إعراب أولًا-، وثانيًا-
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: إعراب أولًا-، وثانيًا-

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    614

    افتراضي إعراب أولًا-، وثانيًا-

    ما كيفية إعراب أولًا-، وثانيًا-....إلخ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: إعراب أولًا-، وثانيًا-

    فيها خلاف بين النحويين , خلاصته :
    1. منهم من أعربها ظرف زمان , كقولنا : الحمدلله أولاً , أي : أولَ الأمر ... إلخ .
    2. منهم من أعربها منصوبة بنزع الخافض , والتقدير: أبدأ بأولِ ... إلخ .
    3. منهم من أعربها مفعولاً به , والتقدير: أقول أولاً , وثانياً ... إلخ .
    4. منهم من أعربها نائباً عن المفعول المطلق , والتقدير: أرتب ترتيباً أولاً ... إلخ .
    5. ومنهم من أعربها حالاً , والتقدير : جاء أولاً .

    والله أعلم .
    رجمت بشهب الحرف شيطانة الهوى..فخرت مواتا تشتـهـيها المقابـر
    ويممــت مجـدافاً تحـرك غيـلة..فحطمتـه هجـوا وإنـي لشـاعر
    أبوالليث

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    614

    افتراضي رد: إعراب أولًا-، وثانيًا-

    جزاك الله خيرًا أبا الليث ، ولكن (أوَّلُ) هل تنون أم تمنع من الصرف؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    404

    افتراضي رد: إعراب أولًا-، وثانيًا-

    لا تعرب , بل تبنى على الضمّ , مثل : (قبلُ, وبعدُ ...) إلخ .
    قال ابن هشام في شرح القطر : ( ولمّا فرغتُ من ذكر المبني على الفتح, ذكرت المبني على الضم, ومثلته بـ"ـقبل وبعد" وأشرت إلى أن لهما "أربع حالات":
    إحداها: أن يكونا مضافين فيعربان نصبا على الظرفية, أو خفضا بمن, تقول: جئتك قبلَ زيد وبعدَه فتنصبها على الظرفية, ومن قبلِه ومن بعدِه؛ فتخفضها بمن, قال الله تعالى: "كذبت قبلهم قوم نوح", "فبأي حديث بعدَ الله وآياته يؤمنون"
    - وقال الله تعالى: "ألم يأتهم نبأ الذين من قبلهم" , "من بعد ما أهلكنا القرون الأولى"
    الحالة الثانية: أن يحذف المضاف إليه, وينوى ثبوت لفظه, فيعربان الإعراب المذكور, ولا ينونان لنية الإضافة, وذلك كقوله:
    "ومن قبلِ نادى كل مولى قرابة .:. فما عطفت مولى عليه العواطف"
    الرواية بخفض "قبل" بغير تنوين, أى: "ومن قبلِ ذلك" فحذف "ذلك" من اللفظ, وقدره ثابتا.
    وقرأ الجحدري والعقيلي: "لله الأمر من قبلِ ومن بعدِ" فحذف المضاف إليه, وقدر بالخفض بغير تنوين, أي: "من قبل الغلب ومن بعده" وجوده ثابتا.
    الحالة الثالثة: أن يقطع عن الاضافة لفظا ولا ينوي المضاف إليه؛ فيعربان أيضا الإعراب المذكور. ولكنهما ينونان لأنهما حينئذ اسمان تامان كسائر الأسماء النكرات, فتقول: "جئتك قبلا وبعدا" و "من قبل ومن بعد", قال الشاعر:
    "فساغ ليَ الشراب وكنت قبلاً .:. أكاد أغص بالماء الفرات"
    وقرأ بعضهم: "لله الأمر من قبل ومن بعد" بالخفض والتنوين.
    الحالة الرابعة: أن يحذف المضاف إليه وينوي معناه دون لفظه, فيبنيان حينئذ على الضم, كقراءة السبعة: "لله الأمر من قبلُ ومن بعدُ".
    وقولي: "وأخواتها" أردت به "أسماء الجهات الست", و"أول" و"دون" ونحوهن.
    قال الشاعر:
    "لعمرك ما أدري وإنى لأوجل .:. على أينا تعدو المنية أولُ"
    .... إلخ .

    بارك الله فيكم .
    رجمت بشهب الحرف شيطانة الهوى..فخرت مواتا تشتـهـيها المقابـر
    ويممــت مجـدافاً تحـرك غيـلة..فحطمتـه هجـوا وإنـي لشـاعر
    أبوالليث

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    614

    افتراضي رد: إعراب أولًا-، وثانيًا-

    جزاك الله خيرا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: إعراب أولًا-، وثانيًا-

    أولاً وثانياً وثالثاً إلخ... منصوب على (الحال) إذا جاءت في بداية الجملة، ومثلها كلمات عديدة تعرب حالا، مثل: وجميعاً وأجمعين ومادياً وأدبياً وسياسياً، وبدلاً، وعوضاً، وخاصة، وعامة وقاطبة، وعمداً وخطأً، وسهواً، ودائماً، ومعاً وكلمة، وحدك. وقيل: منصوب على نزع الخافض والتقدير : ابدأ بأول الأمر .
    وأما إذا جاءت في منتصف الكلام كقولك في الجملة الثانية، في كان القائد ( أولا ) في مجموعته . فخبر كان.
    وأما في الجملة الثالثة: ابتدأتُ ( أولا ) بذكر الله . فهي ظروف زمان، كقولنا: الحمد لله أولا وثانيا وثالثا وآخرا ... والتقدير الحمد لله أولَ الأمرِ وثانِيَ الأمرِ وثالثَ الأمرِ وآخِرَ الأمر ... ويتعلّق ظرف الزّمان بخبر محذوف للمبتدأ "الحمد" والتقدير: الحمدُ كائنٌ أو واقعٌ لله أولا وثانيًا..
    خلاصة القول: فيها خلاف بين النحويين
    . منهم من أعربها ظرف زمان , كقولنا : الحمد لله أولاً , أي : أولَ الأمر ... إلخ .
    . منهم من أعربها منصوبة بنزع الخافض , والتقدير: أبدأ بأولِ ... إلخ .
    منهم من أعربها مفعولاً به , والتقدير: أقول أولاً , وثانياً ... إلخ. .
    . منهم من أعربها نائباً عن المفعول المطلق , والتقدير: أرتب ترتيباً أولاً ... أخوكم: أيمن جبر عماد

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •