حال هولاء الرواة...
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: حال هولاء الرواة...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    59

    افتراضي حال هولاء الرواة...

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    وجدت في بعض منتديات الروافض الذين تشمئز قلوبهم من الأحاديث الصحيحه بعض الشبهات على رجال البخاري ومسلم أرجوا من الإخوة الإفاده بارك الله فيكم.


    ( 1 ) - أحمد بن بشير أبوبكر الكوفي مولى عمرو بن حريث ، أخرج له البخاري في صحيحه.

    - قال : عنه النسائي : ( ليس بذاك القوي ) ( سير أعلام النبلاء 8/153 ، تهذيب التهذيب 1/15 ، تهذيب الكمال 1/32 ).
    - وقال الدار قطني : ( ضعيف يعتبر بحديثه ) ( ميزان الإعتدال 1/85 ، تهذيب التهذيب 1/15 ، تهذيب الكمال 1/32 )
    - وقال : العقيلي : ( ضعيف ) ( تهذيب التهذيب 1/15 )


    ( 2 ) - أحمد بن صالح المصري ، أخرج له البخاري في صحيحه.

    - وهو ممن ( إتصف بالكبر وشراسة الخلق ) ( تاريخ بغداد 4/200 ، المنتظم لإبن الجوزي 12/9 ، سير أعلام النبلاء 12/168 ، طبقات الشافعية الكبرى 2/7 ).
    - وقال النسائي عنه : ( ليس بثقة ولا مأمون ) ( طبقات الشافعية الكبرى 2/7 ، سير أعلام النبلاء 12/166 ، تهذيب الكمال 1/47 ، تهذيب التهذيب 1/30 ).
    - وقال : عنه يحيى بن معين : ( أحمد بن صالح كذّاب يتفلسف ) ( تهذيب التهذيب 1/30 ، سير أعلام النبلاء 12/165 ، ميزان الإعتدال 1/242 ، تهذيب الكمال 1/47 ، بغية الطلب في تاريخ حلب 2/797 ).


    ( 3 ) - أحمد بن عيسى بن حسّأن المصري ، أخرج له البخاري ومسلم في صحيحيهما.

    - كان إبن معين ( يحلف بالله الذي لا إله إلاّّ هو أنّه كذّاب ) ( تهذيب التهذيب 1/45 ، تاريخ بغداد 4/272 ، معجم البلدان 2/31 ، الضعفاء والمتروكين 1/82 ، تهذيب الكمال 1/64 )
    - وقال أبو حاتم : ( تكلم الناس فيه ) ( تهذيب التهذيب 1/45 ، تهذيب الكمال 1/64 ).
    - وأنكر أبو زرعة على مسلم روايته عنه في الصحيح وقال : ( ما رأيت أهل مصر يشـكّون في أنّه – وأشار إلى لسانه – كأنه يقول الكذب ) ( تهذيب التهذيب 1/45 ، تاريخ بغداد 4/272 ، سير أعلام النبلاء 12/70 ، خلاصة تهذيب التهذيب 1/11 ، ميزان الإعتدال 1/269 ، تهذيب الكمال 1/64 ).


    ( 4 ) - أحمد بن عبد الرحمن بن وهب بن مسلم القرشي أبو عبيد الله المصري ، أخرج له مسلم في صحيحه.

    - قال : عنه إبن عدي : ( رأيت شيوخ أهل مصر الذين لحقتهم مجمعين على ضعفه ) ( تهذيب الكمال 1/57 ، الكامل في ضعفاء الرجال 1/184 ، تهذيب التهذيب 1/47 ، الكاشف 1/198 ).
    - وقال أبو سعيد بن يونس : ( لا تقوم بحديثه حجة ) ( تهذيب الكمال 1/57 )


    ( 5 ) - إبراهيم بن طهمان ، أخرج له البخاري ومسلم في صحيحيهما.

    - قال : عنه الدار قطني : ( لا يحتج به ) ( جزء من تكلم فيه الدار قطني من الضعفاء والمتروكين والمجهولين لإبن رزين الحنبلي ، وهو جزء من ثلاثة أجزاء مجموعة في كراس واحد بعنوان ثلاث رسائل في علم الجرح والتعديل صفحة 175 ، تقديم وتحقيق الدكتور عامر حسن صبري )
    لكنني وجدت في بعض المصادر ينقلون أن الدار قطني وثقة !
    - وقال الدار قطني : ( قال النيسابوري : قلت لمحمد بن يحيى بن إبراهيم : إبن طهمان يحتج بحديثه ؟ ، قال : لا ) ( المصدر السابق ).


    ( 6 ) - إبراهيم بن عبد الرحمن بن إسماعيل ، أخرج له البخاري في صحيحه.

    - قال : عنه النسائي : ( ليس بذاك القوي يكتب حديثه ) ( تهذيب الكمال 1/121 ، تهذيب التهذيب 1/121 ).
    - وقال يحيى القطان : ( كان شعبة يضعفه ) ( تهذيب الكمال 1/121 ، تهذيب التهذيب 1/121 ).
    - وقال أحمد بن حنبل : ( ضعيف ) ( تهذيب الكمال 1/121 ، تهذيب التهذيب 1/121 ).

    إن كان العمل متعب فلا إشكال إخواني أحيلوني إلى كيفية التعامل مع مثل هذه الشبهات

    بارك الله فيكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    506

    افتراضي رد: حال هولاء الرواة...

    نأخذ مثالاً أحمد بن صالح المصري ، فقد وثقه كل أهل العلم كأحمد والبخاري ويعقوب بن سفيان وغيرهم .
    أما النسائي فقد وقع بينه وبينه مشادة ، ولم يسمح له أن يسمع حديثه .
    فظفر له النسائي بأخطاء وهمه فيها . فلذلك قال ما قال . وإلا فالجمهور على توثيقه .
    قال ابن عدى : و كان النسائى سىء الرأى فيه ، و ينكر عليه أحاديث منها : عن ابن وهب ، عن مالك ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبى هريرة ، عن النبى صلى الله عليه وسلم ، قال : " الدين النصيحة " .
    أما قول ابن معين فقد قاله في راوٍ آخر اسمه أيضاً : أحمد بن صالح الشمومي . فظن النسائى أنه عنى المصري .
    وقد قال الحافظ ابن حجر في أحمد بن صالح المصري : ثقة حافظ .
    وقال فيه الحافظ الذهبي : الحافظ ثبت في الحديث ، قال صالح جزرة : كان جامعاً ، يحفظ ويعرف الفقه والحديث والنحو .


    وقد ذكرت أحمد بن صالح ليكون مثالاً على كذبهم وزيفهم .
    وأهل البدع عامة يذكرون ما لهم فقط .
    والروافض خاصة أخبث الخلق ، يستحلون الكذب ويتخذونه ديناً .
    إذا أحدث الله لك علماً فأحدث له عبادة، ولا يكن همك أن تتحدث به.


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: حال هولاء الرواة...

    بارك الله فيكم أخي الفاضل لو أنك تزودني بمعلومات على هذا الرواي

    أحمد بن عيسى بن حسّأن المصري كان إبن معين ( يحلف بالله الذي لا إله إلاّّ هو أنّه كذّاب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    49

    افتراضي رد: حال هولاء الرواة...

    اخي الفاضل ليس كل جرح مقبول بل يجب جمع اقوال اهل العلم في الراوي ثم الحكم عليه .
    يقول الذهبي في كتابه
    "ذكر أسماء من تكلم فيه وهو موثق" عن أحمد بن عيسى بن حسّأن المصري
    عن ضمام ابن إسماعيل والمصريين ثقة ثبت كان عصريه يحيى بن معين يكذبه وحاشاه بل هو صادق متقن"
    وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ الخَطِيْبُ يَقُوْلُ: "مَا رَأَيْتُ لِمَنْ تَرَكَ الاحْتِجَاجَ بِحَدِيْثِهِ حُجَّةً".
    ولما انكر ابو زرعة الرازي اخراج الامام مسلم عن
    روايته في كتاب الصحيح عن أسباط بن نصر وقطن بن نسير وأحمد بن عيسى فقال مسلم: إنما قلت صحيح وانما أدخلت من حديث أسباط وقطن وأحمد ما قد رواه الثقات عن شيوخهم إلا أنه ربما وقع إلى عنهم بارتفاع ويكون عندي من رواية من هو أوثق منهم بنزول فاقتصر على اؤلئك واصل الحديث معروف من رواية الثقات"من سؤالات البرذعي لابي زرعة الرازي (382)
    ويقول ابن رجب الحنبلي في شرح علل الترمذي :"
    تنبيه إعلم أنه قد يخرج في الصحيح لبعض من تُكلم فيه إما متابعة واستشهاداً ، وذلك معلوم .
    وقد يخرج من حديث بعضهم ما هو معروف عن شيوخه من طرق أخرى ، ولكن لم يكن وقع لصاحب الصحيح ذلك الحديث إلا من طريقه ، إما مطلقاً أو بعلو .
    فإذا كان الحديث معروفاً عن الأعمش صحيحاً (عنه) ، ولم يقع لصاحب الصحيح عنه بعلو إلا من طريق بعض من تكلم فيه من أصحابه خرجه عنه" .




  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    506

    افتراضي رد: حال هولاء الرواة...

    بالنسبة لأحمد بن عيسى المصري :
    قال الحافظ ابن حجر : إنما أنكروا عليه ادعاء السماع ، ولم يتهم بالوضع ، وليس فى حديثه شىء من المناكير . انتهى .
    وهذا هو أصل المسألة .
    فلماذا إذاً أقسم ابن معين أنه يكذب ؟
    أصل المسألة هو معرفة المدارس الحديثية ، وخصائص كل مدرسة من المدارس الحديثية .
    فمدرسة الحديث بغداد والعراق عامة ، تهتم بالسماع من لفظ المحدث ، ولا تري الإجازة شيء .
    أما مدرسة الحديث في مصر والشام ، فتجد عندهم التوسع - وفي بعض الأحيان الشديد - في مسألة الإجازة ، بل إن بعضهم توسع في استخدام ألفاظ التحمل العالية كالتحديث والإخبار في الإجازة .
    وقد وقع مثل هذا التوسع عند بعض المحدثين بمدرسة العراق أنفسهم .
    فتجد مثلاً : في ترجمة القاضي يحيى بن أكثم ،
    قال جعفر بن أبى عثمان الطيالسى : سمعت يحيى بن معين يقول : يحيى بن أكثم كان يكذب ! جاء إلى مصر وأنا بها مقيم سنتين وأشهرا ، فبعث يحيى بن أكثم فاشترى كتب الوراقين أصولهم ، فقال : أجيزوها لي .
    وإنما أطلق ابن معين وغيره الكذب على مثل هذا الفعل ، تنفيراً للطلاب عن هذا التوسع ، ولم يقصد أنه يكذب عن عمد !
    وإلا فكيف يُولى القضاء من كان يكذب ؟

    ولذلك لا تجد مثل هؤلاء الروافض يذكرون باقي أقوال الأئمة
    قال الحافظ أبو بكر : ما رأيت لمن تكلم فى أحمد بن عيسى حجة توجب ترك الإحتجاج بحديثه ،
    وقد ذكره أبو عبد الرحمن النسائى فى جملة شيوخه الذين بين أحوالهم ، فقال : ليس به بأس .
    فإذا عرفت ذلك ، مع علمك أن النسائي من المتشددين في الجرح ، بل إنه قد يترك حديث الرجل بالكلية ، كما فعل مع ابن لهيعة ، عرفت أنه بروايته عن أحمد بن عيسى زاده ثقة إلى ثقة ، فكيف إذا أخرج له الشيخان ؟
    لذلك قال الحافظ ابن حجر فيه : صدوق تكلم في سماعاته ، قال الخطيب : بلا حجة .
    وقال فيه الحافظ الذهبي : تكلم فيه بلا حجة .

    أرجو أن تكون اتضحت المسألة .
    إذا أحدث الله لك علماً فأحدث له عبادة، ولا يكن همك أن تتحدث به.


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: حال هولاء الرواة...

    بارك الله فيكما أخواني .

    أسال الله أن يجعل عملكما في ميزان حسناتكما

    أما بخصوص الموضوع فقد تبين لي الصواب الحمد لله

    وأنا أدرس عداله الصحابة إن شاء الله والشبه التي قد تطرأ إن أمكن أن تحيلوني إلى كتاب شامل في هذا الباب

    وبخصوص ابن لهيعه رحمه الله فقد قرأت كتاب لعله لشيخ عصام البرعي -لا اعرف باعه في الحديث سوى أني رأيت أحد الشيوخ في شرح الواسطية يذكر أقواله- بين في حال ابن لهيعه وأنه ضعيف ورد على مساله حرق الدار وما إلى ذالك ... ونقل بعض أقوال من عاصر ا بن لهيعه رحمهم الله جميعا

    وهناك حديث آخر يزعم الرافضه أن فيها طعنا في عداله الصحابه بل حديثين

    حديث حئيفة اليمان و أنه لم يذكر أسماء المنافقين ولم يأت هناك أثر يبين من هولاء المنافقين

    وحديث آخر في البخاري أنه قال يأتى برجال من أمتي فيلقون... فأقول أصيحابي .اصيحابي ...

    فكيف نرد هذه المسالة

    والحمد لله نحن لا نشك في فضل هولاء الأفاضل رحمهم الله بل يكفي فضلهم على هذه الأمة وفتوحاتهم ونشرهم لدعوة كما جاء بها صاحبها عليه أفضل الصلاة والسلام .

    ونقول لهولاء الرافضة ماهي الأحاديث التي قد يضعها الصحابه على فرض زعمكم أن فيهم منافقين ؟؟؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: حال هولاء الرواة...

    السلام عليكم
    كل الائمة الذين ذكرهم هذا المدعي الخبيث من تضعبفهم لبعض رجال الصحيحين
    فاقول والله المستعان
    أولاً : ابو حاتم وابو زرعة وابن معين والنسائي ويحيى بن سعيد القطان هم من الأئمة المتشددين والمتعنتين في نقد الرجال
    وراجع كتاب :( النقاد المتشددون في الجرح والتعديل ) والصادر عن مجلة الجامعة الاسلامية وفيه تفصيل ان هؤلاء الائمة من المتعنتين جداً في الرجال وهو كتاب فيه عظيم الفائدة
    فبذلك تزول شبهة الضعف عن
    أحمد بن صالح المصري
    أحمد بن عيسى بن حسّأن المصري
    ثانياً : العقيلي هذا كان يفرط في ادخال الثقات في كتابه , فقد أدخل الامام الحافظ ( علي بن المديني ) شيخ البخاري والامام المشهور في ضعفائه بسبب خلاف له مع الامام أحمد رحمهم الله جميعاً
    ثالثاً : بالنسبة ل أحمد بن عبد الرحمن بن وهب بن مسلم القرشي أبو عبيد الله المصري والذي قال عنه ابن عدي أنهم مجمعون على ضعفه فأقول والله المستعان
    أولاً : فقد اخرج له مسلم مقروناً بغيره في المتابعات والشواهد ( اي انه لم يخرج له افراداً في اصل الصحيح انما ذكره على سبيل الاعتبار )
    ثانياً : في نهاية الاغتباط بمن رمي من الرواة بالاختلاط (1/40) ط دار الحديث
    " يقال: إنه رجع عن الأحاديث التي أنكرت عليه إلا حديث مالك عن الزهري عن أنس كما نص عليه ابن الأخرم.
    روى له مسلم، ولكن ذكر الحاكم أنه اختلاط بعد الخمسين ومائتين بعد خروج مسلم من مصر، وهذا يدل على أن مسلم روى عنه قبل الاختلاط"

    ثالثاً : بالنسبة لابراهيم بن طهمان فلا يصح ان الدارقطني ضعفه , فهذا افتراء على الامام بل روى في السنن (3\81)
    عن ابن المبارك ( كان إبراهيم بن طهمان ثبتا في الحديث ) ووافقه الدارقطني ولم يتعقبه
    وفي سؤالات السلمي للدارقطني رقم 16 قال : ثقة ، وإنما تكلم فيه بسبب الإرجاء
    فالصحيح عن الدارقطني انه وثقه هذا والله أعلم

    رابعاً : اما عن إبراهيم بن عبد الرحمن بن إسماعيل
    ضعفه شعبة وهو من المتعنتين , وضعفه احمد والعقيلي وضعفهم غير مفسر
    وجمع ابن عدي حديثين وهم ماانكره عليه الحفاظ , وقال ابن عدي ( لم اجد له حديثاً منكر المتن , هو الى الصدق اقرب منه الى غيره , ويكتب حديثه ) فمثل هذا حديثه حسن , وقد جمع ابن عدي ماانكر عليه , فحديثه الباقي مستقيم والله اعلم

    خامساً : اما عن أحمد بن بشير القرشى المخزومى ، أبو بكر
    فلم يرو له البخاري الا حديثاً واحداً
    وقد قال الحافظ ابن حجر في هدي الساري :
    ((فأما تضعيف النسائي له فمشعر بأنه غير حافظ وأما كلام عثمان الدارمي فقد رده الخطيب بأنه اشتبه عليه بواو آخر اتفق اسمه واسم أبيه وهو كما قال الخطيب رحمه الله تعالى ))
    وقال الخطيب البغدادي : ((ليست حاله الترك، وإنما له أحاديث تفرد بروايتها وقد كان موصوفا بالصدق))
    وتفسير ضعفه هو ماقاله ابن الجارود بأنه تغير
    وقال ابن ابي داود : ثقة كثير الحديث، ذهب حديثه فكان لا يحدث ( اي بعد اختلاطه )
    فهو من عداد من يكتب حديثهم ويحتج بروايته لأنه لم يحدث عندما اختلط وهو صدوق في نفسه
    قال ابو حاتم : محله الصدق , وقال ابو زرعة : صدوق
    اما نقلهم عن الدارقطني بأنه ضعفه , ففي سؤالات السلمي للدارقطني (29) : لا بأس به .

    ولتعلم يااخي ان اكذب اهل الارض هم الشيعة فلتحذر منهم بقدر المستطاع

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    49

    افتراضي رد: حال هولاء الرواة...

    الاخ الفاضل ما ذكرته باستدلال الرافضة بحديث الرافضة بحديث حذيفة فلا يصح استدلالهم به لامور
    الاول : ان الرافضة اذلهم الله لا يعترفون بصحة الاحاديث عند اهل السنة فهذا الاثر ليس ثابتا على شرطهم واذا اخذوا به يلزمهم الاخذ بباقي ما صح عند اهل السنة .
    الثاني : ان حذيفة بن اليمان رضي الله عنه لم يبين اسماء المنافقين فكيف عرف الرافضة اسماء هؤلاء المنافقين وان فيهم ابو بكر وعمر وعثمان وجل اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    الثالث : ان المنافقين لا يعرفون براوية الحديث باجماع المسلمين لان المنافقين منهم من فضحه الله في الدنيا ومنهم من قطع الله ذكره في الدنيا وفي الاخرة العذاب اشد.
    الرابع :ان اهل السنة مجمعون على عدالة الصحابة ومنهم الذين رووا الاحاديث لان الله عدلهم في القران وليس فوق هذه العدالة عدالة .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: حال هولاء الرواة...

    بارك الله فيكم شخنا الحبيب.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    49

    افتراضي رد: حال هولاء الرواة...

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاخ التغلبي بخصوص حديث ابن لهيعة فالذين اثبتوا حرق الكتب قولهم مقدم على من نفى الاحتراق لان قول المثبت مقدم على النافي كما هو مقرر في الاصول لان المثبت عنده زيادة علم يقول شيخ الاسلام في مجموع الفتاوى :" وَلِهَذَا كَانَ أَهْلُ الْعِلْمِ يَكْتُبُونَ مِثْلَ هَذِهِ الْأَحَادِيثِ وَيَقُولُونَ : إنَّهُ يَصْلُحُ لِلشَّوَاهِدِ وَالِاعْتِبَارِ مَا لَا يَصْلُحُ لِغَيْرِهِ قَالَ أَحْمَد : قَدْ أَكْتُبُ حَدِيثَ الرَّجُلِ لِأَعْتَبِرَهُ وَمَثَّلَ هَذَا بِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ لَهِيعَةَ قَاضِي مِصْرَ ؛ فَإِنَّهُ كَانَ مِنْ أَكْثَرِ النَّاسِ حَدِيثًا وَمِنْ خِيَارِ النَّاسِ ؛ لَكِنْ بِسَبَبِ احْتِرَاقِ كُتُبِهِ وَقَعَ فِي حَدِيثِهِ الْمُتَأَخِّرِ غَلَطٌ فَصَارَ يَعْتَبِرُ بِذَلِكَ وَيَسْتَشْهِدُ بِهِ وَكَثِيرًا مَا يَقْتَرِنُ هُوَ وَاللَّيْثُ بْنُ سَعْدٍ وَاللَّيْثُ حُجَّةٌ ثَبَتٌ إمَامٌ ".

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    59

    افتراضي رد: حال هولاء الرواة...

    نعم شيخنا الحبيب فهمت قصدكم
    ولكني قرأت كتابا لشيخ أبي محمد عصام بن مرعي -أخطأت الإسم فوق وكتبت عصام برعي- وهذا الكتاب يبين فيه الشيخ أن ابن لهيعة ضعيف سواءا كانت كتبه احترقت أم لم تحترق
    اسم الكتاب النكت الرفيعة في الفصل في ابن لهيعة

    الرابط
    http://www.archive.org/download/abuy...KAT_RAFIAA.pdf

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: حال هولاء الرواة...

    ابن لهيعة صدوق في نفسه
    اختلط واحترقت كتبه
    رواية العبادلة وقتيبة بن سعيد عنه صحيحة
    وهو قي حد ذاته يعتبر به في المتابعات والشواهد
    وفي تحرير تقريب التهذيب للعلامتين د.بشار عواد و الشيخ شعيب الارناؤوط (2/258)
    قال الحافظ : صدوق خلط بعد اختراق كتبه
    قالوا : * بل ضعيف بعتبر به وحديثه صحيح اذا روى عنه العبادلة ( ابن وهب وابن المبارك وابن يزيد والقعنبي ) فإنهم كانوا يتتبعون أصوله فيكتبون منها
    وقد قبل حديثه ايضاً من رواية العبادلة عنه الشيخ العلامة الالباني رحمه الله
    فرواية العبادلة عنه جيدة مقبولة , وان كانت هناك حجة لتضعيفه مطلقاً فارجو ان يقدمها لنا الاخوة
    والله المستعان

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •