ملاحظات على مجالس السماع في الشبكة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ملاحظات على مجالس السماع في الشبكة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    60

    افتراضي ملاحظات على مجالس السماع في الشبكة

    ملاحظات على مجالس السماع عبر الشبكة:
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ومن استن بسنته واهتدى بهداه.
    أما بعد:
    فهذه ملاحظاتي على مجالس السماع الأخيرة في الشبكة ولا أقصد فيها شخصا بعينه وإنما القصد تصحيح المسار والرجوع به إلى خطه المستقيم الذي من الواجب أن يسير عليه ولقد راسلت بعض المشايخ المعتنين بالرواية والسماع فشاركوني الرأي وقد أثبتّ ما كتبوه لي ضمن التعليقات.
    هذه التعليقات فيها وجهة نظري وليس من الضروري أن أكون مصيبا في كل ما ذكرت كما أني لم أحص جميع الملاحظات فلعل الإخوة لهم ملاحظات .
    ولقد جعلت الملاحظات على شقين:
    أولا: بالنسبة للطالب:
    1.الاهتمام بها أكثر من الاهتمام بالدراية فعددهم بمجالس السماع يفوق عددهم في المجالس العلمية بالأضعاف..
    2.الجهل ببعض البدهيات في موضوع التحمل ولعلهم يجهلون معنى الإجازة هذا لأنهم أصلا لم يهتموا بالدراية ( إلا من رحم الله ).
    3.عدم معرفة الشيوخ فكل من فتح له مجلس للسماع ركضوا إليه ولا يعرفونه ولا يعرفون إسناده وهذا واقع مشاهد فما أن تسأل الطالب من الشيخ الذي تقرأ عليه وما أسانيده لا يستطيع الإجابة.
    4.عدم تطلب المشايخ الكبار للقراءة عليهم والسماع منهم أو عليهم وهذه النقطة لأنه أصلا لا يعرف من الكبير ومن الصغير.
    5.الظن أن من حصل الإجازة الحديثية ( إجازة الرواية) حصل العلم وهذا الخطأ الكبير عند كثير ممن يتطلب هذا الأمر تراه في الشيخ والطالب.
    6.عدم التقيد بآداب المجلس أما هذا فحدث ولا حرج والله المستعان من الكلام الجانبي والمناقشات والتقدم بين يدي الشيخ بالكلام بغير إذن وووو.
    ثانيا: بالنسبة للشيخ:
    1.التصدر مع وجود شيوخه على الشبكة قال لي بعض مشايخي:" وأنا بشكل عام متضايق ولست أسمي شخصا بعينه، لكن والله ما حدثتُ إلا بعد أن تكرر الطلب مني، ولا حدّثت في (منطقتي) إلا بعد تعذر قراءة الناس على شيخنا (..)، وأما وهو...معطاء فما كنت لأغش الناس بي" ولقد أوقفت مجالسي على الشبكة لما دخلها شيوخنا المياديني العبيد والتكلة وغيرهم.
    2.التصدر بمجرد أخذ الإجازة وهذا من الطوام فقد ترى شيخ شيخ شيخ شيخ شخيه حي يرزق وهو مع ذلك يتصدر.
    3.التصدر قبل التأهل وهذه النقطة تحتاج إلى تفصيل فلا يشترط في المتصدر أن يكون ابن تيمية زمانه ولكن على الأقل أن يعرف موضوع مجلسه.
    4.الإقراء بلا سماع وهناك من له سماع غيره ولقد قال أحد شيوخي:" وأما من لم يسمع، ولا أخذ عن الكبار مباشرة فلا أنصحه بالتحديث أصلاً، ومن المبكر جدا ومن الغش له ولغيره أن ينصح به".
    5.عدم الدلالة على الكبار وهذا من الغش للطلبة أن أدلهم على نفسي مع وجود الكبار ولقد رأيت كثيرا من مشايخنا لما نطلبهم الإجازة أو السماع يرشدوننا على مشايخهم.
    6.كتب لي أحد الإخوة:"ظن كثيرين أن إجازة الرواية مثل إجازة التدريس و التصدر ولأجل هذا يظن الطالب في المقرئ عليه انه من المتصدرين للتدريس والإفتاء".
    وهنا أذكر ما كتبه أحد مشايخي كنصائح لمن أراد فتح المجالس للإقراء:
    "نصيحتي لكل من حصل عن الكبار (مباشرة) أن يراعي 3 أمور:
    1.حاجة الناس - الخاصة والعامة - وتطلبهم لما عنده.
    2.أن يتعدد من يحثه ويقره من أهل الصنعة لأن يحدث، أسوة بابن عساكر وغيره.
    3.أن يصدق نفسه هل تحديثه بنية صافية أو سواها؟ فيحذر من شهوة النفس وآفاتها والمماراة والمجاراة"
    وفي الختام كنت أرسلت رابطا لأحد مشايخي فيه إعلان عن مجلس على الشبكة
    فأرسل إلي رادا:
    "الرابط الذي وضعته قبل قليل ينذر بشيء عجيب جدا
    أنه قد بدأ يدخل الميدان كل من هبَّ ودبَّ
    وأسماء لا تعرف بالطلب والإجازات
    وهذه والله بلوى ابتلينا بها
    وأصبح هم البعض جمع الإجازات على حساب الدراية"
    تنبيه: نريد أن يكون التعليق متحليا بما يلي:
    1.تفقد النية قبل التعليق وأنها لله تعالى.
    2.التحلي بأدب الخلاف فينصب النقد على الكلام لا على الأشخاص.
    3.أن يكون الكلام علميا لا عاطفيا.
    وفي الختام ليس همي النقد بقدر التصحيح والله من وراء القصد
    وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه
    وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    محبكم أبو الحجاج
    وليس لقدم العهد يفضل القائل، ولا لحدثان عهد يهتضم المصيب، ولكن يعطى كل ما يستحق
    abu_alhajaj@hotmail.com
    http://abualhajaj.maktoobblog.com/

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    algerie
    المشاركات
    69

    افتراضي رد: ملاحظات على مجالس السماع في الشبكة

    بسم الله
    أيها الفاضل .
    أعتقد أن هذه المجالس قيمتها رمزية .تمثلت في محاولة إعادة سير المحدثين في مجالسهم وغيرها .
    مع الفارق بين المتقدمين ومجالس هذه الأيام .فقصد الأوائل حفظ السنة من الضياع وجمعها .أما اليوم فهذا الهدف قد تحقق بحفظها في الكتب والمجلدات .
    *فالمزية الوحيدة لهذه المجالس في نظري هي شرف اتصال السند برسول الله صلى الله عليه وسلم .
    *ثم ليس في هذه المجالس في حد علمي تعرض لفقه الأحاديث وشرح متونها فلا يستفاد منها علم أصلا سوى السماع وضبط الألفاظ وهذا يسير تحصيله من شروحات هذه الكتب المدونة .
    فليس طالب العلم بحاجة لمجالس السماع حتى يطلب الحديث أو يدرسه كما هي حال أكثر علماء عصرنا في الحديث فيقل من تجد لديه أسانيد بكتب السنة .
    والله أعلم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    573

    افتراضي رد: ملاحظات على مجالس السماع في الشبكة

    هذه إفرازات الإغراق في الإجازات والمجالس ؟
    وهي فتنة هذا العصر . ولا حول ولا قوة إلا بالله
    والعلماء الكبار تخترمهم المنية واحداً تلو الآخر
    ومجالسهم العلمية يزهد فيها البعض.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •