علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,464

    افتراضي علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب

    علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب
    قال الامام ابن تيمية
    من أصابه جرح مسموم فعليه بما يخرج السم ويبرىء الجرح بالترياق والمرهم وذلك بأمور
    منها : أن يتزوج أو يتسرى فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا نظر أحدكم إلى محاسن امرأة فليأت أهله فإنما معها مثل ما معها ) وهذا مما ينقص الشهوة ويضعف العشق .
    الثاني : أن يداوم على الصلوات الخمس والدعاء والتضرع وقت السحر وتكون صلاته بحضور قلب وخشوع وليكثر من الدعاء بقوله : يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك! يا مصرف القلوب صرف قلبي الى طاعتك وطاعة رسولك! فإنه متى أدمن الدعاء والتضرع لله صرف قلبه عن ذلك كما قال -تعالى- { كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين } يوسف : 24 ] .
    الثالث : أن يبعد عن سكن هذا الشخص والاجتماع بمن يجتمع به بحيث لا يسمع له خبرًا ولا يقع له على عين ولا أثر فإن البعد جفاء ومتى قل الذكر ضعف الاثر في القلب فيفعل هذه الامور وليطالع بما تجدد له من الأحوال و الله -سبحانه- أعلم
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب

    أحسنت أحسن الله إليك أخا الإسلام
    ورحم الله شيخ الإسلام على ما قدم وادخر

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,879

    افتراضي رد: علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب

    بارك الله في شيخنا أبي محمد الغامدي ونفع به .
    وهناك ملاحظة متعلقة بالعنوان : ملخصها : أن العشق ليس هو الإعجاب ، والإعجاب ليس هو العشق لا في عصرنا ولا العصور الماضية ، وإنما هو مرحلة سابقة في العشق وهو وقوع صاحب الصورة من المحب موقعًا حميدًا ، وبعدها قد يدمن التفكير فيه وذكره حتى يصل إلى العشق ، وقد ينصرف عنه ويسلوه .
    وأفضل من كتب في هذا الباب أمام أهل السنة العلامة شمس الدين محمد بن أبي بكر ، المعروف بابن قيم الجوزية (ت751هـ) تلميذ شيخ الإسلام ابن تيمية ، وقد صنف في ذلك كتابًا ماتعًا سماه ((روضة المحبين ونزهة المشتاقين)) وهو مطبوع متداول ، أنقل هنا فصلا ماتعًا من هذا الكتاب برمته ، فبعد أن ذكر اختلاف الناس في حكم العشق عقد بابًا ماتعًا فقال – رحمه الله - :
    الباب السادس عشر
    في الحكم بين الفريقين وفصل النزاع بين الطائفتين
    فنقول: العشقُ لا يحمد مطلقًا ولا يذم مطلقًا ، وإنَّما يحمدُ ويذمُ باعتبار مُتعَلَّقه فإن الإرادة تابعة لمرادها ، والحب تابع للمحبوب فمتى كان المحبوبُ مما يحبُ لذاته أو وسيلةً توصِّله إلى ما يُحب لذاته لم تُذم المبالغةُ في محبته بل تحمد ، وصلاح حال المحبِّ كذلك بحسب قوَّة محبته .
    ولهذا كان أعظمُ صلاح العبد أن يصرف قوى حُبِّه كلها لله تعالى وحده بحيث يحب الله بكل قلبه وروحه وجوارحه فيوحِّد محبوبه ويوحِّد حبَّه ، وسيأتي إن شاء الله تعالى في باب توحيد المحبوب : أنَّ المحبة لا تصح إلا بذلك فتوحيد المحبوب أن لا يتعدد محبوبه وتوحيد الحب أن لا يبقى في قلبه بقية حب حتى يبذلها له فهذا الحبُّ وإن سمي عشقًا فهو غاية صلاح العبد ونعيمه وقرة عينه وليس لقلبه صلاح ولا نعيم إلا بأن يكون اللهُ ورسولُه أحبَّ إليه مما سواهما وأن تكون محبته لغير الله تابعةً لمحبة الله فلا يحب إلا الله كما في الحديث الصحيح : ((ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان: من كان الله ورسوله أحبَّ إليه مما سواهما، ومن كان يحب المرء لا يحبه إلا لله، ومن كان يكره أن يرجع في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يلقى في النار)).
    فأخبر أن العبد لا يجد حلاوة الإيمان إلا بأن يكون الله أحبَّ إليه مما سواه، ومحبة رسوله هي من محبته، ومحبة المرء إن كانت لله فهي من محبة الله وإن كانت لغير الله فهي منقصة لمحبة الله مضعفة لها وتَصْدقُ هذه المحبة بأن يكون كراهته لأبغض الأشياء إلى محبوبه وهو الكفر بمنزلة كراهته لإلقائه في النار أو أشدَّ، ولا ريب أن هذا من أعظم المحبة فإن الإنسان لا يقدم على محبة نفسه وحياته شيئًا فإذا قدَّم محبة الإيمان بالله على نفسه بحيث لو خير بين الكفر وإلقائه في النار لاختار أن يلقى في النار ولا يكفر كان الله أحبَّ إليه من نفسه وهذه المحبة هي فوق ما يجده سائر العشاق والمحبين من محبة محبوبهم بل لا نظير لهذه المحبة كما لا مثل لمن تعلقت به وهي محبة تقتضي تقديم المحبوب فيها على النفس والمال والولد وتقتضي كمال اللذة والخضوع والتعظيم والإجلال والطاعة والانقياد ظاهرًا وباطنًا، وهذا لا نظير له في محبة مخلوق ولو كان المخلوق من كان ، ولهذا من أشرك بين الله وبين غيره في هذه المحبة الخاصة كان مشركًا شركًا لا يغفره الله كما قال الله تعالى: { ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادًا يحبونهم كحبِّ الله والذين آمنوا أشدُ حبًّا لله} ، والصحيح أن معنى الآية : والذين آمنوا أشدُّ حبًّا لله من أهل الأنداد لأندادهم كما تقدم بيانه أن محبة المؤمنين لربهم لا يماثلها محبة مخلوق أصلا كما لا يماثل محبوبهم غيره وكل أذىً في محبة غيره فهو نعيمٌ في محبته وكل مكروه في محبة غيره فهو قرة عين في محبته ومن ضرب لمحبته الأمثال التي هي في محبة المخلوق للمخلوق كالوصل والهجر والتجني بلا سبب من المحب وأمثال ذلك مما يتعالى الله عنه علوًّا كبيرًا فهو مخطئ أقبح الخطإ وأفحشه وهو حقيق بالإبعاد والمقت ، والآفة إنما هي من نفسه وقلة أدبه مع محبوبه والله تعالى نهى أن يَضْرب عبادُه له الأمثالَ فهو لا يقاس بخلقه وما ابْتَدَع من ابْتَدَع إلا من ضرب الأمثال له سبحانه ، فأصحاب الكلام المحدث المبتدع ضربوا له الأمثال الباطلة في الخبر عنه وما يوصف به ، وأصحاب الإرادة المنحرفة ضربوا له الأمثال في الإرادة والطلب وكلاهما على بدعة وخطإ .
    والعشق إذا تعلق بما يحبه الله ورسوله كان عشقًا ممدوحًا مثابًا عليه وذلك أنواع أحدها :
    - محبة القرآن :
    بحيث يغني بسماعه عن سماع غيره ويهيم قلبه في معانيه ومراد المتكلم سبحانه منه وعلى قدر محبة الله تكون محبة كلامه فمن أحب محبوبًا أحبَّ حديثه والحديث عنه كما قيل :
    ((إن كنت تزعم حبي فلم هجرت كتابي *** أما تأملت ما فيه من لذيذ خطابي))
    وكذلك محبة ذكره سبحانه وتعالى من علامة محبته فإن المحب لا يشبع من ذكر محبوبه بل لا ينساه فيحتاج إلى من يُذَكِّره به وكذلك يحب سماع أوصافه وأفعاله وأحكامه فعِشْقُ هذا كلِّه من أنفع العشق وهو غاية سعادة العاشق.
    - وكذلك عشق العلم النافع وعشق أوصاف الكمال من الكرم والجود والعفة والشجاعة والصبر ومكارم الأخلاق فإن هذه الصفات لو صورت صورًا لكانت من أجمل الصور وأبهاها ولو صور العلم صورة لكانت أجمل من صورة الشمس والقمر ولكن عشق هذه الصفات إنما يناسب الأنفس الشريفة الزكية كما أن محبة الله ورسوله وكلامه ودينه إنما تناسب الأرواح العلوية السمائية الزكية لا الأرواح الأرضية الدنية فإذا أردت أن تعرف قيمة العبد وقدره فانظر إلى محبوبه ومراده واعلم أن العشق المحمود لا يعرض فيه شيىء من الآفات المذكورة .
    - بقي هاهنا قسم آخر وهو عشق محمود يترتب عليه مفارقة المعشوق كمن يعشق امرأته أو أمته فيفارقها بموت أو غيره فيذهب المعشوق ويبقى العشق كما هو فهذا نوع من الابتلاء إن صبر صاحبه واحتسب نال ثواب الصابرين وإن سخط وجزع فاته معشوقُه وثوابُه وإن قابل هذه البلوى بالرضا والتسليم فدرجته فوق درجة الصبر وأعلى من ذلك أن يقابلها بالشكر نظرًا إلى حسن اختيار لله له فإنه ما يقضي الله للمؤمن قضاء إلا كان خيرًا له فإذا علم أن هذا القضاء خيرٌ له اقتضى ذلك شكره لله على ذلك الخير الذي قضاه له وإن لم يعلم كونه خير له فليسلم للصادق المصدوق في خبره المؤكد باليمين حيث يقول: ((والذي نفسي بيده لا يقضي الله للمؤمن من قضاء إلا كان خيرًا له إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له وليس ذلك إلا للمؤمن)).
    وإيمان العبد يأمره بأن يعتقد بأن ذلك القضاء خير له وذلك يقتضي شكر من قضاه وقدره وبالله التوفيق)). انتهى كلام ابن القيم رحمه الله.
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,135

    افتراضي رد: علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب

    جزاك الله خيرًا ونفع بك... بالفعل هذا الكتاب من أقوى ما رأيت في هذا الباب
    رحم الله الإمام ابن القيم... وبارك فيك شيخنا الحبيب
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,879

    افتراضي رد: علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب

    وفيكم بارك الله يا شيخ أسامة .
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,464

    افتراضي رد: علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب

    من خلال عملي في الدعوة الى الله في المدارس اتضح لي تسميتهم العشق بالاغجاب وانا اعلم ان الاعجاب هوبداية الحب ومن بعدذلك العشق وليس بلازم كماتفضلتم شيحناعلي أحمد عبد الباقي شكرا لكم ولاخينا اسامة و بارك الله فيكم ...
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    461

    افتراضي رد: علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكم و نفع بكم
    قياس الحياة ليس في طول بقائها و لكن في قوة عطائه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,464

    افتراضي رد: علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي رد: علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,464

    افتراضي رد: علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,464

    افتراضي رد: علاج العشق اوماسمى في عصرنا بالاعجاب

    يرفع للفائدة
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •