لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 13 من 13
2اعجابات
  • 1 Post By شريف شلبي
  • 1 Post By عبد الرحمن هاشم بيومي

الموضوع: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    31

    افتراضي لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

    من استنباطاتي من بعض الأحاديث :
    الاستنباط : أن الرسول  لم يكن يتجرد أثناء الجماع وذلك بدليل وجود المني على ثوبه . دليل ذلك :
    من حديث عائشة أنها كانت تفرك المني من ثوب رسول الله وأنها كانت تغسل المني من ثوبه  متفق عليه
    إستنباط : لم يكن الصحابة يأتون بأبنائهم إلى المساجد وذلك أن النبي  لما دخل بيته بعد العشاء وكان ابن عباس في البيت وكان صغيراً قال  : أصلى الغلام .)
    فأم المؤمنين ميمونه رضى الله عنها لم تأمر ابن عباس بالذهاب الى المسجد
    وكذلك النبي  لم يسأل أم المؤمنين لماذا لم تأمر الغلام بالذهاب إلى المسجد

    وكذلك في صحيح البخاري أن أبا بكر صلى العصر ثم خرج فوجد الحسن يلعب مع الصغار فحمله فقال شبيه بالنبي لا شبيه بعلي وعلي يضحك.
    فالظاهر أن الحسن لم يأخذه على رضي الله عنهما إلى المسجد وهو ابن سبع سنين كما قال ابن حجر في الفتح حيث قال :

    وفيه ترك الصبي المميز يلعب لأن الحسن إذ ذاك كان بن سبع سنين وقد سمع من النبي صلى الله عليه وسلم وحفظ عنه ولعبه محمول على ما يليق بمثله في ذلك الزمان من الأشياء المباحة بل على ما فيه تمرين وتنشيط ونحو ذلك والله أعلم
    فتح الباري ج: 6 ص: 568

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي رد: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

    لايلزم من وجود المنى على الثوب انه يلبس حال الجماع فربما مسح به الأذى ولم يفهم احد هذا من الحديث
    لايلزم من وجود الصبيان فى البيوت فى هذه الوقائع انهم لم يكونوا يذهبوا الى المسجد لأن صلاتهم نافله وان ترك وقتا لايؤمر بالاعاده وهناك روايات كثيره تدل على وجودهم فى الصلوات و رواية حمل النبى لحفيدته أمامه والصلاه بها تكفى فيفهم من ذلك
    ان الصبى كان يذهب للمسجد ولكنه ان ترك وقتا حتى للعب لاينكر عليه
    والله تعالى اعلم
    رب مفتون بثناء الناس وهو لايدرى
    رب مغرور بستر الله وهو لايدرى
    رب مستدرج بنعم الله وهو لايدرى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,869

    افتراضي رد: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

    حياك الله أخانا (المستنبط) وأثابك الله .
    لكن في الحقيقة استنباطاتك ليست دقيقة ؛ فقولك :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المستنبط مشاهدة المشاركة
    من استنباطاتي من بعض الأحاديث :
    الاستنباط : أن الرسول  لم يكن يتجرد أثناء الجماع وذلك بدليل وجود المني على ثوبه . دليل ذلك :
    من حديث عائشة أنها كانت تفرك المني من ثوب رسول الله وأنها كانت تغسل المني من ثوبه  متفق عليه
    لا يلزم من حديث عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا ينزع ثوبه عند الجماع ، غاية ما فيه أنه دليل على أن النبي صلى الله عليه وسلم كان ربما جامع وهو لابس ثوبه فيصيب الثوب المني فتفركه عائشة رضي الله عنها ، مع الوضع في الاعتبار أن الثوب قد يصيبه المني دون أن يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم لابسًا إياه . كما مر في كلام أخينا ابن عبد الغني جزاه الله خيرًا .
    وقولك :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المستنبط مشاهدة المشاركة
    إستنباط : لم يكن الصحابة يأتون بأبنائهم إلى المساجد وذلك أن النبي  لما دخل بيته بعد العشاء وكان ابن عباس في البيت وكان صغيراً قال  : أصلى الغلام .)
    فأم المؤمنين ميمونه رضى الله عنها لم تأمر ابن عباس بالذهاب الى المسجد
    وكذلك النبي  لم يسأل أم المؤمنين لماذا لم تأمر الغلام بالذهاب إلى المسجد
    وكذلك في صحيح البخاري أن أبا بكر صلى العصر ثم خرج فوجد الحسن يلعب مع الصغار فحمله فقال شبيه بالنبي لا شبيه بعلي وعلي يضحك.
    فالظاهر أن الحسن لم يأخذه على رضي الله عنهما إلى المسجد وهو ابن سبع سنين كما قال ابن حجر في الفتح حيث قال :
    وفيه ترك الصبي المميز يلعب لأن الحسن إذ ذاك كان بن سبع سنين وقد سمع من النبي صلى الله عليه وسلم وحفظ عنه ولعبه محمول على ما يليق بمثله في ذلك الزمان من الأشياء المباحة بل على ما فيه تمرين وتنشيط ونحو ذلك والله أعلم
    فتح الباري ج: 6 ص: 568
    غفر الله لك ، هذا النفي العام في استنباطك غير صحيح ؛ غاية ما في تلك الأحاديث أن الصحابة لم يكون يلزمون صبيانهم حضور الجماعات في المساجد ، وليس فيه دليل على أنهم لم يكونوا يصحبونهم إلى المساجد وربما فعل ذلك غير واحد من الصحابة .
    وقد بوب البخاري في صحيحه : (( باب خروج الصبيان إلى المصلى)) وذلك في العيدين .
    وبوب أيضًا : (( باب صفوف الصبيان مع الرجال على الجنائز)) . و((باب : صلاة الصبيان مع الناس على الجنائز)).
    فالظاهر أن الصبيان كانوا يصلون في المسجد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم دون إلزام فمنهم من كان يصحب أولاده ومنهم من كان يتركهم دون نكير على أحد من الفريقين والله أعلم .
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,506

    افتراضي رد: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

    جزى الله الجميع خيرا

    أقول :ما المانع من تجرد النبي صلى الله عليه وسلم ، وقد ثبت في الحديث الصحيح أنه كان يغتسل هو وعائشة
    رضي الله عنها من إناء واحد كما في صحيح مسلم عن عائشة قالت:
    كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم من إناء بيني وبينه واحد فيبادرني حتى أقول دع لي دع لي قالت
    وهما جنبان
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,461

    افتراضي رد: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

    اخي آل عامر وفقك الله
    لايلزم من الحديث الذي اوردته وهو يدل على التجرد حين الاغتسال ان يحصل تجرد عند الجماع
    وانما يدل على بطلان بعض الاحاديث انها لم تره ولم ير منها يعني عورات بعضهم والله اعلم
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,506

    افتراضي رد: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

    ولك أخي الكريم أبا محمد أسأل الله التوفيق والسداد

    أنا لا أستدل بحديث عائشة رضي الله عنها على تجرده صلى الله عليه وسلم أثناء الجماع ،وإنما أقول :
    إذا كان صلى الله عليه وسلم يتجرد من ملابسه أمام زوجه أثناء اغتساله ، فمالمانع من تجرده صلى الله عليه وسلم أثناء .....
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,461

    افتراضي رد: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

    المانع احاديث ضعيفة وردت
    عن عتبة بن عبد السلمي قال : { قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا أتى أحدكم أهله فليستتر ولا يتجردا تجرد العيرين } رواه ابن ماجه ) .

    2786 - ( وعن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { إياكم والتعري فإن معكم من لا يفارقكم إلا عند الغائط وحين يفضي الرجل إلى أهله فاستحيوهم وأكرموهم } رواه الترمذي وقال : هذا حديث غريب ) .
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,506

    افتراضي رد: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

    بارك الله فيك أخي ونفع بك ،

    هل تستدل بهذه الأحاديث على عدم تجرد النبي صلى الله عليه وسلم ؟
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,461

    افتراضي رد: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

    هل تستدل بهذه الأحاديث على عدم تجرد النبي صلى الله عليه وسلم ؟

    على فرض صحتها فنعم لانه نهى الامة عن ذلك فكيف يفعله هو؟؟
    اضافة الى احاديث صحيحة عامة في الحياء مثل هذا الحديث
    قال الامام الترمذي
    حدثنا أحمد بن منيع حدثنا معاذ بن معاذ ويزيد بن هارون قالا حدثنا بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال قلت : (يا نبي الله عوراتنا ما نأتي منها وما نذر قال أحفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك قلت يا رسول الله إذا كان القوم بعضهم في بعض قال إن استطعت أن لا يراها أحد فلا يراها قال قلت يا نبي الله إذا كان أحدنا خاليا قال فالله أحق أن يستحيي منه الناس ))
    قال أبو عيسى هذا حديث حسن).



    ؟؟
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  10. #10
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي رد: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .


    بارك الله فيكم
    ليس هناك دليلٌ صحيح على عدم تجرُّد النبي صلى الله عليه وسلم أثناءَ الجماع، فنفي ذلك يفتقر إلى دليل صحيح، وأما إثباته -إن لم يصح فيه دليلٌ- فهو موافقٌ للأصل، إضافةً إلى حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جدِّه مرفوعاً:
    (احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك...) الحديثَ

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,366

    افتراضي رد: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

    الذي أراه بعقلي الضعيف..
    أنه إذا كان عدم التجرد سنة..فإن الدواعي متوافرة على نقله..مع كونه صلى الله عليه وسلم كان يأتي تسعًا وفي ليلة واحدة
    ولم تنقل واحدة منهن ذلك..
    بل أقول لعل من كمال لذة العشرة ا..أن ترى منه المرأة ويرى منها..لكمال الحظ من الاستمتاع..وذلك أغض للبصر وأحسن للفرج
    وإذا كان عليه الصلاة والسلام يغتسل والسيدة عائشة من إناء واحد..فيرى كل واحد صاحبه..
    ففي الجماع من باب أولى..لأنه بالإمكان أن يغتسل كل منهما لوحده..وليس ذلك في المجامعة

    والله أعلم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    القاهرة
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

    * عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إياكم والتعري فإن معكم من لا يفارقكم إلا عند الغائط وحين يفضي الرجل إلى أهله فاستحيوهم وأكرموهم قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه وأبو محياة اسمه يحيى بن يعلى .
    تحقيق الألباني : ضعيف ، الإرواء ( 64 ) ، المشكاة ( 3115 / التحقيق الثاني ) // ضعيف الجامع الصغير ( 2194 )

    * عن عتبة بن عبد السلمي قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتى أحدكم أهله فليستتر ولا يتجرد تجرد العيرين .

    تحقيق الألباني : ضعيف ، الإرواء ( 2009 ) ، آداب الزفاف ( 33 - 34 )
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ماجد مسفر العتيبي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    1,604

    افتراضي رد: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتجرد عند الجماع .

    روى هذا الحديث ابن أبي شيبة في مسنده والبيهقي في سنن الإيمان والبخاري في التاريخ الأوسط والخطيب في تاريخ بغداد والهيثمي في كشف الأستار،
    وروى ابن أبي شيبة وجميعهم من طريق مندل فقال ابن أبي شيبة:
    [335] نا مَالِكُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ، عَنْ مِنْدَلٍ [
    ضعيف الحديث]، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي وَائِلٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ ، قَالَ:
    قَالَ النَّبِيُّ : " إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ فَلْيَسْتَتِرْ، وَلا يَتَجَرَّدْ تَجَرُّدَ الْعِيرَيْنِ ". اهـ.
    قال البخاري في الأوسط :
    ذَكَرْنَا لِشَرِيكٍ حَدِيثَ مَنْدَلٍ، فَقَالَ: كَذَبَ، أَنَا أَخْبَرْتُ الْأَعْمَشَ، عَنْ عَاصِمٍ، عَنْ أَبِي قِلَابَةَ ". اهـ.
    وقال ابن أبي حاتم في العلل: قَالَ أَبُو زُرْعَةَ: " أَخْطَأَ فِيهِ مَنْدَلٌ "، وقال الدارقطني : " وَقَدْ رَوَاهُ كَذَلِكَ أَبُو شِهَابٍ، وَابْنُ عُيَيْنَةَ، عَنْ عَاصِمٍ الْأَحْوَلِ، عَنْ أَبِي قِلَابَةَ، عَنِ النَّبِيِّ مُرْسَلًا، وَهُوَ الصَّوَابُ، وَلَا يَصِحُّ عَنْ أَبِي وَائِلٍ ". اهـ.
    وتابعه على ذلك ما رواه ابن أبي شيبة وعبد الرزاق مرسلًا في مصنفه [10469] عَنِ الثَّوْرِيِّ، عَنْ عَاصِمٍ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ :
    في لفظ ابن أبي شيبة: «إِذَا جَامَعَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْتَتِرْ، وَلَا يَتَجَرَّدَانِ تَجَرُّدَ الْعَيرَيْنِ».". اهـ.
    وقال الهيثمي في كشف الأستار :قَالَ الْبَزَّارُ:
    لا نَعْلَمُ رَوَاهُ عَنِ الأَعْمَشِ هَكَذَا إِلا مَنْدَلٌ، وَأَخْطَأَ فِيهِ، وَذَكَرَ شَرِيكٌ :
    أَنَّهُ كَانَ هُوَ وَمَنْدَلٌ عِنْدَ الأَعْمَشِ، وَعِنْدَهُ عَاصِمٌ الأَحْوَلُ، فَحَدَّثَ عَاصِمٌ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ، عَنِ النَّبِيِّ بِهَذَا الْحَدِيثِ مُرْسَلا ". اهـ.
    وروى الخطيب البغدادي في تاريخ دمشق عَنْ مُسْلِمِ بْنِ جَنْدَلٍ، قَالَ:
    أَتَيْتُ شَرِيكًا أَنَا وَقُطْبَةُ، فَقَالَ لَهُ قُطْبَةُ، أَوْ قُلْتُ لَهُ: إِنَّ مِنْدلا حَدَّثَنَا عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ شَقِيقٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، عَنِ النَّبِيِّ قَالَ:
    " إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ فَلْيَسْتَتِرْ، وَلا يَتَجَرَّدْ تَجَرُّدَ الْعِيرِ
    فَقَالَ شَرِيكٌ: كَذَبَ مِنْدَلٌ، فَقُلْتُ لَهُ: وَكَذَبَ بِمَرَّةٍ؟ فَقَالَ:
    أَنَا حَدَّثْتُ بِهِ الأَعْمَشَ، عَنْ عَاصِمٍ، عَنْ أَبِي قِلابَةَ، فَاسْتَعَادَنِي هِ، أَوْ فَأَعْجَبَهُ،
    فَأَتَيْتُ مِنْدلا فَأَخْبَرْتُهُ، فَقَالَ [مندل]: كَذَبَ بِمَرَّةٍ؟ ! لَعَلَّ الأَعْمَشَ حَدَّثَ بِحَدِيثٍ فَوَصَلَ هَذَا فِيهِ فَتَوَهَمْتُهُ، وَرَجَعَ عَنْهُ ". اهـ.
    وقال البوصيري في إتحاف الخيرة [ ج 4 : ص 503 ]:
    وَقَالَ [البيهقي] : تَفَرَّدَ بِهِ مَنْدَلُ بْنُ عَلِيٍّ وَلَيْسَ بِالْقَوِيِّ، وَهُوَ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ ثَبْتًا، فَمَحْمُودٌ فِي الْأَخْلَاقِ.
    قَالَ الشَّافِعِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ:
    "وَأَكْرَهُ أَنْ يَطَأَهَا، وَالْأُخْرَى تَنْظُرُ، لِأَنَّهُ لَيْسَ مِنَ التَّسَتُّرِ، وَلَا مَحْمُودَ الْأَخْلَاقِ، وَلَا يُشْبِهُ الْعِشْرَةَ بِالْمَعْرُوفِ، وَقَدْ أُمِرَ أَنْ يُعَاشِرَهَا بِالْمَعْرُوفِ ".

    وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ فِي حَدِيثِ الْحَسَنِ فِي الرَّجُلِ يُجَامِعُ الْمَرْأَةَ، وَالْأُخْرَى تَسْمَعُ: قَالَ: " كَانُوا يَكْرَهُونَ الْوَجْسَ، وَهُوَ الصَّوْتُ الْخَفِيُّ ".
    قَالَ الْبَيْهَقِيُّ: وَقَدْ رُوِيَ فِي مِثْلِ هَذَا مِنَ الْكَرَاهَةِ مَا هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ، وَهُوَ بَعْضُ الْحَدِيثِ، حَتَّى الصَّبِيِّ فِي الْمَهْدِ.
    قُلْتُ [البوصيري]: وَلِحَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ هَذَا شَاهِدٌ مِنْ حَدِيثِ عُتْبَةَ بْنِ عَبْدٍ السُّلَمِيِّ، رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ فِي سُنَنِهِ بِسَنَدٍ ضَعِيفٍ، كَمَا بَيَّنْتُهُ فِي الْكَلَامِ عَلَى زَوَائِدِ ابْنِ مَاجَهْ ". اهـ.
    الشواهد من هذا الحديث :
    - حديث عتبة بن عبد السلمي :
    رواه ابن ماجه في سننه والطبراني في المعجم الكبير وابن قانع في معجم الصحابة فروى ابن ماجه فقال: [1921]
    حَدَّثَنَا إِسْحَاق بْنُ وَهْبٍ الْوَاسِطِيُّ، حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ الْقَاسِمِ الْهَمْدَانِيُّ ، حَدَّثَنَا الْأَحْوَصُ بْنُ حَكِيمٍ [ضعيف الحديث]، عَنْ أَبِيهِ، وَرَاشِدُ بْنُ سَعْدٍ، وَعَبْدُ الْأَعْلَى بْنُ عَدِيٍّ، عَنْ عُتْبَةَ بْنِ عَبْدٍ السُّلَمِيِّ ، قَالَ:

    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ، فَلْيَسْتَتِرْ، وَلَا يَتَجَرَّدْ تَجَرُّدَ الْعَيْرَيْنِ ". اهـ.
    - حديث أبي أمامة صدي بن عجلان الباهلي .
    رواه الطبراني في مسند الشاميين وفي المعجم الكبير وهو أحسنهم فقال :
    [7683] حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الْوَهَّابِ بْنِ نَجْدَةَ، ثنا أَبُو الْمُغِيرَةِ، ثنا عُفَيْرُ بْنُ مَعْدَانَ [ضعيف الحديث]، عَنْ سُلَيْمِ بْنِ عَامِرٍ، عَنْ أَبِي أُمَامَةَ، قَالَ:
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ : " إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ فَلْيَسْتُرْ عَلَيْهِ، وَعَلَى أَهْلِهِ "، قَالَ: " وَلا يَتَعَرَّيَانِ تَعَرِّي الْحَمِيرِ ". اهـ.
    وفي لفظ ءاخر:
    [7844]

    قَالَ لَهَا: " إِنِّي لأَحْسِبُ إِحْدَاكُنَّ إِذَا أَتَاهَا زَوْجُهَا لَيَكْشِفَانِ عَنْهُمَا اللِّحَافَ، يَنْظُرُ أَحَدُهُمَا إِلَى عَوْرَةِ صَاحِبِهِ كَأَنَّهُمَا حِمَارَانِ
    قَالَتْ: إِي وَاللَّهِ، بِأَبِي وَأُمِّي، إِنَّا لَنَفْعَلُ ذَلِكَ، قَالَ: " فَلا تَفْعَلُوا ذَلِكَ، فَإِنَّ اللَّهَ يَمْقُتُ عَلَى ذَلِكَ ". اهـ.

    - حديث عبد الله بن سرجس المزني .
    أخرجه النسائي في السنن الكبرى
    [8980]
    وأبو الفتح في الفوائد المنتقاة فروى النسائي فقال:
    أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الرَّحِيمِ، قَالَ: نا عَمْرُو بْنُ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ صَدَقَةَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ [منكر الحديث]، عَنْ زُهَيْرِ بْنِ مُحَمَّدٍ، [عن ابن جريج في الرواية الأخرى]عَنْ عَاصِمٍ الأَحْوَلِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَرْجِسَ،
    أَنّ رَسُولَ اللَّهِ
    قَالَ: " إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ، فَلْيَلْقِ عَلَى عَجُزِهِ وَعَجُزِهَا شَيْئًا، وَلا يَتَجَرَّدَا تَجَرُّدَ الْعَيْرَيْنِ ".
    قَالَ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ [النسائي]: هَذَا حَدِيثٌ مُنْكَرٌ، وَصَدَقَةُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ ضَعِيفٌ، وَإِنَّمَا أَخْرَجْتُهُ لِئَلا يُجْعَلَ عَمْرٌو عَنْ زُهَيْرٍ ". اهـ.
    وقال الذهبي في «ميزانه» (2/ 311) : وزهير أيضاً ذو مناكير ". اهـ.
    ـ قال الدارَقُطني «أطراف الغرائب والأفراد» (4097) :
    غريب من حديث عبد الملك بن جُريج عن عاصم، تَفرَّد به زهير بن محمد عنه ولم يروه عنه غير صدقة بن عبد الله السمين، تَفرَّد به أَبو حفص عَمرو بن أَبي سلمة التِّنّيسي ". اهـ.

    -حديث أبي هريرة رضي الله عنه .
    أخرجه الطبراني في المعجم الكبير والبزار في مسنده فروى الطبراني فقال:
    [176] حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ حَمَّادِ بْنِ زُغْبَةَ، قَالَ: نا سَعِيدُ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ، قَالَ: نا ابْنُ أَيُّوبَ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ زَحْرٍ، عَنْ أَبِي الْمُنِيبِ [مجهول الحال]، عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ،
    عَنْ
    رَسُولِ اللَّهِ
    قَالَ: " إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ فَلْيَسْتَتِرْ، فَإِنَّهُ إِذَا لَمْ يَسْتَتِرِ اسْتَحْيَتِ الْمَلائِكَةُ وَخَرَجَتْ، وَحَضَرَهُ الشَّيْطَانُ، فَإِذَا كَانَ بَيْنَهُمَا وَلَدٌ، كَانَ الشَّيْطَانُ فِيهِ شَرِيكٌ ".
    قال [الطبراني]:لَمْ يَرْوِ هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ، إِلا أَبُو الْمُنِيبِ الْجُرَشِيُّ، وَلا عَنْ أَبِي الْمُنِيبِ، إِلا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ زَحْرٍ، تَفَرَّدَ بِهِ: يَحْيَى بْنُ أَيُّوبَ ". اهـ.
    وقال البزار : وهذا الحديث لا نعلمه يروى بهذا اللفظ عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا بهذا الإسناد، عن أبي هريرة عنه وإسناده ليس بالقوي ". اهـ.
    قلتُ : ويشبهه ما رواه الأبو يعلى الخليلي في الفوائد بسنده :
    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ :
    " إِذَا جَامَعَ أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ فَلا يَنْظُرْ إِلَى الْفَرْجِ ؛ فَإِنَّهُ يُورِثُ الْعَمَى، وَإِذَا جَامَعَ أَحَدُكُمْ فَلا يُكْثِرِ الْكَلامَ فَإِنَّهُ يُورِثُ الْخَرَسَ ".
    قال الخليل: لَمْ يَرْوِهِ عَنْ مِسْعَرٍ إِلا مُحَمَّدٌ هَذَا، وَهُوَ شَامِيٌّ يَأْتِي بِالْمَنَاكِيرِ عَنْهُ، وَعَنْ غَيْرِهِ. اهـ.
    - حديث زيد بن ثابت الأنصاري .
    ويشبهه ما رواه ابن بشران في أماليه والبيهقي في شعب الإيمان
    :
    عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    «أَلَمْ أَنْهَكُمْ عَنِ التَّعَرِّي، أَلَمْ أَنْهَكُمْ عَنِ التَّعَرِّي، إِنَّ مَعَكُمْ مَنْ لَا يُفَارِقُكُمْ فِي نَوْمٍ وَلَا يَقَظَةٍ، إِلَّا حِينَ يَأْتِيَ أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ، أَوْ حِينَ يَأْتِيَ خَلَاهُ، أَلَا فَاسْتَحْيُوهُم ْ، أَلَا فَأَكْرِمُوهُمْ». اهـ.


    سندٍ فيه الحسن بن أبي جعفر الجفري "ضعيف الحديث مع صلاحه وعبادته" كذا قال الحافظ في التقريب.
    - مرسل عبد الملك بن حبيب الإلبيري القرطبي أبو مروان (المتوفى: 238هـ) في أدب النساء (1/169) :
    قال عبد الملك [بن حبيب] : وحدثني بعض أشياخنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا أصاب أحدكم أهله فليستتر ولا ينخر كالبعير)) .
    قال عبد الملك [بن حبيب] : يمشي إليها عرياناً ". اهـ.

    -شرح الحديث
    قال المناوي في فيض القدير :
    (إذا أتى أحدكم أهله) أي أراد جماع حليلته (فليستتر) أي فليتغط هو وإياها بثوب يسترهما ندبا وخاطبه بالستر دونها لأنه يعلوها وإذا استتر الأعلى استتر الأسفل (ولا يتجردان) خبر بمعنى النهي أي ينزعان الثياب عن عورتيهما فيصيران متجردين عما يسترهما (تجرد العيرين) تشبيه حذفت أداته وهو بفتح العين تثنية عير وهو الحمار الأهلي وغلب على الوحشي وذلك حياء من الله تعالى وأدبا مع الملائكة وحذرا من حضور الشيطان فإن فعل أحدهما ذلك كره تنزيها لا تحريما إلا إن كان ثم من ينظر إلى شيء من عورته فيحرم وجزم الشافعية بحل نظر الزوج إلى جميع عورة زوجته حتى الفرج بل حتى ما لا يحل له التمتع به كحلقة دبرها وخص ضرب المثل بالحمار زيادة في التنفير والتقريع واستهجانا لذلك الأمر الشنيع ولأنه أبلد الحيوان وأعدمه فهما وأقبحه فعلا وفي حديث الطبراني والبزار تعليل الأمر بالستر بأنه إذا لم يستتر استحيت الملائكة فخرجت فإذا كان بينهما ولد كان للشيطان فيه نصيب هذا لفظه قال الهيتمي: وفي إسناد الطبراني مجهول وبقية رجاله ثقات وكما يندب الستر يندب تغطية رأسه وخفض صوته لما في خبر يأتي أن المصطفى صلى الله عليه وسلم كان يفعله ". اهـ.
    ثم قال :
    فرمز المؤلف لحسه إنما هو لاعتضاده وتقويه بكثرة طرقه وإلا فقد جزم الحافظ العراقي بضعف أسانيده ووجهه ما تقرر ". اهـ.


    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ماجد مسفر العتيبي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •