصارى, وأقام حضارة إسلامية دامت أكثر من ثمانية قرون.
    وفي عالم الإدارة السياسة والمال حوادث كثيرة ونجاحات عديدة, فهذا مانديلا عاش ثمانية وعشرون عامًا في سجن في جنوب أفريقيا, وكان يقود التغيير ويؤججه وهو في سجنه, حتى أخرجه حاكم جنوب إفريقيا ديكلارك مرغمًا من سجنه, وأصبح مانديلا هو الحاكم, بل أصبح أسطورة, والحاكم السابق اليوم في طي النسيان, فيا للعجب!!
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •