الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 41

الموضوع: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    80

    افتراضي الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    من يأتي بفتاوى العلماء الربانيين في ذلك فجزاه الله خيرا .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    233

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    هذا هو التعقيب وهو معروف عند السلف ، وقد كرهه بعض أهل العلم ، وانظر مشكورا كلام الحافظ ابن رجب رحمه الله في فتح الباري .

  3. #3
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟


    بارك الله فيكم
    ألم تقرأ حديث: (أحبُّ الصلاة إلى الله صلاة داود...) ؟
    ليس الإشكالُ في أصل الفصل، فهذا مشروع؛ إنما الإشكالُ في طريقة الفصل عند بعض الناس
    حيث تجد الكثير -عندنا- في أول الليل في العشر الأواخر يصلون التراويحَ ثلاث تسليمات -أو نحوها- من غير إطالة، ثم يأتون بتسليمتين ويطيلون فيهما، ويقولون هذه من التهجد!
    هذا عندي محلُّ إشكال، ويفتقر إلى الدليل

    وأما أصل الفصل فلا تردد فيه

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  4. #4
    أبو حماد غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    525

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة

    بارك الله فيكم
    ألم تقرأ حديث: (أحبُّ الصلاة إلى الله صلاة داود...) ؟
    ليس الإشكالُ في أصل الفصل، فهذا مشروع؛ إنما الإشكالُ في طريقة الفصل عند بعض الناس
    حيث تجد الكثير -عندنا- في أول الليل في العشر الأواخر يصلون التراويحَ ثلاث تسليمات -أو نحوها- من غير إطالة، ثم يأتون بتسليمتين ويطيلون فيهما، ويقولون هذه من التهجد!
    هذا عندي محلُّ إشكال، ويفتقر إلى الدليل
    وأما أصل الفصل فلا تردد فيه
    بارك الله فيكم، ما وجه الاستدلال بحديث نبي الله داود عليه الصلاة والسلام؟.

    ثم ما وجه القول بمشروعية التخصيص في هذه الليالي على هذه الكيفية دون بقية الشهر، لاسيما وأن مشروعية التراويح ثبتت بالنص على الكيفية المعهودة، وكون هذه الليالي العشر فاضلات لا يعني بالضرورة جواز التعبد فيها على هيئة خارجة عن أصل ما قرره الشارع، فهل ورد ما يدل على مشروعية الفصل في هذه الليالي خصوصاً؟.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,460

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    اخي الكريم للفائدة
    منقول من ملتقى اهل الحديث
    صَلَاةُ التَّعْقِيْب للاخ الظافر
    تعريفها:
    التَّعْقِيْبُ هو: التطوع جماعة بعد الوتر عقب التراويح(1).
    وقال ابن الأثير – رحمه الله تعالى –:( صلاة النافلة بعد التراويح) (2).
    والتعبير عنها بصلاة التَّعْقِيْب، ليس لفظاً شرعياً إنما هو تعبير جميع الفقهاء.
    حكم هذه الصلاة:
    اختلف العلماء في حكمها على قولين:
    القول الأول: الكراهة.
    وهو أحد الروايتين عن الإمام أحمد نقله عنه محمد بن الحكم(3)، وجزم به الميرغناني في الهداية(4)، ومن المتأخرين الشيخ ابن عثيمين(5).
    واستدلوا لهذا القول بأدلة منها:
    ما جاء من حديث ابن عمر - رضي الله عنهما - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" اجعلوا آخر صلاتكم باللَّيل وترًا"(6).
    وجه الدلالة من هذا الحديث: أن هؤلاء الجماعة صلّوا الوتر، فلو عادوا للصلاة بعدهالم يكن آخر صلاتهم بالليل وتراً.
    واستدلوا أيضاً بما جاء عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه سؤل عن التَّعْقِيْب في رمضان، فأمرهم أن يُصلوا في البيوت(7).
    وجاء عن الحسن البصري - رحمه الله تعالى – أنه كره التَّعْقِيْب في شهر رمضان، وقال:( لا تملوا الناس) (8).
    وجاء أيضاً عن سعيد وقتادة - رحمهما الله تعالى - أنهما كانا يكرهان التَّعْقِيْب في رمضان(9).
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــ
    (1) المقنع(ص:34).
    (2) النهاية(3/ 267مادة: عقب).
    (3) الإنصاف(1/130).
    (4) (ص:155).
    (5) الشرح الممتع(4/92).
    (6) أخرجه البخاري في كتاب الوتر: باب ما جاء في الوتر(ح990)، وأخرجه مسلم في كتاب صلاة المسافرين: باب صلاة الليل مثنى مثنى(ح749).
    (8) المصنف لابن أبي شيبة(2/176).
    (9) المصدر السابق.

    القول الثاني: الجواز.
    وهو الرواية الثانية عن الإمام أحمد وصححها ابن قدامة في المغني(1).
    واستدلوا لهذا القول بأدلة منها:
    ما جاء من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال:( ما يرجعون إلا لخير يرجونه، أو لشر يحذرونه) (2).
    مناقشة هذا القول:
    أما ما استدل به من أثر عن أنس رضي الله عنه فالأثر ضعيف لا تقوم به حجة، لأن مدار هذا الأثر على قتادة بن دعامة السدوسي – رحمه الله تعالى - وهو مدلس لم يصرح بالسماع.
    (وكذلك هذا الأثر معارض لقوله صلى الله عليه وسلم:" اجعلوا آخر صلاتكم باللَّيل وترًا")(3).
    وقد جاء عن أنس بن مالك رضي الله عنه خلاف هذا فقد سؤل عن التَّعْقِيْب في رمضان، فأمرهم أن يُصلوا في البيوت(4)؛ وهذا صريح في التَّعْقِيْب.
    وقد سئل الإمام أحمد عن التعقيب في رمضان؟ قال:(عن أنس فيه اختلاف)(5).
    الراجح:
    يترجح - والله تعالى أعلم - القول بالكراهة، وذلك لقوة ما استدل به أصحابه، ولأن تلك الصلاة لم تكن معروفة في الصدر الأول، ولم تفعل، بل جاء النقل الصحيح بكراهتها، والخير كل الخير في اتباع من سلف.
    ـــــــــــــــ ـــــــــ
    (1) (1/608).
    (2) أخرجه ابن أبي شيبة(2/399)، وابن نصر في قيام الليل(ص:106).
    (3) الشرح الممتع(4/92).
    (4) سبق تخريجه (ص:4).
    (5) مسائل الإمام أحمد رواية أبي داود(ص:91رقم440).
    __________________
    اقول يستدرك على قول الاخ الظافر((وكذلك هذا الأثر معارض لقوله صلى الله عليه وسلم:" اجعلوا آخر صلاتكم باللَّيل وترًا")(3)))ا
    بانه.ليس فيه معارضة اذا اخروا الوتر الى اخرالليل
    اماقوله ((ولأن تلك الصلاة لم تكن معروفة في الصدر الأول،))
    ان قصد الصحابة رضي الله عنهم فنعم وان قصد التابعين رحمهم الله فهؤلاء الذين اقرهم انس على فرض ثبوت الرواية حيث قال أنس بن مالك رضي الله عنه :( ما يرجعون إلا لخير يرجونه، أو لشر يحذرونه)هم منهم من خبر القرون
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  6. #6
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حماد مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم، ما وجه الاستدلال بحديث نبي الله داود عليه الصلاة والسلام؟.
    ثم ما وجه القول بمشروعية التخصيص في هذه الليالي على هذه الكيفية دون بقية الشهر، لاسيما وأن مشروعية التراويح ثبتت بالنص على الكيفية المعهودة، وكون هذه الليالي العشر فاضلات لا يعني بالضرورة جواز التعبد فيها على هيئة خارجة عن أصل ما قرره الشارع، فهل ورد ما يدل على مشروعية الفصل في هذه الليالي خصوصاً؟.

    وفيكم بارك الله

    أخطأتُ في الاستدلال بحديث صلاة داود، وتابعتُ -دون مراجعة أوتثبُّت- أحدَ أهل العلم ممن سمعته يستدلُّ به
    فجزاك الله خيراً على الاستدراك، والأسئلة التي ذكرتها تؤيد القول بعدم المشروعية

    وقد ذكر الحافظ ابن رجب أنَّ أكثر العلماء لا يكرهونها بحال، والمسألة بحاجة إلى مزيد مراجعة، وفي البحث
    الذي نقله الأخ الكريم أبو محمد الغامدي فوائد مهمة

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    688

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    لكن ماالقول فيمن صلى القيام الأول في مسجد، وصلى القيام الثاني مسجدآخر ؟والإشكال :هل يعتبر صلى مع إمامه حتى ينصرف ؟
    وقلَّ من جدَّ في أمر ٍ يؤملهُ **** واستعملَ الصبرَ إلا فازَ بالظفرِ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله العلي مشاهدة المشاركة
    لكن ماالقول فيمن صلى القيام الأول في مسجد، وصلى القيام الثاني مسجدآخر ؟والإشكال :هل يعتبر صلى مع إمامه حتى ينصرف ؟
    سألتُ الشيخ سامي الصقير حفظه الله ، فقال : لا بد أن يصلي كل الليل في مسجد واحد لأن هذا الإنقطاع يعتبر فاصلاً فلأجل أن تدخل في حديث ( من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة ) لا بد أن تصلي أول الليل { ما يسمى التراويح } وآخره { ما يسمى التهجد } في مسجد واحد .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    ذكر الشوكانى فى نيل الأوطار أن النبى صلى الله عليه وسلم كان احيانا يصلى ركعتين بعد الوتر وعلل ذلك لبيان جواز التنفل بعد الوتر واجاب من يجيز على حديث ( اجعل صلاتك آخر الليل وترا ) انه للاستحباب والله تعالى اعلم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,460

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    الاخ أبو عمر القصيمي كلام الشيخ سامي فيه نظر لهذا الدليل
    عن قيس بن طلق . قال : : ( زارنا أبي في يوم من رمضان ، فأمسى عندنا وأفطر ، وقام بنا تلك الليلة وأوتر بنا ، ثم انحدر إلى مسجده فصلى بأصحابه ، حتى بقي الوتر ، ثم قدم رجلا من أصحابه ، فقال : أوتر بأصحابك ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا وتران في ليلة .). رواه الامام احمد وابو داود وابن خزيمة وغيرهم وهوحديث صحيح
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    بارك الله فيك يا أبا محمد الغامدي ، لكن كلام الشيخ سامي على حديث ( من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة ) فيقول بأن هذا الفضل لا يكون إلا لمن صلى في مسجد واحد ، والدليل الذي ذكرته وفقك الله لا يخالف مسألتنا والله أعلم ، وأيضاً فإن في مساجدنا يصلون ( 10 ركعات ) بعد صلاة العشاء ثم يتفرقون ويرجعون ويصلون ( 11 ركعة ) في آخر الليل أي : يجعلون الوتر آخر الليل ، فيتبين أن قيامهم واحد ولكن هذا الفصل الطويل قرابة ( 4 ساعات ) يعتبر فاصلاً وراحة وأما القيام فواحد والله أعلم .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    131

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    لعل صورة صلاة التراويح المستشكلة لا إشكال فيها، لا من جهة الفصل ولا من جهة إطال الركعتين الأخيرتين فيها.
    يوضح ذلك ما يلي:
    أولاً مسألة الفصل:
    1- نقل أهل العلم الاتفاق على مشروعية صلاة التراويح بعد العشاء، فجوازها بعدها أمر جرى العمل به ووقع الاتفاق عليه، قال شيخ الإسلام: "السنة فى التراويح أن تصلى بعد العشاء الآخرة كما اتفق على ذلك السلف والأئمة"، وقال: "وقيام الليل فى رمضان وغيره إنما يكون بعد العشاء، وقد جاء مصرحاً به فى السنن أنه لما صلى بهم قيام رمضان صلى بعد العشاء"، وقال: "التراويح تفعل بعد العشاء تبعاً فيكفيها نداء العشاء"، وقد بوب بعض أصحاب السنن: عدد الصلاة بعد العشاء الآخرة في شهر رمضان .

    2- رواية الصحيحين: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج ذات ليلة من جوف الليل فصلى في المسجد فصلى رجال بصلاته... وغيرهما تفسرها رواية أبي يعلى وغيره عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج ليلة من رمضان إلى المسجد بعد العشاء فصلى فرآه ناس فصلوا بصلاته.
    ورؤية الناس له واجتماعهم يشعر بأنها بعد العشاء.

    3- وقت القيام من بعد العشاء إلى قريب الفجر، فمن تقصد تأخير بعض صلاته في وقت محدد لمقتض شرعي صحيح فلا إشكال في فعله ومن هذا القبيل تأخير من يؤخر بعضها إلى ثلث الليل الآخر. وهذا وجه الاستدلال بحديث الصحيحين أفضل الصلاة صلاة داود وقد وقع عند مسلم أنه عليه السلام كان يرقد شطر الليل ثم يقوم ثم يرقد آخره؛ يقوم ثلث الليل بعد شطره قال قلت لعمرو بن دينار أعمرو بن أوس كان يقوم يقوم ثلث الليل بعد شطره ؟ قال نعم.
    فالمشروعية بعد العشاء متفق عليها وقد دلت عليها السنة والتأخير بعد الصلاة إلى ثلث الليل مقتضاه صحيح فدل هذا برأسه على مشروعيته وحديث أفضل الصلاة دل على ندبه.

    أما المسألة الثانية وهي إطالة الركعتين الأخيرتين والتي استشكلها شيخنا الحمادي فلو كان استشكال الشيخ تخفيف ما قبلها لكان أوجه، لأن الأصل والسنة وهدي السلف الإطالة في القيام وعلى هذا جرى أمر السلف، ولهذا لم يستشكل الشيخ إطالة صلاة القيام بعد التراويح، فلا يقال لمن عمل بالسنة ما هو دليل العمل بها.

  13. #13
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حارث الهمام مشاهدة المشاركة
    3- وقت القيام من بعد العشاء إلى قريب الفجر، فمن تقصد تأخير بعض صلاته في وقت محدد لمقتض شرعي صحيح فلا إشكال في فعله ومن هذا القبيل تأخير من يؤخر بعضها إلى ثلث الليل الآخر. وهذا وجه الاستدلال بحديث الصحيحين أفضل الصلاة صلاة داود وقد وقع عند مسلم أنه عليه السلام كان يرقد شطر الليل ثم يقوم ثم يرقد آخره؛ يقوم ثلث الليل بعد شطره قال قلت لعمرو بن دينار أعمرو بن أوس كان يقوم يقوم ثلث الليل بعد شطره ؟ قال نعم.فالمشروعية بعد العشاء متفق عليها وقد دلت عليها السنة والتأخير بعد الصلاة إلى ثلث الليل مقتضاه صحيح فدل هذا برأسه على مشروعيته وحديث أفضل الصلاة دل على ندبه.

    أما المسألة الثانية وهي إطالة الركعتين الأخيرتين والتي استشكلها شيخنا الحمادي فلو كان استشكال الشيخ تخفيف ما قبلها لكان أوجه، لأن الأصل والسنة وهدي السلف الإطالة في القيام وعلى هذا جرى أمر السلف، ولهذا لم يستشكل الشيخ إطالة صلاة القيام بعد التراويح، فلا يقال لمن عمل بالسنة ما هو دليل العمل بها.

    شكر الله لكم هذه المداخلة النافعة
    إذن كان استدلالُ العالم الذي سمعتُه في محلِّه، وقد غفلتُ عن الرواية التي ذكرتم فجزاكم الله خيراً على الإفادة

    أما استشكالي فليس في إطالة التسليمتين ولا التقصير مما قبلها، وإنما في التفريق الحاصل بينهما
    فلِمَ أُطِيلَت الصلاةُ في التسليمتين الأخيرتين وقُصِرَت فيما قبلها؟
    هذا موطن الإشكال عندي

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    195

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة

    أما استشكالي فليس في إطالة التسليمتين ولا التقصير مما قبلها، وإنما في التفريق الحاصل بينهما
    فلِمَ أُطِيلَت الصلاةُ في التسليمتين الأخيرتين وقُصِرَت فيما قبلها؟
    هذا موطن الإشكال عندي
    الحمد لله
    هل يمكن لمن صلى بهذه الهيئة أن يكون مستأنساً لها بحديث أمنا عائشة رضي الله تعالى عنها وفيه ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قام من الليل يتهجد صلى ركعتين خفيفتين)
    فمفهومه أن الأخيرتين طويلتان أو أطول من الأوليين . والله أعلم

  15. #15
    الحمادي غير متواجد حالياً مشرف سابق وعضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,735

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاطف إبراهيم الرفاعي مشاهدة المشاركة
    الحمد لله
    هل يمكن لمن صلى بهذه الهيئة أن يكون مستأنساً لها بحديث أمنا عائشة رضي الله تعالى عنها وفيه ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا قام من الليل يتهجد صلى ركعتين خفيفتين)
    فمفهومه أن الأخيرتين طويلتان أو أطول من الأوليين . والله أعلم

    شكر الله لكم يا شيخ عاطف
    لكن في حديث عائشة رضي الله عنها افتتاحُ صلاة التهجُّد بركعتين خفيفتين
    وفي واقعنا يصلون أربعَ تسليمات خفيفة (ثمان ركعات) ثم يصلون تسليمتين ويقولون هذه من التهجد؛ صلاة آخر الليل
    فهل ترى أنَّ في حديث عائشة ما يمكن أن يستدلَّ به على هذه الصورة؟

    وأودُّ التنبيه إلى أنَّ هذه الصورةَ قلَّت عندنا مؤخَّراً

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    131

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    شكر الله لكم شيخنا الكريم التفريق مشكل حتى وإن كانت الصلاة بعد العشاء كلها على وتيرة واحدة، لأنهم يطيلون الصلاة في ثلث الليل الأخير ويخففون هذه التي بعد العشاء.

    لكن المسألة أشبه بترك السنة في الركعات الأولى فلا يقاربون بين الركوع والسجود والقيام والقراءة، ولا يطيلون القراءة، وترك السنة هنا مراعاة لأحوال الناس اليوم وما يعتريهم من ضعف على العبادة له وجه، فإن كان بالجماعة شدة وقالوا للإمام: قدم ثنتين من التهجد! فلو كنت إماماً لم أر مانعاً من اهتبال السانحة لأصلي بهم صلاة أقرب لهدي القرون الأولى مادامت النفوس راغبة.

    دون كبير اعتبار لمصطلاحات العوام وتقسيماتهم، أما فهمهم الخاطئ فيقوم شيئاً فشيئاً ويبين لهم عدم اعتبار الفرق والمقتضي للتخفيف هنا وللإطالة هناك قدر الإمكان.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    121

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟



    ألا يستأنس بإحياء النبي لليله في هذه العشر المباركة .. و الرغبة في إدراك الثلث الأخير من الليل و لا أظن أن إحياء الليل كله متيسر لأحد .. و هل الكلام عن صلاة التعقيب هو في محل النزاع هنا ؟!

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,460

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    اخي الكريم تقول ((و هل الكلام عن صلاة التعقيب هو في محل النزاع هنا ؟!

    اقول نعم انظر ما قاله صاحب المغني رحمه الله
    فصل

    فأما التعقيب وهو أن يصلي بعد التراويح نافلة أخرى جماعة أو يصلي التراويح في جماعة أخرى فعن أحمد‏:‏ أنه لا بأس به لأن أنس بن مالك قال‏:‏ ما يرجعون إلا لخير يرجونه‏,‏ أو لشر يحذرونه وكان لا يرى به بأسا ونقل محمد بن الحكم عنه الكراهة إلا أنه قول قديم والعمل على ما رواه الجماعة وقال أبو بكر‏:‏ الصلاة إلى نصف الليل‏,‏ أو إلى آخره لم تكره رواية واحدة وإنما الخلاف فيما إذا رجعوا قبل النوم‏,‏ والصحيح أنه لا يكره لأنه خير وطاعة فلم يكره كما لو أخره إلى آخر الليل‏.‏
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الـريـاض
    المشاركات
    56

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    هذه نص رسالة جائتني عبر الجوال , من جوال زاد طالب العلم عن هذا السؤال بالذات :
    (1)
    بعض المساجد تقسم صلاة التراويح قسمين , فيصلون أربع ركعات -مثلا- بعد صلاة العشاء ثم يصلون بقية الركعات والوتر بعد نصف الليل , فما حكم هذا الفصل ؟
    الجواب : هذه الصورة قل أن تجد فيها كلاما للعلماء ( ولعل سبب ذلك عدم اشتهارها في زمنهم.
    وممن أجازها : إسحاق والعراقي ومحمد بن عبدالوهاب وابن عثيمين وظاهر كلام ابن رجب أنه قول الجمهور
    وكرهها ابن حامد والقاضي

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    الـريـاض
    المشاركات
    56

    افتراضي رد: الفصل بين التراويح والقيام هل هو بدعة ؟

    (2)
    ولكن هناك مسألة تكلم عنها بعض الصحابة والسلف وهي مسألة وإن كان لايعرف عن أحد من العلماء حصر تعريفها بالصورة المذكورة فهل تعد الصورة المذكورة أحد معانيها فتدخل إذا في حكم التعقيب الذي تكلم عنه السلف وغيرهم ؟
    ويتبين الجواب عن هذا بعد ذكرنا لتعريفات العلماء للتعقيب , وهي : في الجملة ثلاثة تعريفات :

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •