البَائِسُون ...قصّة قصيرة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: البَائِسُون ...قصّة قصيرة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    ذُمّ المنازلَ بعد منزلةِ اللّوى ..والعيشَ بعدَ أولئِك الأيّام
    المشاركات
    591

    Exclamation البَائِسُون ...قصّة قصيرة

    البَائِسُون

    بقلم / ربيع بن المدني

    في لَيلَةٍ من لَيالي الصّيف المفعمَة بالحرارة جلسَ عبدُ الواحِد إلى أولادِهِ بعد عودتِه من عمَلِهِ وهو منهك القوى تعبانُ الجسم ، وعلى قَسَماتِ وجهه كآبة خرساء وحزنٌ عميق وقنوطٌ رهيب ...سأل ابنَهُ الأكبرَ عن أمّه لأنّه لم يرَ لها أثراً في فناء البيت كما هي عادتها ، فأخبره بأنّها مريضةٌ وهي طريحة الفراش في غرفة نومها...
    سمع كلامَ ابنه وكأنّ دلواً من الماء المثلّج صُبّ على ظهره في ليلة باردة ..انطلقَ صوبَ الغرفة كأنّه السّهم ، فوجدها تتألّم في صمتٍ وقد رسمَ المرضُ على وجهها البريء ضُرُوبا من الشّقاء وأنواعاً من التّعاسة وكأنها قد نيّفت على الخمسين من عمرها وهي لم تبلغ لعقدها الثالث بعدُ ! ..نظرَ إليها نظرةً مِلْؤُها الحنانُ والعطفُ والشّفقةُ ( ومن الحنانِ ما يُهلكُ ) ، وحطّ على قلبه همّ ثقيلٌ وتملّكته حيرة وتولاّهُ شعور بالضّيق وأمسك بخناقهِ الحزن والغمّ والهمّ ، وهو لا يملك إلا قوتَ أبناءه الصّغار ( زغب الحواصل لا أرضٌ ولا شجرُ !) ..وضع يده على جبينها وهو يردّد :
    أنا عالِمٌ بالحزن منذ طفولتي ...رَفِيقِي فما أُخْطِيهِ حينَ أقابِلُهْ
    فهاله شدة حرارة جسمها وخفقان قلبها .. ففتحت أعينها ببطئ ونظرت إليه وقد حزّ في نفسِها أن ترى زوجَها يسكبُ العَبَرات ويُطلق الزّفرات وقد لاحَ في وجهه التّذمر والامتعاظ وفهمت أنّه يتحسّر على قلّة ذات يده وهي تتألّم أمامه وهو لا يحرّك ساكنا ولا يسكّن مُتحرّكا ..فقالت بثقة : لا تبكِ يا عبدَ الواحد وتذكّر قولَ ربنا عزّ وجلّ : {إنّا وجدناهُ صابرا نِعْمَ العبد إنّه أوّاب} .. ( وخَفِّضْ مِنْ حُزْنِكَ ، وكَفْكِفْ من دَمْعِكَ فما أَنْتَ بأَوَّلِ غَرَضٍ أصابَهُ سَهْمُ الزَّمان وما مُصابُكَ بأول بِدْعَةٍ طَريفَةٍ في جريدةِ المصائب والأحزان ..) ...
    وقعَ كلامُها عليه موقعَ السّياط وإذا به ينتفضُ كأنّ سلكاً كهربائيا قد مسّه ...
    فقبّلها على جبينها وقال : لله درّك من زوجة ، أطال الله عمرك ومتّعنا ببقاءك .. ولكن لابد من فعل شيء ، سأذهب لأبيع جوّالي وأشتري لك دواءً ، قالت : لا تفعل أرجوك سيأتي الله بالشفاء . فقال : لابد من اتخاذ الأسباب ، وقد ضقت صدْراً بهذا الهاتف أيضا الذي تأتني من خلاله رسائلُ أصحاب الدّيون فبيْعُهُ هو الحزمُ ...وخرج لا يلوي على شيءٍ ، فلما توسّط البيتَ حيثُ يجلسُ أبناؤه سمع إحدى المذيعات على التلفاز وقد أثقل وجهَهَا الطّلاءُ الفاضحُ كما أثقل كاهلَه الشّقاءُ والتعاسةُ والفقرُ المذقعُ تقول : إنّ المغنيّةَ البغي (( شاكيرا)) قد طلبوا منها أن تحيي سهرة في أحد البلدان العربية بمبلغ مقداره مليار ونيّف وقالت لهم سأفكر في الأمر !!...فأخذ التلفاز بهدوء بعدما أطفأه وأقسم ألا يتركه في هذا البيت وقد ملّ من سُخرية وتهكّم الأوغاد والأوباش والسّافِلِين الذين لا يرقبون في مؤمن إلاّ ولا ذِمّة ،..ولِمَ لا ؟ فثَمَنُهُ فرصةٌ سانحة لشراء الدّواء الكافي لزوجه التي تموت أمامه ، ولتذهب الإذاعة و شاكيرا ومن طلب منها ذلك إلى الجحيم ...ولاَ ضيَر :
    فأخو الجهالةِ في الشّقاوةِ ينعَمُ
    وبينَا هو غارق في خليط من الأفكار ورأسه يعجّ بكثير من التساؤلات عن هذه التّناقضات التي يراها في هذا الزمان الذي أبقى له ذنبا واستؤصل الرأسُ !! قطعَ عليه ابنُه حبلَ أفكاره بقوله : لقد جاءت فتورة الماء والكهرباء والكراء يا أبي ..فتبسّم بحنق وأرسل ضحكة تفاجأت منها الزّوجةُ القابعةُ في غرفتها ، ثم أنشدَ وقد بلغ منهُ اليأسُ منتهاه والكآبةُ تَرينُ على صدره وهو يرزَحُ تحتَ رحمة الأخبار السّيئة التي تصرع ذا اللّب حتى تجعله لا حراك به ، (( ويا لها من حياة هي بالمأساة أشبه)) :
    رماني الدّهرُ بالأرزاء حتّى ... فؤادي في غشاء مــن نبالي
    فصرتُ إذا أصابتني سهام ... تكسّرت النّصالُ على النّصال
    وهَانَ فَما أُبَالِي بالـرّزايا ... لأنّي مــا انتفَعتُ بأن أبالي
    أخي القارئ ما أنت بالحالم ولا النّائم وقد آن لك أن تصدّق عينيك ، فهذه صورة حقيقية مصغّرة للفقراء والمعوزّين الذين يعيشون في دُوَل يزعمُ أربابها أنّ دينها الرّسمي هو الإسلام ....فالفقير منّا يعيشُ حياةً أسوأ من حياة هِرّ ، وأفضل قليلا من حياة كلب !! ومنَ الحقائِق ما هو أعجبُ من الخيال ... والله المستعان ....


    وكتب ربيعُ بنُ المدني في يوم الثلاثاء 5 يوليوز 2011
    صفحتي على ( الفيس بوك )
    https://www.facebook.com/rabia.yamani




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    الجزائر الحبيبة
    المشاركات
    194

    افتراضي رد: البَائِسُون ...قصّة قصيرة

    ما شاء الله ...قصة مباركة، فيها من العبر ما فيها.
    بارك الله فيك ونفع بكم أديبنا .
    حسبي أني غاضب، والنار شرارتها الأولى غَضَبٌ.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    ذُمّ المنازلَ بعد منزلةِ اللّوى ..والعيشَ بعدَ أولئِك الأيّام
    المشاركات
    591

    افتراضي رد: البَائِسُون ...قصّة قصيرة

    الأخ الكريم أبا بُثينة / وفقك الله يعجبني حضورك هنا ، فبارك الله فيك / ولدينا مزيد انتظرني ...
    صفحتي على ( الفيس بوك )
    https://www.facebook.com/rabia.yamani




الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •