للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 17 من 17

الموضوع: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    Lightbulb للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله ، و الصلاة و السلام على رسول الله
    أما بعد
    فهذه الصفحة سأجعلها - إن شاء الله - خاصة بأقوال الدكتور إبراهيم ضوَّة ، و ردوده على تساؤلات تلاميذه اللغوية ، و الدكتور ضوة أستاذ العلوم اللغوية بكلية دار العلوم - جامعة القاهرة ، و هو عضو بمجمع اللغة العربية بالقاهرة .
    و نقلي لكلامه سيكون بالاعتماد على ما دونته بنفسي من فيه سماعا من خلال المحاضرات ، أو من كتاباته على صفحته في الموقع الاجتماعي "فيس بوك" .
    هذا ، و من كان عنده أي تساؤلات لغوية فليتفضل بطرحها هنا ، و سأنقلها للدكتور ضوة - إما عن طريق صفحته أو عن طريق مقابلته شخصيا - ثم آتيكم بالجواب سريعا إن شاء الله .
    و الله الموفق .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    طرحت على الدكتور ضوة هذا السؤال :

    أستاذي العزيز ، كيف أطلع على المصطلحات الحديثة التي يعتمدها المجمع ؟
    حيث أجد في بعض كتابات الكتاب المعاصرين كالأستاذ أحمد خالد توفيق مصطلحات حديثة ككلمة "العوينات" = النضارة ، و غيرها من الألفاظ .
    فهل هذه معتمدة من المجمع ؟ أم هي اجتهاد من المراجع اللغوي للكاتب ؟


    فأجابني قائلا :


    ليست معتمدة ويبدو أنه يكتب بالعامية، فلو كان قال : النظَّارة، لقبلناها على أنها اسم آلة لتساعد على النظر. أما العوينات فهو تصغير عامّي ، والفصيح عيينة وتجمع على عيينات، ولا وجه لها هنا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    سأل الدكتور إبراهيم ضوة أحدُ إخوانِنا :


    مَسْألةٌ -أُسْتَاذَنا المِفْضَالَ!-:

    ما نَوعُ (ما)، وإعرابُ المُضارعِ الواقعِ بعدَها في الأثَرِ المَشْهُور: "كَمَا تَكُونُوا يُوَلَّى عَلَيْكُمْ"، وهلْ يجوزُ الجَزْمُ في (يُوَلَّى)؟

    نَفَعَ اللهُ بِكُمْ!

    فأجاب فضيلته :

    أهلا أحمد، سؤالك يتعلق بشاهد نحوي، وفيه آراء، منها أن ما مصدرية تنصب حملا على أن المصدرية، ومنها أن النون حذفت تخفيفًا، على لغة من يحذف النون دون ناصب أو جازم، ومنها أنه من تغييرات الرواة، ومنها أن الجار والمجرور يؤدي معنى الشرط فيجزم ما بعده، وعلى هذا الرأي ستكون ما موصولةوليست مصدرية كالآراء السابقة. وفي كل الأحوال لا يجوز جزم يولى لأن الآراء الثلاث الأولى ليس فيها جزم، والرأي الأخير هو تأويل وهو لا يقوى على جزم " يولى" أيضًا. والأهم من هذا أن ذلك نص ماثور يروى كما هو فليس لك أن تجزم الفعل "يولى" مالم يروَ مجزومًا، مع ملاحظة ورود رواية برفعه الفعل" تكونون" وفي الموضوع تفصيلات يمكن مراجعتها عن طريق البحث الآلي. خالص دعواتي بالتوفيق.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    193

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    أيهما أصح يُهرعون أم يَهرعون
    إن الملوك إذا شابت عبيدهم ،،،، في رقهم عتقوهم عتق أحرار
    وأنت يا خالقي أولى بنا كرما،،،، قد شبت في الرق فاعتقنا من النار

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    ما الفرق في المعنى بين المصدر الصريح و المصدر المؤوّل ؟

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البشير الإبراهيمي مشاهدة المشاركة
    أيهما أصح يُهرعون أم يَهرعون
    قال الدكتور إبراهيم ضوة - حفظه الله - :
    كلاهما صحيح، لكن الأول مبني للمجهول ، أي أن أمرًا أو شخصًا جعلهم يُسرِِعون، وكما جاء في تفسير الآية : يحثُّ بعضهم بعضًا. أما الثانية فهي يُهْرِعون ، أي يُسرِعون. أتكلم عن اللغة ، وليس النص القرآني.أما يَهْرَعون يفتح الياء فمعناها يبكون، ولا محل لها هنا. والله أعلم.
    لدينا فعلان صحيحان؛ الأول مبني للمجهول : يُهْرَعونَ، ومعناه أن شخصًا أو أمرًا جعلهم يُسْرِعون، والثاني : يُهْرِعون أي يُسرِعون وهو مبني للمعلوم، أما يَهْرَعون بفتح العين فليس له محل هنا لأن معناه : يبكون. النص القرآني ورد بالبناء للمجهول، إلا إذا كانت هناك قراءة بالمبني للمعلوم. والله أعلم.


    هذا لفظ كلامه حفظه الله .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المواضب مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    ما الفرق في المعنى بين المصدر الصريح و المصدر المؤوّل ؟
    قال الدكتور إبراهيم ضوة - حفظه الله - :
    هذا سؤال جيّد، ليست عندي إجابة تقليدية، واجتهادي أن المصدر المؤوّل يحمل معه الزمن، لأنه يتكون من حرف مصدري وفعل، أم المصدر الصريح فلايحمل دلالة على الزمن. ولذلك عندما تحوّل المصدر المؤول إلى الصريح سيستوي الماضي مع المضارع لأن المصدر الصريح سيكون واحدا : لاحظ : ما فعله خيرُ ـ ما يفعله خير ( على أن ما مصدرية) فالمقابل في الحالين هو : فِعْلُه خيرٌ . وإن فتح الله علي بالمزيد فسأخبرك به. والله أعلم.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله المصري مشاهدة المشاركة
    قال الدكتور إبراهيم ضوة - حفظه الله - :
    هذا سؤال جيّد، ليست عندي إجابة تقليدية، واجتهادي أن المصدر المؤوّل يحمل معه الزمن، لأنه يتكون من حرف مصدري وفعل، أم المصدر الصريح فلايحمل دلالة على الزمن. ولذلك عندما تحوّل المصدر المؤول إلى الصريح سيستوي الماضي مع المضارع لأن المصدر الصريح سيكون واحدا : لاحظ : ما فعله خيرُ ـ ما يفعله خير ( على أن ما مصدرية) فالمقابل في الحالين هو : فِعْلُه خيرٌ . وإن فتح الله علي بالمزيد فسأخبرك به. والله أعلم.
    بارك الله في كليكما (الدكتور و الناقل)
    سؤالي و إن كان عاما حول المصدر المؤول إلا أنه بخصوص أن + فعل
    و إن أردنا الدقة أكثر فهو بخصوص الآية الكريمة
    {إنّ الله لا يغفر أن يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء}
    لقد فكرت بها مليا لكن بضاعتي مزجاة :(

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المواضب مشاهدة المشاركة
    بارك الله في كليكما (الدكتور و الناقل)
    سؤالي و إن كان عاما حول المصدر المؤول إلا أنه بخصوص أن + فعل
    و إن أردنا الدقة أكثر فهو بخصوص الآية الكريمة
    {إنّ الله لا يغفر أن يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء}
    لقد فكرت بها مليا لكن بضاعتي مزجاة :(
    قال -حفظه الله- :
    لاحظ يا أحمد أن هذا يستقيم مع ما ذكرته لك، فالزمن هنا مضارع يشير إلى الزمن الحالي وهذا يعني أنها حكم مستمر في كل زمن يُقرأ فيه القرآن، أما إذا قلت ـ في غير القرآن ـ إن الله لا يغفر الإشراك به ، فقد أسقطت هنا الزمن، وهذا يعني أن الله لا يغفر الإشراك به حتى لو وقع ذلك قبل زمن الرسالات، أو ـ لو خصصت قبل زمن القرآن ـ، وأنت تعلم أن الإسلام يجب ما كان قبله من شرك وشرب خمرٍ إلى آخره. فكان هنا استخدام المصدر المؤول لفائدة الزمن. والله أعلم.
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    سألته : أستاذي الحبيب
    قال مبارك إنه لا يمتلك أي أرصدة خارج مصر
    هل الصواب : أية أرصدة ؟
    فأجاب -حفظه الله- :

    كلاهما صواب : حملًا على أيّ في قوله تعالى" في أي صورة ما شاء ركبك"
    وقياسًا على قول الكميت: بأي كتاب أم بأية سنة ترى حبهم عارًا علي وتحسب
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    سأل الدكتور إبراهيم ضوة أحدُ إخوانِنا :
    أودُّ المراجعةَ في استعمال (التواجُد) بمعنى (الوجود)؛ فقد نبَّهَني أحدُ الفُضَلاءِ -وكلاكما فاضلٌ- على أنَّها تفاعُلٌ مِن (الوَجد)، وهو شدةُ الحُبّ. فهل يصِحُّ الاستعمالُ الفاشي لها، أم هو لحنٌ؟
    فأجاب -حفظه الله- :
    كُنت ممن يخطئون أيضًا هذا الاستعمال، لكن أرى الآن إجازته، فالجذر يحمل المعنيين : الوَجْد والوجود حتى سيبويه أشار إلى هذا في أول كتابه " الموجدة ووجدان الضالة" وعلى هذا : يكون "تواجد" تفاعل من المعنيين أيضًا : الوجْد ، والوجود. وهذا رأيي.
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    سألته : ما جمع كلمة ديكتاتور ؟

    فقال -حفظه الله- : لا أرى لها جمعًا إلا هذا (يكتاتوريون) ، والبديل جمع التكسير، وإذا لجأنا إليه سنضطر إلى حذف بعض حروف الكلمة مثل سفرجل التي تحذف لامها مثلا فتقول سفارج، وما أشرت إليه يذكرني بـ ديموقراطيين ـ ليبراليين . والله أعلم .

    و قال : أنا أجمع الكلمة كما يجب أن تقال: دكتاتوريّ؛ لكن الناس تتساهل وتقولها دكتاتور. طبعًا أنا يمكن أن أتعسّف وأجمعها جمع تكسير، لكنها ستكون : دكاتر على وزن سفارج، لكن أعتقد أنه لن يكون مستساغًا.
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    قال بعض إخواننا : أرجو أن تمدنى بأسماء بعض المراجع التى تتناول خصائص اللغة العربية دون غيرها من اللغات ولكم عظيم الشكر .
    فقال -حفظه الله- : الذي يتكلم عن خصائص العربية لا يشغل باله بغيرها من اللغات، لأن تفضيل لغة على لغة أخرى لا يميل إليه كثير من العلماء، بعكس رجال الدين، وأرشح لك : خصائص العربية لمحمد المبارك، وفقه اللغة لصبحي الصالح، وفي القديم : الخصائص لابن جني. وفقك الله .
    قلتُ : سمعت يا أستاذي أن الجمعية اللغوية الفرنسية تمنع مناقشة موضوعات تفضيل لغة على أخرى .
    فقال - حفظه الله - : هذا صحيح يا أحمد، لأن كل لغة هي أفضل لغة في نظر أصحابها. وفي كل لغة ما يميزها عن غيرها.
    فقلت : لذلك كثرت الأحاديث الضعيفة و الموضوعة في فضائل العربية ، حتى أن حديث (العربية لغة أهل الجنة) حديث ضعيف .
    فقال - حفظه الله - : هذا صحيح يا أحمد، ولذلك نجد مشكلة كبيرة مع بعض الطلاب الذين لا يعرفون ضعف هذه الأحاديث. وهذا لا ينفي اعتزازنا بالعربية لغة القرآن الكريم. ولك أن تعرف أن أصحاب بعض اللغات الأخرى لديهم روايات تماثلنا لاحظ العبرية مثلا وأهلها.
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    سألت فضيلته :

    هل كل لفظة في العربية يجب أن يكون لها مضاد ؟

    فأجاب :

    ليس شرطًا يا أحمد ، لكن وزارة التربية والتعليم تصرّ على أن يكون كل لفظ له مرادف وله مضاد، ولذلك تقع كثيرًا في التكلّف وتُحيِّر الطلاب والأساتذة.
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    36

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    السلام عليكم أخي
    كيف يمكن لي الحصول علي كل أعداد مجلة مجمع اللغة بالقاهرة ورقيا ؟؟؟؟؟
    هل طبعت الأعداد في المجلات أم ماذا ؟؟؟؟؟؟

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    مصر (القاهرة)
    المشاركات
    819

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    سأله أحد إخوتنا : هل الفعل وسوس صحيح أم معتل ؟
    فأجاب :
    الصحيح والمعتل من أقسام الثلاثي، ولم يهتم العلماء العرب بتقسيم الرباعي من حيث الصحة والاعتلال، فهذا الفعل لن يخضع للإعلال الذي يخضع له الثلاثي، التصنيف الوحيد للرباعي هو: مضاعف (وسوس ـ زلزل)، وغير مضاعف (دحرج ـ بعثر) والذي يترتب عليه هو اختلاف المصادر، وقد توسعت في ذلك في بحث لي بعنوان "منظومة الأفعال العربية ـ رؤية حاسوبية".
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: للتواصل مع الأستاذ الدكتور إبراهيم ضوة (عضو المجمع اللغوي القاهري)

    جزاكم الله خيرا
    ممكن يرشح لي الأستاذ الدكتور موضوع لرسالة ماجستير في البلاغة والنقد في جامعة الأزهر

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •