استفسار بارك الله فيكم.
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: استفسار بارك الله فيكم.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    272

    افتراضي استفسار بارك الله فيكم.

    هل كلمة (ألوان)ممنوعة من الصرف؟
    اختلط علي الأمر بشأنها.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    83

    افتراضي رد: استفسار بارك الله فيكم.

    وما الذي يمنعها من الصرف وهي على وزن أفعال ؛ لأنها جمع لون أي أن النون أصلية وليست زائدة ؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    272

    افتراضي رد: استفسار بارك الله فيكم.

    أثابكم الله خير الثواب على إجابتكم.

    سمعت من يقول: (...بألوانَ مختلفةٍ) فاختلط علي الأمر ،قلت لربما كانت ممنوعة من الصرف لسبب لم أتبينه.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    35

    افتراضي رد: استفسار بارك الله فيكم.

    أختي أمة الستير
    أظنها ليست ممنوعة من الصرف لأنها على وزن أفعال و ليست على وزن منتهى الجموع (مفاعل و مفاعيل) و لكن ربما من منع صرفها مجاراة لكلمة أشياء التي جاءت ممنوعة من الصرف في موضع واحد في القرآن الكريم قال تعالى:﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَسْأَلوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ﴾[101-المائدة]. على اختلاف بين النحاة في وزنها أأفعال ام أفعاء و خلاف حول همزتها، ولاحظ النحويون أنها منعت الصرف أي التنوين- وجعلت من الكسرة الفتحة علامة على الجر. وقد أشكل ذلك عليهم بعض الإشكال؛ ذلك أن الكلمة منعت من الصرف على غير قياس، فهي ليست مما تنطبق عليه شروط المنع من الصرف. ولم يروا وصف ذلك بالشذوذ كما وصفت مخالفات أخرى في غير القرآن. لذلك ذهب النحويون يتأولون محاولين تبين علة منع هذه الكلمة من الصرف. قال ابن جني:"اعلم أنَّه إنَّما ذهب الخليل، وأبوالحسن في (أشياء) إلى ما ذهبا إليه، وتركا أن يحملاها على ظاهر لفظها، فيقولا: إنها (أفعال) لأنهما رأياها نكرة غير مصروفة نحو قوله تعالى:﴿لا تسألوا عن أشْياءَ إنْ تُبْدَ لَكمْ تَسُؤْكُمْ﴾[101-المائدة] فلمّا رأياها نكرة غير مصروفة في حال التنكير ذهبا إلى أنّ الهمزة فيها للتأنيث". وتدور محاولات بعض النحويين في النظر إلى الكلمة على أنها كانت مما تنطبق عليه شروط المنع ثم غيرت؛ فصارت ذات ظاهر لا يقتضي المنع وباطن كان يقتضي المنع؛ ولذا منعت من الصرف. وقد اتخذت محاولات النحويين اتجاهات مختلفة. ولكنها في الغالب ظاهرة التكلف، وهو تكلف أدركه أبوحاتم السجستاني وصرح به، قال النحاس:"قال أبوحاتم: أشياء أفعال مثل أنباء وكان يجب أن تنصرف إلا أنّها سمعت عن العرب غير مصروفة فاحتال لها النحويون باحتيالات لا تصح". وردّ النحاس قول أبي حاتم قال:"وأما أن يكون أفعالاً على قول أبي حاتم فمحال لأن أفعالاً لا يمتنع من الصرف وليس شيء يمتنع من الصرف لغير علة". وليس في كلام أبي حاتم زعم أنها منعت الصرف بدون علة بل فيه ردّ لأقوال النحويين التي هي عنده احتيالات لا تصح.
    وقد بلغ من احتفال الناس بهذا الخلاف أن كتب فيه نظم:

    فِي وَزْنِ أَشْياءَ بَيْنَ الْقَـوْمِ أَقْـوالُ ... قـالَ الْكِسائِيُّ إِنَّ الْوَزْنَ أَفْعـالُ


    وَقالَ يَحْيَى بِحَذْفِ اللامِ فَهْيَ إِذَنْ ... أَفْعاءُ وَزْنًا وَفِي الْقَوْلَيْنِ إِشْكـالُ


    وَسِيبَوَيْـهِ يَقُـولُ الْقَلْـبُ صَيَّرَها ... لَفْعاءَ فَافْهَمْ فَذا تَحْصِيلُ ما قالُوا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    35

    افتراضي رد: استفسار بارك الله فيكم.

    أختي أمة الستير: و للاستزادة في الموضوع عليك بـ:
    - أبوالفتح عثمان بن جني، المنصف، تحقيق: إبراهيم مصطفى وعبدالله أمين(ط1،مصطفى البابي الحلبي: القاهرة، 1954م.)

    - أبوجعفر أحمد بن محمد بن إسماعيل النحاس، إعراب القرآن،تحقيق: زهير غازي زاهد (ط2،عالم الكتب ومكتبة النهضة العربية/ بيروت، 1985م.)
    -أبوحيان محمد بن يوسف، تفسير البحر المحيط، تحقيق: عادل أحمد عبدالموجود،علي محمد معوض(ط1، دار الكتب العلمية/ بيروت، 1993م.)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    35

    افتراضي رد: استفسار بارك الله فيكم.

    دعاء صالح منك ينفعني به الله باذن الله

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    272

    افتراضي رد: استفسار بارك الله فيكم.

    أثابكم الله خير الثواب ويسر أمركم في الدنيا والآخرة.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    740

    افتراضي رد: استفسار بارك الله فيكم.

    لأنها جمع لون أي أن النون أصلية وليست زائدة ؟
    بارك الله فيكم.
    ليس لكونِ النونِ أصليةً أو زائدةً أثرٌ في مثل هذا، ألا ترى أنَّ نحو (أفانين) و(قوانين) النون فيهما أصليةٌ، وهما-مع ذلك-ممنوعان من الصرفِ.
    والمانع من صرفهما إنما هو العلةُ القائمة مقامَ علتين، وهي كونهما من الجموع المتناهية، أي: على صيغة منتهى الجموع، وهي كلّ جمعٍ بعد ألفِ جمعِه حرفانِ أو ثلاثةٌ أوسطهن ساكنٌ.
    وإنما تراعى زيادة النون مع العلمية أو الوصفية، كما في (عثمان) و(ريّان) ونحوهما.
    لماذا إذن نصرفُ نحوَ (ألوان)؟
    الجواب: لعدم وجود ما يقتضي منعها من الصرف.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •