توضيح اللبس الحاصل بين البراءة من الكافر الذميّ و الأمر بالبر بهم .
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: توضيح اللبس الحاصل بين البراءة من الكافر الذميّ و الأمر بالبر بهم .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    827

    افتراضي توضيح اللبس الحاصل بين البراءة من الكافر الذميّ و الأمر بالبر بهم .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قد يلتبس على أحدنا كيف يجمع بين البراءة من الكفر و أهله وكيف يُمنع من التودد لهم في قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ ) وَ كيف يؤمر بالإحسان في معاملة الكفار غير الحربيّين - أهل الذمة - قال تعالى : ( لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ) , والحق أن البراءة منهم أمر , و الإحسان إليهم أمر آخر , ذلك أن القسط و البرّ بهم و الإحسان إليهم لا يُعد موالاةً لهم ما سلم القلب من ميل لهم ومحبةٍ و إخلاص . وقد عقد البخاري في صحيحه باب ( إثم من قتل معاهدًا بغير جرم ) وأدرج تحته حديث الرسول : من قتل معاهدًا لم يرح رائحة الجنة ... " فالأمر بالبرّ بهم أبين من الشمس في رابعة النهار, وقد أحسن القرافي في الفروق أيما إحسان في تبيان الفرق بين البراءة منهم و الإحسان إليهم فدونكم كلامه القيّم الرصين :
    " وأما ما أمر به من برهم ومن غير مودة باطنية , فالرفق بضعيفهم , وسد خُلّة فقيرهم , وإطعام جائعهم , وإكساء عاريهم , ولين القول لهم على سبيل اللطف لهم والرحمة لا على سبيل الخوف والذلة , واحتمال إذايتهم في الجوار مع القدرة على إزالته لطفا منا بهم لا خوفا وتعظيما , والدعاء لهم بالهداية وأن يجعلوا من أهل السعادة , ونصيحتهم في جميع أمورهم في دينهم ودنياهم , وحفظ غيبتهم إذا تعرض أحد لأذيتهم , وصون أموالهم وعيالهم وأعراضهم وجميع حقوقهم ومصالحهم , وأن يعانوا على دفع الظلم عنهم وإيصالهم لجميع حقوقهم , وكل خير يحسن من الأعلى مع الأسفل أن يفعله ومن العدو أن يفعله مع عدوه فإن ذلك من مكارم الأخلاق فجميع ما نفعله معهم من ذلك ينبغي أن يكون من هذا القبيل لا على وجه العزة والجلالة منا ولا على وجه التعظيم لهم وتحقير أنفسنا بذلك الصنيع لهم , وينبغي لنا أن نستحضر في قلوبنا ما جبلوا عليه من بغضنا وتكذيب نبينا - صلى الله عليه وسلم - وأنهم لو قدروا علينا لاستأصلوا شأفتنا , واستولوا على دمائنا وأموالنا و, أنهم من أشد العصاة لربنا ومالكنا عز وجل ثم نعاملهم بعد ذلك بما تقدم ذكره امتثالا لأمر ربنا عز وجل وأمر نبينا - صلى الله عليه وسلم - " ا.هـ .
    عنْ عُمر - رضي الله عَنْهُ - قَالَ : نُهينَا عنِ التَّكلُّفِ .رواه البُخاري .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    847

    افتراضي رد: توضيح اللبس الحاصل بين البراءة من الكافر الذميّ و الأمر بالبر بهم .

    جزاكم الله خير الجزاء على الفائدة.
    كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا
    فتأمل.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    827

    افتراضي رد: توضيح اللبس الحاصل بين البراءة من الكافر الذميّ و الأمر بالبر بهم .

    وجزاك أحسن الجزاء و أتمه و أفضله .
    عنْ عُمر - رضي الله عَنْهُ - قَالَ : نُهينَا عنِ التَّكلُّفِ .رواه البُخاري .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •