مكتبتي في رحلة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: مكتبتي في رحلة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    973

    افتراضي مكتبتي في رحلة

    في العراق عشرات من طلبة العلم يملكون مكتبات جمعوا في رفوفها مئات المصادر المتنوعة وعلى راسها مجموع ابن تيمية وكتب العلامة ابن القيم والتي كنا نشتريها من محافظات عدة ونجلبها من بلدان عدة وننفق عليها من اموالنا واحيانا يذهب بعض طلبة العلم الى السوق لعمل ما لاجل الحصول على نفقة شراء الكتب القيمة وكنت من بين هؤلاء حتى تجمع لي مكتبة تضم بين اروقتها عشرات المصادر الى جانب الف مخطوطة مصورة تقريبا وفي مرة قطعنا رحلة 400 كليو متر انا والشيخ اياد القيسي حفظه الله لاجل الحصول على كتاب مفتاح دار السعادة لابن القيم ومرة تمكنا من الحصول على مجموع ابن تيمية طبع مصر فكان اشبه بليلة زفاف حيث تجمع الاخوة يباركون للشيخ اياد حصوله على المجموع فوضع في مسجدا وقفا على طلبة العلم ومن حرص الشيخ اياد انه كان يقوم بانشاء مكتبة متكاملة في كل مسجد من مساجد بغداد ومن هنا بدات المعاناة وهو كيفية الحفاظ عليها فقد كان من الجرم اقتناء كتب شيخ الاسلام وكان يتم نقل المكتبة من بيت لاخر قبل الاحتلال وكنا تفنن في ابعاد الانظار عن وجود مكتبة في بيت او في مسجد وفي مرة دفنت مكتبة تحت التراب خوفا من العثور عليها لكن تلك المعاناة ازداد بشكل عجيب غريب بعد سقوط بغداد واسيلاء الرافضة على بغداد فقد قام الكثير م طلبة العلم بحرق مكتباتهم تخلصا من تبعاتها وجرى من القتل الشنيع فيما هو اقل من ذلك اذ عذب بعض الاخوة وثقب راسه لمجرد انه يحمل نغمة في مدح طيبة فكيف لو عثر على كتب ابن تيمية واثناء وجودي خارج البلاد ابلغني من استودعت عنده مخطوطاتي وكتبي انه احرقها جميعا حفاظا على نفسه واهله فباركت له ذلك العمل وهكذا اختفت من بلاد الحضارة والعلم والعلماء كتب اهل الاسلام وانتشرت مكانها كتب الرافظة والسحر والشعوذة والخرفات والعلمانين والجنس والفن الزائف ان واقع المكتبات الاسلامية في بلاد الرافدين ودور النشر والطباعة فضلا عن مراكز المخطوطات ما بعد الاحتلال يشبه الى حد ما ما حدث لبغداد ايام هولاكو وجينكزخان اذ تسلط عليها شراذم خلق الله ومن هو اجهل من البهائم العجموات حتى المصاحف - دعك من الكتب - لم تسلم من شرهم ومكرهم واليوم شارع المتنبي للمكتبات - الذي كان منارة علم يعج بالعلم والعلماء امثال شيخنا صبحي السامرائي - قد خيم عليه الرعاع والجهلة فلا تجد غير كتب الرفض والجنس والفكر الماركسي ولينين واذكر ممن توفاهم الله في شارع المتنبي ممن قتلوا ابشع قتلة الشيخ علي رحمه الله الذي كان يملك مكتبة رائعة بحق وغيره رحمهم الله جميعا اسال الله العظيم جلت قدرته ان يعيد العراق الى دائرة الامة الاسلامية وان يرحم من توفاهم الله ومن بقي منهم متخفيا تجت جنح الظلام ومن هو قابع في سجون الاحتلال امين اللهم ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    2,403

    افتراضي رد: مكتبتي في رحلة

    والله كلام يدمي القلوب أخي رشيد وأسأل الله تعالى أن يكشف هذه الغمة عن أهل السنة هنالك وأن يحفظهم ويحفظ علماءهم وجميع حرماتهم فالرافضة السبئيون قبحهم الله لا يرقبون في سنيّ إلاّ ولا ذمة حالهم كحال الكفار مع المؤمنين
    حسبنا الله ونعم الوكيل ونعم الكافي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي رد: مكتبتي في رحلة

    أهل العراق أعجوبة في حب الكتب والقراءة

    - عندكم ذلك الشارع الكبير في بغداد لبيع الكتب بدل المواد الغذائية وبكل اللغات !!!
    - حيث أن العراق اهتمت بترجمة كل عمل تقريباً يصدر في العالم إلى اللغة العربية ليقرأه شعب العراق
    - الأمية عند أهلنا بالعراق تكاد تنعدم
    - العراقي يفضل بيع مع يلبس إن لم يجد ما يشتري به كتاباً

    سبحان الله .. لكم الله يا أهل العراق
    لك الله يا بغداد ... الله المستعان
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    481

    افتراضي رد: مكتبتي في رحلة

    لا اله الا الله
    اليه وحده المشتكى
    اللهم ارفع الضر عن المسلمين المستضعفين في الارض و انصر جندك و أولياءك المجاهدين في سبيلك لاعلاء كلمتك
    بارك الله فيكم على الموضوع

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    348

    افتراضي رد: مكتبتي في رحلة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد الكيلاني مشاهدة المشاركة
    في العراق عشرات من طلبة العلم يملكون مكتبات جمعوا في رفوفها مئات المصادر المتنوعة وعلى راسها مجموع ابن تيمية وكتب العلامة ابن القيم والتي كنا نشتريها من محافظات عدة ونجلبها من بلدان عدة وننفق عليها من اموالنا واحيانا يذهب بعض طلبة العلم الى السوق لعمل ما لاجل الحصول على نفقة شراء الكتب القيمة وكنت من بين هؤلاء حتى تجمع لي مكتبة تضم بين اروقتها عشرات المصادر الى جانب الف مخطوطة مصورة تقريبا وفي مرة قطعنا رحلة 400 كليو متر انا والشيخ اياد القيسي حفظه الله لاجل الحصول على كتاب مفتاح دار السعادة لابن القيم ومرة تمكنا من الحصول على مجموع ابن تيمية طبع مصر فكان اشبه بليلة زفاف حيث تجمع الاخوة يباركون للشيخ اياد حصوله على المجموع فوضع في مسجدا وقفا على طلبة العلم ومن حرص الشيخ اياد انه كان يقوم بانشاء مكتبة متكاملة في كل مسجد من مساجد بغداد ومن هنا بدات المعاناة وهو كيفية الحفاظ عليها فقد كان من الجرم اقتناء كتب شيخ الاسلام وكان يتم نقل المكتبة من بيت لاخر قبل الاحتلال وكنا تفنن في ابعاد الانظار عن وجود مكتبة في بيت او في مسجد وفي مرة دفنت مكتبة تحت التراب خوفا من العثور عليها لكن تلك المعاناة ازداد بشكل عجيب غريب بعد سقوط بغداد واسيلاء الرافضة على بغداد فقد قام الكثير م طلبة العلم بحرق مكتباتهم تخلصا من تبعاتها وجرى من القتل الشنيع فيما هو اقل من ذلك اذ عذب بعض الاخوة وثقب راسه لمجرد انه يحمل نغمة في مدح طيبة فكيف لو عثر على كتب ابن تيمية واثناء وجودي خارج البلاد ابلغني من استودعت عنده مخطوطاتي وكتبي انه احرقها جميعا حفاظا على نفسه واهله فباركت له ذلك العمل وهكذا اختفت من بلاد الحضارة والعلم والعلماء كتب اهل الاسلام وانتشرت مكانها كتب الرافظة والسحر والشعوذة والخرفات والعلمانين والجنس والفن الزائف ان واقع المكتبات الاسلامية في بلاد الرافدين ودور النشر والطباعة فضلا عن مراكز المخطوطات ما بعد الاحتلال يشبه الى حد ما ما حدث لبغداد ايام هولاكو وجينكزخان اذ تسلط عليها شراذم خلق الله ومن هو اجهل من البهائم العجموات حتى المصاحف - دعك من الكتب - لم تسلم من شرهم ومكرهم واليوم شارع المتنبي للمكتبات - الذي كان منارة علم يعج بالعلم والعلماء امثال شيخنا صبحي السامرائي - قد خيم عليه الرعاع والجهلة فلا تجد غير كتب الرفض والجنس والفكر الماركسي ولينين واذكر ممن توفاهم الله في شارع المتنبي ممن قتلوا ابشع قتلة الشيخ علي رحمه الله الذي كان يملك مكتبة رائعة بحق وغيره رحمهم الله جميعا اسال الله العظيم جلت قدرته ان يعيد العراق الى دائرة الامة الاسلامية وان يرحم من توفاهم الله ومن بقي منهم متخفيا تجت جنح الظلام ومن هو قابع في سجون الاحتلال امين اللهم ..
    نسأل الله أن يصبرك في مصابك و مصابنا أخي الكريم ، والله حال أهل العراق المسلمين لا يحسدون عليه .
    إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    973

    افتراضي رد: مكتبتي في رحلة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو وائل الجزائري مشاهدة المشاركة
    والله كلام يدمي القلوب أخي رشيد وأسأل الله تعالى أن يكشف هذه الغمة عن أهل السنة هنالك وأن يحفظهم ويحفظ علماءهم وجميع حرماتهم فالرافضة السبئيون قبحهم الله لا يرقبون في سنيّ إلاّ ولا ذمة حالهم كحال الكفار مع المؤمنين
    حسبنا الله ونعم الوكيل ونعم الكافي
    [/quote]
    نعم انه يدمي القلب ولا يسر الصديق خاص اذا علمت ان المكتبة ضمت في طياتها مصادر هامة لكل طالب علم ومبتدئ ومنها على سبيل المثال :
    - مصنف عبد الرزاق
    - كنز العمال
    - فتح الباري الطبعة القديمة بتعليق ابن باز
    - شرح صحيح مسلم للنووي
    - مجمع الزوائد
    -شرح سنن ابي داود لابن القيم
    - تحفة الاحوذي طبعة حجرية
    - شرح الموطاء للزرقاني
    - سنن ابن ماجة والنسائي والدارمي
    - مسند احمد بتحقيق احمد شاكر اول طبعة له
    - الام للشافعي
    - ومن كتب التفسير ابن كثير ومحاسن التاويل للقاسمي والمنار وغير ذلك
    - ومن كتب شيخ الاسلام المجموع والصارم والجواب الصحيح ومنهاج السنة النبوية في الرد على الشيعة القدرية وهو الكتاب الذي صعق منه الروافض حتى بانت عوراتهم وظهرت سؤاتهم وقد كنت اسمع ان المعممين يطلبون من العوام من يحرقه يدخل الجنة او نحوه .
    - كتب ابن القيم مثل مدارج السالكين وروضة المحبين كان الشيخ اياد القيسي يقوم بشرحه للعوام من اجل تحبيبهم في الاسلام مع شرح التوحيد ومسائل العقيدة فاثمرت دروسه ثمارا يانعة .
    - ومن كتب شيخنا صبحي السامرائي مثل الباعث الحثيث عمن رمي بوضع الحديث وهو الذي طلبه الشيخ الالباني لما نزل الى السوق ولاول مرة بتحقيق الشيخ السامرائي واعجب به رحمه الله وكذا الخلاصة للطبي وغير ذلك مما يطول ذكره من مصادر وكتب بالعشرات .
    وقد كان من فكرة الشيخ اياد ان يقوم بانشاء مكتبة تضم اصول العلوم وخاصة العقائد والتوحيد ومحاولة ان لا تضم بين رفوفها كتب الخلاف والردود التي ظهرت في بداية التسعينيات لما له من الاثر في تشويش ذهن القارئ الجديد والاعتماد على كتب الشيخ ابن القيم في الرقائق والزهد والورع لما لها من الاثر في التربية على معاني الاسلام الحقة وزيادة الايمان ولذا تم انشاء مكتبات عدة فيما يلي بيانها :
    - مكتبة في مسجد الرشاد في وسط مدينة الثورة - الصدر حاليا- وقد انتفع منها الكثير بل كانت السبب في انقاذ عشرات الشيعة من واقعهم المؤلم فعرفوا الحق من خلالها ومن خلال توجيه الشيخ حفظه الله .
    - مكتبة في مسجد حي المعلمين- مسجد ابو عبيدة بن الجراح -
    - مكتبة في مسجد 12 ربيع وهو مسجد الشيخ صبيحي السامرائي الذي كنا نتلقى دروسه ومواعظه في شرح رياض الصالحين والبخاري .
    - مكتبة في مسجد الشيخ نواف الفلسطيني .
    - مكتبة في مسجد الحبيطي وهو مكتبة عامرة بالمصادر الشرعية السنية وقد اتلفت بالكامل واظنها الان مدفونة تحت التراب .
    - مكتبة جامع الشيخ سامي .
    - مكتبة في مسجد جمعة تولاها الشيخ نوري من تلامذة الشيخ الصاعقة رحمهم الله جميعا .
    وغير ذلك من المكتبات التي لايحضرني اسماء وجوده وامكانها .
    وكثيرا ما كان ائمة المساجد لايرضون عن وجود مثل تلك المكتبات في مساجد لكونها تشمل على مصادر اهل السنة والجماعة فكان الشيخ يدخل الى نفوسهم بلطف ورفق حتى كتب الله له المحبة من جميع الطوائف لما تميز به من دعوة بالحكمة واللطف .
    وهذه المكتبات كان يتم انشائها اما من النفقة الخاصة او من تبراعات المصلين او من انفاق احد المحسنين وبهذا الجهود تم نشر العلم فبداء الشيخ يفكر بنقل الفكرة الى الارياف والقرى ولكن من خلال وضعها تحت رعاية طالب علم في تلك القرية وعدم السماح باعارة كتاب الا بعد النظر الى مستواه والنظر الى ما يمكن ان ينتفع منه والاعتماد على الدروس الوعظ المباشر فكلف اخونا محمود فكان يقوم بذلك احسن قيام فرج الله عنه ان كان حيا ورحمه الله ان كان ميتا .
    وفي النهاية اقول ان تلك الجهود البسطة مع صدق النية والاخلاص في العمل والبذل في سبيل الله اثمرت وانتجت ما لايمكنه ان تفعله جماعات وعصابات كل ذلك مع عقبات ومفازات سهل الله لنا ان نتخطاها بتوفيق منه وفضل ومن الله نسال السداد والقبول .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    973

    افتراضي رد: مكتبتي في رحلة

    من مكتبات بغداد الرئيسية التي كان لها الدور في نشر الوعي والثقافة في عموم البلاد ما يلي :
    - مكتبة المثنى في شارع المتنبي لصاحبي قاسم محمد رجب وهو مؤسس المكتبة المؤلفة من طابقين يضم الاعلى منها نوادر المطبوعات بل المخطوطات ايضا وتعتبر تلك المكتبة شريان بغداد الثقافي العلمي حيث ملتقى الادباء والشعراء والعلماء فيه تعقد الندوات حيث الحوار العلمي والنقاش الادبي في النقد ومن ابرز من كان يحضر في تلك المجالس الشيخ صبيحي والشيخ شاكر البدري وغيرهم كثير .
    - المكتبة العصرية لصاحبها محمود حلمي اسسها في نهاية العقد الثالثواستورد مصادر وكتب من بلاد الشام ومصر وطبع دواووين شعر وادب كثير مثل الرصافي والشبيبي اضافة الى مؤلفات العلامة نعمان الالوسي وتفسير الالوسي الكبير ومؤلفات محمد رضا وغيره وبعد وفاة حلمي انتقلت ملكية المكتبة الى محمد صادق القاموسي .
    - مكتبة التراث في الاعظمية لصاحبها صلاح السامرائي رحمه الله وهو من الاخوان لكنه في العقيدة على مذهب اهل السنة والجماعة وبعد زيارة الشيخ فهد عبد العزيز رحمه الله للعراق وانفراج الازمة بين البلدين وتحسن العلاقات بين السعودية والعراق سارع صلاح الى استغلال الفرصة الثمينة فطبع الاف النسخ لكتب الشيخين وكتب محمد عبد الوهاب مثل كتاب التوحيد حق الله على العبيد وفتح المجيد وكشف الشبهات وغيرها حتى انتشرت في انحاء العراق عموما في الوقت الذي كنا لانملك ولا نسخة منها فما بقي بيت الا ودخلت فيه كتب الشيخ محمد عبد الوهاب ولكن الازمة عادت من جديد فاعدم الشيخ رحمه في عام 1993 وفي نفس التاريخ بعد 12 عاما قتل ابنه ياسر على يد جيش الدجال وكان خريج الجامعة الاسلامية ببغداد وكان له دور ايضا في نشر العلم وطباعة الكتب الهامة وبذلك انتهت مكتبة التراث ..
    - مكتبة الفلفلي في سوق السراي وهي من المكتبات الهامة في بغداد وتكمن اهميتها في الحصول على نوادر المطبوعات مثل منهاج السنة النبوية وغيرها وقد توفي صاحبها وخلفه اخوه بعد ذلك .
    - المكتبة العربية لنعمان الاعظمي والمكتبة العصرية ومكتبة المعارف لصاحبها محمد جواد وغيرها من مكتبات كان لها دور في التوعية والتثقيف .
    الموصل حيث شارع النجفي - نسب الى انجيفي عائلة موصلية انحدرت من سوريا - فتوجد فيه عدد من المكتبات كانت تقوم بستيراد الكتب عن طريق سوريا وتركيا لكن اهم ما يشار اليه هنا هو مكتبة الاوقاف المركزية التي تضم مئات بل الاف المخطوطات وهي غنية عن التعريف ومديرها سالم عبد الرزاق ونحمد الله ان المكتبة الوحيدة التي بقيت سالم من اي تخريب او سلب او حرق ولم تصل اليها يد العابثين الحاقدين والسبب هو تكاتف جهود اهالي الموصل وحرصهم على سلامة بلادهم وادراكا منهم بشرف ما يقومون به من رسالة وهدف سامي ...

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي رد: مكتبتي في رحلة

    أبشرك أخي وأبشر أهلنا في العراق الحبيب .... وأبشر الإخوة أنه ستعود الكتب النفيسة والدعوة السليمة إلى العراق ...

    أتذكرون التتار وما فعلوه في بغداد ؟ ألم تعد بغداد إلا حبها للعلم وإلى المكتبات التي ذكرت

    أبشروا بفضلٍ من الله ورحمة ... وأكثروا الدعاء
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    الدولة
    ~✿على ضفة البحر الأبيض المتوسط✿~
    المشاركات
    5,053

    افتراضي رد: مكتبتي في رحلة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد الكيلاني مشاهدة المشاركة
    في العراق عشرات من طلبة العلم يملكون مكتبات جمعوا في رفوفها مئات المصادر المتنوعة وعلى راسها مجموع ابن تيمية وكتب العلامة ابن القيم والتي كنا نشتريها من محافظات عدة ونجلبها من بلدان عدة وننفق عليها من اموالنا واحيانا يذهب بعض طلبة العلم الى السوق لعمل ما لاجل الحصول على نفقة شراء الكتب القيمة وكنت من بين هؤلاء حتى تجمع لي مكتبة تضم بين اروقتها عشرات المصادر الى جانب الف مخطوطة مصورة تقريبا وفي مرة قطعنا رحلة 400 كليو متر انا والشيخ اياد القيسي حفظه الله لاجل الحصول على كتاب مفتاح دار السعادة لابن القيم ومرة تمكنا من الحصول على مجموع ابن تيمية طبع مصر فكان اشبه بليلة زفاف حيث تجمع الاخوة يباركون للشيخ اياد حصوله على المجموع فوضع في مسجدا وقفا على طلبة العلم ومن حرص الشيخ اياد انه كان يقوم بانشاء مكتبة متكاملة في كل مسجد من مساجد بغداد ومن هنا بدات المعاناة وهو كيفية الحفاظ عليها فقد كان من الجرم اقتناء كتب شيخ الاسلام وكان يتم نقل المكتبة من بيت لاخر قبل الاحتلال وكنا تفنن في ابعاد الانظار عن وجود مكتبة في بيت او في مسجد وفي مرة دفنت مكتبة تحت التراب خوفا من العثور عليها لكن تلك المعاناة ازداد بشكل عجيب غريب بعد سقوط بغداد واسيلاء الرافضة على بغداد فقد قام الكثير م طلبة العلم بحرق مكتباتهم تخلصا من تبعاتها وجرى من القتل الشنيع فيما هو اقل من ذلك اذ عذب بعض الاخوة وثقب راسه لمجرد انه يحمل نغمة في مدح طيبة فكيف لو عثر على كتب ابن تيمية واثناء وجودي خارج البلاد ابلغني من استودعت عنده مخطوطاتي وكتبي انه احرقها جميعا حفاظا على نفسه واهله فباركت له ذلك العمل وهكذا اختفت من بلاد الحضارة والعلم والعلماء كتب اهل الاسلام وانتشرت مكانها كتب الرافظة والسحر والشعوذة والخرفات والعلمانين والجنس والفن الزائف ان واقع المكتبات الاسلامية في بلاد الرافدين ودور النشر والطباعة فضلا عن مراكز المخطوطات ما بعد الاحتلال يشبه الى حد ما ما حدث لبغداد ايام هولاكو وجينكزخان اذ تسلط عليها شراذم خلق الله ومن هو اجهل من البهائم العجموات حتى المصاحف - دعك من الكتب - لم تسلم من شرهم ومكرهم واليوم شارع المتنبي للمكتبات - الذي كان منارة علم يعج بالعلم والعلماء امثال شيخنا صبحي السامرائي - قد خيم عليه الرعاع والجهلة فلا تجد غير كتب الرفض والجنس والفكر الماركسي ولينين واذكر ممن توفاهم الله في شارع المتنبي ممن قتلوا ابشع قتلة الشيخ علي رحمه الله الذي كان يملك مكتبة رائعة بحق وغيره رحمهم الله جميعا اسال الله العظيم جلت قدرته ان يعيد العراق الى دائرة الامة الاسلامية وان يرحم من توفاهم الله ومن بقي منهم متخفيا تجت جنح الظلام ومن هو قابع في سجون الاحتلال امين اللهم ..
    يا إلهي ، شيء يدمي القلب فعلا ... أعانكم الله يا أهل العراق .
    اللهم ارزق أمتك شميسة ووالديها حُسن الخاتمة
    اللهم ارزقني الإخلاص في القول والعمل

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •