قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 12 من 12
1اعجابات
  • 1 Post By أبو حمزة مأمون السوري

الموضوع: قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    17

    افتراضي قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟

    لم أقف -حتى الساعة- إلا على هذا النص، الذي علق عليه الألباني رحمه الله، بما ترون..
    سؤالي: عن المصدر الذي استند إليه صاحب كتاب "بداية السول في تفضيل الرسول" وما عزوه فيه؟.
    والغريب، أن القصة طباق ما عند اليهود، ولم أجد -حتى الساعة- من صرح بالرفع!.

    عن ابن عباس وعن ابن مسعود ، وعن ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم . أنه كان لا يولد لآدم مولود إلا ولد معه جارية ، فكان يزوج غلام هذا البطن جارية هذا البطن الآخر ، ويزوج جارية هذا البطن غلام هذا البطن الآخر ، حتى ولد له ابنان يقال لهما : قابيل وهابيل . وكان قابيل صاحب زرع ، وكان هابيل صاحب ضرع . . . فلما قربا قرب هابيل جذعة سمينة , وقرب قابيل حزمة سنبل , . . . فنزلت النار فأكلت قربان هابيل , وتركت قربان قابيل , فغضب وقال : لأ قتلنك . فقال هابيل : إنما يتقبل الله من المتقين .
    الراوي: - المحدث: الألباني - المصدر: بداية السول - الصفحة أو الرقم: 71
    خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد رجاله ثقات رجال مسلم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,138

    افتراضي رد: قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟

    أصل القصة في القرآن الكريم. وجمع الحافظ ابن كثير جل الآثار والأحاديث وتكلم عنهما في موضعين، أحدهما في التفسير لسورة المائدة والآخر في البداية والنهاية.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟

    هذه القصة أخي الكريم تفرد بها ابن جرير الطبري رحمه الله في كتابيه التفسير جامع البيان ط هجر 8/ 322، 19/ 203 وغيرها، والتاريخ 1/ 137 وغيرها؛ قال:
    (حدثني [موسى بن هارون الهمداني] ثقة؛ قال: حدثنا [عمرو بن حماد] هو القناد؛ صدوق من رجال مسلم؛ قال: حدثنا [أسباط] هو ابن نصر الهمداني؛ صدوقٌ فيه لين من رجال الصحيحين, عن [السدي] هو الكبير؛ صدوقٌ فيه لين من رجال مسلم؛ في خبرٍ ذكره عن [أبي مالك] وهو غزوان الغفاري؛ ثقة من رجال البخاري, وعن [أبي صالح] وهو باذان الكوفي؛ ضعيف جداً؛ ولم يلق ابن عباس, عن [ابن عباس]. وعن [مرة الهمداني] هو ابن شراحيل؛ ثقة من رجال الصحيحين, عن [ابن مسعود]. وعن [ناسٍ من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم]..) موقوفاً.

    وهم الشيخ الألباني في تعليقه على كتاب "بداية السول في تفضيل الرسول" في حاشية ص71؛ وهما شديداً غفر الله له؛ فقال: (وإسناده جيد، ورجاله ثقات رجال مسلم).
    أقول: ووهم الشيخ رحمه الله في عدة أمور:
    أولها: قوله (وإسناده جيد).. هكذا تعميماً! وكان الأولى منه رحمه الله التوضيح والتفصيل فيه.. ثم بعد ذلك يخلص بالنتيجة النهائية من مجموع هذه الأوجه = أن الخبر سنده جيد.
    ثانيها: قوله (ورجاله ثقات).. فليس كلهم ثقاتٌ ولا كرامة، وكان الأولى منه رحمه التحري والدقة في هذا.
    فمتى كان السدي وباذان ثقتان؟!! ومتى عد الصدوق نوعٌ من أنواع الثقات على إطلاقه؟!!
    ثالثها: قوله (رجال مسلم).. هذا تعميم عجيب من الشيخ رحمه الله؛ بل نصف هؤلاء الرواة هنا لم يرو عنهم مسلم؛ فكيف يكونون من رجاله؟!!

    هذا الخبر بهذا السند ضعيفٌ لا يصح موقوفاً ناهيك على أن يرفع لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
    ولكن لا يعني هذا أنه لم يرد بعض أطراف القصة من أوجه وأسانيد أخرى جيدة حسنة. والله أعلم
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مؤمن ناصر الدين مشاهدة المشاركة
    سؤالي: عن المصدر الذي استند إليه صاحب كتاب "بداية السول في تفضيل الرسول" وما عزوه فيه؟.
    حفظك الله.. صاحب كتاب بداية السول؛ الشيخ ابن جماعة رحمه الله لم يتعرض لهذا الحديث إطلاقاً ولو بحرفٍ واحد، وإنما هذا كله من صنيع الشيخ الألباني تعليقاً على جزئية من كلام الشيخ ابن جماعة.
    ومصدر الشيخ الألباني هو تفسير الطبري وتاريخه.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    17

    افتراضي رد: قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    ولكن لا يعني هذا أنه لم يرد بعض أطراف القصة من أوجه وأسانيد أخرى جيدة حسنة. والله أعلم
    أين وردت أخي بالأسانيد الجياد، بارك الله فيك؟.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟

    السلام عليكم

    أولاً : تسمية ابني آدم بقابيل وهابيل فهي من عند أهل الكتاب

    قال العلامة أحمد شاكر رحمه الله في "عمدة التفسير" 1/662:
    (وأما تسميتهما بـ : "قابيل وهابيل" فإنما هو من نقل العلماء عن أهل الكتاب، لم يرد به القرآن، ولا جاء في سُنَّة ثابتة فيما نعلم، فلا علينا ألا نجزم به ولا نرجِّحه، وإنما هو قول قِيل).اهـ.
    وينظر: "التفسير الصحيح المسند": أ.د: حكمت بشير، 2/172.

    ثانياً : تضعيف الأخ لهذا الأثر اسناداً واتهامه للالباني بالوهم ليس بشئ

    أما عن الاسناد فهو حسن

    قال د.حاتم العوني في اسانيد نسخ التفسير , والأسانيد المتكررة في التفسير- اشراف:حاتم العوني - اسناد رقم 381

    "قدسبق هذا الإسناد والحكم عليه في نسخة أبي صالح عن ابن عباس. باعتبار
    الواسطة بين ابن عباس والسُّدِّي, هو( أبو صالح ) وقد مضى الكلام عنه وبيان
    درجته بما هو في موطنه. ولكن هنا الواسطة بين ابن عباس, والسُّدِّي رجل ثقةٌ كما تقدم في أول الترجمة
    ألا وهو: ( غزوان الغفاري ) أبومالك, فكان الإسناد حسناً بطرفَيْه, لمكانة رواته,
    فهم
    من أهل الصِّدق, إلا أن بعضهم رمي ببعض الوهم مما يُحتمل في هذا الموطن, وبالله
    التوفيق."
    -وابو صالح هو باذام : كذاب مدلس ضعيف .انظر:تهذيب التهذيب (٣٨٠− ٣٧٩/ ٢)
    , لكن تابعه ثقة وهو أبو مالك فالاسناد حسن بالطريقين , وباقي رجال الاسناد ثقات
    وجيد = حسن
    وعلى فكرة قول الألباني : رجال مسلم , لايقصد كل رجاله , بل يقصد الغالبية

    وقد جود اسناد الرواية العلامة أحمد شاكر : ( عمدة التفسير - 1\662) حيث قال : "وأبقينا شيئاً منها أجود اسناداً"
    وذكرها بعدذلك , و جوده ابن كثير ( انظر السابق )

    الخلاصة : الاسناد صحيح لقائليه ( ابن عباس وابن مسعود وناس من الصحابة )
    لكن هل يعني ذلك صحة المتن أو أنه له حكم المرفوع ؟؟؟

    للأسف ان صح الاسناد فلا يصح المتن , وهو ليس له حكم الرفع , لأنه مأخوذ من الاسرائيليات
    قال العلامة أحمد شاكر في عمدة التفسير في تعليقه على هذه الرواية (1\662):-
    "هذا من قصص أهل الكتاب , ليس له أصل صحيح "
    وقال : " ثم قد ساق المؤلف الحافظ آثاراً كثيرة في هذا المعنى , وأبقينا شيئاً منها أجود اسناداً , على سبيل المثال , لاعلى سبيل الرواية الصحيحة المقبولة "
    وقال في موضع آخر (1\663) :" وهو خبر كما ترى ليس من السنة النبوية , بل ظاهره يدل على أنه مما أخذه ابن عباس عن أهل الكتاب "

    ثالثاً : هناك روايات صحيحة تتكلم عن ابني آدم دون ذكر اسماء

    والقصة ثابتة في القرآن الكريم , والصحيح ماورد في القرآن الكريم

    وهناك في السنة مثل هذه الاحاديث , قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم :

    "إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم ، يصبح الرجل فيها مؤمنا ، ويمسي كافرا ، ويمسي مؤمنا ، ويصبح كافرا ، القاعد فيها خير من القائم ، والقائم فيها خير من الماشي ، والماشي فيها خير من الساعي ، فكسروا قسيكم ، وقطعوا أوتاركم ، واضربوا سيوفكم بالحجارة ، فإن دخل على أحد منكم بيته فليكن كخير ابني آدم"
    صحيح الجامع (2049)

    وفي الصحيحين :" لا تقتل نفس ظلما ، إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها . لأنه كان أول من سن القتل "
    البخاري 3335, مسلم 1677

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟

    أخي الفاضل


    الاسناد حسن بالطريقين , ولاحظ كلام الألباني : فهو تحدث عن الاسناد , وكلامه صحيح ,
    أما عن المتن فهو لا يصح كما ذكرت

    وأنا لست مقلد فتسمية ابني آدم بقابيل وهابيل ماهي الا من الاسرائيليات لا اساس لها في الصحة
    ماجاء في القرآن الكريم ( ابني آدم )
    والتسمية بقابيل وهابيل لم ترد لا في القرآن ولا في السنة
    هل وجدت هذين الاسمين في القرآن والسنة
    هل وجدتهم بهذه الاسماء في القرآن ( قابيل وهابيل )
    اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟

    قال ابن عاشور وابن حجر "اسمهما في التوراة قايين وهابيل , والعرب يسمونهم : قابيل وهابيل"

    انظر التحرير والتنوير 6\169
    فتح الباري 12\193

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟

    غفر الله لك ووفقك ووهداك آمين.. وأنا قبلك والمسلمين أجمعين.

    إسنادٌ حسن بطريقه!!!
    تعدي على أعلام السنة!!!

    لعلي لا أزيد على هذا سلامة من غيره
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2011
    المشاركات
    345

    افتراضي رد: قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟

    بارك الله فيك ياأخي , لكنك لم تجبني هل ورد اسم قابيل أو هابيل في القرآن او صحيح السنة ؟

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    179

    افتراضي رد: قابيل وهابيل، هل ثبت من صحيح السنة فيهما شيء؟

    الله المستعان




    #تم إغلاق الموضوع لتعدد خروج بعض مشاركات الأعضاء عن الأسلوب العلمي# الإشراف#
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •