نانا تعود في العتمة ...
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: نانا تعود في العتمة ...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    175

    افتراضي نانا تعود في العتمة ...

    للشمس خيوط....
    وللفجر خيوط ...
    لذكرياتي أيضا خيوط تحيكها الروح تجمعها ثم تصير سربالا يدثرني زمن صقيع العمر ...
    لذكرياتي خيوط في العتمة مضيئة أتقفى آثارها تنقلني إلى عوالم جميلة
    جليلة ...
    ذكرياتي سفين شراعها الروح ...تنقلني إلى الشواطئ العذراء ...
    حيث ..نانا هناك ..
    أي نانا... الأموات تساقطت أوراقهم تقطعت خيوطهم ..وحده خيط الذكرى جعلني الليلة
    في حضرتك ..
    ***
    واقفة على أصابع رجليها في الحافرة ..كأنها تحاول جاهدة الفوز بأضيق رقعة
    في الأرض , تمد بحذر طولها المتواضع للسماء كأن روحها تشدو :
    بل الرفيق الأعلى ..بل الرفيق الأعلى
    كنت محظوظة بك .. قليلون من كانت لهم جدة أم ..
    . رآها صغري سيدة النساء وعدها كبري ماسة زرقاء في تاج زمانها ..
    قليل كلامها ..صغير جسمها ..مقصور طرفها ..حيي حضورها
    طويل سجودها ..مطمئن ركوعها ..دائم وضوءها ..وضيء وجهها
    مايربطك بربك صنع في صغري بعض قلقي ...أي نانا
    كنت أسال حفيدتك ..لم نانا تصلي كل الوقت يا ماما ؟؟
    عجبت يوم ادركت انك صليت العمر كله وفوقه صليت تسعة اشهر كاملة ...
    مقدار حمل أمك الصالحة لك ..يا لإيمانك .. مدد مدد ...
    عاشت نانا أرملة وترملت ابنتيها فصرن ثلاث ..وعاشت في كنف ابنها الوحيد
    لم اكن وقتها افهم من الذي يطيع الآخر .الآباء يطيعون الأبناء كحال نانا ..
    أو العكس الشائع ...
    نانا كان بمقدورها أن تصنع شرعة بسلوكها وتجعل الناس يتواضعون عليها
    حتى أني لا زلت أومن أن التفات المرأة في الشارع غير جائز ,,وان رقص
    المرأة في الأعراس أمر لا يليق بالحيية ...لأن نانا دمغت شعوري بإملاءاتها الصامتة ..
    في نفس التوقيت ولذات الغرض كانت نانا تزورنا بشكل يومي ..كعادتي انشغل
    بالتفاصيل الصغيرة المهملة ..ثوبها الابيض الناصع ...ما تضعه على رأسها من أخمرة
    وأشرطة ..لون شعرها الذي لم أره قط ..تفقدها لموضع جلوسها ...لمها لنعلها ووضعه
    تحت الحصير ... قيامها للصلاة ضحى ..هوسها بنظافتها ونظافة من حولها ..قيامها
    لوحدها وهي في السبعين لغسل البرميل الصغير الذي تأخذ فيه الماء الصالح للشرب ..
    إلى بيت ابنها ...
    كيسها الصغير الذي تأتي به يوميا محملا بالحلوى والشوكولاطة لنا ...
    كنا فقراء ..وابن نانا – الذي لم أحبه قط – كان ميسورا ..
    كانت نانا تأتي تحت ثوبها بقطع الصابون لماما وبعض الأغراض مع ملابسها وتستحلفها
    أمي ان لا تغسل ثوبها لوحدها .لم نكن نزرها هناك حيث تقيم والمكان منغلق وهي لا تحكي
    اسرارها ..لكني كنت رغم صغري أشك انها تعاني وكنت أتألم ..
    كم كنت اسعد جدا لأن بيتنا الصغير كان ملتقى الأم وابنتيها ..نانا وجدتي وماما ..لم
    يكن يسمح لنا بحضور مجلسهن ..لكني كنت ارى حنان نانا على ابنتيها لا سيما جدتي
    العليلة ..
    لن انسى يوم مرضت – جدتي- عندنا وأخذوها للمشفى ..كان الوقت صباحا مبكرا
    جلست أمي تبكي ولكن نانا نهرتها ...
    قالت بحزم :
    - قومي يا بنتي نظفي بيتك ...وهيئي نفسك ..
    حين مرضت نانا مدة ثلاثة شهور بقيت في بيت جدتي وكانت كبرى أخواتي
    تقوم على رعاية العليلتين كانت تلهج بالدعاء طيلة الليل تظل ذاكرة ..بقيت
    هناك مدة ثم اخذتها ابنتها الثانية ثم عادت الى بيت ابنها وانقطع خبرها وصرنا نشتاق اليها نحن الصغار .. .
    أصيبت جدتي بعدها بزهيمار واقعدت لشهور عديدة ..وفي يوم حزين تاهت حورية
    الشاطيء العذري ..
    سمعنا فجرا خبر نعيها من قبل المؤذن ....بكت جدتي كثيرا كثيرا ..لم
    اجد لدموعها أنذاك اي وصف يليق واكتفيت بالبقاء ملتصقة بالحائط اشاهد لوحة انسانية
    نادرة ..كانت دموعا ناطقة ...دموع اعتذار لأن صحتها خذلتها ولم تحمل أمها وقت شدتها
    .. دموع انكسار ..وضعف وألم ...
    اربعة أشهر بعدها ..ارتفعت أصابع جدتي عن الأرض ...وانقطعت الخيوط ...الا من
    ذكرى او شرعة ..
    للفجر خيوط ...للشمس خيوط ..لجدتيي خيوط تنقلني اليهما كلما شح الطهر أو أسنت الشواطيء العذراء ..
    اي نانا ...ابتسمي في مثواك ..في العتمة أبصرتك ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: نانا تعود في العتمة ...

    بارك الله فيك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    175

    افتراضي رد: نانا تعود في العتمة ...

    وفيكم بركة ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •