لو سمحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه".
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 18 من 18

الموضوع: لو سمحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه".

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    65

    افتراضي لو سمحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه".

    "كل شئ هالك الا وجهه"
    الوجه من الصفات المثبته للحق تبارك وتعالى
    ولكن اذا هلك كل شئ الا وجه الله فاين يكون باقي صفاته كاليد والعين
    واين تكون صفة الخلق ؟
    ربما تم الرد على الشبهة لكنها لا تحضرني
    فذكر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    920

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    في اللسان العربي يصح التعبير عن الشيء بأشرف ما فيه ، إذا أريد تعظيمه . وهو في الآية الكريمة : الوجه .
    فيُفهم منها أنّ كل شيء هالك إلا هو سبحانه .
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    قال تعالى: {وَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} وقال سبحانه: {كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ} ذو هنا على الرفع عائدة على ذات الله سبحانه وتعالى.
    بالجمع بين الأيتين له الحكم وإليه ترجعون وذو الجلال والإكرام، يتبين أن الله سبحانه ذات تباركت موصوف بالوجه.
    وهذا الكلام مستفاد من شرح الشيخ العثيمين رحمه الله على الواسطية المجلد الثاني لكن لا أتذكر الصفحة فأنا أكتب من الذاكرة.
    قال أبو سليمان الداراني: ربما تقع في قلبي النكتة من نكتة القوم أياماً فلا أقبل منه إلا بشاهدين عدلين، الكتاب والسنة.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الدولة
    مصر.المنصورة.بنى عبيد.ميت فارس
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    قال الامام الطبرى فى تفسير الاية
    واختلف فـي معنى قوله: { إلاَّ وَجْهَهُ } فقال بعضهم: معناه: كلّ شيء هالك إلاَّ هو.

    وقال آخرون: معنى ذلك: إلاَّ ما أريد به وجهه، واستشهدوا لتأويـلهم ذلك كذلك بقول الشاعر: أسْتَغْفِرُ اللّهَ ذَنْبـا لَسْتُ مُـحْصِيَهُ رَبُّ العِبـادِ إلَـيْهِ الوَجْهُ والعَمَلُ
    والله اعلم

  5. #5
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    كتاب الله نزل بلسان عربيٍّ مبين.
    وإطلاق البقاء للوجه وهو أشرف مذكور ونفي الهلاك عنه يلزم منه بقاء الذات وبقية الصفات = في لسان العرب.

    قال الشيخ محمد خليل الهراس رحمه الله في شرح الواسطية: "والذي عليه أهل الحق أن الوجه صفة غير الذات، ولا يقتضي إثباته كونه تعالى مركبا من أعضاء، كما يقوله المجسمة، بل هو صفة لله على ما يليق به، فلا يشبه وجها ولا يشبهه وجه.
    واستدلت المعطلة بهاتين الآيتين على أن المراد بالوجه الذات؛ إذ لا خصوص للوجه في البقاء وعدم الهلاك!
    ونحن نعارض هذا الاستدلال بأنَّه لو لم يكن لله عز وجل وجهٌ على الحقيقة لما جاء استعمال هذا اللفظ في معنى الذات؛ فإنَّ اللَّفظ الموضوع لمعنىً لا يمكن أن يستعمل في معنى آخر إلاَّ إذا كان المعنى الأصلي ثابتًا للموصوف، حتى يمكن للذِّهن أن ينتقل من الملزوم إلى لازمه.
    على أنَّه يمكن دفع مجازهم بطريق آخر؛ فيقال: إنَّه أسند البقاء إلى الوجه، ويلزم منه بقاء الذات؛ بدلاَ من أن يقال: أطلق الوجه وأراد الذات.
    وقد ذكر البيهقي نقلا عن الخطابي أنه تعالى لما أضاف الوجه إلى الذات، وأضاف النعت إلى الوجه، فقال: {ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام}؛ دل على أن ذكر الوجه ليس بصلة، وأن قوله: {ذو الجلال والإكرام} صفة للوجه، والوجه صفة للذات".
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    65

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    كتاب الله نزل بلسان عربيٍّ مبين.
    وإطلاق البقاء للوجه وهو أشرف مذكور ونفي الهلاك عنه يلزم منه بقاء الذات وبقية الصفات = في لسان العرب.

    قال الشيخ محمد خليل الهراس رحمه الله في شرح الواسطية: "والذي عليه أهل الحق أن الوجه صفة غير الذات، ولا يقتضي إثباته كونه تعالى مركبا من أعضاء، كما يقوله المجسمة، بل هو صفة لله على ما يليق به، فلا يشبه وجها ولا يشبهه وجه.
    واستدلت المعطلة بهاتين الآيتين على أن المراد بالوجه الذات؛ إذ لا خصوص للوجه في البقاء وعدم الهلاك!

    ونحن نعارض هذا الاستدلال بأنَّه لو لم يكن لله عز وجل وجهٌ على الحقيقة لما جاء استعمال هذا اللفظ في معنى الذات؛ فإنَّ اللَّفظ الموضوع لمعنىً لا يمكن أن يستعمل في معنى آخر إلاَّ إذا كان المعنى الأصلي ثابتًا للموصوف، حتى يمكن للذِّهن أن ينتقل من الملزوم إلى لازمه.

    على أنَّه يمكن دفع مجازهم بطريق آخر؛ فيقال: إنَّه أسند البقاء إلى الوجه، ويلزم منه بقاء الذات؛ بدلاَ من أن يقال: أطلق الوجه وأراد الذات.
    وقد ذكر البيهقي نقلا عن الخطابي أنه تعالى لما أضاف الوجه إلى الذات، وأضاف النعت إلى الوجه، فقال: {ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام}؛ دل على أن ذكر الوجه ليس بصلة، وأن قوله: {ذو الجلال والإكرام} صفة للوجه، والوجه صفة للذات".
    واستدلت المعطلة بهاتين الآيتين على أن المراد بالوجه الذات
    من يقصد بالمعطلة هل الصحابة و التابعين والسلف معطلة؟
    في تفسير مقاتل وهو من التابعين
    ({ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ } ، يعنى كل شىء من الحيوان فى السماوات والأرض يموت إلا وجهه يقول : إلا الله
    فقال جل جلاله : { إِلاَّ وَجْهَهُ } يعنى إلا هو)
    في تفسير ابن كثير
    (قال الله تعالى: { كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلا وَجْهَهُ } [القصص: 88] كل شيء يفنى ولا يبقى إلا الله، عز وجل، كما قال: { كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ . وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإكْرَامِ })
    فعبر بالوجه عن الذات، وهكذا قوله ها هنا: { كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلا وَجْهَهُ } أي: إلا إياه.
    وقد ثبت في الصحيح، من طريق أبي سلمة، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أصدق كلمة قالها شاعر [كلمة] لبيد:
    ألا كلُّ شَيْء مَا خَلا اللهَ بَاطِلُ

    وما تقدم استدلال ابن كثير بقول الرسول صلى الله عليه واله وسلم
    ونقله القرطبي عن ابن عباس وبعض علماء الامة
    قال القرطبي في تفسيره
    ( {وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ} أي ويبقى الله، فالوجه عبارة عن وجوده وذاته سبحانه، قال الشاعر:
    قضى على خلقه المنايا ... فكل شيء سواه فاني
    وهذا الذي ارتضاه المحققون من علمائنا: ابن فورك وأبو المعالي وغيرهم. وقال ابن عباس: الوجه عبارة عنه كما قال: {وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالأِكْرَامِ} وقال أبو المعالي: وأما الوجه فالمراد به عند معظم أئمتنا وجود الباري تعالى، وهو الذي ارتضاه شيخنا. ومن الدليل على ذلك قوله تعالى: {وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ} والموصوف بالبقاء عند تعرض الخلق للفناء وجود الباري تعالى)


    وتقريبا هو اجماع المفسرين
    انهم يؤلون صفة الوجه بالذات
    ما عدا الامام البخاري فقد أول الوجه بالملك فقال ({ كُلُّ ‏شَىْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ } قال البخاري:{ إلا مُلكه, ويقال: إلا ما أُريد ‏به وجه الله})
    وقال ابن كثير في تفسيره
    وقال مجاهد والثوري في قوله: { كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلا وَجْهَهُ } أي: إلا ما أريد به وجهه،
    وحكاه البخاري في صحيحه كالمقرر له.


    وما نقله الاخ أبو سفيان الأثرى عن الشيخ ابن عثيمين
    (وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ} ذو هنا على الرفع عائدة على ذات الله سبحانه وتعالى)

    فما رايك في قول الشيخ الهراس واتهام التابعين والسلف بالتعطيل؟

    على أنَّه يمكن دفع مجازهم بطريق آخر؛ فيقال: إنَّه أسند البقاء إلى الوجه، ويلزم منه بقاء الذات؛ بدلاَ من أن يقال: أطلق الوجه وأراد الذات.
    و ما الفارق في المعنى الاثنين تأويل صفات
    والا يظل السؤال بدون اجابه
    اذا هلك كل شئ الا وجه الله فاين يكون باقي صفاته كاليد والعين
    واين تكون صفة الخلق ؟

  7. #7
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد أبو الأنوار مشاهدة المشاركة
    من يقصد بالمعطلة هل الصحابة و التابعين والسلف معطلة؟

    فما رايك في قول الشيخ الهراس واتهام التابعين والسلف بالتعطيل؟


    و ما الفارق في المعنى الاثنين تأويل صفات؟
    بل يقصد بالمعطلة الذين ينفون الصفة، لا لأن الآية لا تدل عليها، بل لأن العقل ينفيها، ثم يعطلون النصوص ويحرفونها.

    والسلف والمفسرون الذين فسروا (الوجه) في الآية بالذات لم يكن منطلقهم في ذلك نفي صفات الله كبعض أئمة الأشاعرة (المعلطة)!
    إنَّما كان غاية أمرهم هو تفسير الآية بلازمها مع عدم نفي صفة الوجه، فليسوا من المعطِّلة المذمومين.
    وحتمًا فمن عرف منهج الشيخ الهرَّاس وغيره من أتباع السَّلف علم أنَّ كلامه ليس عن مجرَّد تفسير لفظة (الوجه) في الآية بالذات، بل قد صرَّح هو نفسه أنَّ الوجه صفة لله وأن بقاءه يلزم منه بقاء الذات، بمعنى: أنَّ المراد من الآية بقاء ذاته! مع ثبوت صفة الوجه له.
    وهنا يظهر الفارق بين طائفتين:
    1- من تقول: الآية ليس المقصود بها الكلام عن الوجه بالخصوص، وإنما ذكرت الوجه (وهي ثابتة لله) لإرادة إثبات بقاء الذات.. وهؤلاء هم السلف الذين تنقل عنهم العقيدة الصحيحة ولا يقعون في التعطيل.
    2- من تقول: الآية ليس المقصود بها الكلام عن الوجه؛ لأنَّ الله يتنزَّه عن الاتصاف بالوجه، وذكر الوجه في الآية صلة وزيادة لا معنى لها على الظاهر.. وهؤلاء هم المعطلة!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  8. #8
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سفيان الأثرى مشاهدة المشاركة
    قال تعالى: {وَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} وقال سبحانه: {كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ} ذو هنا على الرفع عائدة على ذات الله سبحانه وتعالى.
    بالجمع بين الأيتين له الحكم وإليه ترجعون وذو الجلال والإكرام، يتبين أن الله سبحانه ذات تباركت موصوف بالوجه.
    وهذا الكلام مستفاد من شرح الشيخ العثيمين رحمه الله على الواسطية المجلد الثاني لكن لا أتذكر الصفحة فأنا أكتب من الذاكرة.
    هذا غلط على الشيخ سامحك الله.. وقد استنكرت نقل مثله عن الشيخ.
    بل كلام الشيخ في شرح الواسطية: "..(ذو) صفة لوجه، والدليل الرفع، ولو كانت صفة للرب لقال: (ذي الجلال)..".
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  9. #9
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    تقدم الكلام على تفسير من فسر الصفة باللازم مع عدم نفيه الصفة نفسها كطريقة أهل التعطيل.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد أبو الأنوار مشاهدة المشاركة
    وتقريبا هو اجماع المفسرين
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد أبو الأنوار مشاهدة المشاركة
    انهم يؤلون صفة الوجه بالذات
    أبوالمعالي الجويني وابن فورك رحمهما الله من نفاة الصفات ومعطليها، وليسوا من أهل التفسير أصلا.
    والقرطبي رحمه الله يؤول الصفات كثيرا في تفسيره، فهل المشكلة في تفسير هذه الآية فقط، وهل المراد بها الوجه؟ أوالذات؟!
    بل لا يمثلون المذهب الأشعري الصحيح، وسيأتي ما يدل على ذلك بحول الله!

    و لا يصح إجماع مدعى مع قول إمام المفسرين وشيخهم المقدَّم في الباب، ابن جرير الطبري مختارًا للقول الصحيح حيث يقول: "يقول تعالى ذكره كل من على ظهر الأرض من جن وإنس فإنه هالك، ويبقى وجه ربك يا محمد، ذو الجلال والإكرام، وذو الجلال والإكرام من نعت الوجه، فلذلك رفع ذو".
    ثم ذكر القراءة الأخرى عن ابن مسعود، وهي (ذي الجلال) على أنها نعت للرب.

    والمشكلة ليس في ذات الآية، فمن رأى أنها لا تفيد صفة الوجه فلا يسوغ له نفي هذه الصفة إن ثبتت في نصوص أخرى؛ لا أن يحرفها أيضًا.
    كما في صحيح مسلم عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: "قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس كلمات فقال إن الله عز وجل لا ينام ولا ينبغي له أن ينام يخفض القسط ويرفعه يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار وعمل النهار قبل عمل الليل حجابه النور وفي رواية أبي بكر النار لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه.

    السؤال المهم جدا: هل من ينفي صفة الوجه ليس في الآية فقط، بل عمومًا، وإذا كان عمومًا فلا بد من اختيار كل تأويل لكل نص يدل على الوجه.
    وإذا كان من يقول بنفي صفة الوجه من (الأشعرية) فما هذه النسبة؟! هل هي إلى أبي الحسن الأشعري رحمه الله ورضي عنه؟ أم لابن فورك وأبوالمعالي، هل المذهب الفوركية والمعاليه أم الأشعرية؟!

    فخذوا هذه:
    قال الإمام أبوالحسن الأشعري رحمه الله ورضي عنه في كتابه الإبانة: "في قول أهل الزيغ والبدع:
    أما بعد.. فإن كثيرا من الزائغين عن الحق من المعتزلة وأهل القدر مالت بهم أهواؤهم إلى تقليد رؤسائهم ومن مضى من أسلافهم فتأولوا القرآن على آرائهم تأويلا لم ينزل به الله سلطانا ولا أوضح به برهانا ولا نقلوه عن رسول رب العالمين ولا عن السلف المتقدمين...
    [إلى أن قال رحمه الله:] ودفعوا أن يكون لله وجه مع قوله عز وجل: (ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام)...
    [إلى أن قال رحمه الله:] فصل: في إبانة قول أهل الحق والسنة
    فإن قال لنا قائل: قد أنكرتم قول المعتزلة والقدرية والجهمية والحرورية والرافعة والمرجئة فعرفونا قولكم الذي به تقولون وديانتكم التي بها تدينون؟
    قيل له: قولنا الذي نقول به وديانتنا التي ندين بها التمسك بكتاب الله ربنا عز وجل وبسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وما روى عن السادة الصحابة والتابعين وأئمة الحديث...
    [إلى أن قال رحمه الله:] وأن له سبحانه وجها بلا كيف، كما قال: (ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام)..
    [إلى أن قال رحمه الله:] وقال تعالى: (ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام) فأخبر أن له سبحانه وجها لايفنى ولا يلحقه الهلاك...
    [إلى أن قال رحمه الله:] ونفى الجهمية أن يكون لله تعالى وجه كما قال وابطلوا أن يكون له سمع وبصر وعين...).. انتهى.. إلى آخر كلامه..
    وأنتم واجدون في كتابه الآخر "مقالات الإسلاميين" نحو هذا المنقول عن الإبانة..

    فيا معشر الأشاعرة المتأخرين لستم على شيءٍ! أنتم لستم أشاعرة، بل معتزلة أوجهمية أوشيء آخر.. ولا تغضبوا فهذه هي الحقيقة.

    انظروا في قولكم.. أي مذهب تنتسبون إليه؟!
    وأي دين انحرفت فيه عن مذهب إمامكم أبي الحسن الأشعري رحمه الله!
    ليس نفي الصفات وتعطيلها مذهب أبي الحسن رحمه الله، بل مذهب ابن فورك والرازي وما إليهما، من الذين حرفوا مذهب أبي لحسن وأخذوا بقول المعتزلة وأهل الزيغ من الجهمية.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  10. #10
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد أبو الأنوار مشاهدة المشاركة
    والا يظل السؤال بدون اجابه
    اذا هلك كل شئ الا وجه الله فاين يكون باقي صفاته كاليد والعين
    واين تكون صفة الخلق ؟
    تقدم أن ذكر بقاء الوجه يدل على بقاء الذات، وإذا بقيت الذات بقيت سائر الصفات، العين، واليد.. الخ.
    وأن هذا سائغ في لغة العرب ومعروف في استعمالهم.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  11. #11
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    فخذوا هذه:
    قال الإمام أبوالحسن الأشعري رحمه الله ورضي عنه في كتابه الإبانة: "في قول أهل الزيغ والبدع:
    أما بعد.. فإن كثيرا من الزائغين عن الحق من المعتزلة وأهل القدر مالت بهم أهواؤهم إلى تقليد رؤسائهم ومن مضى من أسلافهم فتأولوا القرآن على آرائهم تأويلا لم ينزل به الله سلطانا ولا أوضح به برهانا ولا نقلوه عن رسول رب العالمين ولا عن السلف المتقدمين...
    [إلى أن قال رحمه الله:] ودفعوا أن يكون لله وجه مع قوله عز وجل: (ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام)...
    صورة من النسخة المعتمدة عند الأشاعرة من كتاب الإبانة لأبي الحسن الأشعري، وهي التي بتحقيق الدكتورة فوقية حسين محمود:



    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الدولة
    مصر.المنصورة.بنى عبيد.ميت فارس
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    اخى الفاضل عدنان البخارى
    هل فى اشعار العرب ما يدل على ان بقاء الوجه دليل على بقاء الذات كما تفضلت
    وسامحنى اخى الفاضل هل يجوز ان تنكر قول من يقول ان الوجه هو الذات بالرغم من وروده فى لغة العرب ثم ترد الاشكال بان بقاء الوجه يدل على بقاء الذات.؟؟اعتقد لا يجوز هذا
    وسامحنى اخى ان اخطات

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    الدولة
    مصر.المنصورة.بنى عبيد.ميت فارس
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    قال الامام البغوى فى معالم التنزيل

    { وَلاَ تَدْعُ مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهاً ءَاخَرَ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ كُلُّ شَىْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ } ، أي إلا هو، وقيل: إلا ملكه، وقال أبو العالية: إلا ما أريد به وجهه، { لَهُ ٱلْحُكْمُ } ، أي فصل القضاء، { وَإِلَيْهِ تُرْجَعونَ } ، تردون في الآخرة فيجزيكم بأعمالكم.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    711

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    ونحن نعارض هذا الاستدلال بأنَّه لو لم يكن لله عز وجل وجهٌ على الحقيقة لما جاء استعمال هذا اللفظ في معنى الذات؛ فإنَّ اللَّفظ الموضوع لمعنىً لا يمكن أن يستعمل في معنى آخر إلاَّ إذا كان المعنى الأصلي ثابتًا للموصوف، حتى يمكن للذِّهن أن ينتقل من الملزوم إلى لازمه.
    أحسن الله إليك ..

    كيف ترد على من يستدل بمثل قوله - عز وجل - : {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ} .. فيقول : ومعلوم أن الكتاب لا يدين له ! .. فما وجه الجواب على مثل ذلك ؟

  15. #15
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    أحسن الله إليك ..
    كيف ترد على من يستدل بمثل قوله - عز وجل - : {وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ} .. فيقول : ومعلوم أن الكتاب لا يدين له ! .. فما وجه الجواب على مثل ذلك ؟
    الجواب كما قال الإمام ابن القيم رحمه الله [كما في مختصر الصواعق المرسلة]:
    "الوجه السادس عشر: أنَّ يد النعمة والقدرة لا يُعرَف استعمالها ألبتة إلاَّ في حق من له يد حقيقة.
    فهذه موارد استعمالها من أولها إلى آخرها مطَّردة في ذلك، فلا يعرف العربي خلاف ذلك.
    فاليد المضافة إلى الحيِّ إما أن تكون يدا حقيقة أو مستلزمة للحقيقة، وأما أن تضاف إلى من ليس له يد حقيقة، وهو حيٌّ متَّصف بصفات الأحياء = فهذا لا يعرف ألبتة!
    .....
    فإن قيل: كيف تصنعون بيد الحائط في قول لبيد:
    إذا أصبحت بيد الشمال ذمامها
    وقول المتنبي:
    وكم لظلام الليل عندي من يدٍ * * * تخبِّر أن المانوية تكذبُ
    وقد استعملت اليد في ذلك كله في مواضع حقيقة؟
    قيل: لا يلزمنا هذا السؤال لأنَّا قلنا متى أضيفت يد القدرة والنعمة إلى الحي استلزمت اليد الحقيقية.
    وهذا استعمال مطَّرد، غير منتقض، وهذا يتعيَّن بالوجه:
    السابع عشر: وهو أن الإضافة في يد الشمال، والحائط، ويد الليل = بيَّنت أنَّ المضاف من جنس المضاف إليه، والإضافة في البعير والفرس وغيرهما من الحيوان كذلك، والإضافة في يد الملَك والجن تبيِّن أيضًا أن يديهما من جنسهما، وكذلك الإضافة في يد الإنسان = وكل ذلك حقيقة.
    كذلك إضافة اليدين إلى الرحمة في قوله: (بين يدي رحمته)، وإلى النجوى في قلوه: (بين يدي نجواكم صدقة)؛ فإنَّ بين يدي الشيء أمامه وقُدَّامه، وهذا ممَّا يتنوَّع فيه المضاف إليه، وإن اختلفت ماهية الحقيقة وصفتها، وتنوَّعت بتنوع المضاف إليه....".
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  16. #16
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النووى الصغير مشاهدة المشاركة
    اخى الفاضل عدنان البخارى
    هل فى اشعار العرب ما يدل على ان بقاء الوجه دليل على بقاء الذات كما تفضلت
    هذا من المعروف في الاستعمال شعرا ونثرا، حتى الآن، ولا يحتاج الى تتبع وبحث، ولا يحضرني منه شيء الآن.
    ولو اتسع الوقت فسأحضر لك ما يدل على ذلك قديما وحديثا نثرا وشعرا.. الخ.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النووى الصغير مشاهدة المشاركة
    هل يجوز ان تنكر قول من يقول ان الوجه هو الذات بالرغم من وروده فى لغة العرب ثم ترد الاشكال بان بقاء الوجه يدل على بقاء الذات.؟؟اعتقد لا يجوز هذا
    لو ترجح عنده أن الوجه في السياق يراد به الذات فلا ينبغي الإنكار.
    أمَا وقد بان أن المقصود به إثبات الوجه ولازمها فلا بد من الإنكار.
    وأمَّا إن أنكر الوجه كصفة لله عموما في هذه الآية أو غيرها، فيجب الإنكار، ولا يسع السكوت.

    وجميع النصوص السابقة عن الأئمة ليس فيها أن وجه الله هو الذات (فقط) ولا يدل على الوجه الحقيقي له.
    بمعنى: أن كلام البغوي ابن كثير ومجاهد ... وغيرهم = ليس فيه: إننا نفهم من الآية الذات (فقط)، وننكر إثبا صفة الوجه لله؛ بل هو داخل فيما تقدم من تفسير الصفة بلازمها أولازم المراد من ذكرها.
    فالتكثر من نقل أقوال من فسر الآية بهذا أوهذا ليس إلا من ضرب الأقوال بعضها ببعض مع عدم وجود تعارض بينها أصلاً!



    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  17. #17
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: لو سمحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه".

    الذي يهمنا الآن في هذا الموضوع: ليست القضية في مجرد تفسير الآية، وهل تدل على الصفة أو لا؟
    ولكن من نفى صفة الوجه عن الرب سبحانه وتعالى غير الجهمية والمعتزلة وأهل الزيع والبدع كما قال أبوالحسن الأشعري؟!
    لماذا يزعم من يدين بمذهب أبي الحسن من المتأخرين المنحرفين عنه = أن مذهبه رضي الله عنه نفي الوجه، لأنه لا يليق بالله وفيه تجسيم وتشبيه ويخالف المعقول... الخ.
    وهذا أحد أئمة الأشاعرة الذين بقوا على مذهب أبي الحسن في إثبات هذه الصفة = الإمام البيهقي رحمه الله يقول في كتابه الاعتقاد:
    باب ذكر آيات وأخبار وردت في إثبات صفة الوجه واليدين والعين وهذه صفات طريق إثباتها السمع فنثبتها؛ لورود خبر الصادق بها ولا نكيفها قال الله تبارك وتعالى (ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام).
    فأضاف الوجه إلى الذات وأضاف النعت إلى الوجه فقال: (ذو الجلال والإكرام).
    ولو كان ذكر الوجه صلة ولم يكن للذات صفة لقال: (ذي الجلال والإكرام).
    فلمَّا قال ذو الجلال والإكرام علمنا أنَّه نعتٌ للوجه وهو صفة للذات".
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: لو سحتم وضحوا لي هذه الجزئية في "كل شئ هالك الا وجهه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    هذا غلط على الشيخ سامحك الله.. وقد استنكرت نقل مثله عن الشيخ.
    بل كلام الشيخ في شرح الواسطية: "..(ذو) صفة لوجه، والدليل الرفع، ولو كانت صفة للرب لقال: (ذي الجلال)..".
    نعم صدقت؛
    أستغفر الله، علي التثبت قبل النقل!!!
    قال أبو سليمان الداراني: ربما تقع في قلبي النكتة من نكتة القوم أياماً فلا أقبل منه إلا بشاهدين عدلين، الكتاب والسنة.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •