بارك الله فيكم أخى أسامة
لأول مرة أرى الدستور الأزخري
وحبذا لو نشر على نطاق واسع