الشيخ العلامة ذياب بن سعد الغامدي في سطور...
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الشيخ العلامة ذياب بن سعد الغامدي في سطور...

  1. #1

    افتراضي الشيخ العلامة ذياب بن سعد الغامدي في سطور...

    الشَّيْخُ في سُطُورٍ

    هُو شَيْخُنا : أبُو صَفْوانَ ذِيَابُ بنُ سَعْدِ بنِ عَلي آلِ حَمْدانَ الغَامِدِيُّ نسَبًا، ثُمَّ الطَّائفيُّ مَوْلدًا.



    وُلِدَبمَدِيْنَةِ الطَّائفِ عَامُ ألْفٍ وثَلاثمائةٍ وسِتَّةٍ وثمانِيْنَ مِنَ الهِجْرَةِ النَّبويَّةِ




    (1386)، وفِيْهَا التْحَقَ بالمدَارِسِ النِّظامِيَّةِ الحَكُومِيَّةِ، وحَصَلَ على الشَّهادَةِ الابْتِدَائِيَّ ةِ والمُتَوَسِّطَة ِ والثَّانَوِيَّة ِ بالطَّائِفِ، وأكْمَلَ دِرَاسَتَهُ الجامِعِيَّةَ بجَامِعَةِالمَلِكِ عَبْدِ العَزِيْزِ بِجُدَّةَ، وتَخَرَّجَ مِنْها مِنْ قِسْمِ : الدِّراسَاتِ الإسْلاميَّةِ، عَامَ ألفٍ وأرْبعمائةٍ وثَلاثَةَ عَشَرَ ( 1413) .


    شُيُوخُه : لقَدْ طَلبَ شَيْخُنَا حَفِظَهُ اللهُ العِلْمَ عَلى كَثِيْرٍ مِنْ أهْلِ العِلْمِ؛ وكَانَ عَلى رَأسِهِم :
    1ـ فَضِيْلَةُالشَّيْخِ العَلاَّمَةِ المُعَمَّرِ، شَيْخِ الحَنَابِلَةِ الفَقِيْهِ القَاضِي بَقِيَّةِ السَّلَفِ وقُدْوَةِ الخَلَفِ حَسَنَةِ الوَقْتِ المُسْنِدِ الكَبِيْرِ : عَبْدِ اللهِ بنِ عَبْدِ العَزِيْزِ العَقِيْلِ حَفِظَهُ اللهُ تَعَالى، ويُعَدُّالشَّيْخُ ابنُ عَقِيْلٍ مِنْ أكْبَرِ شُيُوْخِ شَيْخِنا، ومِنْ أكْثَرِهِم مُلازَمَةً لَهُ، حَيْثُ تَتَلْمَذَ عَلَيْهِ في أكْثَرِ العُلُوْمِ الشَّرْعِيَّةِ لاسِيَّما كُتُبِ شَيْخَيْ الإسْلامِ ابنِ تَيْمِيَّةَ وابنِ عَبْدِ الوَهَّابِ رَحِمَهُما اللهُ، وكَذَا كُتُبِ الفِقْهِ الحَنْبَلِيَّةِ ، كَمَا أجَازَ الشَّيْخُ ابنُ عَقِيْلٍ شَيْخَنا إِجَازَةً عَامَّةً وخَاصَّةً فِي ثَبَتِهِ »فَتْحِ الجَلِيْلِ فِي تَرْجَمَةِ وثَبَتِ شَيْخِ الحَنَابِلَةِ ابنِ عَقِيْلٍ«، والحَمْدُللهِ.



    2ـ وفَضِيْلَةُ الشَّيْخِ العَلاَّمَةِ الفَقِيهِ سَمَاحَةِ مُفْتِي عَامِ المَمْلَكَةِ العَرَبِيَّةِ السُّعُوْدِيَّة ِ : عَبْدِ العَزِيْزِ ابنِ بازٍ رَحِمَهُ اللهُ، حَيْثُ تَتَلْمَذَ عَلَيْه في كَثِيْرٍ مِنَ الدُّرُوْسِ العِلْمِيَّةِ الَّتِي كَانَ يُلْقِيْها سَمَاحَتُه فِي مَدِيْنَةِ الطَّائِفِ،لاسِيَّما في كِتَابِ مَجْمُوْعِ الفَتَاوَى لابنِ تَيْمِيَّةَ، وفَتْحِ البَارِي لابنِ حَجَرٍ، وشَرْحِ النَّوَوِيِّ عَلى صَحِيْحِ مُسْلِمٍ، وتَفْسِيْرِ ابنِ كَثِيْرٍ، وأكْثَرِ كُتُبِ مُحَمَّدِ بنِ عَبْدِ الوَهَّابِ، وغَيْرِها كَثِيْرٌ .



    3ـ فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ العَلاَّمَةِ الفَقِيْهِ الزَّاهِدِ : مُحَمَّدِبْنِ صَالِحٍ العُثَيْمِيْنَ رَحِمَهُ اللهُ؛ حَيْثُ تَتَلْمَذَ عَلَيْهِ شَيْخُناحَفِظَه اللهُ في أكْثَرِ العُلُوْمِ الشَّرْعِيَّةِ الَّتِي كان يُلْقِيْهَا فَضِيْلَتُهُ في الطَّائِفِ، ومَكَّةَ، وجُدَّةَ، وغَيْرِهَا، لاسِيَّما في كُتُبِ العَقِيْدَةِ والفِقْهِ، كَمَا كَانَ لشَيْخِنا حَفِظَه اللهُ عِنَايَةٌ كَبِيْرَةٌ بِسَمَاعِ وتَفْرِيْغِ أكْثَرِ الأشْرِطَةِ العِلْمِيَّةِ لِلْشَّيْخِ العُثَيْمِيْنَ في بِدَايَةِ الطَّلَبِ، وهي عِنْدَهُ بِخَطِّهِ، وقَدْ تَأثَّرَ شَيْخُنا أبُو صَفْوَانَ بِفَضِيْلَتِهِ تَأثُرًا كَبِيْرًا كَمَا هُوَ واضِحٌ مِنْخِلالِ دُرُوْسِهِ ومَجَالِسِهِ العِلْمِيَّةِ .



    4ـ فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ العَلاَّمَةِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ البَسَّامِ رَحِمَهُ اللهُ، وَقَدْ دَرَسَ عَلَيْهِ كَثِيْرًا لاسِيَّما كِتَابَ "الرَّوْضِ المُربِعِ" لِلْبُهُوْتِيِّ ، كما قَرَأ عَلَيْهِ في آخِرِ حَيَاتِهِ كِتَابَ "أخْصَرِالمُخْتَصَرَاتِ " لِلْبَعْلِيِّ .



    5ـ فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ العَلاَّمَةِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الجَبْرِيْنَ رَحِمَهُ اللهُ ، حَيْثُ دَرَسَ عَلَيْهِ "الوَاسِطِيَّ َ" لابْنِ تَيْمِيَّةَ، وكَتَابَ "الإيْمَانِ" مِنْ صَحِيْحِ مُسْلِمٍ، و"مُخْتَصَرِ عُلُوْمِ الحَدِيْثِ" لابْنِ كَثِيْرٍ، وبَعْضَ أبْوَابِ كِتَابِ "عُمْدَةِ الفِقْهِ" لابْنِ قُدَامَةَ .



    6ـ فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ العَلاَّمَةِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بنِ نَاصِرٍ البرَّاكِ حَفِظَهُ اللهُ .



    7ـ فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ العَلاَّمَةِ عَبْدِ اللهِ بنِ مُحَمَّدِالغُنَيْمَانِ حَفِظَهُ اللهُ، حَيْثُ دَرَسَ عَلَيْهِ"عَقِيْ َةَ أصْحَابِ الحَدِيْثِ" لِلْصَّابُوْنِي ِّ، وغَيْرَها مِنْ كُتُبِ العَقِيْدَةِ .



    8ـ فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ العَلاَّمَةِ الأصُوْلي عَبْدِ اللهِ الغُديَّانَ رَحِمَهُ اللهُ ، حَيْثُ دَرَسَ عَلَيْهِ بَعْضَ كُتُبِ الأصُوْلِ لاسِيَّما مَبَاحِثُ وأبْوَابُ مِنْ »جَمْعِ الجَوَامِعِ« للسُّبْكِي، و»المُوَافَقَات ِ« للشَّاطِبي،وغَيْرِها .



    9ـ فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ العَلامَةِ السَّلَفِيِّ المُحَدِّثِ عَبْدُ المُحْسِنِ بنِ العَبَّادِ البَدْرِ المَدَنيِّ حَفِظَهُ اللهُ؛ حَيْثُ دَرَسَ عَلَيْه بَعْضَ دُرُوْسِ شَرْحِ "السُنَنِ" في المَدِيْنَةِ النَّبَوِيَّةِ .



    10ـ فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ العَلاَّمَةِ الفَقِيْهِ السَّلَفِيِّ صَالحِ بنِ فَوْزَانَ الفَوْزَانِ حَفِظَهُ اللهُ .



    11ـ فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ العَلاَّمَةِ بَكْرِبنِ عَبْدِ اللهِ أبُو زَيْدٍ رَحِمَهُ اللهُ , صَاحِبِ القَلَمِ السَّيَّالِ، والأسْلُوْبِ الأدَبِيِّ البَلِيْغِ، حَيْثُ أخَذَ عَلَيْه شَيْخُنا بَعْضَ المَسَائِلِ والمَبَاحِثِ العِلْمِيَّةِ .



    12ـ فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ العَلاَّمَةِ سَفَرِبْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الحَوَالي حَفِظَهُ اللهُ، حَيْثُ دَرَسَ عَلَيْهِ العَقِيْدَةَ؛ لاسِيَّما في "شَرْحِ الطَّحَاوِيَّةِ " لابنِ أبي العِزِّ، وغَيْرِهَا مِنَ الدُرُوسِ والمُحَاضَرَاتِ العِلْمِيَّةِ .



    13ـ فَضِيْلَةُالشَّيْخِ العَلاَّمَةِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ صَالِحٍ المَحْمُوْدِ حَفِظَهُ اللهُ، حَيْثُ دَرَسَ عَلَيْهِ في الطَّائِفِ بَعْضَ كُتُبِ شَيْخِ الإسْلامِ مُحَمَّدِ بنِ عَبْدِ الوَهَّابِ، وغَيْرِهَا مِنَ الدُرُوسِ والمُحَاضَرَاتِ العِلْمِيَّةِ .



    14ـ الشَّيْخُ المُحَقِّقُ الرُّحْلَةُ، والمؤرِّخُ اللُّغَوِيُّ الأدِيْبُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ سُلَيْمَانَ العُثَيْمِيْنِ،نَزِيْلُ مَكَّةَ، وابنُ عَمِّ شَيْخِنا مُحَمَّدِ العُثَيْمِيْنَ رَحِمَهُ اللهُ،حَيْثُ أخَذَ عَلَيْه شَيْخُنا كَثِيرًا مِنْ مَسَائِلِ العِلْمِ والتَّارِيْخِ واللُّغَةِ؛ لاسِيَّما فِي عِلْمِ الرِّجَالِ والطِّبَاقِ عِنْدَ الحَنَابِلَةِ وغَيْرِهِم .



    15ـ والشَّيْخُ القَارِئ المُفسِّرُ النَّحْوِيُّ المِصْرِيُّ نَزِيْلُ الطَّائِفِ : أبُو مُسْلِمٍ مُوسَى بنِ سُلَيمَانَ بنِ إبْرَاهِيْمَ النَّواجِيِّ، حَيْثُ دَرَسَ عَلَيْهِ كَتَابَ "المُقَدِّمَة الآجُرُّومِيَّة ِ" و"مُتَمِّمَةِ الآجُرُّومِيَّة ِ" لِلْحَطَّابِ، و"الكَوَاكِبِ الدُرِّيَّةِ" لِلأهْدَلِ، و"قَطْرِ النَّدَى"، و"شَذُوْرِ الذَّهَبِ" كِلاهُمَا لابنِ هِشَامٍ .



    16ـ والشَّيْخُ النَّحْوِيُّ : حَمَدُّو الشِنْقِيْطِي المَدَنِي حَيْثُدَرَسَ عَلَيْهِ " نَظْمَ الآجْرُّوْمِيَّ ةِ" لِلْعِمْرِيْطِي ِّ.



    وغَيْرُهُمْ عُلَمَاءُ أفَاضِلُ أخَذَ عَنْهُم عُلُوْمًاكَثِيْرَةً؛ لاسِيَّما في العَقِيْدَةِ، والفِقْهِ، والحَدِيْثِ، والنَّحْوِ،وأصُولِ الفِقْهِ، وبَعْضِ مَبَاحِثِ المَنْطِقِ، والقِرَاءاتِ، مِنْهُم :



    17ـ الشَّيْخُ العَلامَةُ السَّلَفيُّ عَبْدُ اللهِ السَّعْديُّالعَبْدَلي الغَامِديُّ رَحِمَهُ اللهُ .



    18ـ والشَّيْخُ العَلاَّمَةُ الحَنْبَلِيُّ المُعَمَّرُ مُحَمَّدٌ السُّلَيْمَانُ البَسَّامُ، وهُوَ مِنْ أكَابِرَ وأكْبَرِ مَنْ أدْرَكْنَاهُ مِنْ تَلامِيْذِ الشَّيْخِ ابنِ سَعْدِيِّ رَحِمَهُ اللهُ، حَيْثُ أخَذَ عَلَيْه شَيْخُنا بَعْضَ المَسَائِلِ الفقهية، والمَبَاحِثِ العِلْمِيَّةِ .



    19ـ والشَّيْخُ الفَقِيْهُ السَّلَفِيُّ عَليُّ بنُ سَعِيْدٍ الحَجَّاجُ الغَامِدِيُّ حَفِظَهُ اللهُ .



    20ـوالشَّيْخُ السَّلَفِيُّ كَمَالُ بنُِ عِيْسَى رَحِمَهُ اللهُ .



    21ـوالشَّيْخُ الأصُوْلي عُمَرُ بنُ عَبْدِ العَزِيْزِ العِرَاقِيُّ حَفِظَهُ اللهُ .



    22ـ والشَّيْخُ الأصُوْلي مُصْطَفَى أبُو جِيَابٍ الأزْهَرِيُّ رَحِمَهُ اللهُ .



    23ـ والشَّيْخُ المُفَسِّرُ وَاعِظُ المَسْجِدِ النَّبَوِيِّ المُعَمَّرُ : أبُو بَكْرٍ الجَزَائِرِي حَفِظَهُ اللهُ .



    24ـ والشَّيْخُ العَلامَةُ الفَقِيْهُ مُحَمَّدُ المُخْتَارُ الأمِيْنُ الشِّنْقِيْطِي حَفِظَهُ اللهُ .



    25ـ والشَّيْخُ الفَقِيْهُ طَلالُ بنُ سُلْطَانَ المَكِّيُّ حَفِظَهُ اللهُ .



    26ـ والشَّيْخُ المُحَدِّثُ النَّحْوِيُّ رَبِيْعُ بنُ مُحَمَّدٍ السُّعُوْدِيُّ المِصْرِيُّ رَحِمَهُ اللهُ .



    27ـ والشَّيْخُ المُحَدِّثُ خُلْدُوْنٌ الأحْدَبُ حَفِظَهُ اللهُ .



    28ـ والشَّيْخُالفَقِيْهُ عَبْدُ اللهِ بنُ نَذِيْرٍ الحَنَفِيِّ المَكِّيُّ حَفِظَهُ اللهُ،وغَيْرُهُم آخَرُوْنَ .



    وقَدْ حَفِظَ شَيْخُنَا حَفِظَهُ اللهُ كِتَابَ اللهِ تَعَالى، وحَصَلَ بعدَ ذَلِكَ على إجَازَةٍ في قِرَاءَتيْ :



    حَفْصٍ، وقَالُونَ؛ مِنْ شيخِه القَارِئ أبي مُسْلِمٍ مُوسَى النَّواجِيِّ .



    كَمَا حَفِظَ »مُختصَرَ الإمَامِ أبي عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدِ بنِ إسْمَاعِيْلَ البُخَارِيِّ« لِلْزَّبِيْدِيّ ِ، و»مُخْتَصَرَ الإمَامِ أبي الحَجَّاجِ مُسْلِمٍ« للمُنْذِرِيِّ، و»عُمْدَةَ الأحْكَامِ« لِلْحَافِظِ المَقْدَسِيِّ، و»الأرْبَعِيْنَ النَّوَوِيَّةِ« للنَّوَوِيِّ، مَعَ زِيَادَاتِ ابنِ رَجَبٍ، كَمَا حَفِظِ كَثِيْرًا مِنْ أحَادِيْثِ »الصَّحَيْحَيْن ِ«،و»السُّنَنِ الأرْبَعَةِ«، وأكْثَرِ أحْادِيْثِ »بُلُوغِ المَرَامِ« .



    كَمَاحَصَلَ أيْضًا عَلى إجَازَاتٍ عِلْمِيَّةٍ في الكُتُبِ التِّسْعَةِ (البُخَارِيُّ،ومُسْلِمٌ، وأبُو دَاوُدَ، والتِرْمِذِيُّ، النَسَائِيُّ، وابنُ مَاجَه، ومُسْنَدُأحْمَدَ، والمُوَطَّأ، والدَّارِمِيِّ) وغَيْرِهَا مِنْ كُتُبِ الحَدِيْثِ والأجْزَاءِ والأمَالي والمَشْيَخَاتِ .



    كما حَفِظَ كَثِيْرًا مِنَ المُتُونِ في العَقِيْدَةِ، والنَّحْوِ، والتَّجْوِيْدِ، والأصُوْلِ، والقَوَاعِدِ الفِقْهِيَّةِ، وغَيْرِها، حَيْثُ حَفِظَ كِتَابَ »التَّوْحِيْدِ« لابنِ عَبْدِالوَهَّابِ، ونَظْمَ »سُلَّمِ الوُصُوْلِ« لحافِظٍ حَكَمِي، ونَظْمَ »عَقِيْدَةِابنِ تَيْمِيَّةَ«، ونَظْمَ »القَوَاعِدِ الفِقْهِيَّةِ« لابنِ سَعْدِي، ونَظْمَ »تُحْفَةِ الأطْفَالِ« للجَمْزَوَرِي، ونَظْمَ »البَيْقُوْنِيَ ةِ« للبَيْقُونِي،و»المُقَدِّمَةَ الآجُرُّومِيَّة َ« لابنِ آجُرُّومَ، و»الدُّرَرَ البَهِيَّةَنَظْمَ الآجْرُّوْمِيَّ ةِ«، ونَظْمَ »الوَرَقَاتِ« كِلاهُما لِلْعِمْرِيْطِي ِّ،ونَظْمَ »مُلْحَةِ الإعْرَابِ« للحَرِيْرِي، وأبَوْابًا مِنْ »ألْفِيَّةِ ابنِمَالِكٍ«، وغَيْرَها .



    إجَازَاتُهُ : لَقَدْ حَصَلَ شَيْخُنا حَفِظَهُ اللهُ على كَثِيْرٍ مِنَ الإجَازَاتِ العِلْمِيَّةِ في سَائِرِ العُلُومِ الشَّرْعِيَّةِ مِنْ كَثِيْرٍ مِنْ أهْلِ العِلْمِ والمَشَايِخِ؛ ونَخُصُّ مِنْهُم :
    1ـ الشَّيْخُ المُعَمَّرُ، والمُسْنِدُ الكَبِيْرُ شَيْخُ الحَنَابِلَةِ : عَبْدُ اللهِ بنُ عَبْدِ العَزِيْزِ العَقِيْلِ، حَيْثُ أجَازَ شَيْخَنا إِجَازَةً عَامَّةً وخَاصَّةً فِي ثَبَتِهِ »فَتْحِ الجَلِيْلِ فِي تَرْجَمَةِ وثَبَتِ شَيْخِالحَنَابِلَةِ ابنِ عَقِيْلٍ« .



    2ـ الشَّيْخُ المُحَدِّثُ السَّلَفِيُّ،والمُسْنِدُ الكَبِيْرُ أبُو خَالِدٍ عَبْدُ الوَكِيْلِ بنِ الشَّيْخِ المُحَدِّثِ والمُسْنِدِ الكَبِيْرِ عَبْدِ الحَقِّ الهَاشِميِّ، حَيْثُ أجَازَ شَيْخَنا إِجَازَةً عَامَّةً وخَاصَّةً فِي جَمِيْعِ مَرْوِيَّاتِهِ، وأَسَانِيْدِهِ، ومُؤلَّفَاتِه .



    3ـ والشَّيْخُ المُعَمَّرُ رَحِمَهُ اللهُ : عَبْدُالفَتْاحِ بنُ حُسَيْنٍ رَاوَه المَكِّي، حَيْثُ أجَازَ شَيْخَنا إِجَازَةًعَامَّةً وخَاصَّةً فِي ثَبَتِهِ »المَصَاعِدِ الرَّاويَةِ« .



    4ـ الشَّيْخُالمُحَدِّثُ السَّلَفِيُّ وَالمُحَقِّقُ المُدَقِّقُ : أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ زُهَيْر بِنُ مُصْطَفَى بِنُ أَحْمَد الشَاوِيش الحُسَيْنِيُّ الهَاشِمِيُّ المَيْدَانيُّ الدِّمِشْقِيُّ البَيْرُوتِيُّ ، المَولُوْدُ سنَةَ (1344) ، حَيْثُ أجَازَني إجَازةً عَامَّةً وَخَاصَّةً فِي جَمِيْعِ مَرْوِيَّاتِهِ ،وَأَسَانِيْدِهِ ، ومُؤلَّفَاتِه .



    5-الشَّيْخُ المُحَدِّثُ السَّلَفِيُّ : صُبْحِي السَّامُرَّائي ، حَيْثُ أجَازَني إجَازةً عَامَّةً وَخَاصَّةً فِيجَمِيْعِ مَرْوِيَّاتِهِ ، وَأَسَانِيْدِهِ ، ومُؤلَّفَاتِه .



    6 - والشَّيْخُ المُفَسِّرُ الهُمَامُ : مُحَمَّدُ الأَمِيْنِ بنُ عَبْدِ اللهِ الهرَرِي الأَرْمِي الأُثْيُوْبِي نَزِيْلِ مَكَّةَ، المَوْلُودِ سَنَةَ (1348) فِي مِنْطَقَةِ الهَرَرِ فِي قَرْيَةِ بُويْطَه، وقَدْ أجَازَ شَيْخَنا إِجَازَةً عَامَّةً وخَاصَّةً فِي ثَبَتِهِ »مَجْمَعِ الأَسَانِيْدِ ومُظْفَّرِالمَقَاصِيْدِ« .



    7ـ والشَّيْخُ المُحَدِثُ اللُغَوِي الإِمامُ السَّلَفِيُّ : مُحَمَّدُ بنُ الشَّيْخِ عَلِي بنِ آدَمَ بنِ مُوْسَى الأُتْيُوْبِي الوَلَّوِيِّ نَزِيْلِ مَكَّةَ، وقَدْ أجَازَ شَيْخَنا إِجَازَةً عَامَّةً وخَاصَّةً فِيثَبَتِهِ »مَوَاهِبُ الصَّمَدِ لِعَبْدِهِ مُحَمَّدٍ فِي أَسَانِيْدِ كُتُبِ العِلْمِ المُمَجَّدِ« .



    8ـ والشَّيْخُ المُحَدِثُ الهِنْدِي السَّلَفِيُّ : عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ عَبْدِ الجَبَّارِ الفِرْيُوَائِي، نَزِيْلِ الرِّيَاضِ،حَيْثُ أجَازَ شَيْخَنا إِجَازَةً عَامَّةً وخَاصَّةً فِي جَمِيْعِ مَرْوِيَّاتِهِ،وأَسَانِيْدِهِ، وأَثْبَاتِهِ، ومُؤَلَّفَاتِهِ ؛ الَّتَي يَرْويْهَا عَنْ مَشَائِخِهِ الأَثْبَاتِ، كَمَا هُوَ مَذْكُوْرٌ فِي إجَازَتِه .



    9ـ وكَذَاالمُسْنِدُ الكَبِيْرُ، وجَامِعُ الإِجَازَاتِ الشَّهِيْرُ الشَّيْخِ: صَالِحِ بن أَحْمَدَ بنُ مُحَمَّدٍ الأَرْكَانِي المَكَّي ثمُّ الرَّابِغِي الأَثَرِي السَّلَفِيِّ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى المُتَوَفَّى سَنَةَ (1418)؛ حَيْثُ أجَازَ شَيْخَنا إِجَازَةً عَامَّةً وخَاصَّةً فِي ثَبَتِهِ أَجَازَنِي إِجَازَةً خَاصَةً،وعَامَّةً فِي جَمِيْعِ مَرْوِيَّاتِهِ، وأَسَانِيْدِهِ، وأَثْبَاتِهِ،ومُؤَلَّفَاتِهِ ؛ الَّتَي يَرْوِيْهَا عَنْ أَكْثَرِ مِنْ مِائَتَي شَيْخِ مِنْ شَتَّى الدَّوَلِ والبُلْدَانِ .



    10ـ وكَذَا الشَّيْخُ العَلامَةُ السَّلَفِيُّ المُسْنِدُ المُحَدِّثُ : يَحْيَ بنُ عُثْمَانَ عَظِيْم آبَادِي المَكِّيُّ، حَيْثُ أجَازَ شَيْخَنا إِجَازَةً عَامَّةً وخَاصَّةً فِي ثَبَتِهِ »النَّجْمِ البَادِي« .



    11ـ وكَذَا الشَّيْخُ المُعَمَّرُ الكَبِيْرُ عَبْدُاللهِ بنِ أحْمَدَ بنِ مُحْسِنٍ اليَافِعِي النَّاخِبِيِّ، نَزِيْلُ جُدَّةَ، وهُوَ مِنْ أكْبَرِ مَنْ أدْرَكه شَيْخُنا وجَالَسَه، وقَدْ بَلَغَ النَّاخِبِيُّ رَحِمَهُ اللهُ مِنَ العُمُرِ مِئَةً وسِتَّةَ عَشَرَ سَنَةً، كَما ذكره شَيْخُناعنه، وقَدْ أجَازَ شَيْخَنا إِجَازَةً عَامَّةً وخَاصَّةً فِي ثَبَتِهِ »إجَازَةٌ عَامَّةٌ في الأسَانِيْدِ والمَرْوِيَّاتِ «،كَما أنَّ شَيْخَنا تَدَبَّجَ مَعَه فيالرِّوَايَةِ والإجَازَةِ .



    12ـ وكَذَا الشَّيْخُ المُسْنِدُ يُوْسُفُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ المَرْعَشْلي؛ حَيْثُ أجَازَ شَيْخَنا إِجَازَةً عَامَّةً وخَاصَّةً فِي ثَبَتِهِ الكَبِيْرِ »مُعْجَمِ المَعَاجِمِ والمَشْيَخَاتِ« ، كَما أنَّ شَيْخَنا تَدَبَّجَ مَعَه في الرِّوَايَةِ والإجَازَةِ .



    13ـ وكَذَاالشَّيْخُ السَّلَفِيُّ المُسْنِدُ المُحَدِّثُ : عَبْدُ اللهِ بنُ عَبْدِالرَّحْمَنِ بنِ مُحَمَّدٍ آلِ سَعَدٍ المُطَيْرِيِّ، حَيْثُ أجَازَ شَيْخَنا إِجَازَةً عَامَّةً فِي كُلِّ مَا تَصِحُّ لَهُ رِوَايِتُه فِي ثَبَتِهِ »العُجَالَةِ ببَعْضِ أسَانِيْدِ إلى كُتُبِ الإسْنَادِ والرِّوَايَةِ« .



    14ـ وكَذَا الشَّيْخُ السَّلَفِيُّ المُحَدِّثُ عَبْدُ العَزِيْزِ الزَّهْرَاني حَفِظَهُ اللهُ .



    15ـ وكَذَا الشَّيْخُ السَّلَفِيُّ المُحَدِّثُ أبُو الأشْبالِ أحْمَدُ صَغير حَفِظَهُ اللهُ .



    16ـ وكَذَا الشَّيْخُ عَبْدُ اللهِ بَخِيْت حَفِظَهُ اللهُ .



    17ـ وكَذَا الشَّيْخُ النَّحْوِيُّ : حَمَدُّو الشِنْقِيْطِي المَدَنِي؛ حَيْثُ أجَازَني إِجَازَةً خَاصَّةً فِي »نَظْمَ الآجْرُّوْمِيَّ ةِ«، وذَلِكَ بَعْدَ أخَذْها شَيْخُنا عَلَيْهِ حِفْظًا وشَرْحًا.



    18ـ وكَذَا الشَّيْخُ الرُّحْلةُ المُحَقِّقُ الحَنْبَليُّ المُسْنِدُ مُحَمَّدُ بنُ نَاصِرٍ العَجْمِيُّ، حَيْثُ أجَازَ شَيْخَنا إِجَازَةً عَامَّةً وخَاصَّةً فِي كُلِّ مَرْويَّاتِه ومَسْمُوعَاتِه ومُؤلَّفاتِه، كَما أنَّ شَيْخَنا تَدَبَّجَ مَعَه في الرِّوَايَةِ والإجَازَةِ .



    19ـ وكَذَا الشَّيْخُ المُفَسِّرُ النَّحْوِيُّ : أبُو مُسْلِمٍ مُوْسَى بنُ سُلَيْمَانَ بنِ إِبْرَاهِيْمَ النَّوَاجِي؛ حَيْثُ قَرَأ عَلَيْه شَيْخُناحَفِظَه اللهُ القُرْآنَ كَامِلاً بِقِرَاءَتَيْ : حَفْصٍ، وقَالُوْنَ، ولَهُ غَيْرُ مَا ذُكِرَ مِنَ الإجَازَاتِ العِلْمِيَّةِ، سَيَأتي ذِكْرُهَا في ثَبَتِ شَيْخِنا : "الوِجَازَةُ في الأثْبَاتِ والإجَازَةِ"، وقد طبع.




    مُؤلَّفَاتُه :



    1ـ "الرِّيْحُ القَاصِفُ عَلَى أهْلِ الغِنَاءِ والمَعَازِفِ" مُجَلَّدٌ .



    2ـ "كَفُّ المُخْطئ عَنِ الدَّعْوةِ إلى الشِّعرِالنَّبطي" مُجَلَّدٌ .



    3ـ "أحْكامُ المُجاهِرِيْنَ بالكَبَائِرِ" مُجَلَّدٌ .



    4ـ "قِيادَةُ المَرأةِ للسيَّارةِ بَيْنَ الحقِّ والبَاطِلِ" غِلافٌ .



    5ـ "تَسْدِيْدُ الإصَابَةِ فِيْما شَجَرَ بَيْنَ الصَّحَابةِ" غِلافٌ .



    6ـ "فِلِسْطِيْنُ والحَلُّ الإسْلامِي" غِلافٌ .



    7ـ "فِقْهُ الإنْكَارِ باليدِّ ـ دِرَاسَةٌ ونَقْدٌ" غِلافٌ .



    8ـ "كُسُوْفُ الشَّمْسِ بَيْنَ التَّخْوِيْفِ والتَّزْيِيْفِ" غِلافٌ .



    9ـ "النَّكْسَةُ التَّارِيْخِيّة ُ" غِلافٌ .



    10ـ "حَقِيْقَةُ كُرَةِ القَدَمِ ـ دِرَاسَةٌ شَرْعِيَّةٌ مِنْ خِلالِ فِقْهِ الوَاقِعِ" مُجَلَّدٌ .



    11ـ سِيْرَةُ "شَيْخِ الإسْلامِ ابنِ عُثَيْمِيْنَ" غِلافٌ .



    12ـ سِيْرَةُ "شَيْخِ الطَّبَقَةِ حُمُوْدِ العُقْلاءِ" غِلافٌ .



    13ـ "المَنْهَجُ العِلْمِيُّ لطُلابِ العِلْمِ الشَّرْعِيِّ" غِلافٌ .



    14ـ "تَحْرِيْرُ المَقَالِ فِي عُشَّاقِ طَلالٍ" غِلافٌ .



    15ـ "ظَاهِرَةُ الفِكْرِ التَّرْبَوِيِّ ـ في القَرْنِ الرَّابِعِ عَشَرَ" مُجَلَّدٌ .



    16ـ "التَّعْلِيْقَا ُ العِلْمِيَّةُ عَلَى العَقِيْدَةِ الوَاسِطِيَّةِ" لابنِ تَيْمِيَّةِ .


    17- "الوِجَازَةُ فيالأثْبَاتِ والإجَازَةِ" مُجَلَّدٌ .


    تَقْرِيْظُ كُتُبِه :


    وقَدْ قَرأ أكَثْرَ كُتُبِه وقَرَّظَها كَثِيْرٌ مِنَ العُلَمَاءِ الكِبَارِ، أمْثَالُ الشَّيْخِ : ابنِ بَازٍ، وابنِ عَقِيْلٍ، والبَسَّامِ، والجِبْرِيْنَ، والفَوْزَانَ، والغُنَيْمَانِ،والحَوَاليِّ، وغَيْرِهِم.



    وهُنَاكَ بَعْضُ الكُتُبِ الَّتي سَتَخْرُجُ فيحِيْنِها إنْ شَاءَ اللهُ، مِثْلُ :

    ـ "مَسَالِكُ التَّحْدِيْثِ شَرْحُ مُخْتَصَرِ عُلُوْمِ الحَدِيْثِ، لابنِ كَثِيْرٍ"، وهَو كِتَابٌ وَاسِعٌ .


    ـ "التَّعْلِيْقَات ُ الأثَرِيَّةُ عَلَى الرِّسَالَةِ التَّدْمُرِيَّة ِ" لابنِ تَيْمِيَّةِ .



    ـ "المَرْجِعُ شَرْحُ الرَّوْضِ المُرْبِعِ" للبُهُوْتي .



    ـ "النُّجُوْمُ البَهِيَّةُ تَهْذِيْبُ الكَوَاكِبِ الدُّرِّيَّةِ" للحَطَّابِ الرُّعَيْنِي .



    ـ تَحْقِيْقُ مَتْنِ "مُتَمِّمَةِالآجْرُوْمِيَّة ِ" للحَطَّابِ .



    ـ "أدَبُ الكِتَابِ الإسْلامِي" .



    ـ "غُرْبَةُ التَّوْحِيْدِ" .



    ـ "الجِهَادُ بَيْنَ التَّأصِيْلِ والتَّعْطِيْلِ" .



    ـ "عِزَّةُ العُلَمَاءِ" . وغَيْرُ ذَلِكَ مِنَ الكُتُبِ إنْ شَاءَ اللهُ .



    ولشَيْخِنا حَفِظَه اللهُ دُرُوْسُه العِلْمِيَّةُ لطُلابِ العِلْمِ في مَدِيْنَةِ الطَّائِفِ، ومِنَ الكُتُبِ الَّتِي قَامَ بشَرْحِها:
    ـ "الرِّسَالَةُ التَّدْمُرِيَّة ُ "، و"الفَتْوَى الحَمَوِيَّةُ " و"العَقِيْدَةُالوَاسِطِيَّةُ " وغَيْرُها لشَيْخِ الإسْلامِ ابنِ تَيْمِيَّةِ .



    ـ "شَرْحُ العَقِيْدَةِ الطَّحَاوِيَّةِ " لابنِ أبي العِزِّ .



    ـ "كِتَابُ التَّوْحِيْدِ"، و"كَشْفُ الشُّبُهَاتِ"، و"الأصُوْلُ الثَّلاثَةُ"، وغَيْرُه الشَيْخِ الإسْلامِ
    مُحَمَّدِ بنِ عَبْدِ الوَهَّابِ .



    ـ "مُخْتَصَرُعُلُوْمِ الحَدِيْثِ" لابنِ كَثِيْرٍ .



    ـ "المُقَدِّمَة الآجْرُوْمِيَّة ُ" لابنِ آجُرُّومَ .



    ـ "مُتمِّمَةُ الآجُرُّومِيَّة ِ" للحَطَّابِ الرُّعَيْني .



    ـ "التَّأسِيْسُ في أصُوْلِ الفِقْهِ" للشَّيْخِ مُصْطَفى سَلامَةَ .



    ـ "القَوَاعِدُ المُثْلَى"، و"فَتْحُ رَبِّ البَريَّة"، و"الأصُوْلُ مِنْ عِلْمِ الأصُوْلِ"، وغَيْرُها للشَيْخِ مُحَمَّدِ بنِ صَالحٍ العُثَيْمِيْنَ .



    ـ "الرَّوْضُ المُرْبِعُ شَرْحُ زَادِ المُسْتَقْنِعِ" للبُهُوتي .
    وأخِيْرًا؛ فإنَّنا نَشْهَدُ لشَيْخِنا حَفِظَهُ اللهُ بالخَيْرِ والصَّلاحِ، ومُلازمةِ السُّنَّةِ، ولانُزَكِّي عَلَى اللهِ تَعَالى أحَدًا، واللهُ حَسِيْبُه .


    والحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالمينَ، والصَّلاةُ والسَّلامُ عَلى رَسُوْلِه الأمِيْنَ.


    ---- منقول من ملتقى أهل الحديث مع بعض التعديلات اليسيرة ---- .
    لا إله إلا الله محمداً رسول الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    715

    افتراضي رد: الشيخ العلامة ذياب بن سعد الغامدي في سطور...

    وله كتاب جديد لا أدري ان طبع أم لا ((الناهي عن الاغاني والدفوف والملاهي))
    جزاك الله خيرا
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما الأعمال بالنيات خ,م
    قلت: إنما تفيد الحصر

  3. #3

    افتراضي رد: الشيخ العلامة ذياب بن سعد الغامدي في سطور...

    ومن مؤلفات الشيخ أيضاً المطبوعة - حفظه الله تعالى - :
    1- كرائم التراجم , غلاف .
    2- شاعر المليون , غلاف .
    3- تنبيه الناسي بحكم صلاة أهل الكراسي , غلاف .
    4- أوهام الرائد في جمع الصحيحين والزوائد , غلاف .
    5- تحقيق الكلام في أذكار الصلاة بعد السلام , مجلد .

    أما بنسبه لسؤالك أيها الهرماس بسام فأعتقد أنه طبع في دار الصميعي . والله أعلم .
    لا إله إلا الله محمداً رسول الله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    339

    افتراضي رد: الشيخ العلامة ذياب بن سعد الغامدي في سطور...

    بارك الله في الشيخ الأديب البليغ ذياب الغامدي

    6ـ "فِلِسْطِيْنُ والحَلُّ الإسْلامِي" غِلافٌ .



    7ـ "فِقْهُ الإنْكَارِ باليدِّ ـ دِرَاسَةٌ ونَقْدٌ" غِلافٌ .



    8ـ "كُسُوْفُ الشَّمْسِ بَيْنَ التَّخْوِيْفِ والتَّزْيِيْفِ" غِلافٌ .



    9ـ "النَّكْسَةُ التَّارِيْخِيّة ُ" غِلافٌ .
    هل تباع هذه الكتب ؟

  5. #5

    افتراضي رد: الشيخ العلامة ذياب بن سعد الغامدي في سطور...

    بنسبة لهذا الكتاب "كُسُوْفُ الشَّمْسِ بَيْنَ التَّخْوِيْفِ والتَّزْيِيْفِ" يباع في مكتبة المزيني بالطائف , وربما يباع في مكتبات أخرى .
    أما "النَّكْسَةُ التَّارِيْخِيّة ُ" فأعتقد أنه موجود على الشبكة .
    وأما باقي الكتب التي سألت عنها يا ابن أبي الحسن فلا أعلم عنها شيئاً .
    لا إله إلا الله محمداً رسول الله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    339

    افتراضي رد: الشيخ العلامة ذياب بن سعد الغامدي في سطور...

    جزاك الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •