حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا. - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 57 من 57

الموضوع: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دكتور مجاهد عبد الله مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مداخلة سريعة
    اولاً : لا يصح الطعن في امالي عبد الرزاق كلها من هذا الوجه كما وضح الاخ المسعودي
    ثانياً : مرحباً بالدكتور خالد الحايك , ماعلمت عنه الا انه يحكم على المرسل بانه منكر
    ###
    ثالثاً : ليس معنى انكم ممن ترفضون تقوية الاحاديث بالمتابعات والشواهد ان تجبروا غيركم على هذا فليس هذا من فعل اهل الانصاف والله الموفق
    لم أفهم قصدك يا دكتور مجاهد؟!!
    الحديث منكر سواء أكان مرفوعاً أم مرسلاً، وإنما الصحة التي ذكرت هي لإسناد المرسل، يعني إنه صح أنه من مراسيل طاوس، ثم بعدها نحكم أن هذا المرسل منكر، وهو علة المرفوع.
    وكأن بعض المشرفين حذفوا كلاماً لك!!!!!!!
    وأما مسألة التقوية بالشواهد والمتابعات فلا إجبار لأحد، ولكل وجهة هو موليها! ولكن للتقوية بالمتابعات والشواهد أحوال وقرائن.
    والله الهادي إلى سواء السبيل.

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    أخي العزيز الشيخ الفاضل أبا صهيب خالد الحايك..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛ وكل عامٍ وأنتم بخير وصحة وعافية، وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.
    أخي الحبيب.. أولاً وقبل كل شيء؛ أعتذر منك أشد الاعتذار إن كان قد بدر مني ما يسوئك بدون قصدٍ مني أو تعمد حفظك الله.. ولأن يغضب مني أخٌ في الله = لهو أشد عليّ وقعاً في النفس وأثرا.
    فالعذر منكم جميعاً والسماح؛ فلم يكن وجود ذلك وحصوله لحظ نفسٍ أو هواً لها.. والله يعلم خافية الأنفس وما تخفي الصدور.

    أما الأمر الآخر يا شيخ خالد؛ فيعلم الله وحده ولا أزكي نفسي أنني من أبعد الناس عن أن افرض رأي وألزم الناس به قصراً لا يحق لهم أخذ غيره... بل والله لأسعد أشد السعادة عندما يوقفني احدٌ من الأحبة على خطأ أو قصورٍ أو تعجلٍ وقعت به.
    فلا تظن رعاك الله لحظة واحدة أن هذا ديدني، وأن هذه عادتي.. وحسبي أن ربي يعلم سريرتي سبحانه.
    وكون الألفاظ أحياناً تجفوا حروفها، وتقسوا ردودها، فما ذاك إلا لطبيعة النقاش الحاصل فقط.. والعبرة بالمقصد لمن عرف طبيعة الشخص وغايته من كلامه.

    ومرة أخرى أخي الكريم.. أهلا وسهلا بك معنا هنا، وإنه لمكسبٌ لنا جميعاً. سددكم الله
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    الأخ الكريم أبا عبد الإله وفقه الله..
    تطويع النصوص ومحاولة جعلها تحتمل عدة احتمالات مع بعد هذا من جهة المخرج العربي للكلام = لا يستقيم وما تحاول تقريره حفظك الله.

    فعندما يقول الانسان العربي يصف حاله مع شيخٍ له: (سمعت منه سنة 204هـ) ألا يعني هذا رحمك الله أنه يريد مبدأ السماع!!
    وإلا لو كان الأمر كما تقرره وتتبناه لاختلفت العبارة التي سيتلفظ بها هذا الانسان في وصف حاله؛ ولكانت على هذا النحو: (سمعت منه غير مرة؛ ومنها سنة 204هـ).
    وهل عرف للرمادي حكاية لسماعه من عبد الرزاق غير هذه الحكاية؟!!

    تأويل الكلام وجعل فرضيات له بعيدة عن واقع الخطاب ولغته؛ هو نفسه أمر بعيد لا يقابِلُ الأصل اللغوي وغاية المخرج اللفظي للكلام. فتأمل
    وإلا فأثبت رحمك الله للرمادي سماعٌ قبل هذا التاريخ، ورحة قبله أيضا غايتها التحمل وقصد السماع بذاته!!!
    ولو نظرت في طبقة الرجل لعرفت أن كلامي الذي قلته لك يحتمله جداً، بل وهو نفس كلام الرمادي نفسه. فتأمل أخرى
    وكونه كان خادماً لهما لا يعني هذا تحمل السماع كما تقوله أنت وفقك الله، فكونه سامعاً لما يقال إن تحقق أضلاً جلوسه معهم؛ لا يعني هذا أنه قصد السماع والأخذ والحفظ من الشيخ. فتأمل
    ولا يعني كون الرمادي في ذلك الوقت شاباً نبيهاً حاذقاً أن يكون هذا هو السبب الوحيد أو الرئيس في انهما ما أخذا سواه!! أبدا أخي العزيز، بل كان ممن اشتهر بملازمتهما في بلدهما فلم يكن ألصق بمرافقتهما غيره.
    ولا يعني هذا التقليل من أمر الرمادي! أبدا... لكن لا نبحث عن أمورٍ ننشئها انشاءً ونجعلها هي الأصول والحقائق التي لا تنكر أو ترد... فما ذكرته أنت حفظك الله إنما هو استنتاجات قد لا تصيب فيها الحق.

    وكونه لم يلمز أو يذكر بشيء من جهة سماعه من عبد الرزاق فلا يعني هذا براءة ساحته من الأخذ عنه بعد الاختلاط؛ كيف وقد اعترف بذلك بلسانه هو رحمه الله.
    لكن ومع هذا لا نعمم جميع روايته عن عبد الرزاق بأنها تحتاج إلى نظر وسبر.. وصدقني ما كان من هذا النوع منها واضحٌ يعرفه أصغر الناس المنصفين البعيدين عن التعصب.
    وسأخبرك بأمر وفقك الله.. الرمادي تميز عن عبد الرزاق بأمرٍ مهم؛ لكن لا يعني هذا التعميم على كل روايته عنه... وهو أنه كان يأخذ من كتب عبد الرزاق أيضاً... لكن تبقى مسألة التمييز بين ما كان من كتب عبد الرزاق، وبين ما كان من سماعه.
    ولا أعتقد أن هذه تتعسر وتصعب على ضليعٍ خبيرٍ قادرٍ على السبر والتمحيص.

    وفقك الله أخي الكريم لكل خير آمين.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    الأخ الفاضل مجاهد عبد الله وفقه الله....
    أنا لم أطعن في أمالي عبد الرزاق كلها كما قلت سامحك الله وعفا عنك!!!
    وكلامي في الأعلى واضحٌ صريح، فقد قلت:
    (حفظك الله كتاب "الأمالي" كله عن عبد الرزاق لا يرويه إلا الرمادي وحده. فتأمل
    وهو مليء بالغرائب والمناكير. فتدبر
    وقد أشرت سابقاً في كلامي؛ إلى أنه يا حبذا لو تخدم هذه الأمالي بالتخريج الموسع والبحث الجاد عن نسخٍ خظية لها، وأن يقام بدراسة متأنية لجميع ما ورد فيها من أخبار).

    هذا هو كلامي وفقك الله.. فأين التعميم على كامل الأمالي؟!!

    وفقك الله الجميع لكل خير

    وواقعاً إني لأحمد الله تعالى على هذا الموضوع الذي شاركت به هنا؛ ليحصل فيه كل هذا!!!
    كما أشكر الأحبة الكرام الإخوة الفضلاء:
    - عبد الرحمن بن شيخنا.
    - ضيدان بن عبد الرحمن اليامي.
    - أحمد الأقطش.

    ويبقى عندي _ بلا إلزام ولا تحجير أو فرض _ الوجه المرسل المرفوع عن طاوس من رواية عبد الرزاق منكرٌ جداً لا يحسن أن يسند بغيره ويوقويه.
    ويبقى الوجه الحسن في هذا الخبر هو ما وقف به على ابن عباس رضي الله عنهما كما مر معنا.
    وفقك الله تعالى الجميع إلى كل خير.

    تنويه لبعض من يظن أنني بهذا العمل أريد غرضاً مشيناً بالصحابة؛ فأقول: (لتعلم يا هذا.. أنني أتعبد الله بحب هؤلاء الرجال الذين خدموا هذا الدين ووقفوا مع نبي الهدى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، وأسأل الله أن يحشرني معهم بمنه وكرمه، فمن لا يعرف حق هؤلاء الرجال فليس برجل).
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    أخي العزيز الشيخ الفاضل أبا صهيب خالد الحايك..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛ وكل عامٍ وأنتم بخير وصحة وعافية، وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.
    أخي الحبيب.. أولاً وقبل كل شيء؛ أعتذر منك أشد الاعتذار إن كان قد بدر مني ما يسوئك بدون قصدٍ مني أو تعمد حفظك الله.. ولأن يغضب مني أخٌ في الله = لهو أشد عليّ وقعاً في النفس وأثرا.
    فالعذر منكم جميعاً والسماح؛ فلم يكن وجود ذلك وحصوله لحظ نفسٍ أو هواً لها.. والله يعلم خافية الأنفس وما تخفي الصدور.

    أما الأمر الآخر يا شيخ خالد؛ فيعلم الله وحده ولا أزكي نفسي أنني من أبعد الناس عن أن افرض رأي وألزم الناس به قصراً لا يحق لهم أخذ غيره... بل والله لأسعد أشد السعادة عندما يوقفني احدٌ من الأحبة على خطأ أو قصورٍ أو تعجلٍ وقعت به.
    فلا تظن رعاك الله لحظة واحدة أن هذا ديدني، وأن هذه عادتي.. وحسبي أن ربي يعلم سريرتي سبحانه.
    وكون الألفاظ أحياناً تجفوا حروفها، وتقسوا ردودها، فما ذاك إلا لطبيعة النقاش الحاصل فقط.. والعبرة بالمقصد لمن عرف طبيعة الشخص وغايته من كلامه.

    ومرة أخرى أخي الكريم.. أهلا وسهلا بك معنا هنا، وإنه لمكسبٌ لنا جميعاً. سددكم الله
    أشكرك على هذا الأدب الرفيع والخُلُق الكريم.
    تقبل الله طاعاتكم وغفر لكم وسدد على الحقّ خطاكم.

    هذه بعض الأسئلة للمناقشة لعلها تساعدنا في هذا الموضوع:
    - عبارة الإمام أحمد - رحمه الله - عن تغير عبدالرزاق بعد المئتين؛ لأنه صرّح أنه سمع منه وهو صحيح البصر قبل المئتين، وهذا يعني أن تغيره بسبب العمى دام (11) سنة! وهذه فترة تغير - أو اختلاط- كبيرة! وعبدالرزاق إمام كبير، ففي هذه السنوات لا شك أن كثيراً من الناس رحلوا إليه، ولم أجد نصاً يدل على أنه فعلاً تغير مباشرة بعد المئتين، فهل يمكن أن يكون تغير قبل موته بقليل، فيكون سماع الرمادي منه سنة (204هـ) في حال الاستقامة؟!
    - عبارة الإمام أحمد - رحمه الله - يفسرها قوله أيضاً أن من سمع منه بعد المئتين من كتبه فهو صحيح، وأما من سمع من حفظه فلا شيء؛ وعليه فإن معرفة سماع من أخذ منه بعد العمى يحتاج أن نعرف كيف سمع منه: من كتابه أو من حفظه؟
    ومعلوم أن عبدالرزاق له مشلكة في حفظه حتى قبل العمى!!
    وعليه فيمكن أن يكون الرمادي قد سمع من كتبه المضبوطة، والإملاء قد يكون من كتاب الشيخ وقد يكون من حفظه، فإذا قلنا أن الرمادي سمع منه في حال تغيره - أي بعد فقده لبصره - فيحتمل أن يكون سمع من حفظه، ويحتمل أنه أخذ كتبه فقرأها عليه!
    وأكثر ما خيف على عبدالرزاق هو التلقين، والرمادي إمام ثقة لا يمكن أن يكون قد لقنه أي شيء.
    - نقل الذهبي عن الرمادي أنه سمع من عبدالرزاق سنة (204) لم ينقلها أحد من الأئمة الكبار قبله الذين كانوا يستوعبون أخبار الرجال كالخطيب وابن عساكر، فلم يذكرا أن للرمادي كتاباً في التاريخ! وإنما ذكرا له: "المسند"!!
    فهذا يحتاج إلى تحقيق فلعل هناك سقط أو خلط في عبارة الذهبي، والله أعلم.
    - لا بد من تحديد وقت عمى عبدالرزاق، فإن عبارات أهل العلم ليست واضحة في ذلك!! وأكثر ما يقولون: "اختلط أو تغير بأخرة"!!

    وفق الله الجميع وحفظكم ورعاكم

    د. خالد الحايك

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    هذا العشم بكم حفظكم الله..

    - عبارة الإمام أحمد - رحمه الله - عن تغير عبدالرزاق بعد المئتين؛ لأنه صرّح أنه سمع منه وهو صحيح البصر قبل المئتين، وهذا يعني أن تغيره بسبب العمى دام (11) سنة! وهذه فترة تغير - أو اختلاط- كبيرة! وعبدالرزاق إمام كبير، ففي هذه السنوات لا شك أن كثيراً من الناس رحلوا إليه، ولم أجد نصاً يدل على أنه فعلاً تغير مباشرة بعد المئتين، فهل يمكن أن يكون تغير قبل موته بقليل، فيكون سماع الرمادي منه سنة (204هـ) في حال الاستقامة؟!
    أحسنت.. يعقل جداً.. ويحتمل ذلك أيضاً.
    إلا أن يكون هذا الاختلاط والوهم الحاصل أتى بمجرد العمى وعدم النظر في الكتب، مع عدم وجود الملقن الثقة المأمون لما في هذه الكتب، فيكون سماع من سمع منه من حفظه رحمه الله لا من كتبه.. ولعل كلام الإمام أحمد في وصف حال عبد الرزاق يؤيد هذا. والله أعلم

    - عبارة الإمام أحمد - رحمه الله - يفسرها قوله أيضاً أن من سمع منه بعد المئتين من كتبه فهو صحيح، وأما من سمع من حفظه فلا شيء؛ وعليه فإن معرفة سماع من أخذ منه بعد العمى يحتاج أن نعرف كيف سمع منه: من كتابه أو من حفظه؟
    ومعلوم أن عبدالرزاق له مشلكة في حفظه حتى قبل العمى!!
    وعليه فيمكن أن يكون الرمادي قد سمع من كتبه المضبوطة، والإملاء قد يكون من كتاب الشيخ وقد يكون من حفظه، فإذا قلنا أن الرمادي سمع منه في حال تغيره - أي بعد فقده لبصره - فيحتمل أن يكون سمع من حفظه، ويحتمل أنه أخذ كتبه فقرأها عليه!
    وأكثر ما خيف على عبدالرزاق هو التلقين، والرمادي إمام ثقة لا يمكن أن يكون قد لقنه أي شيء.
    أحسنت.. وهذا محتملٌ أيضاً.
    ومع عدم التلقين يبقى الاحتمالين السابقين الذين ذكرتهما أنت وفقك الله قائمين هنا أيضا.

    - نقل الذهبي عن الرمادي أنه سمع من عبدالرزاق سنة (204) لم ينقلها أحد من الأئمة الكبار قبله الذين كانوا يستوعبون أخبار الرجال كالخطيب وابن عساكر، فلم يذكرا أن للرمادي كتاباً في التاريخ! وإنما ذكرا له: "المسند"!!
    فهذا يحتاج إلى تحقيق فلعل هناك سقط أو خلط في عبارة الذهبي، والله أعلم.
    ولم لا يا شيخ خالد.. ممكن جداً.
    ألا أن سيرة هذا الشيخ _ ولا نزكيه _ نعرف معها أنه دقيق مطلعٌ قارئ باحثٌ يذكر ما وقف واطلع عليه وقرأه.
    فيبقى احتمالٌ قائم لا يترك؛ لكني أرى ضعفه.

    - لا بد من تحديد وقت عمى عبدالرزاق، فإن عبارات أهل العلم ليست واضحة في ذلك!! وأكثر ما يقولون: "اختلط أو تغير بأخرة"!!
    حتى وإن يا شيخ خالد..
    فاشارتيك الأوليان تغني عن هذا القيد الأخير.. فكأن الأمر محسومٌ من جهة عبد الرزاق رحمه الله وحاله.
    على أنه يمكن أن يستشف شبه تحديد من بعض كلام الأئمة، ويبقى بلا شك بعد المئتين، أو قبلها بيسير.

    وحقيقة يا شيخ خالد.. تبقى نكارة هذا المرسل المرفوع، مع وجود الطرق الأخرى المرفوعة التي لا يخلو طريقٌ منها من علة ومقال = يؤيدان بعض الأمور السابقة التي ذكرتها أنا من ناحية سماع هذا الحديث من عبد الرزاق.. بلا جزمٍ في ذلك.

    بارك الله فيك وأرجعك سالماً غانما.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اعتذر يااخي التميمي ان كان صدر مني سوء خلق فارجو ان تسامحني
    واخي المسعودي : انا لم اوجه لك شئ واقبل من اعتذاري ايضاً
    لكن عندي ملحوظة على فائدة جيدة قالها الدكتور الحايك

    ((من سمع منه بعد المئتين من كتبه فهو صحيح، وأما من سمع من حفظه فلا شيء؛ وعليه فإن معرفة سماع من أخذ منه بعد العمى يحتاج أن نعرف كيف سمع منه: من كتابه أو من حفظه؟))

    قال ابن الكيال في الكواكب النيرات : "ومن احتج به لا يبالي بتغيره لأنه إنما حدث من كتبه لا من حفظه " الكواكب النيرات (1/51)
    وفيه دلالة على انه حتى وان حدث عنه احد بعد الاختلاط فغالب ذلك هو من اصول كتبه والله اعلم باستثناء عدد قليل ممن رووا عنه مناكير كالدبري وغيره

    واعذرني اخي التميمي ( انت تطعن في صحة كتاب الامالي باكمله ) الم تقل يااخي

    كتاب "الأمالي" كله عن عبد الرزاق لا يرويه إلا الرمادي وحده. فتأمل
    وهو مليء بالغرائب والمناكير. فتدبر

    هل انت ايضاً يااخي من هؤلاء الذين يرفضون تفرد الثقة ؟
    بخصوص مخطوطات الكتاب وتوثيقها راجع مقدمة الكتاب من ص 16 الى ص18 مكتبة القرآن

    وساعيد لك كلامي
    مرسل طاوس صحيح الاسناد اليه ان شاء الله
    وطريق مسهر الضعيفة يعتبر بها

    تذكرة بسيطة : قال ابن حجر (( ومَتى تُوبِعَ السَّيِّءُ الحِفْظِ بِمُعْتَبَرٍ ؛ كأَنْ يكونَ فوقَهُ أَو مِثْلَه لا دُونَه ، وكَذا المُخْتَلِطُ الَّذي لم يتَمَيَّزْ و (( كذا )) المَسْتورُ والإِسنادُ المُرْسَلُ وكذا المُدَلَّسُ إِذا لم يُعْرَفِ المحذوفُ منهُ صارَ حديثُهُم حَسناً ؛ لا لذاتِهِ ، بل وَصْفُهُ بذلك باعتبارِ المَجْموعِ من المتابِعِ والمتَابَعِ ؛ لأنَّ مع كلِّ واحدٍ منهُم احْتِمالَ كونِ روايتِه صواباً أَو غيرَ صوابٍ على حدٍّ سواءٍ .فإِذا جاءَتْ مِنَ المُعْتَبَرينَ روايةٌ مُوافِقةٌ لأحدِهِم ؛ رُجِّحَ أَحدُ الجانِبينِ مِن الاحْتِمالينِ المَذكورَيْنِ ، ودلَّ ذلك على أَنَّ الحَديثَ مَحْفوظٌ ، فارْتَقى مِن درَجَةِ التوقُّفِ إِلى دَرَجَةِ القَبولِ ، [ واللهُ أَعلمُ ]ومعَ ارْتِقائِهِ إِلى دَرَجَةِ القَبولِ ؛ فهُو مُنْحَطٌّ عنْ رُتْبَةِ الحَسَنِ لذاتِه))
    ويمكنك ملاحظة اللفظين جيداً
    لفظ عبد الرزاق :« إذا ذكر أصحابي فأمسكوا ، وإذا ذكر القدر فأمسكوا ، وإذا ذكر النجوم فأمسكوا »
    لفظ البيهقي : « إذا ذكر أصحابي فأمسكوا ، وإذا ذكر القدر فأمسكوا ، وإذا ذكر النجوم فأمسكوا »
    اللفظ واحد وفي هذا دلالة على ان الحديث محفوظ وان تفرد مسهر باسناده , فليس بعلة اعذروني لغتكم ضعيفة جداً فطالما روي من طريق اخرى فهو لم يتفرد به وبطلت بذلك دعوى التفرد
    وهو عندي لا يقل عن الحسن بمجموع الطرق
    و كما قال من قبلي في المشاركة ابن شهاب الدين والدكتور احمد محمد البيلي
    وكما قال من الحفاظ العراقي والسيوطي ومن المعاصرين الامام الالباني رحمة الله عليهم جميعاً
    وانصح دكتور خالد بان يقلل الاحاديث التي يحكم بنكارتها فلا اعرف له انه صحح حديثاً واحداً والله اعلم
    والسلام عليكم
    احترم علمكم لكن مما تعلمته من شيوخي
    هناك شئ اسمه الاعتبـــــــــ ــــــــــــار
    هناك راو ضعيف يعتبر به
    وهناك رتبة اسمها الحسن بمجموع الطرق
    اعتذر لانني كنت ثقيلاً لهذه الدرجة ,,,,,,

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    [quote=دكتور مجاهد عبد الله;532143]
    وانصح دكتور خالد بان يقلل الاحاديث التي يحكم بنكارتها فلا اعرف له انه صحح حديثاً واحداً والله اعلم
    quote]

    أخي د. مجاهد:
    سامحك الله على هذا الاتهام العريض!!!
    فكلامك دعوى عريضة تحتاج إلى أدلة قوية!
    فإما أن تناقش بحجة وإلا فلا تلقي الكلام هكذا على عواهنه.
    وأنا - بفضل الله - لا أتكلم في حديث إلا بأدلة وقرائن مستنداً لكلام أهل النقد.
    ومن يقرأ كلامك هذا - المطلق!!!! - يظن أننا نتكلم بالهوى..
    فالنصيحة أنا أوجهها لك بأن تتقي الله في إخوانك، وإن كان عندك أدلة علمية تدحض بها ما سطرناه فنحن والله أفرح بها منك، فإن من يصحح لي خطأي فأدعو الله له ولا أتوانى لحظة واحدة في الرجوع إلى الحقّ.
    وأقول مرة أخرى:
    لا ينبغي لطلبة العلم أن يلقوا الكلام هكذا على عواهنه!
    سامحك الله مرة أخرى وغفر الله لك.
    وهذا موقعي مفتوح لو تتبعته لوجدت أني حسن وصححت أحاديث بعكس ما ادعيت، ويكفي في ذلك ما ذكرته في البحثين المتعلقين بسماع عبدالرحمن وأبي عبيدة ابني ابن مسعود من أبيهما، فقد تكلم بعض أهلالعلم في سماعهما من أبيهما، ورجحت أن حديثهما عنه صحيح كلّه.
    وكذلك ما ذكرته أثناء الفوائد تجد ذلك واضحاً وجلياً.
    وما كان منكراً قلنا إنه منكر بأدلة وليس بهوى.
    ثم ما الذي تريده أن آتي إلى أحاديث في البخاري ومسلم وأقول لك: هذه أحاديث صحيحة؟!!
    وهنا حديث ضعفه بعض أهل العلم وحسنته:
    http://www.addyaiya.com/uin/arb/View...x?ProductId=96

    د. خالد الحايك

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اخي الفاضل د خالد
    لقد قلت
    فلا اعرف له انه صحح حديثاً واحداً والله اعلم
    هذا حسب حد معرفتي ولاحظ ( فلا اعرف له ) ,
    وجزاكم الله خيراً الحديث الذي تقول بانك حسنته كان في محرم عام 1429 هـ
    وهل لم تصحح احاديث بعد هذه المدة نحن الآن في 1432هـ

    ===
    وعن قولي بان حضرتك تضعف احاديث وتحكم بنكارتها وهي صحيحة
    فمثال ذلك هذا الحديث والذي حكمتم عليه بالنكارة
    قلت: هذا الحديث الذي صححه العارف تبعاً للألباني حديثٌ منكرٌ لا يصح!!
    قال الطبراني في ((المعجم الكبير)) (11/88): حدثنا أحمد بن النضر العسكري، قال: حدثنا سعيد بن حفص النفيلي، قال: حدثنا موسى بن أعين، عن أبي شهاب، عن فطر بن خليفة، عن مجاهد، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أول هذا الأمر نبوة ورحمة، ثم يكون خلافة ورحمة، ثم يكون ملكاً ورحمة، ثم يكون إمارة ورحمة، ثم يتكادمون عليه تكادم الحمر، فعليكم بالجهاد، وإن أفضل جهادكم الرباط، وإن أفضل رباطكم عسقلان)).
    قال الهيثمي في ((مجمع الزوائد)) (5/190): "رواه الطبراني ورجاله ثقات".
    قلت: تفرد سعيد بن حفص عن موسى بن أعين لا يقبله أهل النقد! فأين أصحاب موسى الثقات عن هذا الحديث، فيتفرد به من هو متكلّم فيه؟!
    وكذلك فإن موسى لا يُعرف أنه روى عن أبي شهاب الحنّاط! وأبو شهاب سمع من مجاهد، فلم يرويه عنه بواسطة فِطر؟!
    فإسناد هذا الحديث منكر، وكذلك ما جاء فيه: (وإن أفضل رباطكم عسقلان) فمنكر أيضاً.

    وهذا الحديث صحيح
    فأما عن سعيد بن حفص هذا وان كانوا قد تكلموا فيه فالتحقيق انه صدوق وتفرده محتمل
    اما عن القول بانه تغير في آخر عمره فلم يقله غيرابي عروبة الحراني ونصه بتمامه (( كبر ولزم البيت وتغير في آخر عمره ))
    وهذا لايدل على انه حدّث في حال تغيره بل ربما دل على انه لزم بيته ( وانظر تحرير تقريب التهذيب (2/24)
    وقولك بأن موسى بن أعين لا يعرف له رواية عن ابي شهاب الحناط , فعنعنته محمولة على الاتصال مالم يتبين انه مدلس , وموسى من الثامنة وابو شهاب من الثامنة فسماعه منه محتمل جداً
    وعن قولك بان الحناط سمع من مجاهد وان غيره اخطأ فجعله من روايته عن فطر عن مجاهد , ففي ذلك نظر فانه لا مستند او دليل على ذلك , ولا يعرف الحناظ بالرواية عن مجاهد بل عن ابن مجاهد ان كان ذلك ممكناً والحناط هذا من الطبقة الثامنة ومجاهد من الثالثة فكيف سمع منه ؟
    فالحقيقة يااخي ان حكمكم على هذا الاسناد بالنكارة فهذا تعنت شديد ولا دليل عليه
    1 - رد حديث راو صدوق متكلم فيه بما لا يوجب ترك حديثه
    2 - الطعن في موسى بن أعين والذي هو ثقة عابد من رجال الشيخين بأن تقول بانه لايعرف عنه رواية عن الحناط على الرغم من انهم من نفس الطبقة , وعنعنته مقبولة وتشكيكك في عدم معرفته بالرواية عنه فهذا طعن آخر بانه مدلس
    3 - الحناط لم يسمع من مجاهد , وروايته عن فطر عن مجاهد ليست خطأ أو وهم
    فهذا الحديث لا يصح الحكم عليه بالنكارة والقارئ لو تتبع كلامكم لوجد ان فيه تعنت شديد في الحكم على الحديث
    ثم اي نوع من المنكر هذا
    1 - من فيه من لايحتمل التفرد ؟ لا والله بل سعيد بن حفص صدوق حسن الحديث
    2 - الضعيف المخالف ؟ لا ماحدث ذلك
    3 - من كان في اسناده منكر الحديث ( بل رجال الاسناد محلهم الصدق )
    فلا تتساهل اخي في اطلاق النكارة على كل حديث

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دكتور مجاهد عبد الله مشاهدة المشاركة
    اخي الفاضل د خالد
    لقد قلت
    فلا اعرف له انه صحح حديثاً واحداً والله اعلم
    هذا حسب حد معرفتي ولاحظ ( فلا اعرف له ) ,
    وجزاكم الله خيراً الحديث الذي تقول بانك حسنته كان في محرم عام 1429 هـ
    وهل لم تصحح احاديث بعد هذه المدة نحن الآن في 1432هـ

    ===
    وعن قولي بان حضرتك تضعف احاديث وتحكم بنكارتها وهي صحيحة
    فمثال ذلك هذا الحديث والذي حكمتم عليه بالنكارة
    قلت: هذا الحديث الذي صححه العارف تبعاً للألباني حديثٌ منكرٌ لا يصح!!
    قال الطبراني في ((المعجم الكبير)) (11/88): حدثنا أحمد بن النضر العسكري، قال: حدثنا سعيد بن حفص النفيلي، قال: حدثنا موسى بن أعين، عن أبي شهاب، عن فطر بن خليفة، عن مجاهد، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أول هذا الأمر نبوة ورحمة، ثم يكون خلافة ورحمة، ثم يكون ملكاً ورحمة، ثم يكون إمارة ورحمة، ثم يتكادمون عليه تكادم الحمر، فعليكم بالجهاد، وإن أفضل جهادكم الرباط، وإن أفضل رباطكم عسقلان)).
    قال الهيثمي في ((مجمع الزوائد)) (5/190): "رواه الطبراني ورجاله ثقات".
    قلت: تفرد سعيد بن حفص عن موسى بن أعين لا يقبله أهل النقد! فأين أصحاب موسى الثقات عن هذا الحديث، فيتفرد به من هو متكلّم فيه؟!
    وكذلك فإن موسى لا يُعرف أنه روى عن أبي شهاب الحنّاط! وأبو شهاب سمع من مجاهد، فلم يرويه عنه بواسطة فِطر؟!
    فإسناد هذا الحديث منكر، وكذلك ما جاء فيه: (وإن أفضل رباطكم عسقلان) فمنكر أيضاً.

    وهذا الحديث صحيح
    فأما عن سعيد بن حفص هذا وان كانوا قد تكلموا فيه فالتحقيق انه صدوق وتفرده محتمل
    اما عن القول بانه تغير في آخر عمره فلم يقله غيرابي عروبة الحراني ونصه بتمامه (( كبر ولزم البيت وتغير في آخر عمره ))
    وهذا لايدل على انه حدّث في حال تغيره بل ربما دل على انه لزم بيته ( وانظر تحرير تقريب التهذيب (2/24)
    وقولك بأن موسى بن أعين لا يعرف له رواية عن ابي شهاب الحناط , فعنعنته محمولة على الاتصال مالم يتبين انه مدلس , وموسى من الثامنة وابو شهاب من الثامنة فسماعه منه محتمل جداً
    وعن قولك بان الحناط سمع من مجاهد وان غيره اخطأ فجعله من روايته عن فطر عن مجاهد , ففي ذلك نظر فانه لا مستند او دليل على ذلك , ولا يعرف الحناظ بالرواية عن مجاهد بل عن ابن مجاهد ان كان ذلك ممكناً والحناط هذا من الطبقة الثامنة ومجاهد من الثالثة فكيف سمع منه ؟
    فالحقيقة يااخي ان حكمكم على هذا الاسناد بالنكارة فهذا تعنت شديد ولا دليل عليه
    1 - رد حديث راو صدوق متكلم فيه بما لا يوجب ترك حديثه
    2 - الطعن في موسى بن أعين والذي هو ثقة عابد من رجال الشيخين بأن تقول بانه لايعرف عنه رواية عن الحناط على الرغم من انهم من نفس الطبقة , وعنعنته مقبولة وتشكيكك في عدم معرفته بالرواية عنه فهذا طعن آخر بانه مدلس
    3 - الحناط لم يسمع من مجاهد , وروايته عن فطر عن مجاهد ليست خطأ أو وهم
    فهذا الحديث لا يصح الحكم عليه بالنكارة والقارئ لو تتبع كلامكم لوجد ان فيه تعنت شديد في الحكم على الحديث
    ثم اي نوع من المنكر هذا
    1 - من فيه من لايحتمل التفرد ؟ لا والله بل سعيد بن حفص صدوق حسن الحديث
    2 - الضعيف المخالف ؟ لا ماحدث ذلك
    3 - من كان في اسناده منكر الحديث ( بل رجال الاسناد محلهم الصدق )
    فلا تتساهل اخي في اطلاق النكارة على كل حديث
    يا أخي حسّن من كلامك ومن أسلوبك!!
    الحديث الذي تقول...!!
    حضرتك...!!!
    فلا تتساهل اخي في اطلاق النكارة على كل حديث!!!
    فهل رأيتني أطلق النكارة على كل حديث؟!!
    ما هذا الافتراء؟!
    الأحاديث التي أطلق عليها النكارة هي ما توصلت إليه أنه منكر، فلم التعميم غير القائم على دراسة؟!
    والله يا أخي: تذكرت كلمة الأخ التميمي - سدده الله - أنك دخلت المنتدى لهدف!!! وكان دخولك متزامناً مع مناقشة (ابن شهاب الدين)!!
    فليس لك إلا الاعتراض والطعن والهمز واللمز، هكذا دون أدلة؟!
    وأخشى والله أن أتعامل مع أناس بمعرفات لا نعرفهم!!
    فيا حبذا لو عرفتنا بنفسك وبطلبك العلم الشرعي لنعرف من نناقش؟
    وهذا من فوائد المنتديات أن طلبة العلم يتعرفون على بعضهم.
    فنريد منك أن تخبرنا أين حصلت على الدكتوراة ومن هم مشايخك؟!!
    وحبذا لو أخبرتنا عن رسالتك للماجستير والدكتوراة!!
    واعتراضك الذي ذكرته هنا حول حديث عسقلان هو بعينه الاعتراض الذي أرسله لي من كان يناقش الأخ التميمي هنا وقد حذفت الإدارة كلامه لما فيه من تطاول وهو (ابن شهاب الدين)!!!!
    والرسالة فيها شتم وسب ووعيد وغير ذلك.
    فإذا أردت النقاش العلمي فنحن على استعداد، ولكن لا بد أن نتعرف عليك حتى نعرف مع من نتكلم.
    دكتور مجاهد عبدالله!

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    جزاكم الله خيراً
    نشكركم على حسن الخلق وعلى سعة الصدر
    انت والتميمي وجهان لعملة واحدة
    حفظ الله علم الحديث من كل أفاك أثيم ولو كنت انا
    العلم باق وسيصطفي الله من يحفظه
    اعذرني لجهالتي البالغة في ذلك العلم وبارك الله لكم في علمكم وعدم تحكيمكم الاهواء ,
    جائتني رؤيا حسنة وهذه اول مرة تأتي لي مثل هذه الرؤيا ولن احدثها لاحد لكن الحمد لله نتيجتها ساغلق معكم النقاش
    اما عن الاخ ابن شهاب الدين فانا لا اعرف عنه شئ غير اي وافقته في تحسين الحديث فقط ولو تتبعت كلامي لوجدتني تعقبت عليه سوء خلقه الشديد
    والله يعلم اني برئ مما تنسبون الي وحسبي الله ونعم الوكيل في من يظن بي ظن سوء
    وعن شهادتي العلمية , فالعلم يزيد وينقص ولن اخبركم بها ولا بمشايخي , فإن علمتموهم فما الفائدة ؟
    (( من طلب العلم ليباهي به العلماء أو ليماري به السفهاء أو ليصرف به وجوه الناس إليه فهو في النار ))
    ولست مستعداً لاخالف امر النبي صلى الله عليه وسلم
    وكلامك هذا يدل على قدرك الذي يزيد في نظري كل يوم
    كل ما اقول انكم على حق , كلما لا يصدق قلبي ذلك
    استغفر الله العظيم على تضييع وقتي
    ربنا اغفر لنا

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,456

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    قلتُ هنا:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الاله المسعودي مشاهدة المشاركة
    هذا والرمادي إمامٌ كبيرٌ؛ صنف "المسند" و"التّاريخ".. ولم أر أحداً تكلّم في سماعه من عبد الرزاق أوغمز روايته عنه ووصفها بأنها كانت بعد تغير عبد الرزاق كما حدث لأحمد بن شبويه أو إسحاق بن إبراهيم الدبري ..
    وللأمانة العلمية أقولُ:
    ثم وجدتُ في "الكواكب النيرات" لابن الكيال ما يأتي:
    قال ابنُ الصلاح: ذكر أحمد بن حنبل أنه عمي في آخر عمره، فكان يلقن فيتلقن؛ فسماع من سمع منه بعدما عمي لا شيء. وقال النسائي: فيه نظر لمن كتب عنه بأخرة.
    قلتُ(يعني ابن الصلاح): وعلى هذا يحمل قول عباس بن عبد العظيم لما رجع من صنعاء: "والله لقد تجشمت إلى عبد الرزاق وإنه لكذاب والواقدي أصدق منه."
    قلتُ (يعني ابن الصلاح): قد وجدتُ فيما روى الطّبراني عن إسحاق بن إبراهيم الدبري عن عبد الرزاق أحاديث استنكرتُها جدّاً، فأحلتُ أمرها على ذلك؛ فإن سماع الدبري منه متأخر جدّا قال إبراهيم: مات عبد الرزاق وللدبري ست أو سبع سنين، ويحتمل أيضا في نظر من كثير من العوالي الواقعة عمن تأخر سماعه من سفيان بن عيينة وأشباههم. انتهى
    قال الأبناسي: اقتصر يعني بن الصلاح على من سمع منه بعد تغيره على إسحاق، مع أنه سمع منه بعد عماه جماعةٌ منهم: أحمد بن محمد(يعني ابن شبويه) قاله أحمد بن حنبل، ومنهم محمد بن حماد الطهراني، وإبراهيم بن منصور الرمادي ، ومنهم الجماعة الذين سمع منهم الطبراني في رحلته إلى صنعاء من أصحاب عبد الرزاق، منهم الدبري الذي تقدم وكان سماعه من عبد الرزاق سنة عشر ومئتين، ومنهم إبراهيم بن محمد بن برة الصنعاني، ومنهم إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن سويد، ومنهم الحسن بن عبد الأعلى الصنعاني، فهؤلاء الأربعة سمع منهم الطبراني سنة اثنين وثمانين وسماعهم من عبد الرزاق بأخرة. وممن سمع منه قبل الاختلاط: أحمد، وإسحاق بن راهويه وعلي بن المديني، ويحيى بن معين، ووكيع بن الجراح، في آخرين، أخرج لهم الشيخان من رواياتهم عن عبد الرزاق، فممن اتفق الشيخان على الإخراج له عن عبد الرزاق مع إسحاق بن راهويه إسحاق بن منصور، ومحمود بن غيلان، وممن أخرج له البخاري فقط عن عبد الرزاق مع على بن المديني إسحاق بن إبراهيم السعدي، وعبد الله بن محمد المسندي، ومحمد بن يحيى بن أبي عمر العدني، ويحيى بن جعفر البيكندي، ويحيى بن موسى البلخي الملقب خت، وممن أخرج له مسلم عن عبد الرزاق مع أحمد بن حنبل أحمد بن يوسف السلمي، وحجاج بن يوسف الشاعر والحسن بن علي الخلان، وسلمة بن شبيب، وعبد الرحمن بن بشر بن الحكم، وعبد بن حميد، وعمرو بن محمد الناقد، ومحمد بن رافع، ومحمد بن مهران الحمال.
    واستصغر الدبري في عبد الرزاق لأنه مات وللدبري ست سنين أو سبع. قال الذهبي: اعتنى به أبوه فأسمعه تصانيفه وعمره سبع سنين أو نحوها." انتهـى
    أقول:
    هذا مبنيٌّ على أنّ عبد الرزاق تغيّر بعد سنة 200 مباشرة ، وأن الرّمادي كان أول سماعه منه سنة 204 ولم يسمع منه قبل ذلك
    فيبقى النظر الذي أوردته قائماً ..ومع التسليم يرد عليه ما يأتي وهو
    الوجه الثاني

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,456

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    الوجه الثاني:
    - الإمام الرّماديّ وإنْ سمع من شيخه عبد الرّزّاق سنة 204هـ أي بعد أن ذهب بصره، وصار يتلقّن إلاّ أنّه يعتبرُ صحيح السّماع، وما كتبه عنه ليس فيه نظر؛ لأن الرّمادي إنما حدّث عن عبد الرزاق بكتبه ؛
    قال الذّهبي في ترجمته: "الإمام الحافظ الضّابط، أبو بكر، أحمد بن منصور... الرّمادي البغدادي: حدّثَ عن عبد الرزاق بكتبه ، وعن زيد بن الحباب ، ويزيد بن هارون ، وأبي داود الطيالسي ... وخلقٍ كثير بالحجاز واليمن ، والعراق والشّام مصر.وكان من أوعية العلم."
    ثم قال: "سمعنا من طريقه جماعةَ أجزاءٍ عن عبد الرّزاق. " انتهى
    قلتُ: في "المعجم المفهرس" للحافظ ابن حجر روايته لجامع عبد الرزاق - وهو غير كتاب الجامع لمعمر بن راشد وليس هو كتابا ضمن "مصنّف عبد الرزاق"-من طريق:أبي الحسين ابن بشران، أنبأنا إسماعيل بن محمد بن إسماعيل الصّفار، أنبأنا أحمد بن منصور الرمادي أنبأنا عبد الرزاق به
    قال الحافظ:"وآخره حديث النهي عن قتل الحيات."
    والبغوي في "شرح السنة" يروي كثيرا حديث عبد الرزاق من هذا الطريق.
    قلت: ابن خير في "فهرسته" لم يذكر في أسانيد كتاب "المصنف لعبد الرزّاق" إلا رواية الدبري..وكذلك الحافظ ابن حجر في "فهرسته" ويبدو أن رواية الدّبري اشتهرت لعلوها..
    وإلاّ فـ"مصنف عبد الرزّاق" كموطأ مالك بن أنس ؛ رحل لسماعه غالبُ الأئمة، ومن بينهم: الرّمادي الذي يعتبر راوية كتبه .

    - ومعلومٌ أنّ عبد الرزاق كُتبُه صحيحةٌ كان قدْ صنّفها قديماً، فرغَ منها، وسارتْ بها الرّكبان قبل أنْ يعمى؛
    * أخرجَ الحاكمُ في "المستدرك" 1/43 -بسندٍ صحيح- عنْ أحمد بن يوسف السّلمي قال: سمعتُ عبد الرزّاق يقول:
    كنتُ بمكّة فكلّمني وكيع بن الجرّاح أن أقرأ عليه، وعلى ابنه كتاب الوصايا، فقلتُ:إذا صرتُ بمنىً حدّثتُ، فلمّا صرتُ بمنى، حملتُ كتابي فحدّثتُهُ، ثم ذهبتُ إلى مكّة للزيارة، فلقيني أبو أسامة، فقال لي:يا يمانيّ خَدَعَكَ ذاك الغلامُ الرّواسيّ فقلتُ:ما خدعني؟؟ قال : حملتَ إليه كتابَك فحدّثتَهُ.فقلتُ: ليس بعجب أن يخدعني؛
    حدّثني بشر بن رافع، عن يحيى بن أبي كثير، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، قال:قال رسول : "المؤمن غر كريم و الفاجر خب لئيم."
    قال : فأخرجَ ألواحَهُ فقال: أَمْلِ عليّ. فقلتُ: والله لا أمليه عليك، فذهب" .انتهى
    قلتُ: عبد الرزّاق حجّ قبل المائتين وكان بصيرا ووكيع مات سنة 198هـ
    * وقال ابن ماجه في "سننه"(622): حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى، حَدَّثَنَا عَبْدُالرَّزَّا قِ , إِمْلاَءً عَلَيَّ مِنْ كِتَابِهِ، وَكَانَ السَّائِلُ غَيْرِي، أخْبَرَنَا ابْنُ جُرَيْجٍ، عَنْ عَبْدِاللهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَقِيلٍ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ طَلْحَةَ ،عَنْ عُمَرَ بْنِ طَلْحَةَ،عَنْ أُمِّ حَبِيبَةَ بِنْتِ جَحْشٍ ، قَالَتْ : كُنْتُ أُسْتَحَاضُ حَيْضَةً كَثِيرَةً طَوِيلَةً ..الحديث.
    قلتُ: محمد بن يحي هو الذهلي والحديث في "مصنف عبد الرزاق" برقم (1174).
    - ولم يذكروا عن عبد الرّزاق أن كتبه طالها التّبديل والتّغيير بعد أن عمي، وإنما ذكروا أنه تغير حفظه فقط، وصار يتلقن ولا يعني أن الملقنين أدخلوا فيها ما ليس من حديثه كأن يعمدوا إلى كتبه وأصوله فيدخلوا فيها أحاديث ليست من سماعه..
    فعبد الرزاق إنما تغير بعدما عمي؛ لأنه صار يحدّث من حفظه، فربما اختلط عليه الحديث، ووقعت له فيه أوهام.. أما كتبه وأصوله فبقيت صحيحة فإذا حدّث منها فلا يدخلها الوهم، والخطأ فتفريق الأئمة بين روايته قبل المائتين وروايته بعدها إنما يحسن إذا حدّث من حفظه، أمّا إذا حدّث من كتابه، فلا فرق بين المرحلتين؛ لأن كتابه هو هو، لم يتغير.
    دليل ذلك أن الإمام أحمد بن حنبل الذي فرق بين المرحلتين هو نفسه يستدل على بطلان حديث بعدم وجوده في كتبه :
    * قال أبو بكر الأثرم : سمعتُ أبا عبد الله-يعني أحمد بن حنبل- يُسْأَلُ عن حديث: "النار جبار" فقال: هذا باطل ليس من هذا شيء ثم قال ومن يحدث به عن عبد الرزاق قلت حدثني أحمد بن شبويه قال: هؤلاء سمعوا بعد ما عمي، كان يُلَقَّنُ فَلُقِّنَهُ، وليس هو في كتبه ، وقد أسندوا عنه أحاديث ليست في كتبه ،كان يلقنها بعد ما عمي.
    * وقال حنبل بن إسحاق عن أحمد بن حنبل نحو ذلك، وزاد: من سمع من الكتب فهو أصح.
    * وقال ابن حبان: "كان ممن يخطئ إذا حدّث من حفظه على تشيع فيه، وكان ممّن جمع، وصنّف، وحفظ، وذاكر"
    * وقال البخاري: "ما حدّث عنه (يعني معمر) عبدُ الرزّاق من كتابه فهو أصح" .

    - هذا .. ويبدو أن عبد الرزاق، حتى قبل أن يصير ضريرا، كان ضبطه للحديث ضبط كتاب أكثر منه ضبط صدر..فكان ربما أخطأ إذا حدّث من حفظه -كما قال ابن حبان- لذلك نجد الأئمة النّقاد الذين رحلوا إليه في صنعاء أو سمعوا منه في مكة لما حج .. يحرصون كل الحرص على حديثه الذي يمليه من كتابه، ويتجنبون ما يرويه من حفظه ؛
    * قال عبد الله بن أحمد بن حنبل، قال أبي: ما كتبنا عن عبد الرزاق من حفظه شيئا إلا المجلس الأول وذلك أنا دخلنا بالليل فوجدناه في موضع جالسا فأملى علينا سبعين حديثا ثم التفت إلى القوم فقال:لولا هذا ما حدثتكم -يعني أبي- .
    * وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل قال لي يحي -يعني ابن معين- : ما كتبتُ عن عبد الرزاق حديثا واحدا إلا من كتابه كله." اهـ العلل
    * وقال أيضا سمعت يحي يقول ما كتبت عن عبد الرزاق حديثا قط إلا من كتابه لا والله ما كتبت عنه حديثا قط إلا من كتابه .
    قلتُ:
    ولا يبعد أن يكون الإمام الرمادي-وهو العارف بهذا الشّأن - قد تأسّى بشيخيه أحمد بن حنبل ويحي بن معين -وهو الذي رحل معهما إلى عبد الرزاق، ولمس منهما هذا التصرف-
    = فلم يكتبْ عن شيخه عبد الرزاق إلا من كتابه. والله أعلـم

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    الجزائر المحروسة
    المشاركات
    1,456

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    الأخ الفاضل مجاهد عبد الله وفقه الله....
    أنا لم أطعن في أمالي عبد الرزاق كلها كما قلت سامحك الله وعفا عنك!!!
    وكلامي في الأعلى واضحٌ صريح، فقد قلت:
    (حفظك الله كتاب "الأمالي" كله عن عبد الرزاق لا يرويه إلا الرمادي وحده. فتأمل
    وهو مليء بالغرائب والمناكير. فتدبر
    وقد أشرت سابقاً في كلامي؛ إلى أنه يا حبذا لو تخدم هذه الأمالي بالتخريج الموسع والبحث الجاد عن نسخٍ خظية لها، وأن يقام بدراسة متأنية لجميع ما ورد فيها من أخبار).
    هذا هو كلامي وفقك الله.. فأين التعميم على كامل الأمالي؟!!
    موضوع الأخ الكريم السكران التميمي موضوع مباركٌ بإذن الله ..
    فقد حفّزني إلى البحث عن الأحاديث والآثار التي رواها الرّمادي عن عبد الرزّاق في "أماليه"
    هل شاركه غيرُه في روايتها عن عبد الرزاق ؟؟
    فكانت وجهتي الأولى طبعاً: "مصنف عبد الرزاق" الذي وصلنا من رواية الدّبري عنه، و تفسيره - وهو من رواية حمّاد الطهراني ، أو سلمة بن شبيب – فتوصلت في الـ(90) حديثا (وأثرا) الأولى إلى مايلي :
    رقم(1) في الأمالي = رقم(11478) في المصنف
    رقم(2) في الأمالي = 1/81 في التفسير.
    رقم(3) في الأمالي = 5/435-436 رقم(9754) في المصنف
    رقم(4) في الأمالي = لم أجده
    رقم(5) في الأمالي = رقم(11885) في المصنف
    رقم(6) في الأمالي = رقم(11883) في المصنف
    رقم(7) في الأمالي = رقم(18933) في المصنف
    رقم(8) في الأمالي = رقم(8704) في المصنف
    رقم(9) في الأمالي = رقم(16514) في المصنف
    رقم(10) في الأمالي = لم أجده -وهو قولٌ عن معمر-
    رقم(11) في الأمالي = رقم(16683) في المصنف
    رقم(12) في الأمالي = رقم(8776) في المصنف
    رقم(13) في الأمالي = رقم(5881) في المصنف
    رقم(14) في الأمالي = لم أجده
    والإسناد الذي زاده الصفار -راوي "الأمالي" عن الرمادي يوجد في طبقات ابن سعد 5/540
    رقم(15) في الأمالي = لم أجده
    رقم(16) في الأمالي = رقم(17143) في المصنف
    رقم(17) في الأمالي = رقم(17118) في المصنف
    رقم(18) في الأمالي = لم أجده
    رقم(19) في الأمالي = لم أجده
    رقم(20) في الأمالي = رقم(5934) في المصنف
    رقم(21) في الأمالي = رقم(4430) في المصنف
    رقم(22) في الأمالي = رقم(17967) في المصنف
    - سقط في المطبوع "عن أبيه" قبل أبي هريرة وهي مثبتة في مخطوطة الظاهرية -
    رقم(23) في الأمالي = لم أجده
    رقم(24) في الأمالي = رقم(9992) في المصنف
    رقم(25) في الأمالي = 1/97 في التفسير
    رقم(26) في الأمالي = رقم(18640) في المصنف
    رقم(27) في الأمالي = رقم(18660) في المصنف
    رقم(28) في الأمالي = رقم(14266) في المصنف
    رقم(29) في الأمالي = لم أجده
    رقم(30) في الأمالي = رقم(7660) في المصنف
    رقم(31) في الأمالي = رقم(7659) في المصنف
    رقم(32) في الأمالي = رقم(7658) في المصنف
    رقم(33) في الأمالي = رقم(7661) في المصنف
    رقم(34) في الأمالي = رقم(7662) في المصنف
    رقم(35) في الأمالي = رقم(7668) في المصنف
    رقم(36) في الأمالي = رقم(7667) في المصنف
    رقم(37) في الأمالي = لم أجده
    رقم(38) في الأمالي = لم أجده
    رقم(39) في الأمالي = رقم(16425) في المصنف
    رقم(40) في الأمالي = كلام لابن عيينة في نفي تهمة القدر عن شيخه ابن أبي نجيح.
    رقم(41) في الأمالي = كلام لعبد الرزاق في الثناء على معمر وابن أبي نجيح.
    رقم(42) في الأمالي = كلام لأيوب في الاعتذار عن كلام الحسن البصري في القدر وأنه إذا كلم رجع.
    رقم(43) في الأمالي = سؤال معمر أيوب عن سبب عدم إكثاره من الحديث عن طاوس.
    رقم(44) في الأمالي = كلام أيوب في عبد الكريم بن أبي المخارق
    رقم(45) في الأمالي = لم أجده
    رقم(46) في الأمالي =لم أجده
    رقم(47) في الأمالي = رقم(18872) في المصنف
    رقم(48) في الأمالي = رقم(؟) في المصنف
    رقم(49) في الأمالي = مسألة في المصطلح تتعلق بألفاظ التحمل والأداء
    رقم(50) في الأمالي = لم أجده
    رقم(51) في الأمالي = لم أجده- وهو حديثنا -
    رقم(52) في الأمالي = رقم(408) في المصنف
    رقم(53) في الأمالي = لم أجده
    رقم(54) في الأمالي = لم أجده
    رقم(55) في الأمالي = رقم(2861) في المصنف
    رقم(56) في الأمالي = لم أجده
    رقم(57) في الأمالي = رقم(9114)و(9115) في المصنف
    رقم(58) في الأمالي = لم أجده
    رقم(59) في الأمالي = لم أجده
    رقم(60) في الأمالي = رقم(1642) في المصنف
    رقم(61) في الأمالي =لم أجده
    رقم(62) في الأمالي = لم أجده
    رقم(63) في الأمالي = لم أجده
    رقم(64) في الأمالي = رقم(10993) في المصنف
    رقم(65) في الأمالي = رقم(10992) في المصنف
    رقم(66) في الأمالي = رقم(11004) في المصنف
    رقم(67) في الأمالي = رقم(12055) في المصنف
    رقم(68) في الأمالي = لم أجده/ من المثالب، تشيع
    رقم(69) في الأمالي = لم أجده/ من المثالب، تشيع
    رقم(70) في الأمالي = لم أجده
    رقم(71) في الأمالي = رقم(8544) في المصنف
    رقم(72) في الأمالي = لم أجده
    رقم(73) في الأمالي = رقم(11053)- (11045) و(11047) في المصنف
    رقم(74) في الأمالي =لم أجده
    رقم(75) في الأمالي = رقم(11043) في المصنف
    رقم(76) في الأمالي = رقم(11050) في المصنف
    رقم(77) في الأمالي = رقم(11053) في المصنف
    رقم(78) في الأمالي = لم أجده
    رقم(79) في الأمالي = رقم(11387)- (11389) في المصنف
    رقم(80) في الأمالي = رقم(11388) في المصنف
    رقم(81) في الأمالي = رقم(17186) في المصنف
    رقم(82) في الأمالي = رقم(18505) في المصنف
    رقم(83) في الأمالي = رقم(13833) في المصنف
    رقم(84) في الأمالي = رقم(1249) في المصنف
    رقم(85) في الأمالي = رقم(3492) في المصنف/مع اختلاف يسير
    رقم(86) في الأمالي = رقم(3568) في المصنف
    رقم(87) في الأمالي = رقم(3621) في المصنف
    رقم(88) في الأمالي = لم أجده/ في تفضيل علي على ابن الزبير
    رقم(89) في الأمالي = رقم(4178) في المصنف
    رقم(90) في الأمالي/مالك عن الزهري = رقم(13838-13839-13840) في المصنف/معمر وابن عيينة عن الزهري.
    أقول: هذه المقارنة عقدتها على عجل فربما كتبت أمام رقم: " لم أجده" و هو فيه لقصور بحثي ..
    فهل من مُتمم، ومُذيل، ومُكمّل، ومُستدرك ..؟؟

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    169

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    يرفع للاهمية

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي رد: حديث: "إذا ذكر أصحابي فأمسكوا" دراسةً وتخريجا.

    جزاكم الله خيرا
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Jul 2013
    المشاركات
    229

    افتراضي

    للرفع

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •