آرض الآمال ومضرب الآمثال
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: آرض الآمال ومضرب الآمثال

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    نجد
    المشاركات
    1,151

    افتراضي آرض الآمال ومضرب الآمثال

    من هضابنا السمر تترامى على مر الايام قدرة وجودنا
    من رمالنا ومن صحارينا نستلهم اليوم وغدا فكرة البناء ونجدد الانتماء والولاء .
    من اجل غد الانسان العربي في جزيرة العرب من اجل هذا الانسان الذي يواجه اليوم اضواء العالم وحملات العالم وحقد العالم ومؤامرات العالم.
    لن تهمنا الخطوب ولو عصفت فقد تعلمنا من صمت الصحراء ان نظل اشداء.
    تعلمنا من مفازاتها الشاسعة ان نستهين بكل صراعات الزمن لنبقى اقوياء
    هذا الكيان الشامخ يمتد كالحزام يحتضن اربعة اخماس الجزيرة العربية..ولكن كيف قام؟
    لم يقم بالاماني
    لم يتلاحق بالاحلام
    لم ناخذ به صك الاستقلال من امبراطوريه بريطانيا او فرنسا اوروسيا اوحتى امريكا
    اقمناة بالحقيقة والاصرار بالدموع والدماء والولاء للعقيدة والصلابة في الحق
    كان مضرب الامثال لاول وحدة تقوم على ارض العرب منذ نهاية الخلافة العباسية انتصب على اكبر مساحة في العالمين العربي والاسلامي
    كانت الامال بداية في شخص زعيم بسيط يلتحف بعباءة متواضعة ويحتضن بردية
    آما امة ترى الفرقة تعصف بكيانها والفوضى تضرب من حولها...
    كان عبدالعزيز على موعد قدرة وقدر امته في تاريخ الجزيرة بما وهبة الله من قدرة القيادة والصدق مع الله ولاء لدينة وقيمة وعروبته ماكان عبدالعزيز يرحمه الله قاهرا الا للظلم والفوضى ولاطامعا الا في العدل ولا مغتصبا الا للحرية تتمدد في اودية الجزيرة وشعابها،كان الاب والامام وعميد الاسرة في وحدتها وفي التقاء دروبها
    اربعة اخماس الجزيرة العربية كانت نهبا للخلافات والحروب والفوضى والثار والغارات فبدل على يدية الله الحال الى افضل حال
    بدل الله الفرقة وحدة
    والخوف امنا
    والفقر غنى
    والمرض صحة
    والجهل علما
    هذا الكيان الشامخ المترامي نريدة ان يدوم ولن يدوم بالامنية ولن يستمر بالاحلام ولن يتجدد بالخوف او الغفلة وانما بالعدل تعميقا لبقائه وبالحب اساسا لدوامة وبالصدق مع النفس استمرارا لتلاحقة
    هذا الكيان نريدة استمرار لوجود الامة وابداعا للحضارة هذا الكيان الشامخ كان املا في ضمير شعب عانى الكثير من مظاهر العنف والجهل والعوز،وعندما بدا يتجمع وجد نفسة في مواجهة الحياة بكل تلاحقها وقدراتها واضوائها ومفاتنها ومشاكلها
    وجد نفسه قوة دولية للدعوة الى الخير والبناء وتعمير الارض.وكحارس لمقدسات الاسلام والمسلمين.
    الاعداء(ايران) لايريدون منا الاستمرار >>ومن هنا تبداء الحملات المسمومه والافلام المسعورة،تشكك في قدراتنا على الصمود وتحاول ان تساوم وتساوم..على تحويل هذه القوة الى مناطق للنفوذ المطامع
    هددنا بايران وظروف اليمن ، وحكاية امن الخليج وبدات مرحلة القلق التي يصاحبها هجووووووووم اعلامي
    تساؤل:
    ماذا يمكن ان نفعل لمواجهة تلك السموم القادمة؟
    علينا ان نغوص في اعماقنا ونهز انفسنا من الداخل فالخوف علينا من انفسنا اخطر علينا من هذه الاوهام(خليجنا العربي)سيصبح (خليج فارس)فصوتوا!!!!!!!!!
    نحن الذين نروج لذلك من حيث لاندري او اننا ندري ولكن لانعرف اننا ندري..
    ادركوا الحقيقة حتى نظل فوق الاحداث كالزبد الهادر يذهب جفاء.
    فالامة العظيمة باقية بتراثها وحضارتها وتلاحق اجيالها..
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    نجد
    المشاركات
    1,151

    افتراضي رد: آرض الآمال ومضرب الآمثال

    قال أبو الوفاء بن عقيل : ( إذا أردت أن تعلم محل الإسلام من أهل الزمان ، فلا تنظر إلى زحامهم في أبواب الجوامع ، ولا ضجيجهم في الموقف بلبيك ، وإنما انظر إلى مواطأتهم أعداء الشريعة ، عاش بان الراوندي والمعري - عليمها لعائن الله - ينظمون وينثرون كفرًا ، وعاشوا سنين ، وعُظمت قبورهم ، واشتُريت تصانيفهم ، وهذا يدل على برودة الدين في القلب ) .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •