كيف نجمع بين الحديثين: حديث ينهى عن تسمية العشاء بالعتمة وآخر يسميها كذلك؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: كيف نجمع بين الحديثين: حديث ينهى عن تسمية العشاء بالعتمة وآخر يسميها كذلك؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    295

    افتراضي كيف نجمع بين الحديثين: حديث ينهى عن تسمية العشاء بالعتمة وآخر يسميها كذلك؟

    بسم الله الرلحمن الرحيم
    دعوة للمشاركه في هذه السلسلة المباركة والتي تتضمن كيفية الجمع بين الأحاديث التي ظاهرها التعارض فأحببت أن أنشُط الهمم في البحث عن هذا الموضوع ولا يخفي ما في ذلك من الفوائد الجمٌة
    وأول حديثين في هذه السلسلة هما
    الأول :عن عبد الله بن عمر رررقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تغلبنكم الأعراب على اسم صلاتكم ألا إنها العشاء وهم يعتمون بالإبل أخرجه مسلم -كتاب المساجد-باب وقت العشاء -حديث644/228-229وغيره.
    الثاني:عن أبي هريرةررر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا ولو يعلمون ما في التهجير لاستبقوا إليه ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لا لأتوهما ولو حبوا أخرجه البخاري كتاب الأذان حديث654-721 وفي كتاب الشهادات حديث2689
    وأخرجه مسلم كتاب الصلاة باب تسوية الصفوف وإقامتها حديث437/129وغيرهما.
    ففي حديث ابن عمر ررر النهي عن تسمية العشاء بالعتمة
    وفي حديث ابي هريرة ررر جواز ذلك فكيف نجمع بين الحديثين؟
    أرجو المشاركة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    المغرب/الدار البيضاء
    المشاركات
    1,503

    افتراضي رد: (1)دعوه للمشاركه :كيف نجمع بين هذبين الحديثين؟

    قال النووي/ شرح مسلم
    وَفِي هَذَا الْحَدِيث تَسْمِيَة الْعِشَاء عَتَمَة ، وَقَدْ ثَبَتَ النَّهْي عَنْهُ ، وَجَوَابه مِنْ وَجْهَيْنِ : أَحَدهمَا أَنَّ هَذِهِ التَّسْمِيَة بَيَان لِلْجَوَازِ ، وَأَنَّ ذَلِكَ النَّهْي لَيْسَ لِلتَّحْرِيمِ ، وَالثَّانِي وَهُوَ الْأَظْهَر أَنَّ اِسْتِعْمَال الْعَتَمَة هُنَا لِمَصْلَحَةٍ وَنَفْي مَفْسَدَة لِأَنَّ الْعَرَب كَانَتْ تَسْتَعْمِل لَفْظَة الْعِشَاء فِي الْمَغْرِب ، فَلَوْ قَالَ : لَوْ يَعْلَمُونَ مَا فِي الْعِشَاء وَالصُّبْح لَحَمَلُوهَا عَلَى الْمَغْرِب ، فَفَسَدَ الْمَعْنَى ، وَفَاتَ الْمَطْلُوب ، فَاسْتَعْمَلَ الْعَتَمَة الَّتِي يَعْرِفُونَهَا وَلَا يَشُكُّونَ فِيهَا ، وَقَوَاعِد الشَّرْع مُتَظَاهِرَة عَلَى اِحْتِمَال أَخَفّ الْمَفْسَدَتَيْ نِ لِدَفْعِ أَعْظَمهمَا .
    قال ابن حجر متعقبا كلام النووي/ فتح الباري
    قُلْت : وَهَذَا ضَعِيف لِأَنَّهُ قَدْ ثَبَتَ فِي نَفْس هَذَا الْحَدِيث " لَوْ يَعْلَمُونَ مَا فِي الصُّبْح وَالْعِشَاء " ، فَالظَّاهِر أَنَّ التَّعْبِير بِالْعِشَاءِ تَارَةً وَبِالْعَتَمَةِ تَارَةً مَنْ تَصَرُّفِ الرُّوَاة ، وَقِيلَ إِنَّ النَّهْيَ عَنْ تَسْمِيَة الْعِشَاء عَتَمَة نَسَخَ الْجَوَازَ ، وَتُعُقِّبَ بِأَنَّ نُزُول الْآيَة كَانَ قَبْل الْحَدِيث الْمَذْكُور ، وَفِي كُلٍّ مِنْ الْقَوْلَيْنِ نَظَرٌ لِلِاحْتِيَاجِ فِي مِثْل ذَلِكَ إِلَى التَّارِيخ ، وَلَا بُعْدَ فِي أَنَّ ذَلِكَ كَانَ جَائِزًا ، فَلَمَّا كَثُرَ إِطْلَاقهمْ لَهُ نُهُوا عَنْهُ لِئَلَّا تَغْلِبَ السُّنَّةُ الْجَاهِلِيَّةُ عَلَى السُّنَّةِ الْإِسْلَامِيَّ ةِ ، وَمَعَ ذَلِكَ فَلَا يَحْرُمُ ذَلِكَ بِدَلِيلِ أَنَّ الصَّحَابَةَ الَّذِينَ رَوَوْا النَّهْي اِسْتَعْمَلُوا التَّسْمِيَة الْمَذْكُورَة وَأَمَّا اِسْتِعْمَالهَا فِي مِثْل حَدِيث أَبِي هُرَيْرَة فَلِرَفْعِ الِالْتِبَاس بِالْمَغْرِبِ ، وَاَللَّه أَعْلَم .
    و قال ابن حجر في الفتح في موضع آخر
    ....وَثَبَتَ عَنْهُ إِطْلَاق اِسْم الْعَتَمَة عَلَى الْعِشَاء ، فَتَصَرَّفَ الْمُصَنِّفُ فِي التَّرْجَمَتَيْ نِ بِحَسَبِ ذَلِكَ . وَالْحَدِيث الَّذِي وَرَدَ فِي الْعِشَاء أَخْرَجَهُ مُسْلِم مِنْ طَرِيق أَبِي سَلَمَةَ بْن عَبْد الرَّحْمَن عَنْ اِبْن عُمَر بِلَفْظِ " لَا تَغْلِبَنَّكُمْ الْأَعْرَاب عَلَى اِسْم صَلَاتكُمْ فَإِنَّهَا فِي كِتَاب اللَّه الْعِشَاء ، وَأَنَّهُمْ يُعْتِمُونَ بِحِلَابِ الْإِبِل " ، وَلِابْنِ مَاجَهْ نَحْوه مِنْ حَدِيث أَبِي هُرَيْرَة وَإِسْنَاده حَسَن ، وَلِأَبِي يَعْلَى وَالْبَيْهَقِيِ ّ مِنْ حَدِيث عَبْد الرَّحْمَن بْن عَوْف كَذَلِكَ ، زَادَ الشَّافِعِيُّ فِي رِوَايَتِهِ فِي حَدِيث اِبْن عُمَر " وَكَانَ اِبْن عُمَر إِذَا سَمِعَهُمْ يَقُولُونَ الْعَتَمَة صَاحَ وَغَضِبَ " . وَأَخْرَجَ عَبْد الرَّزَّاق هَذَا الْمَوْقُوف مِنْ وَجْه آخَرَ عَنْ اِبْن عُمَر ، وَاخْتَلَفَ السَّلَف فِي ذَلِكَ : فَمِنْهُمْ مَنْ كَرِهَهُ كَابْنِ عُمَر رَاوِي الْحَدِيث ، وَمِنْهُمْ مَنْ أَطْلَقَ جَوَازَهُ ، نَقَلَهُ اِبْن أَبِي شَيْبَة عَنْ أَبِي بَكْر الصِّدِّيق وَغَيْره ، وَمِنْهُمْ مَنْ جَعَلَهُ خِلَاف الْأَوْلَى وَهُوَ الرَّاجِح ، وَسَيَأْتِي لِلْمُصَنِّفِ ، وَكَذَلِكَ نَقَلَهُ اِبْن الْمُنْذِر عَنْ مَالِك وَالشَّافِعِيّ وَاخْتَارَهُ ، وَنَقَلَ الْقُرْطُبِيّ عَنْ غَيْره : إِنَّمَا نَهَى عَنْ ذَلِكَ تَنْزِيهًا لِهَذِهِ الْعِبَادَة الشَّرْعِيَّة الدِّينِيَّة عَنْ أَنْ يُطْلَقَ عَلَيْهَا مَا هُوَ اِسْم لِفَعْلَةٍ دُنْيَوِيَّة وَهِيَ الْحَلْبَة الَّتِي كَانُوا يَجْلِبُونَهَا فِي ذَلِكَ الْوَقْت وَيُسَمُّونَهَا الْعَتَمَة . قُلْت : وَذَكَرَ بَعْضهمْ أَنَّ تِلْكَ الْحَلْبَة إِنَّمَا كَانُوا يَعْتَمِدُونَهَ ا فِي زَمَان الْجَدْب خَوْفًا مِنْ السُّؤَال وَالصَّعَالِيكِ ، فَعَلَى هَذَا فَهِيَ فَعْلَةٌ دُنْيَوِيَّة مَكْرُوهَة لَا تُطْلَقُ عَلَى فَعْلَةٍ دِينِيَّة مَحْبُوبَة ، وَمَعْنَى الْعَتْم فِي الْأَصْل تَأْخِير مَخْصُوص ، وَقَالَ الطَّبَرِيُّ : الْعَتَمَة بَقِيَّة اللَّبَن تَغْبِق بِهَا النَّاقَة بَعْدَ هَوًى مِنْ اللَّيْل ، فَسُمِّيَتْ الصَّلَاة بِذَلِكَ لِأَنَّهُمْ كَانُوا يُصَلُّونَهَا فِي تِلْكَ السَّاعَة . وَرَوَى اِبْن أَبِي شَيْبَة مِنْ طَرِيق مَيْمُونَ بْن مِهْرَانَ قَالَ : قُلْت لِابْنِ عُمَر مَنْ أَوَّلُ مَنْ سَمَّى صَلَاةَ الْعِشَاء الْعَتَمَةَ ؟ قَالَ : الشَّيْطَانُ
    اللهم ارحم والدي كما ربياني صغيرا، رب اغفر لي ولوالدي و للمومنين يوم يقوم الحساب

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: (1)دعوه للمشاركه :كيف نجمع بين هذبين الحديثين؟

    قال القرطبي في تفسيره - (12 / 307):إن هذا النهي عن اتباع الأعراب في تسميتهم العشاء عتمة إنما كان لئلا يعدل بها عما سماها الله تعالى في كتابه إذ قال : ومن بعد صلاة العشاء فكأنه نهي إرشاد إلى ماهو الأولى وليس على جهة التحريم ولا على أن تسميتها العتمة لايجوز ألا ترى أنه قد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أطلق عليها ذلك وقد أباح تسميتها بذلك أبو بكر وعمر رضي الله عنهما وقيل : إنما نهي عن ذلك تنزيها لهذه العبادة الشريفة الدينية عن أن يطلق عليها ما هو اسم لفعلة دنيوية وهي الحلبة التي كانوا يحلبونها في ذلك الوقت ويسمونها العتمة ويشهد لهذا قوله : ( فإنها تعتم بحلاب الإبل )

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    295

    افتراضي رد: (1)دعوه للمشاركه :كيف نجمع بين هذبين الحديثين؟

    تعقيب علي قول النووي
    وَالثَّانِي وَهُوَ الْأَظْهَر أَنَّ اِسْتِعْمَال الْعَتَمَة هُنَا لِمَصْلَحَةٍ وَنَفْي مَفْسَدَة لِأَنَّ الْعَرَب كَانَتْ تَسْتَعْمِل لَفْظَة الْعِشَاء فِي الْمَغْرِب ، فَلَوْ قَالَ : لَوْ يَعْلَمُونَ مَا فِي الْعِشَاء وَالصُّبْح لَحَمَلُوهَا عَلَى الْمَغْرِب ، فَفَسَدَ الْمَعْنَى ، وَفَاتَ الْمَطْلُوب ، فَاسْتَعْمَلَ الْعَتَمَة الَّتِي يَعْرِفُونَهَا وَلَا يَشُكُّونَ فِيهَا ، وَقَوَاعِد الشَّرْع مُتَظَاهِرَة عَلَى اِحْتِمَال أَخَفّ الْمَفْسَدَتَيْ نِ لِدَفْعِ أَعْظَمهمَا
    قلت يمكن ان يجاب عن ذلك انه جاء عند الدارمي في رواية هذا الحديث قوله -: انه ليس من صلاة أثقل علي المنافقين من صلاة العشاء الاخر وصلاة الفجر 0000 ففي هذه الرواية التنصيص علي ان المراد بالعشاء هي الآخرة

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    295

    افتراضي رد: (1)دعوه للمشاركه :كيف نجمع بين هذبين الحديثين؟

    اريد ان ابين معني قول الحافظ بن حجر في المشاركة الاولي وهي قوله
    ، وَتُعُقِّبَ بِأَنَّ نُزُول الْآيَة كَانَ قَبْل الْحَدِيث الْمَذْكُور
    قلت الايه التي يقصدها هي قوله تعالي يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْك ُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (58) سورة النور

  6. #6
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,519

    افتراضي رد: (1)دعوه للمشاركه :كيف نجمع بين هذبين الحديثين؟

    ذكر هذا الاشكال الطحاوي في شرح مشكل الآثار وجمع بينهما (3/27 وما بعدها).
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    295

    افتراضي رد: كيف نجمع بين الحديثين: حديث ينهى عن تسمية العشاء بالعتمة وآخر يسميها كذلك؟

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •