لفظ الجلالة في الصيغة الإعرابية
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: لفظ الجلالة في الصيغة الإعرابية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    898

    افتراضي لفظ الجلالة في الصيغة الإعرابية

    1- "شرح ألفية ابن مالك" لابن عثيمين
    أَعْرِب "خَلَقَ اللهُ الأَرْضِينَ"!
    هو قال: {اللهُ} فاعل مرفوع وعلامة رفعِه ضمةٌ مقدَّرة على آخره.
    هذا صحيح، لكنهم قالوا: مِن باب التأدُّب، نقول: الاسم الكريم، أو: لفظ الجلالة؛ لأنك إذا قلت: الله، فقد تريد به المسمى،. المسمى، لا. هذا اللفظ، فإذا قلت: الاسم الكريم، أو لفظ الجلالة، كان أحسن.
    2- "شرح مختصر قواعد الإعراب" للشيخ عبد الله بن صالح الفوزان
    س: فضيلة الشيخ، سائل يقول: فضيلة الشيخ، أحسن الله إليكم ورفع درجاتكم، هل هناك فرق بين قولنا اسم الجلالة وبين قولنا لفظ الجلالة؟ وكذلك قولنا في إعراب الاسم المجرور: علامة جره الكسرة الظاهرة على آخره أو قولنا تحت آخره، وإن كان ثَمَّ فرق فما الصواب في ذلك؟
    ج: أما بالنسبة للأول فمن العلماء المتأخرين مَنْ لا يرى كلمة اسم الجلالة، ويقول أن كلمة الجلالة هذه كلمة محدثة ليس لها أصل، لكن من المشكل في هذا أنها مدسوسة في كتب النحو، فقد يكون التخلص منها فيه نوع من العسر، وإنه لو قيل الله مثلا والله يعني هذا اللفظ قد يكون أحسن من كلمة ولفظ الجلالة أو قولنا اسم الجلالة؛ لأن كلمة الجلالة هذه -على حسب ما ذكره بعض العلماء- أنها كلمة محدثة وليس لها أصل، يعني في الشرع، كأنه يقول -يعني- وإن ذكرها النحويين في كتب الإعراب إلا أنه ينبغي التخلي عنها، ولكن يبدو لي أنا أن الأمر -إن شاء الله- يعني سهل؛ لأنها يعني يمكن نقول إنه بالنسبة للنحويين مما عمّت به البلوى، إنه لا بد أن يقول الإنسان الكلام هذا في الإعراب، وأنتم تعرفون أن الشيء التي تعم به البلوى يدخله الخفيف، نعم.
    أما قولك في بقية السؤال: تحت آخره أو على آخره، فلا ريب إنه عند التدقيق تحت آخره أحسن، لكن جرت عبارة المعربين أن يقول على آخره، أيضا الخطب في هذا سهل. نعم.
    3- "تاج العروس من جواهر القاموس" للزبيدي
    ج ل ل
    جَلَّ الرجُلُ يَجِلُّ جَلالَةً وجَلالاً: أَسَنَّ واحْتَنَكَ، فهو جَلِيلٌ، ومنه الحديث: فاعْتَرَضَ لهم إبْلِيسُ في صُورَةِ شَيخٍ جَلِيلٍ مِن قَوْمٍ جِلَّةٍ بالكسر. جَلَّ جَلالاً وجَلالَةً: عَظُمَ قَدْرُه فهو جَلِيلٌ. قال الراغِبُ: الجَلالَةُ: عِظَمُ القَدْرِ، والجَلالُ: التَّناهِي في ذلك، وخُصَّ بوَصْفِ اللّهِ تعالى، فقِيل: ذو الجَلالِ والإكرام، ولم يُستَعْمَل في غيرِه. والجَلِيلُ: العَظِيمُ القَدْرِ، وليس خاصّاً به. ووَصْفُه تعالى بذلِكَ إمّا لخَلْقِه الأَشْياءَ العَظِيمَةَ المُسْتَدَلَّ بها عليه، أو لأنه يَجِلُّ عن الإحاطَةِ به، أو لأنه يَجِل أن يُدْرَكَ بالحَواسّ.
    4- المعجم الوسيط
    (الاسم) ما يعرف به الشيء ويستدل به عليه، و(عند النحاة) ما دل على معنى في نفسه غير مقترن بزمن كرجل وفرس. والاسم الأعظم: الاسم الجامع لمعاني صفات الله عز وجل. واسم الجلالة: اسمه تعالى.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: لفظ الجلالة في الصيغة الإعرابية

    جيد يا أستاذنا.
    لكن أودُّ التنبيه على أنَّ كلمة "الأرضين" في الجمع مفتوحة الرَّاء.
    وما كنتُ لأنبه على هذا لولا معرفتي بحبكم لهذه اللغة الشريفة، وحرصكم على تصحيح ما يقع لنا نحن المتعلمين من زلات.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    193

    افتراضي رد: لفظ الجلالة في الصيغة الإعرابية

    جيد ما ذهبت إليه وفقك الله ، لكن يرجى مراجعة الجملة التالية
    وإن ذكرها النحويين في كتب الإعراب
    لأني أدري بأنها مجرد زلة - وجل من لا يخطئ - غفر الله لنا ولك وتقبل منا صالح الأعمال
    إن الملوك إذا شابت عبيدهم ،،،، في رقهم عتقوهم عتق أحرار
    وأنت يا خالقي أولى بنا كرما،،،، قد شبت في الرق فاعتقنا من النار

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    898

    افتراضي رد: لفظ الجلالة في الصيغة الإعرابية

    نعم أيها الحبيب القارئ المليجي، نعم!
    صدقت ودمت غيورا محبا!
    الفتح ورد والسكون أيضا أيها الحبيب، فنظر المعجم الوسيط!


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    898

    افتراضي رد: لفظ الجلالة في الصيغة الإعرابية

    أكرمت وبوركت جليلنا الحبيب الأستاذ الإبراهيمي!
    عذرا أيها الحبيب، فكما قلت: جل من لا يسهو!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: لفظ الجلالة في الصيغة الإعرابية

    أستاذنا فريد البيدق.
    سأبوح لك بهذا السر من "أسرار العربية" لأبي البركات الأنباري.
    قال:
    "ولهذا لمَّا كان هذا الجمْعُ في "أرض" و "سَنة" على خِلاف الأصْل أُدخِل فيه ضربٌ من التكسير ففُتِحَت الرَّاء من "أرضون" وكُسِرت السِّين من "سنون" إشعارًا بأنَّه جُمِع جمعَ السَّلامة على خِلاف الأصل، فاعرفه تُصِب إنْ شاء الله تعالى.
    = =
    وفي كتاب "أصول النحو":
    وأمَّا (أرضون) فجمعوها جمعَ السلامة جبرًا لِما دخلها من حذْف تاء التأنيث الرَّاجعة في التصغير.
    وفتحوا الرَّاء لوجهين:
    أحدهما: التنبيه على مخالفة الأصْل.
    والثاني: أنَّها الفتحة التى تستحقُّها في جمعها الأصلي وهو (أرَضات) وهذه العلة استحسانيَّة لا موجبة، فعند ذلك لا تنتقض بـ (شمس) و (قدر) ونحوهما.
    - -
    قلتُ: والكلام على سبَب فتْح الرَّاء عندهم متكرِّر ومشهور.
    - -
    ولا أنفي أنَّها قد وردت بسكون الراء.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •