وما يُشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: وما يُشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي وما يُشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون

    مباحث في القراءات وفي اللغة
    قال تعالى في سورة الأنعام:
    ((وما يُشعِرُكم أنَّها إذا جاءتْ لا يُؤمنون)).
    = أوَّلا بالنسبة لهمزة "أنَّها" المفتوحة، قرأ بِكسرِها: ابنُ كثير وأبو عمرو بِلا خلافٍ، وأبو بكرٍ عن عاصمٍ بِخلاف.
    قال الشاطبي:
    .... .... ..... وَاكسِرَ انَّها * * * حِمى صَوبِهِ بِالخُلف دَرَّ وأوْبلا
    = ويَحسن بِمن كسر الهمزة أن يقف على "يُشعركم".
    وقد روَوا عن ابْنِ كَثِيرٍ نَصًّا أَنَّهُ كان يَقُولُ: إِذا وَقَفْتُ فِي القُرْآنِ على قَوْلِهِ تَعَالَى: (وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ)، وعلَى قَوْلِهِ: (وَمَا يُشْعِرُكُمْ)، وَعَلَى (إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ) لَمْ أُبَالِ بَعْدَهَا وَقَفْتُ أَمْ لَمْ أَقِفْ.
    = ويحسُن بمن فتح الهمزة أن يصِل.
    = وممَّا ورد في فتْح الهمْزة من التفسير والتوجيه أنَّ "أنَّها" بمعنى لعلَّها.
    قال ابن يعيش: وقد تستعمل "أنَّ" المفتوحة بمعنى "لعلَّ"؛ يقال: إيت السوق أنك تشتري لنا كذا، أي: لعلك، وقيل: وفي قوله تعالى: ((وما يشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون)) على "لعلها"، ويؤيد ذلك قراءة أُبيٍّ: "لعلها".
    = قوله تعالى: ((لا يؤمنون)).
    قرأ بالخطاب "لا تؤمنون" ابن عامر وحمزة، والباقون بالغيب.
    قال الشاطبي:
    وخاطَبَ عما يعملون كما فشا
    (يُتبع)
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: وما يُشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون

    هذه أول آية ناقشها وأزال إشكالها شيخ الاسلام ابن تيمة رحمه الله في تفسير آيات أشكلت على كثير من العلماء فمن أراد الفائدة فليرجع إلى هذا الكتاب. وشكرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: وما يُشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون

    شكر الله لك.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: وما يُشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون

    وأما إمالة "جاءت"..
    فيميلها حمزة وابن ذكوان.
    والفعل "جاء" من أفعالٍ عشَرة ثلاثيَّة يُميل حمزةُ الألفَ التي هي عينٌ فيها.
    ويوافقُه غيره في بعضها.
    قال الإمام الشاطبي:
    وكيفَ الثُّلاثي غيرَ زاغَتْ بِماضيٍ * * * أمِلْ خابَ خافُوا طابَ ضاقَتْ فَتُجْمِلا
    وحاقَ وزاغُوا جاءَ شاءَ وزادَ فُز * * * وجاءَ ابنُ ذكوانٍ وفي شاءَ مَيَّلا
    فزادَهُم الأُولى وفي الغَيْرِ خُلْفُه * * * وقُل صُحبةٌ بَل رانَ واصْحَبْ مُعَدَّلا
    فالأفعال العشرة
    خاب - خاف - طاب - ضاق - حاق - زاغ - جاء - شاء - زاد - ران.
    فيميل حمزة هذه الأفعال كلَّها كيف جاءت من الثلاثي - ماضيًا - مادام الألف موجودًا، باستثناء كلمة "زاغت".
    ويوافقه ابن ذكوان في "جاء" و "شاء" و "فزادهم الله مرضًا".
    واختلف عن ابن ذكوان في "زاد" في باقي القرآن.
    ووافق حمزةَ الكسائي وشعبة في "ران".
    والله أعلم.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    49

    افتراضي رد: وما يُشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون

    السلام عليكم
    شكرا لك على الافادة لكن ابن تيمية رحمه الله تعالى قد سبقه الى هذا القول كثير من الائمة وانما هو زاد عليه اشياء و دائما الاول له فضل السبق و رحم الله الجميع
    والسلام عليكم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •