حديثا عائشة وميمونة رضي الله عنهما في الغسل
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: حديثا عائشة وميمونة رضي الله عنهما في الغسل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    59

    افتراضي حديثا عائشة وميمونة رضي الله عنهما في الغسل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لقد جاءت صفة الغسل مختلفتين في الحديثين الصحيحين عند عائشة وميمونه رضي الله عنهما

    حديث عائشة :
    عَنْ عَائِشَةَ -رضي الله عنها- قَالَتْ : (( كَانَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم - إذَا اغْتَسَلَ مِنَ الْجَنَابَةِ(في رواية الترمذي: إذا أراد أن يغتسل من الجنابة(1)) غَسَلَ يَدَيْهِ(في رواية لمسلم : " فَبَدَأَ فَغَسَلَ كَفَّيْهِ ثَلاَثًا ") ، (في رواية مسلم و النسائي والترمذي: ثم يغسل فرجه ، ولفظ الترمذي :"غسل" ، ولفظ مسلم بالفاء: "فيغسل" لا "ثم" ) , ثُمَّ تَوَضَّأَ وُضُوءَهُ لِلصَّلاةِ , ثُمَّ اغْتَسَلَ , ثُمَّ يُخَلِّلُ بِيَدَيْهِ شَعْرَهُ(في رواية عند البخاري: "ثُمَّ يُدْخِلُ أَصَابِعَهُ فِي الْمَاءِ"،وَلِم سْلِم " ثُمَّ يَأْخُذُ الْمَاء فَيُدْخِلُ أَصَابِعه فِي أُصُولِ الشَّعْرِ" ، و في رواية الترمذي : "ثم يُشَرِّبُ شعرَه الماء"(2)) , حَتَّى إذَا ظَنَّ أَنَّهُ قَدْ أَرْوَى بَشَرَتَهُ , أَفَاضَ عَلَيْهِ الْمَاءَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ(في رواية للبخاري:فأخذ بكفه ، فبدأ بشق رأسه الأيمن ، ثم الأيسر ، فقال بهما على وسط رأسه ،ونحوها عند أبي داود(3) ) , ثُمَّ غَسَلَ سَائِرَ جَسَدِهِ( في رواية للبخاري: "عَلَى جِلْدِهِ كُلّه "(4) , وَكَانَتْ تَقُولُ : كُنْتُ أَغْتَسِلُ أَنَا وَرَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - مِنْ إنَاءٍ وَاحِدٍ , نَغْتَرِفُ مِنْهُ جَمِيعاً )) .
    حديث ميمونة:
    عَنْ مَيْمُونَةَ بِنْتِ الْحَارِثِ رضي الله عنها زَوْجِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم - أَنَّهَا قَالَتْ :
    (( وَضَعْتُ لِرَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - وَضُوءَ الْجَنَابَةِ , فَأَكْفَأَ بِيَمِينِهِ عَلَى يَسَارِهِ مَرَّتَيْنِ - أَوْ ثَلاثاً - ثُمَّ غَسَلَ فَرْجَهُ , ثُمَّ ضَرَبَ يَدَهُ بِالأَرْضِ , أَوْ الْحَائِطِ , مَرَّتَيْنِ - أَوْ ثَلاثاً - ثُمَّ تَمَضْمَضَ وَاسْتَنْشَقَ , وَغَسَلَ وَجْهَهُ وَذِرَاعَيْهِ(ف رواية للبخاري والنسائي: "تَوَضَّأَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وُضُوءَهُ لِلصَّلَاةِ غَيْرَ رِجْلَيْهِ ") , ثُمَّ أَفَاضَ عَلَى رَأْسِهِ الْمَاءَ (في رواية مسلم: " ثُمَّ أَفْرَغَ عَلَى رَأْسِهِ ثَلاَثَ حَفَنَاتٍ مِلْءَ كَفِّهِ ") , ثُمَّ غَسَلَ جَسَدَهُ , ثُمَّ تَنَحَّى , فَغَسَلَ رِجْلَيْهِ , فَأَتَيْتُهُ بِخِرْقَةٍ فَلَمْ يُرِدْهَا(في رواية مسلم: ثُمَّ أَتَيْتُهُ بِالْمِنْدِيلِ فَرَدَّهُ), فَجَعَلَ يَنْفُضُ الْمَاءَ بِيَدِهِ

    فكيف نوفق بين هذا الإختلاف

    بارك الله فيكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: حديثا عائشة وميمونة رضي الله عنهما في الغسل

    من لها أيها الأحباب .......

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: حديثا عائشة وميمونة رضي الله عنهما في الغسل

    يااخي وفقكم الله وهداكم
    هناك فرق بين وضوء الجنابة وغسل الجنابة
    فوضوء الجنابة هذا يكون بين جماعين فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    ( إذا أتى أحدكم أهله ، ثم أراد أن يعود ، فليتوضأ [ بينهما وضوءا ] وفي رواية : وضوءه للصلاة ) [ فإنه أنشط في العود ]
    صحيح مسلم (308) ورواه احمد وابوداود وابن ابي شيبة وابو نعيم وغيرهم
    وهذا الوضوء هو ماجاء في حديث ميمونة الذي ذكرته (( وضوء الجنابة ))
    وهذا بخلاف الغسل والذي هو شرط للتطهر وصحة الصلاة بعد ذلك فهناك فرق يااخي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: حديثا عائشة وميمونة رضي الله عنهما في الغسل

    باركالله فيكم أخي الحبيب
    أفهم من كلامكم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرفع الجنابة في حديث ميمونه رضي الله عنها ولو صلا لم تجزئ صلاته ؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: حديثا عائشة وميمونة رضي الله عنهما في الغسل

    نعم ياأخي انما هو وضوء يكون بين الجماعين وهو سنة , وهو يشبه وضوء الصلاة , الا انه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم
    [ فإنه أنشط في العود ]

  6. #6
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: حديثا عائشة وميمونة رضي الله عنهما في الغسل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن شهاب الدين مشاهدة المشاركة
    وهذا الوضوء هو ماجاء في حديث ميمونة الذي ذكرته (( وضوء الجنابة ))
    وهذا بخلاف الغسل والذي هو شرط للتطهر وصحة الصلاة بعد ذلك فهناك فرق يااخي
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن شهاب الدين مشاهدة المشاركة
    نعم ياأخي انما هو وضوء يكون بين الجماعين وهو سنة , وهو يشبه وضوء الصلاة , الا انه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم
    [ فإنه أنشط في العود ]
    هذا الكلام غير صحيح!
    ولو رجعت إلى شروح الحديث لم تقع في هذا الغلط.
    حديث ميمونة رضي الله عنها ـ محل السؤال من الأخ ـ صفة أخرى للغسل.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن شهاب الدين مشاهدة المشاركة
    وهذا الوضوء هو ماجاء في حديث ميمونة الذي ذكرته (( وضوء الجنابة ))
    وهذا بخلاف الغسل والذي هو شرط للتطهر وصحة الصلاة بعد ذلك فهناك فرق يااخي
    وَضوء الجنابة ـ بفتح واو وضوء ـ يعني: الماء المستخدم في التطهر من الجنابة.
    والفرق بين حديث عائشة وميمونة انما هو في تنوع صفة الغسل وتفاصيله، وليس ثَم تعارض إن شاء الله.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: حديثا عائشة وميمونة رضي الله عنهما في الغسل

    بارك الله فيكم جميعا فهمت والحمد لله.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •