ما مدى صحة الحديث اللهم لك صمت .....
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ما مدى صحة الحديث اللهم لك صمت .....

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    193

    افتراضي ما مدى صحة الحديث اللهم لك صمت .....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد :
    إخوتي الأعزاء لدي سؤال متمثل في : مدى صحة الحديث الذي يقوله الناس عند الإفطار وهو
    اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت
    وفقكم الله وسدد خطاكم أرجو الإفادة
    إن الملوك إذا شابت عبيدهم ،،،، في رقهم عتقوهم عتق أحرار
    وأنت يا خالقي أولى بنا كرما،،،، قد شبت في الرق فاعتقنا من النار

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    49

    افتراضي رد: ما مدى صحة الحديث اللهم لك صمت .....

    يقول الشيخ الالباني في ضعيف ابي داود
    باب القول عند الافطار
    406 - عن معاذ بن زُهْرة:
    أنه بلغه أن النبيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان إذا أفْطر؛ قال:
    " اللهم! لك صُمْت، وعلى رزقك أفطرت ".
    (قلت: إسناده ضعيف مرسل؛ معاذ هذا تابعي مجهول، وبالارسال أعله الحافظ المنذري) .
    إسناده: حدثنا مسدّد: ثنا هشيم عن حصين عن معاذ بن زهرة.
    قلت: وهذا إسناد ضعيف؛ مرسل، وقد خرجته- مع ما في معناه، مما لا يتقوى به- في "الإرواء" (919) .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    169

    افتراضي رد: ما مدى صحة الحديث اللهم لك صمت .....

    متابعة لكلام الاخ عمر مشكوراً وقال الشيخ الالباني في الارواءتحقيقاً مستفيضاً حيث قال
    حديث ابن عباس وأنس كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أفطر قال : (اللهم لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا اللهم تقبل منا إنك أنت السميع العليم)) . ضعيف .
    أما حديث ابن عباس فيرويه عبد الملك بن هارون بن عنترة عن أبيه عن جده عنه مرفوعا به . أخرجه الدارقطني في (سننه) (240) وابن السني في (عمل اليوم والليلة) (رقم 474) والطبراني في (المعجم الكبير) (3 / 174 / 2) . قلت : وهذا إسناد ضعيف جدا وفيه علتان : الاولى : عبد الملك هذا ضعيف جدا قال الذهبي في (الضعفاء) : (تركوه قال السعدي : دجال) . والاخرى : هارون بن عنترة مختلف فيه نقل الذهبي في (الميزان عن الدارقطني أنه ضعفه . وأورده ابن حبان في (الضعفاء) وقال : (منكر الحديث جدا يروي المناكير الكثيرة حتى يسبق إلى القلب أنه المتعمد لها . لا يجوز الاحتجاج به بحال) . وورده في (الثقات) أيضا ! ووثقه آخرون وفي (التقريب) : (لا باس به) . قلت : فآفة هذا الاسناد من ابنه عبد الملك ولذلك قال ابن القيم في (زاد المعاد) : (ولا يثبت) . وقال الحافظ في (التلخيص) : (سنده ضعيف) . وقال الهيثمي في (المجمع) (3 / 156) : (رواه الطبراني في (الكبير) وفيه عبد الملك بن هارون وهو ضعيف) . وفي ذلك تساهل منه ومن اللذين قبله فان حقهم أن يقولوا : (ضعيف جدا) . وذلك خشية أن يغتر أحد بظاهر كلامهم فيقوي الحديث بحديث أنس الاتي معتمدا على قاعدة (يتقوى الحديث الضعيف بكثرة الطرق ومن شرطها أن تكون مفردات هذه الطرق غير شديدة الضعف وهذا مما لم يتوفر في هذه الطريق عند التحقيق .

    وأما حديث أنس فيرويه إسماعيل بن عمرو البجلي : ثنا داود بن الزبرقان ثنا شعبة عن ثابت البناني عنه مرفوعا بلفظ : (كان إذا أفطر قال : بسم الله اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت) . اخرجه الطبراني في (المعجم الصغير) (ص 189) وفي (الاوسط) أيضا ورمز لذلك في (زوائدها) (1 / 100 / 2) ومن طريقه أبو نعيم في
    (أخبار أصبهان) (2 / 217) وقال الطبراني : (تفرد به إسماعيل بن عمرو) . قلت : وهو ضعيف قال الذهبي في (الضعفاء) : (ضعفه غير واحد) . قلت : وشيخه داود بن الزبرقان شرمنه قال الذهبي : (قال أبو داود : متروك وقال البخاري : مقارب الحديث) وقال الحافظ في (التقريب) : (متروك كذبه الازدي) . والحديث قال الهيثمي في (المجمع) : (رواه الطبراني في (الاوسط) وفيه داود بن الزبرقان وهو ضعيف) . قلت : اقتصر هنا . على (الاوسط) وفي (الزوائد) أشار إلى أنه في (غير أيضا وهو الصواب فانه في (الصغير) في المكان الذي سبقت الاشارة إليه . وقد روي الحديث من طريق اخرى مرسلا عن حصين بن عبد الرحمن عن معاذ أبي زهرة أنه بلغه : (أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أفطر قال : اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت) . اخرجه عبد الله بن المبارك في (الزهد) (ق 221 / 2) وابن صاعد في (الزوائد عليه) أبو داود (2358) وعنه البيهقي (4 / 239) وابن أبى شيبة في (المصنف) (2 / 181 / 2) وابن السني (473) من طرق عن حصين به إلا أنه لم يقل أحد منهم (أنه بلغه) سوى ابي داود .
    قلت : وهذا سند ضعيف فانه مع إرساله فيه جهالة معاذ هذا . فإنهم لم يذكروا له راويا عنه سوى حصين هذا واورده ابن أبي حاتم في (الجرح والتعديل) (4 / 1 / 248 / 1126) ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا وقد ذكره بن حبان في (التابعين) من (الثقات) كما في (التهذيب) ومع ذلك فلم يوثقه في (التقريب) وإنما قال : (مقبول) . يعني عند المتابعة كما نص عليه في المقدمة وبما أن الطريقين اللذين قبله ضعيفان جدا لا يستشهد بهما فيبقى حديثه ضعيفا لينا . ومع ذلك صحح حديثهم جميعا ولا أدري كيف تأثرت بهم في تعليقي على (صحيح ابن خزيمة) فسبقهم فيه مع أنني استغربت ذلك منهم في المصدر المشار إليه وبينت أنه صحاب للفطر عن الحديثين مع عدم وجود شاهد له يعتبر . وفي الباب حديث أنس من فعله صلى الله عليه وسلم وهو في الكتاب الاخر .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •