أعلتني علة قالها ابن حزم "رحمه الله"
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أعلتني علة قالها ابن حزم "رحمه الله"

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    48

    افتراضي أعلتني علة قالها ابن حزم "رحمه الله"

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أيها الأحبة
    أعلتني علة قالها ابن حزم "رحمه الله"
    أعل الإمام ابن حزم في المحلى هذا الحديث الذي رواه البخاري في صحيحه
    كتاب البيوع (باب التجارة في البحر) (1957) عن أبي هريرة رضي الله , عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنه ذكر رجلاً من بني إسرائيل سأل بعضهم بني إسرائيل أن يسلفه ألف دينار . فقال: ائتني بالشهداء أشهدهم . فقال: كفي بالله شهيداً . قال: فأتني بالكفيل . قال: كفي بالله كفيلاً . قال: صدقت . فدفعها إليه إلى أجل مسمى...إلخ

    وأعله ابن حزم بـ"عبد الله بن صالح" , وقال: إنه ضعيف جداً . وقال أيضا: منقطع غير متصل ثم قال: فإنه لا يجوز ألبتة لأحد أن يقذف ماله في البحر لعله يبلغ إلى غريمه، بل يقضى على من فعل هذا بالسفه ويحجر عليه ويؤدب([1]).
    ويجاب على العلة الأولى: بأن "عبد الله بن صالح" قال أبو زرعة: حسن الحديث وقال ابن عدي: هو عندي مستقيم الحديث
    والثانية : أجاب ابن الملقن عن الإنقطاع ؛ فقال: البخاري أخرجه في مواضع سبعة, وليس فيها عبد الرحمن , عن أبيه , إنما فيها عن عبد الرحمن , عن أبي هريرة ([2]).

    لكن كيف يجاب عن العلة الثالثة...؟

    [1] - المحلى - (8 / 119)

    [2] - تحفة المحتاج إلى أدلة المنهاج - (2 / 250-251)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    107

    افتراضي رد: أعلتني علة قالها ابن حزم "رحمه الله"

    - وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    - لي تعليق على ما تفضلت بالسؤال عنه يتمثل في نقاط :
    - أولا : ما قاله الإمام ابن حزم - رحمه الله - إنما هو اجتهاد منه ، معتمده على تضعيف الحديث ، فالأمر لا يعدو تفقه منه في فهم المسألة .
    - ثانيا : القصة الواردة في الحديث ، إنما هي قصة عن رجلين من بني إسرائيل ، وعليه فهي خاضعة لمسألة (( شرع من قبلنا ))، فقد يكون في شرعهم ما يجيز فعل ذلك .
    - ثالثا : الإمام ابن حزم ، مُعارض بضابط الحجر ، الذي نص عليه فقهاء المالكية ، وهو - أي ضابط الحجر لديهم - كما جاء في كتاب الذخيرة للقرافي ج 10 ص 45 ، بتصرف - : - (( كل تصرف خرج عن العادة لم يستجلب به حدا شرعيا وقد تكرر منه فإنه يحجر عليه .... وقالوا في بيان ذلك : فمن رمى درهما في البحر فإنه لا يُحجر عليه حتى يتكرر منه تكررا يدل على سفهه ))، أهـ.
    - رابعا : الإمام ابن حزم - رحمه الله - كلامه في باب الكفالة ، والظاهرية لا يجيزون الكفالة بالنفس ، ولك أن تراجع كتاب (( نظرية الضمان الشخصي - الكفالة )) تأليف / د . محمد بن إبراهيم الموسى ، مكتبة العبيكان ، فقد تعرض لكل ما يتعلق بالكفالة ، وأورد أقوال الفقهاء في جميع مسائل الكفالة ، والله ولي التوفيق .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: أعلتني علة قالها ابن حزم "رحمه الله"

    أولا ليس مثل ذلك يرد به حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ثانيا هذا الفعل وقع من هذا الرجل توكلا على الله رب العالمين الذي رضي به من اسلفه وكيلا ورضي به كفيلا
    فتكفل الله وتوكل بايصال المال إلى الرجل
    ثم إن الرجل لم يكتف بأن ألقى المال في البحر توكلا على الله تعالى فهذا حكم يخصه بينه وبين الله
    وإنما لما وجد سفينة أخذ مالا آخر وذهب به إلى صاحبه
    فقال له قد أدى الله عنك
    ومن ينكر مثل فلم يعرف التوكل
    والله أعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •