الفرق بين الخوف والخشية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الفرق بين الخوف والخشية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    104

    افتراضي الفرق بين الخوف والخشية

    قال تعالى : " وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ " سورة الرعد 21 .

    المتأمل في هذه الآية الكريمة يجد فروقًا دلالية بين الخشية والخوف ، وهذا يدلنا على أنَّه لا ترادف في كتاب الله – عز وجل ، فبين الخشية والخوف فرق في المعنى ، وإنْ ظنَّ بعض الناس أنَّهما مترادفتان .
    دعونا في البداية نتعرف على معنى الكلمتين عند اللغويين ،فقد فرَّق أبو هلال العسكري بين الكلمتين في كتابه الفروق اللغوية بقوله : "إنَّ الخوف تألم النفس من العقاب المتوقع بسبب ارتكاب المنهيات، والتقصير في الطاعات.وهو يحصل لأكثر الخلق ، وإن كانت مراتبه متفاوتة جدًا ، والمرتبة العليا منه لا تحصل إلا للقليل ، والخشية: حالة تحصل عند الشعور بعظمة الخالق وهيبته وخوف الحجب عنه، وهذه حالة لا تحصل إلا لمن اطلع على حال الكبرياء وذاق لذة القرب، ولذا قال تعالى: " إنما يخشى الله من عباده العلماء ". فالخشية: خوف خاص، " اهـ .
    أمَّا المفسرون فقد فرَّقوا – أيضًا – بين الكلمتين ، فقال الألوسي في تفسيره : "بأن الخشية تكون من عظم المخشي وإن كان الخاشي قوياً والخوف من ضعف الخائف وإن كان المخوف أمراً يسيراً ، يدل على ذلك أن تقاليب الخاء والشين والياء تدل على الغفلة وفيه تدبر " اهـ
    قال الرازي في مفاتح الغيب : " هذه الخشية نوعان : أحدهما : أن يكون خائفاً من أن يقع زيادة أو نقصان أو خلل في عباداته وطاعاته ، بحيث يوجب فساد العبادة أو يوجب نقصان ثوابها . والثاني : وهو خوف الجلال وذلك لأن العبد إذا حضر عند السلطان المهيب القاهر فإنه وإن كان في غير طاعته إلا أنه لا يزول عن قلبه مهابة الجلالة والرفعة والعظمة " اهـ .


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    743

    افتراضي رد: الفرق بين الخوف والخشية

    ما شاء الله، جزاك الباري كل خير على ما أفدتمونا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •