شروط في حفظ الأحاديث
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: شروط في حفظ الأحاديث

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    2

    افتراضي شروط في حفظ الأحاديث

    السلام عليكم

    أنا رجل غير فصيح بالعربية لكن أوتيت شيا من قوة في الحفظ فأردت أن استعملها في حفظ الأحاديث، فبدات بحفظ الأربعين النووية (أو الخمسين الرجبية)

    لي سؤالان، لم أجد لهما إجابة لأني لا أدري اين أجدها.
    الاول : هل يجوز حفظ الحديث و روايته بالمعنى؟

    مثلا حديث ابن مسعود : ثم يرسل إليه الملك فينفخ... بفتح السين. هل يجوز لي أن أقول : ثم يرسل الله إليه الملك بكسر السين و فتح الكاف

    الثاني : بعض الأحاديث تبدا بالصحابي قال سمعت كحديث عمر. حديث ابن مسعود يبدا بحدثنا رسول الله و هو الصادق المصدوق... حديث عائشة يبدا بقال رسول الله،

    فهل يجوز أن أقول قال عمر قال رسول الله أو عن ابن مسعود عن النبي

    ثم إذا جاء لفظ رسول، هل يجوز أن أبدله بلفظ نبي أو نبيء؟

    ثم ليعلم كل من أراد أن يساعدني أني لا اخذ بقول في الدين لم يقله إمام معتبر من قبل
    جزيتم خير الجزاء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,706

    افتراضي رد: شروط في حفظ الأحاديث

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
    حياكم الله أخانا الكريم، وأهلا وسهلا بك في منتداك وبين إخوانك
    أحيي فيك حبك للسنة والسعي إلى حفظها، حفظنا الله وإياك.
    أنا رجل غير فصيح بالعربية لكن أوتيت شيا من قوة في الحفظ فأردت أن استعملها في حفظ الأحاديث، فبدات بحفظ الأربعين النووية (أو الخمسين الرجبية)
    حاول أخي الكريم أن تجعل من وقتك قسطًا لتعلم النحو تقيم به لسانك عن اللحَن، فهو علم مهم يسهّل فهم المحفوظات في أي علم كانت وعلى أي طريقة سارت؛ نظمًا أو نثرًا.
    إذا وجدتَ في نفسك بعدًا عن علم النحو فلا أقل من أن تحفظ الحديث مضبوطا بالشكل التام، طالما أن الله تبارك وتعالى وهبك قدرة على الحفظ، وقد وجدنا أثر ذلك على أناس كثيرين لا باع لهم في العربية إذا تكلموا، أما إذا قرأوا القرآن فلا تراهم يلحنون فيه!
    الاول : هل يجوز حفظ الحديث و روايته بالمعنى؟
    شدد العلماء على حفظ الحديث بنصه وحروفه؛ وتجاوزوا في روايته بالمعنى بشروط:
    وهو يجوز بشروط ثلاثة :
    1 - أن تكون مِنْ عارفٍ بمعناه : من حيث اللغة ، ومن حيث مراد المروي عنه .
    2 - أن تدعو الضرورة إليها ، بأن يكون الراوي ناسياً للفظ الحديث حافظاً لمعناه ، فإن كان ذاكراً للفظه لم يجز تغييره ، إلا أن تدعو الحاجة إلى إفهام المخاطب بلغته .
    3 - أن لا يكون اللفظ متعبداً به : كألفاظ الأذكار ونحوها " انتهى (مجموع فتاوى العثيمين).
    الثاني : بعض الأحاديث تبدا بالصحابي قال سمعت كحديث عمر. حديث ابن مسعود يبدا بحدثنا رسول الله و هو الصادق المصدوق... حديث عائشة يبدا بقال رسول الله،

    فهل يجوز أن أقول قال عمر قال رسول الله أو عن ابن مسعود عن النبي
    إذا كنت تقصد أداء الحديث الذي قمت بحفظه فحاول الاعتماد على الملفوظ المحفوظ؛ أما إذا على سبيل الاستشهاد في أمر أو حادثة فيجوز أن تقول: قال عمر كذا، وعن فلان عن فلان قال كذا، بإبدال صيغ التحمُّل ما يكن ذكرها فيه فائدة كإثبات سماع راو من شيخ سماعه فيه مختلف فيه فتريد إثباته.
    ثم إذا جاء لفظ رسول، هل يجوز أن أبدله بلفظ نبي أو نبيء؟
    إذا كان في الأذكار ونحوها من الألفاظ التوقيفية فقد قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري : ... لفظ الرسول ليس بمعنى لفظ النبي، ولا خلاف في المنع إذا اختلف المعنى، فكأنه أراد أن يجمع الوصفين صريحاً؛ وإن كان وصف الرسالة يستلزم وصف النبوة، أو لأن ألفاظ الأذكار توقيفية في تعيين اللفظ وتقدير الثواب فربما كان في اللفظ سر ليس في الآخر ولو كان يرادفه في الظاهر، أو لعله أوحى إليه بهذا اللفظ فرأى أن يقف عنده. انتهى.

    أما إذا كان في معرض الاستشهاد فالأمر فيه سهل إن شاء الله، وإذا كان في معرض رواية الحديث فمن العلماء من طلب التزام لفظ الشيخ ومنهم من لم يطلبه.

    وللفائدة ينظر في الفرق بين النبي والرسول:
    http://www.saaid.net/Warathah/ALBarak/13.htm
    وعن إبدال لفظ النبي بالرسول والعكس:
    http://www.afaqattaiseer.com/vb/showthread.php?t=1965
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا
    ابن دريد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: شروط في حفظ الأحاديث

    جزاك الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •