عبارة مقحمة في الميزان واللسان، ووصف الحافظين أبي يعلى والحسن بن سفيان بالتدليس
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عبارة مقحمة في الميزان واللسان، ووصف الحافظين أبي يعلى والحسن بن سفيان بالتدليس

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    1

    Post عبارة مقحمة في الميزان واللسان، ووصف الحافظين أبي يعلى والحسن بن سفيان بالتدليس

    السلام عليكم

    قال الحافظ ابن عدي فيما نقل عنه الحافظ الذهبي في ميزان الاعتدال (2/205، رقم الترجمة: 3451، ترجمة: سليمان بن داود الـمِنْقَري الشَّاذَكوني) (طبعة دار المعرفة، بتحقيق الأستاذ علي محمد البجاوي): كان أبو يعلى والحسن بن سفيان إذا حدثا عنه يقولان: حدثنا سليمان أبو أيوب لم يزيدا، [فيدلسانه ويسترانه]، يعني أن الحافظ أحمد بن علي بن المثنى أبا يعلى الموصلي صاحب المسند المشهور، والحافظ أبا العباس الحسن بن سفيان النسوي صاحب المسند والأربعين، كانا إذا حدثا عن الشاذكوني يدلسان، فيذكرانه بسليمان أبي أيوب، ولا يصرحان بأنه الشاذكوني.
    فزيادة [فيدلسانه ويسترانه] أثبتها الأستاذ محمد علي البجاوي في ميزان الاعتدال عن النسخة الهندية المطبوعة وحدها، وهي غير موجودة في النسختين الأخريين، نسخة خ، النسخة المقابلة، وغير موجودة في النسخة التي بخط سبط ابن العجمي، وغير موجودة في لسان الميزان كما صرح بذلك الأستاذ البجاوي، حيث قال في تعليقته: من هـ وحدها. اهـ.، ومطبوعات الهند وخاصة القديمة منها معروفة.
    وهذه الزيادة وإن كانت موجودة في لسان الميزان أيضا في طبعة الأستاذ عبد الفتاح أبي غدة إلا أنها أثبتها في المتن زيادة من مطبوع الأستاذ البجاوي كما صرح بذلك في تعليقته، ولا توجد في النسخ التي اعتمد عليها الأستاذ، ومنها نسخة بخط الحافظ القلقشندي، وهي نسخة محررة متقنة، كتبت في حياة الحافظ، وقرئت عليه، وعليها خطه بالقراءة عليه ، وقوبلت بأصل الحافظ مرتين كما في مقدمة الأستاذ.
    وهي موجودة أيضا في طبعة دار الكتب العلمية الطبعة التي عليها اسم علي محمد معوض وعادل أحمد عبد الموجود، ومطبوعاتهما معروفة، لا يعتمد عليها أصلا.
    وهذه الزيادة لا توجد أيضا في كلام الحافظ ابن عدي في كامله (3/1142، ترجمة سليمان بن داود المنقري الشاذكوني طبعة دار الفكر) (4/299 طبعة دار الكتب العليمة)، قال الحافظ ابن عدي: وكان أبو يعلى والحسن بن سفيان إذا حدثا عنه يقولان: حدثنا سليمان أبو أيوب، ولا ينسبانه.
    وهي غير موجودة في مختصر الكامل للمقريزي (ص: 370، رقم الترجمة: 765).
    ولا توجد فيما نقل عنه الحافظ ابن حجر في أماليه المطلقة (1/190).
    فهذه الزيادة ليست من كلام الحافظ ابن عدي، وليست من كلام الحافظ الذهبي في ميزان الاعتدال، وهي مقحمة فيه وفي لسان الميزان، وغير موجودة في النسخ الأصلية المتقنة، ويجب حذفها من مطبوع الميزان واللسان.
    وليست عندي طبعة ميزان الاعتدال الطبعة الجديدة بتحقيق محمد رضوان عرقسوسي وآخرين، فأراجعها.
    إلا أن الحافظ الذهبي وصف الحافظ أبا يعلى والحافظ الحسن بن سفيان بالتدليس في تذكرة الحفاظ (2/488، ترجمة الشاذكوني)، حيث قال: روى عنه ...... الحسن وأبو يعلى، وكانا يدلسانه، ويسترانه، لا يزيدان على: حدثنا سليمان أبو أيوب. اهـ.، وقال مثله في تاريخ الإسلام (5/829، طبعة بشار)، وتبع الحافظ الذهبي السيوطي في طبقات الحفاظ (ص: 216).
    وقال في السير (10/679): حدث عنه الحسن بن سفيان وأبو يعلى الموصلي، وكانا يدلسانه، ويقولان: حدثنا أبو أيوب الـمِنْقَري. اهـ.، فَبَدَّل ما قال في التذكرة والتاريخ: حدثنا سليمان أبو أيوب إلى: حدثنا أبو أيوب الـمِنْقَري، والأول هو المنقول عن الحافظ ابن عدي.
    إلا أن مع وصف الحافظ الذهبي للحافظ أبي يعلى بالتدليس، وأنه كان يقول عندما يحدث عن الشاذكوني: حدثنا سليمان أبو أيوب، أو أبو أيوب الـمِنْقَري بدون تصريح منه بأنه الشاذكوني، فإننا إذا رجعنا إلى مسند أبي يعلى الموصلي رأينا أنه روى عن الشاذكوني في مواضع.
    1)- (رقم: 1617)، قال: حدثنا سليمان الشاذكوني...... عن عمار بن ياسر يقول: سمعت رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم: ما تَزَيَّنَ الأبرار في الدينا بمثل الزهد في الدنيا.
    2)- (رقم: 2682)، وقال: حدثنا سليمان أبو أيوب الشاذكوني...... عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما، أن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال لأبي قتادة رضي الله تعالى عنه في سَلَبْ سَلَبَهُ: دَعْهُ وَسَلَبَهُ.
    3)- (رقم: 6719)، وقال: حدثنا سليمان بن داود الشاذكوني...... عن الفضل بن عباس رضي الله تعالى عنهما: أن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم أفطر بعرفة.
    4)- (رقم: 6720)، وقال: حدثنا سليمان الشاذكوني...... عن الفضل بن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: كفن رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم في ثوبين أبيضين سَحُولِيَّيْن.
    5)- (رقم: 7412)، وقال: حدثنا سليمان الشاذكوني...... عن جبير بن مطعم رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم: صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام.
    وذكره في معجم شيوخه، وروى عنه،
    6)- (رقم: 181)، فقال: حدثنا سليمان بن داود الـمِنْقَري أبو أيوب الشاذكوني...... عن أبي رافع: أن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال لعمار: تقتلك الفئة الباغية.
    وأخرج الحافظ ابن عدي عنه في كامله (2/855، طبعة دار الفكر)
    7)- فقال: أخبرنا أبو يعلى، حدثنا سليمان الشاذكوني...... عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم قال: المؤمن يأكل في معى واحد...... وأخرج فيه (3/1144، طبعة دار الفكر) أيضا،
    8)- فقال: أخبرنا أبو يعلى، حدثنا سليمان الشاذكوني....... عن عائشة رضي الله تعالى عنها: أن قوما أغاروا على لقاح النبي صلى الله تعالى عليه وسلم.......
    وأخرج الحافظ ابن عساكر في تاريخ دمشق (1/174) من طريق أبي بكر بن المقرئ، قال:
    9)- أخبرنا أبو يعلى الموصلي، حدثنا الشاذكوني -وهو سليمان بن أيوب- (كذا في المطبوع)...... ذكر النبي صلى الله تعالى عليه وسلم الشام، فقال: أرض المحشر والمنشر.
    وأورد الحافظ في المطالب العالية نقلا عن الحافظ أبي يعلى، فقال:
    10)- (رقم: 4095) قال أبو يعلى: حدثنا سليمان الشاذكوني أبو أيوب...... عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم: سيدة نساء المؤمنين فلانة، وخديجة......
    ولم أجد ولا رواية في المسند ولا في المعجم ولا في غيرهما من المصادر دلس فيها الحافظ أبو يعلى شَيْخَه الشاذكوني، ولم أجد للحافظ أبي يعلى والحافظ الحسن بن سفيان ذكرا في مصادر المدلسين، ولا ذكرهما الشيخ محمد بن طلعت في معجم المدلسين.
    وأما ما يتعلق بما قاله الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد (7/463، رقم: 11998) عند ذكره حديث أسلم مولى عمر رضي الله تعالى عنه قال: شهدت عثمان يوم حوصر في موضع الجنائز......:
    رواه عبد الله (أي في زياداته على مسند أحمد)، وفيه: أبو عبادة الزُّرَقي، وهو متروك، ورواه أبو يعلى في الكبير، وأسقط أبا عبادة من السند. اهـ.، وقال مثله في (9/106، رقم: 14544)، فالغالب أن أبا عبادة الزرقي سقط من نسخة الحافظ الهيثمي، ولم يسقطه الحافظ أبو يعلى.
    والدليل على أنه إنما سقط من نسخة الهيثمي، وليس من عند الحافظ أبي يعلى: أن الحديث جاء في تاريخ دمشق (39/342) من طريق أبي بكر محمد بن إبراهيم، قال: أخبرنا أبو يعلى، قال: حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري، ومحمد بن المثنى، قالا: حدثنا القاسم بن الحكم بن أوس الأنصاري الزرقي، حدثني زيد بن أسلم......، ومثل ذلك في المقصد العلي في زوائد أبي يعلى الموصلي (2/385، رقم: 1778)، فالقاسم بن الحكم الأنصاري، لم يذكره أحد بنسبته الزرقي، فالظاهر أنه سقط من النسخة التي نقل عنها الحافظ ابن عساكر ومن النسخة التي نقل عنها الهيثمي بعد لفظة الأنصاري: حدثنا، أو حدثنا أبو عبادة، والله تعالى أعلم.
    طورسون علي يلماز من تركيا من خريجي دار الإفتاء دار العلوم كراتشي باكستان

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    20

    افتراضي رد: عبارة مقحمة في الميزان واللسان، ووصف الحافظين أبي يعلى والحسن بن سفيان بالتدليس

    هذا النص الذي أقحمه البجاوي وأبو غدة ليس في طبعة ((ميزان الاعتدال)) بتحقيق رضوان عرقسوسي (2/191، ترجمة 3294) وقال المحقق في الحاشية: بعدها في اللسان (الطبعة الهندية) (3/84) فيدلسانه ويسترانه.
    تنبيه: إذا كنت وجدت هذا النص في ((تذكرة الحافظ)) للذهبي، يمكن تخريجه بأن في إحدى النسخ قد يكون علق عليها أحد العلماء هذا النص في الهامش، ثمّ أدخله الناسخون الآخرون في صلب الكتاب.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •