آه لَوْ كُنَّا أَوْفِياء ..!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: آه لَوْ كُنَّا أَوْفِياء ..!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    781

    افتراضي آه لَوْ كُنَّا أَوْفِياء ..!

    برَق غَيْم يُصافح الجوزاءَ؛ ليدغدغَ بِلمحة مُزْنَ الغيثِ صفحة القلْب بعدَما ضاقتِ الدنيا عليه، ولم يعُدْ كما كان مِن قبل يستضيء بحُلَّة القِيَم ومكارمِ الأخلاق.

    صوت خفيٌّ عذْبٌ أسمعه يهمس بمودَّة وإخاء:

    انهضْ أيُّها المسلِم الإنسان.

    لا تَرْكَنْ لحطام الدنيا وشهواتها، وادفعْ عنكَ الغرورَ والكبر، وابتغِ العُلا والرِّفْعة في صُحبة الإخوان، وادْعُ ربَّكَ ألاَّ تنطفئ من قلبك شُعْلةُ المحبَّة والأُخوَّة في الله؛ لعلَّ الله يرفعكَ وتكون برفقة مَن يُظلُّهم بظلِّ عرش الرحيم الرحمن.

    عن أبي هُريرةَ - رضي الله عنه - عن النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قَالَ: ((سَبعةٌ يُظلُّهم الله في ظِلِّه يومَ لا ظِلَّ إلا ظلُّه: الإمام العدل، ورجل نشأ بعِبادة الله، ورجل قلْبُه معلَّق في المساجد، ورجلان تحابَّا في الله اجتمعَا عليه وتفرَّقَا عليه، ورجلٌ طلبتْه امرأةٌ ذات منصِبٌ وجمال، فقال: إني أخاف اللهَ، ورجل تصدَّق بصَدقة، فأخْفاها لا تَعلم يمينه ما يُنفِق بشِماله، ورجلٌ ذَكَر الله خاليًا، ففاضتْ عيناه))؛ رواه البُخارِىُّ في الصَّحِيح.

    واعلم أنَّ الوفيَّ:

    مَن يفرَح لفرَح أخيه، ويتألَّم لألمِه، ويحفظه في غَيْبتِه، ويعفو عن زلَّاته، ويسعد لنجاحِه وتفوُّقه، ويقِف سدًّا منيعًا دِفاعًا عنه، ويحرِص لدوام وشائج الألفة والمحبَّة معه، ويعمل بما جاءَ في وصيَّة سُنَّة الحبيب العدنان.

    وفي الحديث الصحيح: أنَّ رَسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قَالَ: ((المسلمُ أخو المسلِم، لا يَظلمه، ولا يُسلِمه، ومَن كان في حاجة أخيه، كان الله في حاجته، ومن فرَّج عن مسلِم كُرْبة، فرَّج الله عنه كُرْبةً من كُربات يوم القيامة، ومَن ستَر مسلمًا، سترَه الله يومَ القِيامة)).

    الوفاء يا أخي الإنسان هو:

    التسامُح والعفو والإحسان، والتجاوز عن هفواتِ وعثرات الأهل والصحْب والخِلاَّن؛ وبمِثل هذه الأخلاقِ الرفيعة الوضيئة ازدانتْ رسالةُ نبيِّنا – محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - الهادي الأمين.
    {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِي نَ } [آل عمران: 159].

    الوفاء هو الإيثارُ، وتبادل الحبِّ والاحترام، والمؤاخاة العظيمة، والمساواة بيْن الأنساب والأجناس التي جمعتِ الفِئة المؤمِنة الصادقة الوفيَّة على موائدِ الحبِّ والخير مِن المهاجرين والأنصار؛ ليعلوَ الحقُّ، ويُمحَى الضلال مُعلِنًا في مشارق الأرْض ومغاربها ميلادَ أعظم وأكْبر نصرٍ لدعوةِ خير الأنبياء والمرسَلين؛ { لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ * وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الحشر: 8 - 9].


    الوفاء أن تتزيَّن بمعالي الأخلاق، وتترفَّع عن فضولِ الكلام وسوء المنطق، وتتجمَّل بالتواضُع واللين والرِّفْق، وترْك المراء والجدال، وإنْ كنت على الحقِّ لتفوزَ يوم الدِّين بقُرْب ورِضا الحبيب نبيِّنا وربِّ الخَلْق.

    عن جابرِ بن عبدالله - رضي الله عنهما - أنَّ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((إنَّ مِن أحبِّكم إليَّ وأقربكم مجلسًا يوم القيامة أحاسنَكم أخلاقًا، وإنَّ أبغضكم إليَّ وأبعدَكم منِّي مجلسًا يوم القيامة الثرثارون، والمتشدِّقون، والمتفيقهون))، قالوا: يا رسولَ الله، قد علمنا "الثرثارون والمتشدِّقون"، فما المتفيقهون؟ قال: ((المتكبِّرون))؛ رواه الترمذي.


    الوفاء ألاَّ ننسى مَن علَّمونا، ونذكُر دائمًا أفضالهم علينا، ونُجلُّهم ونحترمهم ونكرمهم، ونبادر بالسؤالِ عنهم، ولا ننكر صنائعَ معروفهم.

    روى الترمذيُّ وصحَّحه عن أبي هُريرة - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنَّ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((مَن لا يشكُر الناسَ لا يشكُر الله)).


    الوفاء أنْ نَزِن كلمتنا بميزانِ الأدب والأخلاق، ونحفظها ونَصونها ونَرْعاها، ونَعْلم حقَّ اليقين عظمةَ أمانتها، وقُدسية حُرْمتها وشرَفَ سُمْعتها، وأن نُمسِك ألسنتنا عن الغِيبة والنميمة والبُهْتان، ونتَّقي الله في ألسنتِنا، وأن يكونَ حاضرًا أمامَنا ما أنزل الله في كتابه العزيز: {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } [ق: 18].


    فهل وصلتْ رسالتي إلى مسامعِ قلبِكَ أخي المسلِم الإنسان؟

    كتبه / أمينة أحمد خشفة
    http://www.alukah.net/Sharia/0/28529/
    ---------------
    قلتُ (ربوع الإسلام) : مقالٌ رائعٌ مُتلألئ مُتألقٌ مكسوٌّ بكساء هيبةٍ وجلالٍ ووقارٍ وحُسْن نصيحةٍ ، كم نحنُ في افتقارٍ لها واحتياجٍ !

    ولقد رأيتُ مِنْ أخلاقِ (طلبة العلم) ـ فضلاً عن العوام ـ ما يتقطّر ندى الجبين له حياءً ، وما يعجب المرء منه أشدّ العجب ، أيصدُر هذا مِنْ هؤلاءِ وهُم القُدُوات ؛ فكيف بمَنْ دونهم!

    رجائي أنْ يُقرأ المقال بنية (التَّطبيق) ، وليس بنظراتِ أعين مُجرّدة ، وقلوبٍ لاهيةٍ غافلة ، وأفئدةٍ كليلةٍ ثقيلةٍ .
    [والإجماع منعقد على وجوب التوبة ؛ لأن الذنوب مهلكات مبعدات عن الله ، وهي واجبة على الدوام ، فالعبد لا يخلو من معصية ، لو خلا عن معصية بالجوارح ، لم يخلُ عن الهم بالذنب بقلبه]
    (ابن قدامة المقدسي)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    في سجن الدنيا .. أنتظر أجلي ..
    المشاركات
    335

    افتراضي رد: آه لَوْ كُنَّا أَوْفِياء ..!

    رجائي أنْ يُقرأ المقال بنية (التَّطبيق) ، وليس بنظراتِ أعين مُجرّدة ، وقلوبٍ لاهيةٍ غافلة ، وأفئدةٍ كليلةٍ ثقيلةٍ .
    جزاكِ الله خيرا ..
    وَمَا قَدَرُوا اللَّـهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,053

    افتراضي رد: آه لَوْ كُنَّا أَوْفِياء ..!

    جزاك الله خيرا أختاه ، ... نعم إنه الوفاء ، في زمن قل فيه الوفاء !!!
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة
    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

  4. #4
    مروة عاشور غير متواجد حالياً مشرفة سابقة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    2,220

    افتراضي رد: آه لَوْ كُنَّا أَوْفِياء ..!

    أحسن الله إليك وبارك فيك

    نعدكِ أن نقرأ بنية التطبيق.. لكن هل تثبت النفس على ذلك؟؟

    أسأل الله أن يثبت قلوبنا وأن يلهمنا رشدنا وأن يقينا شر أنفسنا آمين.
    أرجو من أخواتي الفاضلات قبول عذري عن استقبال الاستشارات على الخاص.
    ونرحب بكن في قسم الاستشارات على شبكة ( الألوكة )
    انسخي الرابط:
    http://www.alukah.net/Fatawa_Counsels/Counsels/PostQuestion.aspx

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,268

    افتراضي رد: آه لَوْ كُنَّا أَوْفِياء ..!

    بارك الله فيمن نقلها لنا وفي الكاتبة
    لاحرمك الله الأجر
    كلمات درر..نسأل الله لنا ولكم حسن الخلق
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    58

    افتراضي رد: آه لَوْ كُنَّا أَوْفِياء ..!

    بارك الله فيكم و نفع بكم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •