شبهة: إذا كانت رسالة الإسلام عالمية .. لماذا كان القرآن بالعربية فقط؟
عيد فطر مبارك
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: شبهة: إذا كانت رسالة الإسلام عالمية .. لماذا كان القرآن بالعربية فقط؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    7

    Exclamation شبهة: إذا كانت رسالة الإسلام عالمية .. لماذا كان القرآن بالعربية فقط؟

    .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    شبهة: إذا كانت رسالة الإسلام عالمية .. لماذا كان القرآن بالعربية فقط؟
    لماذا لم ينزل بعدة لغات والله قادر على ذلك ..


    هذه شبهة أثارها أحدهم .. وأريد جوابا عنها ..

    وجزيتم خيرا ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    589

    افتراضي رد: شبهة: إذا كانت رسالة الإسلام عالمية .. لماذا كان القرآن بالعربية فقط؟

    السلام عليكم

    اولا لايليق ان نقول شبهه كمسلمين عن المسلمات

    ثانيا من خرج بهذا التساؤل هل يقنعه ان ينزل القرآن على نبينا محمد باللغة اللا تينيه او أي لغه في حينه

    من سيحفظ او يبلغ !!!!!

    وقد يكون لدى الأخوه تعليقات شرعيه نابعه عن علم بارك الله في الجميع
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  3. #3
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,107

    افتراضي رد: شبهة: إذا كانت رسالة الإسلام عالمية .. لماذا كان القرآن بالعربية فقط؟

    حياكم الله تعالى.
    قال الله تعالى: ((الله أعلم حيث يجعل رسالته))
    قال ابن القيم رحمه الله : " فالله سبحانه أعلم حيث يجعل رسالاته أصلا وميراثا ؛ فهو أعلم بمن يصلح لتحمل رسالته فيؤديها إلى عباده بالأمانة والنصيحة ، وتعظيم المرسل والقيام بحقه ، والصبر على أوامره والشكر لنعمه ، والتقرب إليه ، ومن لا يصلح لذلك ، وكذلك هو سبحانه أعلم بمن يصلح من الأمم لوراثة رسله والقيام بخلافتهم ، وحمل ما بلغوه عن ربهم " طريق الهجرتين ، ص (171) .
    وقال عليه السلام (خير القرون قرني).
    وأخرج الإمام أحمد في مسنده بسند حسن عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: "إن الله نظر في قلوب العباد ، فوجد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد ، فاصطفاه لنفسه ، فابتعثه برسالته ، ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد ، فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد ، فجعلهم وزراء نبيه ، يقاتلون على دينه ، فما رأى المسلمون حسنا فهو عند الله حسن ، وما رأوا سيئا فهو عند الله سيئ "
    فقد اقتضت حكمة الرب جل وعلا أن يصطفي أنبياءه من كل قوم أن يكون خيرهم وأحسنهم خلقا وطبعا وأقربهم إلى الفطرة السوية، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
    ولما كانت الرسالات السابقة لرسالة محمد عليه السلام، كل منها تبعث إلى قوم بعينهم فلا تعدوهم (من حيث الأصل) لغيرهم، لم يكن ثمّ ابتلاء لأمة كاملة من الأمم بتعلم لسان نبي قد بعثه الله في غيرها من الأمم. فلما قضى الله أن يرسل النبي الخاتم لسائر العالمين، رسالة واحدة تخاطب سائر الناس في الأرض إلى يوم القيامة، لم يكن الاصطفاء لنبي من قومه فحسب، بل كان اصطفاء للقوم أنفسهم من بين أمم الأرض، أن يكونوا - بمجملهم - خيرة الناس في الأرض (خير القرون) وأقربهم للفطرة، وأن يكون لسانهم أوعب الألسنة وأقدرها على إقامة معجزة القرءان في اللغة والبيان على العالمين.
    فصحيح إنه كان قادرا سبحانه على تنزيل القرءان بكل لغات العالم، لكن ليس كل ما يقدر عليه الله تعالى يكون هو الأحكم والأوفق لمراده سبحانه من تكليف وابتلاء الخلق! وهذا شرط عبثي لا مبرر له على أي حال، فإن حفظ الدين في الأرض في أول ظهوره يستلزم أن تقوم أمة واحدة ذات قوة ومنعة، في قوم قد اصطفاهم الله لذلك وجهزهم تجهيزا، ومن ذلك الاصطفاء والتجهيز أن يكونوا على لسان واحد ومن مجتمع واحد، ثم يجري على أيديهم نشر ذلك الدين في العالمين، بتعليم الناس لسانهم المختار للقرءان، من بعد أن تتحقق لهم المنعة والقوة في أرضهم، وهذا ما كان في جزيرة العرب، ولا يمكن تصوره أصلا إلا أن يكون نبيا واحدا مرسلا إلى أمة واحدة بلسان واحد!
    فكان اصطفاء قريش ولسان قريش، وكان ابتلاء أهل الأمم الأخرى بأن يتعلموا ذلك اللسان لا غيره، والحمد لله أولا وآخرا.
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,885

    افتراضي رد: شبهة: إذا كانت رسالة الإسلام عالمية .. لماذا كان القرآن بالعربية فقط؟

    كلام غريب وغير منطقي ابداً
    هل يريد صاحبه ان تنزل الاية بعدة لغات والرسول صلى الله عليه وسلم يبلغها جميعاً ام ماذا
    ثم ان اقوى برهان على عالمية الاسلام انه ليس هناك شعب من شعوب العالم إلا وفيه مسلمين
    لم تمنعهم لغتهم من الدخول في الاسلام ثم ان الرسول صلى الله عليه وسلم قام بما افترضه عليه
    ربه من دعوة شعوب الارض فارسل الرسل إلى ملوك الارض كسرى وقيصر والمقوقس والنجاشي ..الخ
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,366

    افتراضي رد: شبهة: إذا كانت رسالة الإسلام عالمية .. لماذا كان القرآن بالعربية فقط؟

    حاصل كلامه أنه لابد من نسخة قرآنية لكل أهل لسان,وهذا ممتنع عقلا فيلزم منه تجدد الأنبياء مع تجدد اللغات كما يلزم منه تعدد الأنبياء في زمن الرسالة ,فتبطل الرسالة الخاتمة وينافي هذا مراد الله تعالى
    وكما ابتلى غير العرب بتعلم القدر الكافي لفهم الدين والتعبد,ابتلى العرب المسلمين بتبليغ هذا الدين
    وهذه الشبهة إن كان قائلها نصراني فهي أسمج من وجهه لأنه يزعم أن رسالة عيسى عالمية مع كون تعاليمه وإنجيله كان بلسان قومه..وإنجيلهم يصرح أن رسالته خاصة ببني إسرائيل,
    قال الإمام ابن تيميّة رحمه الله تعالى:
    والفقرُ لي وصف ذاتٍ لازمٌ أبداً..كما الغنى أبداً وصفٌ له ذاتي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    973

    افتراضي رد: شبهة: إذا كانت رسالة الإسلام عالمية .. لماذا كان القرآن بالعربية فقط؟

    (وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومه ليبين لهم ) ويمتنع البيان بغير العربية في زمن التنزيل لكن الترجمة ممكنة لاجل التبليغ ولذا اختار الله خاتمة الرسالات بلغة العرب لمزيا عدة يعرفها كل منصف اشار المشرف الى جملة منها وعالمية الاسلام من وجوه عدة :
    - من ناحية سهولة تطبيقه وفهم معانيه واحكامه .
    - صالحيته لكل زمان ومكان على مر الدهور والعصور .
    - شموله لاحكام الدين والدنيا .
    ولقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    1,392

    افتراضي رد: شبهة: إذا كانت رسالة الإسلام عالمية .. لماذا كان القرآن بالعربية فقط؟

    ما شاء الله ردود موفقة, ولي رد أرجو أن يصحح إن كنت مخطئا
    فلو سلمنا بذلك للزم أن ينزل القرآن بكل لغة على وجه الأرض !! وهل كل لغة فيها من قوة اللغة العربية ما يؤدي المراد؟ سمعت أن في القرآن مرادفات ليست في لغات العالم أجمع, وكذا مراعات الفروق الدقيقة بين كلمة وأخرى, واستخدام كلمات مختصرة تحوي علما كثيرا, مثل اختصار قضية أرقت البشرية في عبارة (ولكم في القصاص حياة) وغير ذلك من وجوه البلاغة والإعجاز.
    ويلزم القائل بأن يأتي بكتاب أنزل بهذه الطريقة, ولن يجد, وهذا من خلطه بين الرسالة ولسان الرسالة, فإن كل رسول له لسان معلوم أرسل به إلى قومه ((وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه)) فلو قال لهم مثلا هذه الرسالة لكم بلسانكم, وهذه نسخ أخرى بلغات أهل الأرض فمن يحفظ عنه؟؟ ومن ينقل لهؤلاء رسالة ربهم, ومن سيوصلها, وهل بذلك تقوم الحجة على البشر؟؟ هذا هو العنت بعينه, أو قل السفسطة بعينها, إذا كان القرآن عربيا ونزل في قوم عرب ورأينا كيف جمعه الصحابة, ونص خالقنا سبحانه وتعالى صراحة بحفظه من كل نقص أو تحريف, ومع ذلك كله خرج من العرب من المنتسبين للإسلام من بني فارس من يقول بتحريفه ونقصه, وخرج من بني علمان من يلمزه بالقول صباح مساء, حتى نصارى العرب, ويهودهم, وكل متكبر مارق, فإن هؤلاء خالفوا الرسالة في الأصل, وأخطأوا سبلها ظلما وعلوا, ثم جاء كيدهم ضد لسانها تبعا لا قصدا!!
    ومن العجيب أن يغفل المسكين (صاحب الشبهة) عن رد القرآن نفسه عن هذه الفرية!! لأنه لو كان يقرأه للفهم والعلم وبحثا عن النور الذي أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم لوجد ما يثلج صدره, ويسكن فؤاده المضطرب في لجة الجهل, ولكن هيهات هيهات, قال تعالى ((وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ)) وهنا معنيان, إما أن يكون القرآن أعجميا وعربيا, وإما أن يكون أعجميا والرسول عربي, ففي الأولى يكون القرآن خليطا من لغات الأرض, وفي الثانية يكون القرآن أعجميا والرسول عربي, والحالتان لا ترضيان المعرضون عن الصراط المستقيم, وقد ذكر الله جل ذكره وتعالى اسمه أن العرب لو أنزل عليهم هذا القرآن بلسانهم ثم قرأه عليهم أحد الأعجمين لكفروا به أيضا حمية وأنفة عن الحق (( وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الأعْجَمِينَ 0 فَقَرَأَهُ عَلَيْهِم مَّا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ 0 كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ 0 لا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الألِيمَ ))
    وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: شبهة: إذا كانت رسالة الإسلام عالمية .. لماذا كان القرآن بالعربية فقط؟

    جزاكم الله خير الجزاء ...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •