سلوكيات خاطئة في شهر رمضان [ للمشاركة ]
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: سلوكيات خاطئة في شهر رمضان [ للمشاركة ]

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,053

    Arrow سلوكيات خاطئة في شهر رمضان [ للمشاركة ]

    بسم الله الرحمن الرحيم
    كثيرا ما نرصد سلوكيات خاطئة في هذا الشهر المبارك
    لنتشارك وننبه بعضنا ...

    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة
    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,053

    افتراضي رد: سلوكيات خاطئة في شهر رمضان [ للمشاركة ]

    من السلوكيات الخاطئة السهر لغاية الواحدة أو الثانية ليلا ، وتبادل الزيارات التي لا تخلو من مليون مخالفة شرعية ، ومن بعد السهر النوم مباشرة ، وبالتالي : عدم القدرة على تأخير السحور ولا الاستيقاظ لصلاة الفجر .

    على هامش هذا السلوك الخاطئ :
    قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم : : «تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السُّحُورِ بَرَكَةً».
    وورد في السنن الكبرى للبيهقي : كانَ أصحابُ محمدٍ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْجَلَ الناسِ إفْطَاراً وأَبْطَأَهُمْ سُحُوْراً.
    الحكمة الطبية في تأخير السحور :
    السحور هو فترة التموين والإمداد الغذائي للجسم خلال النهار فهو يمنع بإذن الله حدوث الجوع والعطش أثناء الصوم ويمد الجسم بعوامل الطاقة وبالسوائل الضرورية للجسم وفي تأخير السحور فرصة للجهاز الهضمي بإكمال عملية هضم وامتصاص الطعام الذي أكل خلال الإفطار ومن المعروف علمياً أن السكريات والنشويات تهضم خلال ساعة إلى ثلاث ساعات والبروتينات خلال 3-5 ساعات والدهنيات خلال 4-7ساعات لذلك فتأخير السحور من 7-10 ساعات من وقت الإفطار يتيح للجهاز الهضمي هضم الأكل الذي وصل إليه أثناء الإفطار وبالتالي عدم حدوث التلبك المعوي وعسر الهضم ويساعده على حسن الأداء بدون إرهاق.

    ولنا أن نتخيل لو كان العكس هو الصحيح، عكس ما هو مشروع أي بتأخير الإفطار وتقديم السحور فهذا أولاً سيزيد من فترة الصوم، ثانياً سيؤدي إلى أخذ وجبتين في خلال وقت قصير مما يؤدي إلى مشاكل صحية كثيرة أقلها زيادة العبء على الجهاز الهضمي.

    ووجبة السحور هي الوجبة الرئيسية مقارنة بالإفطار فإذا كان الإطار يمد الجسم بالطاقة خلال فترة الليل التي يتخللها سكن ونوم فالسحور هو الذي يمد الجسم بالطاقة المحتاجة لوقت أطول وفترة فيها عمل وإجهاد عضلي وفكري، لذلك فإن الأمر بوجوب السحور وتأخيره إلى ما قبل طلوع الفجر له فوائد صحية لا يمكن تجاهلها أو التهاون بها.

    و الإنسان العادي بإمكانه الصبر عن الطعام والشراب لمدة من 15-18 ساعة مع قدرته على مواصلة نشاطه اليومي دون عناء ودون أن يتأثر جسمه سلبياً وإذا استمر الصيام لأكثر من 20-24 ساعة تبدأ الوظائف العضوية للجسم بالتأثر السلبي من الصوم فيظهر الإعياء والخمول وقلة التركيز والآلام في المعدة.
    وهناك حالات صيام طويلة سجلت في أبحاث طبية أثبتت أن بالإمكان الصوم عن الماء لعدة أيام وعن الطعام لعدة أسابيع ولكن هذا يصاحب في الغالب بمشاكل صحية وتلف لبعض الخلايا ويعتبر الإنسان في هذه الحالة مريضاً ويحتاج إلى عناية مركزة لاستعادة حيوية الخلايا.

    وينطبق هذا على المضربين عن الطعام وكذلك ما نسمعه عن إنقاذ مصابين في الزلازل تحت الأنقاض كما حصل في تركيا المسلمة عندما وجد أحياء تحت الأنقاض بعد أيام من وقوع الزلازل، حمانا الله وجميع المسلمين.
    د / عبد الرحمن الجمعة .
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة
    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,053

    افتراضي رد: سلوكيات خاطئة في شهر رمضان [ للمشاركة ]

    من السلوكيات الخاطئة : التشويش المتعمد من طرف الأخوات في المسجد ، فكأن الكلام يحلو لهن بالمسجد ... وترك أطفالهن يلعبن بالمسجد أثناء الصلاة ، بحيث تسبب أذى لبقية الأخوات أثناء الصلاة ...
    وكل يوم نفس الأسطوانة تتكرر...
    يا نساء اسكتن ، دعونا نستمع للدرس ... من تريد الحديث فلتبقى في بيتها ...
    30 درسا خلال 30 يوما ...
    ونفس المشكلة تتكرر ....
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة
    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •