بالدليل ... لن تصل إلينا الديمقراطية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: بالدليل ... لن تصل إلينا الديمقراطية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي بالدليل ... لن تصل إلينا الديمقراطية


    بسم الله
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إخواني وأخواتي في منتدى الألوكة المبارك

    هنا محب للعلم يطرح فهمه لما سمعه عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الذي كان يخاطب العرب بلغة العرب فيسمعه العالم الجاهل , الكبير والصغير , الأعرابي وعابر السبيل
    ماهنا ليس كلاماً في أمور لا تقدم ولا تؤخر , بل هو اقرار لحقيقة ستغير حياة الملايين من الناس , كثر يتوقعون أن تجتاح الديمقراطية نظم الحكم في بلاد العرب , منا الكاره لهذه الديمقراطية ومنا المحب , والناس ليسوا في العلم والفهم سواء

    قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : ( تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ، فتكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون ملكا عاضاً ، فيكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم يكون ملكاً جبرياً ، فتكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ، ثم سكت )
    رواه الإمام أحمد , وصححه الشيخ الألباني رحمهما الله

    رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ماترك خيراً إلا دلنا عليه ولا شراً إلا حذرنا منه , فلابد أن في ثنايا كل قوله خيراً نرتجيه أو شراً نحذره , وأنزه حديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أن يكون سمراً أو تقطيعاً للأوقات , و الحديث بوضوح قسم عمر الأمة السياسي إلى خمس حقب سياسية - لا أكثر ولا أقل - وهي :
    1 - مرحلة النبوة
    2 – الخلافة الراشدة
    3 – الملك العاض
    4 – الملك الجبري
    5 – خلافة على منهاج النبوة

    وإذا اتفقنا أن الدولة المدنية التي لا تحكّم شرع الله من أخبث الشرور وأن الديمقراطية الغربية مكر قد يستولي على بعض دول الإسلام , فإن الحديث لم يذكر أياً منها وبالتالي نعلم أن "الديمقراطية" لن تدخل بلادنا بنص الحديث , لأنها لو كانت كائنة لعبر عنها أفصح العرب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال – على سبيل الافتراض - : " ثم تكون على منهاج الروم " أو " ثم يكل أمركم إليكم " لكن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – اكتفى بالمراحل الخمس اعلاماً بأن التقسيم كائن على هذه الصيغة بلا نقص أو زيادة

    أما المرحلة الأولى والثانية فقد تنعم بها أهلها , بقي الثالثة والرابعة فالملك العاض كما فسره العلماء هو الملك الذي يبقى في عائلة واحدة وكل يوصي بالحكم لمن بعده ( من العض على الشيء , أو الملك العضوض وهو الذي يصيب الرعية فيه عسف وظلم ) والملك الجبري هو ملك الإجبار أو الاكراه
    ومنذ سقوط الدولة العثمانية عام 1923 م بدأت مرحلة الملك الجبري حيث يحكم الحاكم شعبه بالإجبار والاكراه , ويتنازل عن الحكم بالإجبار ( كانقلاب وزيره أو جيشه عليه فيما مضى , واليوم يجبره شعبه على التنحي )

    لكن مرحلة الملك العاض لم تنتهِ بعد , فالفترة الزمنية ( 1923 م – إلى يومنا هذا ) ليست ملكاً عاضاً صرفاً وليست ملكاً جبرياً صرفاً , فالملك العاض لازال قائماً في : جُل دول الخليج - الأردن – سوريا – المغرب , والمدينة المنورة كانت عاصمة الإسلام في زمن النبوة فلها أهمية خاصة من حيث تحديد المراحل المقصودة في الحديث
    وكاد أن يكون ملكاً عاضاً في : مصر – ليبيا – اليمن , حين هم مبارك والقذافي وعلي عبد الله بتوريث أبنائهم , لكن إرادة الله أمرت بتحويله إلى ملك جبري يجبر فيه الشعبُ الحاكمَ أن يتخلى عن الحكم

    فمرحلة " الانتقال " من الملك العاض إلى الملك الجبري بدأت في عام 1923 م واليوم نحن في أواخر أيام "الملك العاض" لندخل في مرحلة "الملك الجبري" حيث تجبر الشعوب الحكام على التنحي
    وحتى لو كان تحديد زمن المُلكين العاض والجبري تحديداً ظنياً فإن عدم وجود مرحلة زمينة سياسية يكون فيها الحكم ( شورياً – أو مدنياً – أو ديمقراطياً ) إن عدم وجود هذه المرحلة هو أمر قطعي بدلالة الحديث

    قد يقول قائل إن هذا من اضاعة الوقت لا نشغالنا بالمستقبل الذي لا نعلم كيف ومتى يحدث عن الحاضر الذي يملأ السمع والبصر, فأقول :
    • لو لم يكن في هذه الأحاديث أهمية هل كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ليقولها ؟ هل يعقل أن نحرص على نشر بعض أحاديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ونعرض عن نشر بعضها بحجة أن بعض المسلمين أساء فهمها وانغمس في دراسة المستقبل حتى نسي الحاضر؟
    • علم المرء بما هو مقبل عليه يساعد في وقايته شرور المستقبل ومفاجآت القادم المجهول و إن جيشاً يعرف بأنه سيحارب في الصيف ستكون عدته مختلفة عن عدة من يحارب في الشتاء
    • معرفتنا بأننا مقبلون على مرحلة الملك الجبري الخالص تجعل المسلم واقعياً أكثر ومؤثراً أكثر

    المسلم عنده القدرة - بفضل الله - على استباق الأحداث ليبني رؤية مستقبيلة صحيحة , من خلال أكثر من منظار ومنها :
    1) منظار الأحداث الحالية التي تتراكم على أرض الواقع
    2) منظار أنباء الغيب التي أوحاها الله لنا في شأن الأمم السابقة ودورات التاريخ
    3) منظار ما اطلعنا الله عليه من أنباء المستقبل في القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة

    قد يقول قائل إن هذا من تثبيط الهمم لأن علمنا بوقوع الأحداث على هيئة معينة يجعلنا في يأس من اصلاحها , وهذا غير صحيح لأن معرفتنا بماهية قدر الله القادم تجعلنا أكثر قدرة على توجيه الجهود – بقدر الله وإذنه – لاصلاح مايحدث بقدر الله الكوني , وبدهي أن اصلاح ما هو معلوم أسهل من اصلاح ما هو مجهول

    والحديث قد أخبرنا بوضوح عن طبيعة المرحلة القادمة فعلينا أن نكون المحرك الدافع الذي يدفع المجتمعات بالاتجاه الصحيح دون الخروج عن وقائع الحاضر , ودون الانفصال عن تسلسل الأحداث التي تتوالى الآن , مع الأخذ بعين الاعتبار أن المرحلة القادمة ستكون على صفة محددة حددها لنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – رحمةً بنا , هذه الصفة هي الملك الجبري , ليس المدني ولا الديمقراطي

    والسلام عليكم


    \\

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,504

    افتراضي رد: بالدليل ... لن تصل إلينا الديمقراطية

    الأخ الفاضل
    هل ذكر الرسول العلمانية و الإشتراكية
    فقد دخلت العلمانية و الإشتراكية إلى بلاد الإسلام فما هو قولك؟
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: بالدليل ... لن تصل إلينا الديمقراطية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد البر طارق مشاهدة المشاركة
    الأخ الفاضل
    هل ذكر الرسول العلمانية و الإشتراكية
    فقد دخلت العلمانية و الإشتراكية إلى بلاد الإسلام فما هو قولك؟

    كلامك جميل أخي الكريم
    لكن النبي - صلى الله عليه وسلم - في هذا الحديث عمد إلى اعلام الناس بمراحل المستقبل مرحلة مرحلة , ولا يجوز عقلاً ولا شرعاً أن يغفل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذكر مرحلة ما
    وكل ما مر بالمسلمين بعد الخلافة الراشدة كان إما ملكاً عاضاً أو جبرياً كما ورد في الحديث

    ولا مانع أن يكون الحكم اشتراكياً وعاضاً كما فعل حافظ الأسد في سوريا الذي يدعي الاشتراكية وورث الحكم لابنه , أو يكون الحكم بالكتاب الأخضر وهو ملك عاض في ذات الوقت كما أراد أن يفعل معمر القذافي حين همّ باسناد الحكم لولده

    والقصد أن منطوق الحديث بأن المرحلة القادمة اجبار واكراه
    وما أدراك ربما في مصر - حماها الله - يأتي حاكم جديد وبعد سنوات يظهر منه ما يغضب الناس فيخرجون لا سقاطه كما أسقطوا مبارك , خصوصاً وأن حاجز الخوف قد زال وأدوات اجبار الحاكم متوفرة في الانترنت ووسائل الاعلام ورغبة الناس ( وكل تلك الأمور لها أحكامها الشرعية )

    أكتب كلامي هذا مع ادراكي بأن هذه ليست مسألة عقدية وإنما هي مفهوم مباشر نطق به الحديث الشريف وكل له رأي

    جزاك الله خيراً

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: بالدليل ... لن تصل إلينا الديمقراطية

    استفدت منك
    بارك الله فيك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    221

    افتراضي رد: بالدليل ... لن تصل إلينا الديمقراطية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طــمــوح مشاهدة المشاركة

    قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : ( تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ، فتكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون ملكا عاضاً ، فيكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ، ثم يكون ملكاً جبرياً ، فتكون ما شاء الله أن تكون ، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ، ثم سكت )
    رواه الإمام أحمد , وصححه الشيخ الألباني رحمهما الله
    فالملك العاض كما فسره العلماء هو الملك الذي يبقى في عائلة واحدة وكل يوصي بالحكم لمن بعده ( من العض على الشيء , أو الملك العضوض وهو الذي يصيب الرعية فيه عسف وظلم ) والملك الجبري هو ملك الإجبار أو الاكراه
    ومنذ سقوط الدولة العثمانية عام 1923 م بدأت مرحلة الملك الجبري حيث يحكم الحاكم شعبه بالإجبار والاكراه , ويتنازل عن الحكم بالإجبار ( كانقلاب وزيره أو جيشه عليه فيما مضى , واليوم يجبره شعبه على التنحي )
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الفاضل
    هذا اجتهاد منك ، ولن تحرم الأجر إن شاء الله تعالى ،ولكن يجب علينا أن نجمع بين كل الأحاديث النبوية التي تتحدث عن المستقبل ، ونفقهها ، خذ مثلا ذلك الحديث
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ حَدَّثَنَا ابْنُ جَابِرٍ حَدَّثَنِى بُسْرُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِىُّ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا إِدْرِيسَ الْخَوْلاَنِىَّ أَنَّهُ سَمِعَ حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ يَقُولُ
    :كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - عَنِ الْخَيْرِ ، وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنِ الشَّرِّ ، مَخَافَةَ أَنْ يُدْرِكَنِى
    فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا فِى جَاهِلِيَّةٍ وَشَرٍّ فَجَاءَنَا اللَّهُ بِهَذَا الْخَيْرِ ، فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ قَالَ « نَعَمْ » .
    قُلْتُ وَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ مِنْ خَيْرٍ
    قَالَ « نَعَمْ ، وَفِيهِ دَخَنٌ » .
    قُلْتُ وَمَا دَخَنُهُ
    قَالَ « قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هَدْىٍ ، تَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ » .
    قُلْتُ فَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ
    قَالَ « نَعَمْ ، دُعَاةٌ عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ ، مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا » .
    قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا .
    قَالَ « هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا ، وَيَتَكَلَّمُون َ بِأَلْسِنَتِنَا » .
    قُلْتُ فَمَا تَأْمُرُنِى إِنْ أَدْرَكَنِى ذَلِكَ
    قَالَ « تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ » .
    قُلْتُ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ جَمَاعَةٌ وَلاَ إِمَامٌ
    قَالَ « فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا ، وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ ، حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ ، وَأَنْتَ عَلَى ذَلِكَ » .
    ففي هذا الحديث عدة عصور :-
    1-الجاهلية ( شر)
    2-عصر النبوة (خير )
    3-عصر يكون فيه الشر
    4-عصر يكون خير فيه دخن « قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هَدْىٍ ، تَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ » .
    5-عصر يكون فيه الشر «دُعَاةٌ عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ ، مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا »
    « هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا ، وَيَتَكَلَّمُون َ بِأَلْسِنَتِنَا » .
    وأرى والله أعلم اننا نعيش هذا العصر الرابع ( فنحن نقر أشياء ، وننكر أشياء )
    فقد تصل إلينا الديموقراطية بناء على هذا الفهم ، إن كنت ممن تنكرها
    كما يجب علينا ان نفهم كلمات الحديث فهما دقيقا
    فما مفهوم الملك الجبري ؟
    إن المفهوم الذي ذكرته للحكم الجبري يتطلب منك المراجعة،
    وجزيت خيرا
    عادل أبوجليل / مدرس لغة عربية
    https://www.facebook.com/adahmo

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: بالدليل ... لن تصل إلينا الديمقراطية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نائل مشاهدة المشاركة
    استفدت منك
    بارك الله فيك
    نعمة أحمد الله عليها , وفيكم بارك
    جزاك الله خيراً

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: بالدليل ... لن تصل إلينا الديمقراطية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل أحمدموسى مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ بْنُ مُسْلِمٍ حَدَّثَنَا ابْنُ جَابِرٍ حَدَّثَنِى بُسْرُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ الْحَضْرَمِىُّ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا إِدْرِيسَ الْخَوْلاَنِىَّ أَنَّهُ سَمِعَ حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ يَقُولُ
    :كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - عَنِ الْخَيْرِ ، وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنِ الشَّرِّ ، مَخَافَةَ أَنْ يُدْرِكَنِى
    فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا فِى جَاهِلِيَّةٍ وَشَرٍّ فَجَاءَنَا اللَّهُ بِهَذَا الْخَيْرِ ، فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ قَالَ « نَعَمْ » .
    قُلْتُ وَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ مِنْ خَيْرٍ
    قَالَ « نَعَمْ ، وَفِيهِ دَخَنٌ » .
    قُلْتُ وَمَا دَخَنُهُ
    قَالَ « قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هَدْىٍ ، تَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ » .
    قُلْتُ فَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ
    قَالَ « نَعَمْ ، دُعَاةٌ عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ ، مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا » .
    قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا .
    قَالَ « هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا ، وَيَتَكَلَّمُون َ بِأَلْسِنَتِنَا » .
    قُلْتُ فَمَا تَأْمُرُنِى إِنْ أَدْرَكَنِى ذَلِكَ
    قَالَ « تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ » .
    قُلْتُ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ جَمَاعَةٌ وَلاَ إِمَامٌ
    قَالَ « فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا ، وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ ، حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ ، وَأَنْتَ عَلَى ذَلِكَ »
    كما يجب علينا ان نفهم كلمات الحديث فهما دقيقا
    فما مفهوم الملك الجبري ؟
    إن المفهوم الذي ذكرته للحكم الجبري يتطلب منك المراجعة،
    وجزيت خيرا

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    بداية لا يحق لمثلي في مجلس الألوكة أن يتكلم لكن لعلي أخطئ فيتصدق علي أحد ويعلمني

    الأستاذ عادل , حينما ذكر رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أن الإسلام بني على خمس , هل تبادر أدنى ريب لذهن أحدنا أنه قصد ستة أركان أو أربعة؟؟ والأمر ذاته هنا فالمراحل الواردة في الحديث هي خمس مراحل , والديمقراطية ليست ضمنهم لأنها ليست حكماً راشداً ولا عضوضاً ولا جبرياً ( مهما تعددت التفاسير لكلمتي عضوض أو جبري ) , وشتان بين الحديث عن أركان الإسلام والحديث عن أحداث المستقبل , إنما يجمع بينهما تمام فصاحة رسول الله – صلى الله عليه وسلم - وكمال بيانه أنّى نطق

    بالنسبة للجمع بين الأحاديث الذي أشرتَ إليه أستاذي , إنما يكون الجمع والترجيح بين ماورد من أحاديث في عين المسألة , أما الحديث الذي أوردته مشكوراً فليس فيه ذكر لطبيعة النظام الحاكم وإنما فيه ذكر الخير والشر , وهما زاويتان مختلفتان للرؤية
    فالملك العاض - مثلاً - قد يغلب خيره على شره كما حدث في عهد هارون الرشيد – رحمه الله – وقد يغلب الشر على الخير كما حدث في عهد حافظ الأسد

    فالملك من حيث "طبيعته" يحدده الحديث الذي أوردتُه في مشاركتي ومن حيث ظهوره في زمن الخير أو الشر يحدده الحديث الذي أوردتَه مشكوراً

    منطقتنا العربية شهدت ما بين عام 1949 وعام 1970 أربعين انقلاباً عسكريا وكان نصيب سوريا وحدها تسعة انقلابات , عندما نعرض هذه الانقلابات وهذه الحكومات المتوالية على حديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم – نجد أنها – قطعاً - ليست خلافة راشدة , وليست ملكاً عضوضاً فلم يبقَ إلا أن تكونَ "ملكاً جبرياً"

    ومعلوم أنه لم يصل إلينا من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وصف تام لكل تفاصيل المستقبل لأن الغيب علمه عند الله وحده لكن القدْر الذي أعلمنا به رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لا يمكن أن يكون منقوصاً أو ضبابياً .

    أتفق معك أن تفسير الملك العاض والجبري وتحديد زمنهما هو أمر يحتاج إلى مزيد بحث , لكن مهما كان التفسير الدقيق لمعنى "الملك الجبري" فإن الديمقراطية لا يمكن بحال أن تندرج تحت مسمى الملك العاض أو الجبري , فالديمقراطية أمر آخر تماماً لم يرد ذكره في حديث النبي – صلى الله عليه وسلم – مع علم رسول الله بأنها لو كانت كائنة لأوحى الله إليه بذكرها مع قبل أو بعد الملك الجبري - مثلاً -

    النتيجة : لا ديمقراطية في بلادنا , بل حكومات جبر واكراه متعاقبة , وسيستمر الاجبار بين طرفي المعادلة ( الحاكم والمحكوم ) حتى يأذن الله بعودة "الخلافة" على منهاج النبوة كما نص الحديث الصحيح .

    جزاك الله خيراً


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    246

    افتراضي رد: بالدليل ... لن تصل إلينا الديمقراطية

    اثبت لي وجود الديمقراطية على وجه البسيطه حتى يسهل الحديث حول اتيانها من العدم
    ( بشرط ان تكون الديمقراطية التي نسمع عنها لا الواقعية )
    (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا )
    يارجل هل صدقت ؟

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: بالدليل ... لن تصل إلينا الديمقراطية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طــمــوح مشاهدة المشاركة


    وما أدراك ربما في مصر - حماها الله - يأتي حاكم جديد وبعد سنوات يظهر منه ما يغضب الناس فيخرجون لا سقاطه كما أسقطوا مبارك , خصوصاً وأن حاجز الخوف قد زال وأدوات اجبار الحاكم متوفرة في الانترنت ووسائل الاعلام ورغبة الناس ( وكل تلك الأمور لها أحكامها الشرعية )


    السلام عليكم
    الإقتباس هو ماكتبتُ قبل انتخاب محمد مرسي, أردتُ رفع الموضوع من جديد لأنه يبدو أن الأحداث قد وافقت منطوق الحديث الشريف ولا أقول وافقت توقعاتي, نسمعُ الآن عن أن المعارضة في مصر قد أعدّت العدّة لإسقاط الدكتور محمد مرسي.
    بغض النظر عن مآلات الأمور فإنه ظاهر أن الديمقراطية كنظام حكم لن تكون جزءاً من مستقبلنا

    صدق رسول الله وكذب عقلُ أخيك

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: بالدليل ... لن تصل إلينا الديمقراطية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر بن سليمان مشاهدة المشاركة
    اثبت لي وجود الديمقراطية على وجه البسيطه حتى يسهل الحديث حول اتيانها من العدم
    ( بشرط ان تكون الديمقراطية التي نسمع عنها لا الواقعية )
    أخي عمر, مهما اختلف تعريف الديمقراطية فإن كونها لا تندرج تحت مسمى "الحكم العاض" أو "الحكم الجبري" فإن ذلك يكفي لنفي الديمقراطية كمرحلة من مراحل التاريخ التي ستمر على الأمة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •