أريد كلام الشيخ ابن عثيمين خاصة و غيره عامة في (صفة العَجب) لله سبحانه وتعالى
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أريد كلام الشيخ ابن عثيمين خاصة و غيره عامة في (صفة العَجب) لله سبحانه وتعالى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    198

    افتراضي أريد كلام الشيخ ابن عثيمين خاصة و غيره عامة في (صفة العَجب) لله سبحانه وتعالى

    السلام عليكم حياكم الله، أريد كلام الشيخ ابن عثيمين خاصة و غوره عامة في صفة العَجب لله سبحانه و تعالى، بارك الله فيكم و جعل ذلك في ميزان حسناتكم

  2. #2
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,514

    افتراضي رد: أريد كلام الشيخ ابن عثيمين خاصة و غيره عامة في (صفة العَجب) لله سبحانه وتعالى

    كلام الشيخ ابن عثيمين رحمه الله منثور في كتبه.
    ومنها قوله في شرح اللمعة: "الصفة الحادية عشرة: "العجب": العجب من صفات الله الثابتة له بالكتاب، والسنة، وإجماع السلف. قال الله تعالى: (بل عجبت ويسخرون) على قراءة ضم التاء.
    وقال النبي، صلى الله عليه وسلم: "يعجب ربك من الشاب ليست له صبوة". رواه أحمد وهو في المسند ص 151ج4 عن عقبة بن عامر مرفوعاً وفيه ابن لهيعة.
    وأجمع السلف على ثبوت العجب لله فيجب إثباته له من غير تحريف ولا تعطيل، ولا تكييف، ولا تمثيل. وهو عجب حقيقي يليق بالله.
    وفسره أهل التعطيل بالمجازاة ونرد عليهم بما سبق في القاعدة الرابعة.
    والعجب نوعان:
    أحدهما: أن يكون صادراً عن خفاء الأسباب على المتعجب فيندهش له ويستعظمه ويتعجب منه، وهذا النوع مستحيل على الله، لأن الله لا يخفى عليه شيء.
    الثاني: أن يكون سببه خروج الشيء عن نظائره، أو عما ينبغي أن يكون عليه مع علم المتعجب، وهذا هو الثابت لله تعالى". انتهى.
    وفي شرح الواسطية: "والعجب ثابت لله تعالى: لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: " عجب ربنا من قنوط عباده وقرب خيره " الحديث.
    والممتنع على الله من العَجَب هو ما كان سببه الجهل بطرق المتعجب منه لأن الله لا يخفى عليه شيء أما العَجَب الذي سببه خروج الشيء عن نظائره أو عما ينبغي أن يكون عليه فإن ذلك ثابت لله.
    وقد فسره أهل السنة بأنه عَجَب حقيقي يليق بالله وفسره أهل التأويل بثواب الله أوعقوبته ويرد عليهم بأنه خلاف ظاهر النص وإجماع السلف:. انتهى.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    101

    افتراضي رد: أريد كلام الشيخ ابن عثيمين خاصة و غيره عامة في (صفة العَجب) لله سبحانه وتعالى



    و لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: " عجب ربنا من قنوط عباده وقرب خيره " الحديث.
    أظن أنها (....وقرب غِيَرِهِ) الغِيَر جمع غِيَرَة بمعنى التغيير ، فيكون المعنى مع قرب تغييره ، لأن الواو هنا بمعنى مع .والله أعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    198

    افتراضي رد: أريد كلام الشيخ ابن عثيمين خاصة و غيره عامة في (صفة العَجب) لله سبحانه وتعالى

    بارك الله فيكم و جعل الله ذلك في ميزان حسناتكم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •