"تضافرت الروايات" .. هل يقال: تظافرت
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: "تضافرت الروايات" .. هل يقال: تظافرت

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي "تضافرت الروايات" .. هل يقال: تظافرت

    الإخوة الأفاضل.
    معلوم أنَّا نقولُ: "تضافرت الروايات" بالضاد؛ أي: تظاهرت واجتمعت واتفقت.
    فهل يقال: تظافرت .. بالمعنى نفسه؟
    فإنها هكذا وردت في كتاب "النشر" لابن الجزري.
    في المطبوع آخر ص 413 الجزء الثاني.
    وكذلك في المحقَّق ص 637.
    ولم أجد المحقِّق علق على ذلك بشيء.

    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    142

    افتراضي رد: "تضافرت الروايات" .. هل يقال: تظافرت

    ذكرها صاحب تفسير البحر المحيط
    و أكثر من ذكرها الآلوسي في تفسيره
    وذكرت كثيرا في روح المعاني
    فلعل معناها واحد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    740

    افتراضي رد: "تضافرت الروايات" .. هل يقال: تظافرت

    جاء في تاج العروس: (ومما يستدرك عليه-أي: على صاحب القاموس-: تَظَافَرَ القَوْمُ وتَظَاهَرُوا بمعنًى واحدٍ قاله الصاغانيّ قلْتُ: وفي (إِضاءَة الأَدموس) لشيخِ مشايخِنا أَحْمَدَ بنِ عبدِ العَزِيزِ الفيلالي ما نَصُّه: وقد نَبَّه السَّعْدُ في شَرْح العَضُدِ أَن التّظافُرَ بالظَّاءِ لَحْن قال: لكِنّي رأَيتُ في تأْليفٍ لطيف لابن مالِكٍ فيما جاءَ بالوَجْهَيْنِ أَن التضافر مما يُقَالُ بالضَّادِ وبالظّاءِ انتهى. قلْت : يَعنِي بذلك التأْليفِ اللطيف كتابَه الاعْتِضاد في الفَرِقِ بين الظاء والضاد، واختصرَه أَبو حَيّان، فسماه الارتضاء وهذا القولُ مذكور فيهما.) اهـ
    [ط الشاملة]

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    اليمن - تعــز
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: "تضافرت الروايات" .. هل يقال: تظافرت

    وجدت مجموعة من الكتب على الشبكة تهتم بالتفريق بين الظاء والضاد ، وهي على الرابط الآتي :
    http://www.mediafire.com/?ncyw5yuznhy
    لم أجد وقتًا لتصفحها ، لعل غيري يجد وقتًا .
    فقط أريد التعبير عن الاستغراب من اهتمام علماء العربية بالفرق بين الظاء والضاد ، وغض الطرف عن حروف أخرى بينها مشابهة ، فقد خصوا الحديث عن الظاء والضاد بمؤلفات .
    لنأخذ مثالًا على ذلك : ( السين والصاد ) ، فهناك كلمات تنطق فقط بالسين ، وأخرى تنطق فقط بالصاد ، وكلمات يجوز فيها الأمران ، وهي كلمات مبثوثة في كتب المعاجم .
    فهل من تفسير لهذا الأمر ؟ ( أعني الاهتمام بالفرق بين الظاء والضاد ، وترك الاهتمام بالفرق بين السين والصاد ) .
    أفهم أن الناس يخطئون كثيرًا في التفريق بين الظاء والضاد ، ويقلّ الخطأ في غيرهما ، لكن هل يكفي هذا لامتناع علماء العربية عن التأليف في الفرق بين السين والصاد ؟!
    هل هناك كتب ألفت في الفرق بين السين والصاد ؟ هل تعادل ما ألّف في الفرق بين الظاء والضاد ؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •