الحادث!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: الحادث!

  1. #1
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي الحادث!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    خرجنا من الدار النسائية في الموعد المعتاد وركبنا الحافلة....

    في العادة تتحرك الحافلة الساعة الحادية عشر والنصف، ولكن في هذا اليوم الذي يعد الأخير في عمر الدورة، تأخرت أم محمد زوج السائق..

    تحركت الحافلة في الثانية عشر إلا عشر دقائق...

    يالدقة وترتيب القدر...قدر الله الحكيم العليم.

    كانت أخت في الله قد أرسلت لي رسالة في تمام الساعة العاشرة لكي أتصل بها في الوقت المناسب، وكان الوقت المناسب هو ..عندما خرجت الحافلة من الشارع الجانبي للشارع الرئيسي...

    كنت جالسة في المقعد الخلفي..
    أمسكت جوالي..
    نظرت فيه ..
    بدأت ...

    صوت عالي لصرير إطار وارتجت الحافلة ..لا أدري أيهما أسبق ..الارتجاج أو الصوت!

    شعرت بصدمة خفيفة في ذراعي الأيمن وأشياء أخرى لا أذكرها ..

    ماذا حدث ؟؟ لم أستوعب في البداية ماذا حدث..
    أول ما جال في ذهني..
    هل هناك المزيد ؟؟

    هل هذه الصدمة بداية أمر جلل أخر؟؟

    كل هذا في ثانية ؟؟ بل جزي من ثانية

    صوت يهتف : استر يارب، الحمد لله، إنا لله وإنا إليه راجعون، يارب سلمنا من كل سوء (الآن الآن حان الدعاء..)

    لمحت بطرف عيني السيارة التي صدمت حافلتنا من الخلف تنزاح بسرعة تجاة أقصى اليمين...

    أأفلتت الفرامل ؟؟

    جاءتني الإجابة عمليا حيث سيطر القائد على السيارة سريعا ثم انطلق مسرعا مرة أخرى ودار في الشارع المقابل

    واختفى ...!

    اختفى مخلفا رائحة الشياط..والزجاج المكسور..والرعب والفزع و..

    شخص ملقي على جانب الطريق!

    كان يسيل من فمه سائل الحياة الأحمر..

    كان منثنيا على نفسه، فبادر بعض المارة بوضعه على ظهره ..رأيت لحية رمادية تزين وجه عجوز..و..

    فم يدفق منه الدم دفقا ..

    كان كأنه يلهث أو ....لا أدري للمشهد وصفا..

    صحت بهم آمرة :لا تنظري يا فلانة لا تنظري!

    ولكني نظرت ..ما استطعت صرف بصري عنه

    هذا الرجل كان يمشي في الطريق..ما توقع أن يحدث له هذا في هذه اللحظة...ما أظنه علم ما حدث له أصلا..

    شعرت أنه ينازع ..وأنه اليقين...

    تفكرت في أهله وذويه ..كيف يكون وقع الخبر عليهم؟

    المشهد لا يفارق خيالي..في لحظة ..كان ...فـــ: لم يكن!

    ما الذي أتى به في هذه اللحظة في هذا الطريق في هذا المكان!

    كيف تأخر خروج الحافلة لنشهد هذا المشهد؟؟ تدبير محكم باللحظات بل بما هو أدق من اللحظات..

    نظرت إلى آثار الحادث على الحافلة..تفكرت في السائق المسكين...

    نزلنا من الحافلة من الباب الأمامي...وقرع سمعي كلمة السائق إذ يرى ما حل بالحافلة:

    "إنا لله وإنا إليه راجعون."

    ما زاد عليها!

    عدت البيت لأفكر..أكان الرجل صاحب اللحية مسلما أم لا؟ أكان مصليا أم لا؟ أكان ..أكان...الخ

    تمثلت المشهد الماثل أمام ناظري ..واستغرقتني فكرة واحدة!

    ما من شيء يمكنه أن ينفع هذا الشخص إلا لا إله إلا الله وما عمل اتباعا للسنة!

    لن تنفعه الفلسفة والمنطق، لن ينفعه قلب الحقائق، لن ينفعه تبريرات كل متعصب ومتشدق، لن ينفعه لحظة كبر تعالى فيه على خلق الله!

    لن ينفعه ذمه لفلان ولا استقصائه حقه من علان..

    لن ينفعه انتصاره لنفسه..

    لن ينفعه ..................

    تمثلت المشهد الماثل أمامي دائما ..

    كانت انتفاضات الرجل ودفق الدماء من فمه كأنها قبضة بارد تعتصر شيئا ما داخلي، تدق شيئا ما بقوة ..بعنف

    شعرت بعقلي يذهل ..كلما تذكرت..(صارت ذكرى ولم يمض عليها ساعات!!)

    فجأة شعرت بالاختناق ..أنا لا أريد أن أموت!

    أين المفر؟؟ ياليت أمي لم تلدني, أين أذهب كيف أفر؟

    الموت ..حقيقة نحن عنها غافلون، وبغيرها لاهون وفي الملذات متنعمون

    ماذا أفعل...سدت كل الطرق وأغلقت الأبواب ..لا مفر؟ لابد من الموت...

    يارب أنت الرحمن الرحيم ...انقطعت السبل إلا سبيلك، وأغلقت الأبواب إلا بابك، إذا كان الموت واقعا..فلا أقل من تلجأ لخالقه يخفف عنك سكراته....

    لا أقل؟؟ بل لا مفر!

    من لنا سواك يارب؟ إن لم ترحمنا فمن الذي يرحمنا؟؟ طرقنا بابك فلا تطردنا عن جنابك محرومين..
    إن لم نكن أهلا لرحمتك فأنت أهل أن ترحمنا وتتوب علينا....


    ولكن ما أتعجب منه حقا أنه بعد كل هذا ...يظل قلبي لاهيا فاسدا مريضا!
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,135

    افتراضي رد: الحادث!

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرًا على هذه الموعظة.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    827

    افتراضي رد: الحادث!

    بارك الله فيك أختاه و جزاك عنا خير ما يجازي الله محسن على إحسانه .

    تمرُّ بنا مثل هذه المواقف و أشدّ ونتعظ يومًا أو اثنين ثم ننسى أو نتناسى, لا أدري .نسأل الله أن يرحمنا و يعفو عنا .
    عنْ عُمر - رضي الله عَنْهُ - قَالَ : نُهينَا عنِ التَّكلُّفِ .رواه البُخاري .

  4. #4
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: الحادث!

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرًا على هذه الموعظة.
    وجزاكم الله خيرا وأحسن إليكم

    بارك الله فيك أختاه و جزاك عنا خير ما يجازي الله محسن على إحسانه .

    تمرُّ بنا مثل هذه المواقف و أشدّ ونتعظ يومًا أو اثنين ثم ننسى أو نتناسى, لا أدري .نسأل الله أن يرحمنا و يعفو عنا .
    وفيك بارك أختنا الغالية وجزاك المولى خيرا

    المشكلة أن ننسى بعد سويعات؟
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي رد: الحادث!

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا يا أختي ونفع بكم...
    موعظة مؤثرة...
    حُكمُ المَنِيَّةِ في البَرِيَّةِ جاريما هَذِهِ الدُنيا بِدار قَرار
    طُبِعَت عَلى كدرٍ وَأَنتَ تُريدُهاصَفواً مِنَ الأَقذاءِ وَالأَكدارِ
    فَالعَيشُ نَومٌ وَالمَنِيَّةُ يَقِظَةٌوَالمَرءُ بَينَهُما خَيالِ سـاري
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    781

    افتراضي رد: الحادث!

    عليكم السلام ورحمة الله ..
    سبحان الله العظيم ! ، الأعجب مما يحصل غفلتنا ونسياننا ، بل تناسينا كما قالت الأخت ، والله المستعان!..
    [والإجماع منعقد على وجوب التوبة ؛ لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله ، وهي واجبة على الدوام ، فالعبد لا يخلو من معصية ، لو خلا عن معصية بالجوارح ، لم يخلُ عن الهم بالذنب بقلبه]
    (ابن قدامة المقدسي)

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,268

    افتراضي رد: الحادث!

    لحظـه حاسمه ومؤثره من لحظات الحياة
    بوركتي أختاه
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  8. #8
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: الحادث!

    الأخ الفاضل العطاب الحميري
    الأختان الفاضلتان ربوع الإسلام وقلبي مملكة

    جزاكم الله خيرا وبارك فيكم

    أسأل الله تعالى أن يصلح قلوبنا وأعمالنا وأن يحسن ختامنا ويرزقنا طيب العيش في طاعته
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: الحادث!

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ذكر ابن الجوزي في كتابه صيد الخاطر:
    فصل : تفاوت الناس في تقبل المواعظ
    قد يعرض عند سماع المواعظ للسامع يقظة ، فإذا انفصل عن مجلس الذكر عادت القساوة و الغفلة ! فتدبرة السبب في ذلك فعرفته .
    ثم رأيت الناس يتفاوتون في ذلك ، فالحالة العامة أن القلب لا يكون على صفته من اليقظه عند سماع الموعظة و بعدها ، لسببين :
    أحدهما : أن المواعظ كالسياط ، والسياط لا تؤلم بعد انقضائها إيلامها وقت و قوعها .
    الثاني : أن حالة سماع المواعظ يكون الإنسان فيها مزاح العلة ، قد تخلى بجسمه وفكره عن أسباب الدنيا ، وأنصت بحضور قلبه ، فإذا عاد إلى الشواغل اجتذبته بآفاتها ، وكيف يصح أن يكون كما كان ؟ .
    و هذه حالة تعم الخلق إلا أن أرباب اليقظة يتفاوتون في بقاء الأثر :
    فمنهم من يعزم بلا تردد ، و يمضي من غير التفات ، فلو توقف بهم ركب الطبع لضجوا ، كما قال حنظلة عن نفسه : نافق حنظلة ! و منهم أقوام يميل بهم الطبع إلى الغفلة أحياناً ، و يدعوهم ما تقدم من المواعظ إلى العمل أحياناً ، فهم كالسنبلة تميلها الرياح ! و أقوام لا يؤثر فيهم إلا بمقدار سماعه ، كماء دحرجته على صفوان .اه بوركت على هذه الموعظة.
    أسأل الله أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه, هنا مسألة وهي أن صاحب الهدي الاسلامي في بلاد الاسلام يحمل على أنه مسلم وليس غير ذلك والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •