همج رعاع أتباع كل ناعق :(كفى تقليدا أعمى وحرقا لأنفسكم )
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: همج رعاع أتباع كل ناعق :(كفى تقليدا أعمى وحرقا لأنفسكم )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    282

    افتراضي همج رعاع أتباع كل ناعق :(كفى تقليدا أعمى وحرقا لأنفسكم )

    بعد حوالي 12 شخصا حاولوا الانتحار بإشعال النار في أنفسهم خلال الأيام الأخيرة في الجزائر وتونس وموريتانيا ومصر...

    حاول شاب يمني اليوم _الاربعاء _الانتحار باضرام النار في نفسه امام منزله في البيضاء شمال العاصمة صنعاء احتجاجا على عدم تمكنه من الحصول على وظيفة ، لتكون أول حالة في اليمن تحاول الانتحار بنفس الوسيلة التي اتبعها بعض الشباب في دول عربية مثل تونس والجزائر ومصر وموريتانيا.

    وذكرت قناة "000" ان الشاب اليمني 000 البالغ من العمر 25 عاما سكب البنزين على جسده امام منزله في البيضاء قبل ان يضرم النار فيها وتم نقله الى المستشفي الجمهوري ، ويرقد حاليا في العناية المركزة في حالة حرجة.!

    _ويبدو أن على الأنظمة أن تصرف لكل مواطن 4 ليتر بنزين ليحرق نفسه !_


    وجدير بالذكر انه منذ اقدام الشاب التونسي محمد البوعزيزي باشعال النار في نفسه يوم 17 ديسمبر/كانون الاول الماضي، وهو الفتيل الذي فجر انتفاضة شعبية في تونس انتهت بسقوط الرئيس زين العابدين بن علي وفراره خارج البلاد يوم الجمعة الماضي ، اتبع بعض الشباب في دول عربية نفس الطريقة احتجاجا على تدني مستوى المعيشة.



    فقد استوقفتنا هذه الظاهرة والموضة الجديدة التي يلجأ إليها بعض الشباب، في بعض الأقطار العربية، كتعبيرٍ منهم عن رفضهم للظروف المادية والحياتية الصعبة التي يعيشونها .. إلى حرق أنفسهم .. ليلفتوا نظر رأي العام لقضاياهم ومظالمهم .. ومما زاد الطين بلَّة أن بعض وسائل الإعلام صورت مثل هذا العمل على أنه عمل بطولي، يدخل في إطار النضال، والمعارضة السياسية للأنظمة .. مما جرأ مزيداً من الشبابِ أن يُبادروا إلى حرق أنفسهم، على مرأى ومسمع من الناس .. حتى بتنا في كل يوم تقريباً نسمع عن حالة حرق من هذا القبيل!
    ولهؤلاء أقول: لا تحرقوا أنفسكم .. لا تقتلوا أنفسكم .. ولا تكونوا امعة : تقولون ان أحسن الناس أحسنا , وان اساؤوا أسأنا !

    .. من أكبر الكبائر أن يقتل المرء نفسه .. ثم أن نفسك ليست ملكاً لك لكي تفعل بها ما تشاء كما تهوى وتريد .. وإنما هي ملك لخالقها، يجب عليك أن ترعاها وتتلطف بها وفق أمر الله تعالى وشرعه .. فإن قصرت في رعايتها في شيء ـ فعرضت نفسك لنوع أذى أو ضرر بغير سلطان من الله تعالى ـ فلسوف تُسأل وتُحاسَب.
    قال تعالى:(وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً) (النساء:29. )
    وقال تعالى:(وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ (البقرة:195.
    والتهلكة هنا شاملة لجميع موارد الهلكة والضرر المادية منها والمعنوية التي حذّر الشرع من ورودها.
    وفي الحديث، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" لا تزولُ قدما عبدٍ يومَ القيامة حتى يُسأل عن أربعٍ: عن عُمُرِهِ فيمَ أفناهُ، وعن علمِه ماذا عمِل به، وعن مالِه من أين اكتسبَه وفِيمَ أنفَقَهُ، وعن جسمِه فِيمَ أبلاهُ "[[1]]. هل أبلى جسده في طاعة الله تعالى أم في معصيته.
    وقال صلى الله عليه وسلم:" من قَتلَ نَفْسَهُ بحديدةٍ فحديدَتُه في يدِه يتَوجَّأُ بها في بطنهِ في نارِ جهنَّم خالداً مخلداً فيها أبداً، ومن شَرِبَ سماً فقتل نفسَه فهو يتحسَّاهُ في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبَداً، ومن تَردَّى من جبلٍ فقتلَ نفسَهُ فهو يَتردَّى في نارِ جهنَّم خالداً مخلداً فيها أبداً "رواه مسلم. وهذا وعيد شديد توجل منه القلوب المؤمنة.
    وقال صلى الله عليه وسلم:" الذي يَطعنُ نفسَهُ، إنما يطعنها في النارِ، والذي يتقحَّم فيها يتقَحَّمُ في النار، والذي يخنقُ نفْسَهُ يخنقها في النَّار "[[2]].
    وقوله " والذي يتقحم فيها "؛ أي الذي يتقحم في نار الدنيا " يتقحم في النار "؛ أي نار الآخرة؛ فالعذاب من جنس العمل.
    وقال صلى الله عليه وسلم:" مَن قتَلَ نفْسَهُ بشيءٍ في الدنيا عُذِّبَ به يومَ القيامة "رواه مسلم.
    وغيرها كثير من النصوص التي تنهى عن الانتحار وقتل النفس، أو تعريضها لأي نوع أذى أو ضرر بغير سلطان من الله تعالى.
    ثم قتل المرء لنفسه .. لم يكن قط علامة على شجاعة ورجولة صاحبه .. وإنما هو علامة على الضعف والانهزام والهروب من مواجهة ومجاهدة الواقع ..كما أنه مناف للصبر الواجب على أقدار الله المؤلمة التي يجب أن يتحلى به المسلم في حال الضراء ,
    وبالله التوفيق.
    000000000000000000000000000000 0000000
    [1] رواه الترمذي وقال: حديث حسنٌ صحيح، صحيح الترغيب والترهيب: 3592.

    [2] أخرجه أحمد، السلسلة الصحيحة: 3421.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    973

    افتراضي رد: همج رعاع أتباع كل ناعق :(كفى تقليدا أعمى وحرقا لأنفسكم )

    ظاهرة تعبر عن الفراغ النفسي والروحي لدى هؤلاء والا فالوسائل التي تعبر عن الانكار وعدم الرضى عديدة ادناها التنديد باللسان واعظمها وافضلها تطبيق ما جاء في كتاب ربنا من الصبر واليقين والتمسك بهدي النبي صلى الله عليه وسلم احسنت اخي ابراهيم ينبغي الان على علماء الامة التحذير من تلك الظاهرة قبل ان تستفحل ويبارك لها من لافقه له ولا علم !!.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    8

    افتراضي رد: همج رعاع أتباع كل ناعق :(كفى تقليدا أعمى وحرقا لأنفسكم )

    نسأل الله السلامة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •