هذا ما تيسر جمعه وتحريره من طرق هذا الحديث وقد صح بحمد الله من وجوهه العشرة عن أبي هريرة وهذا عزيز فلله الحمد على توفيقه وتيسره وأسأله القبول
كتبه الفقير إلى عفو ربه الغني عدلان كسراوي بباب الوادي العاصمة