بعض طرائف علمائنا الأجلاء!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: بعض طرائف علمائنا الأجلاء!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    322

    Arrow بعض طرائف علمائنا الأجلاء!

    بعض طرائف علمائنا الأجلاء رحمهم الله
    اليكم بعضا من هذه الطرائف ,,,,

    ركب أحد طلبة العلم مع الشيخ الألباني رحمه الله في سيارته و كان الشيخ يسرع في السير .
    فقال له الطالب : خفف يا شيخ فإن الشيخ ابن باز يرى أن تجاوز السرعة إلقاء بالنفس إلى التهلكة .
    فقال الشيخ الألباني رحمه الله : هذه فتوى من لم يجرب فن القيادة .
    فقال الطالب : هل أخبر الشيخ ابن باز .

    قال الألباني : أخبره .
    فلما حدث الطالب الشيخ ابن باز رحمه الله بما قال الشيخ الألباني ضحك وقال : قل له هذه فتوى من لم يجرب دفع الديات .

    قصة طريفة مع الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    المكان : مكة المكرمة .
    الوقت : قبل وفاة الشيخ ابن باز رحمه الله .
    الشخصيات : الشيخ ابن عثيمين ، وسائق تاكسي .
    صلَّى الشيخ ابن عثيمين في الحرم المكي ، وأراد بعد خروجه من الحرم الذهاب إلى مكان يحتاج الذهاب إليه إلى سيارة .
    أوقف الشيخ ابن عثيمين سيارة تاكسي ، وصعد معه .
    وفي الطريق ، أراد السائق التعرف على الراكب !.
    السائق : من الشيخ ؟.
    الشيخ : محمد بن عثيمين !.
    السائق : الشيخ ؟؟؟؟ - وظن أن الشيخ يكذب عليه ، إذ لم يخطر بباله أن يركب معه مثل الشيخ .
    الشيخ : نعم ، الشيخ !.
    السائق يهز رأسه متعجبا من هذه الجرأة في تقمص شخصية الشيخ!
    الشيخ ابن عثيمين : من الأخ؟
    السائق : الشيخ عبد العزيز بن باز !!!!!!!!!!.

    فضحك الشيخ .
    الشيخ : أنت الشيخ عبد العزيز بن باز ؟؟؟!!!.
    السائق : " إذن هل أنتَ الشيخ ابن عثيمين " ؟؟؟.
    الشيخ : لكن الشيخ عبد العزيز ضرير ، ولا يسوق سيارة!
    ثم تأكد للسائق أنه هو الشيخ حفظه الله ، ووقع في إحراج .
    سئل الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله : إذا كان القارئ يستمع إلى المسجّل فجاءت سجدة التلاوة فهل يسجد للتلاوة ؟
    فقال الشيخ : نعم إذا سجد المسجَّل !


    كان الشيخ ابن عثيمين يتكلم في درس عن عيوب النساء في أبواب النكاح ، فسأله سائل وقال له : إذا تزوجت ثم وجدت زوجتي ليس لها أسنان ، فهل هذا عيب يبيح لي طلب الفسخ؟
    فضحك الشيخ وقال : هذه امرأة جيدة حتى لا تعضك !




    قيل : كان يجلس إلى أبي يوسف ( القاضي ) رجل فيطيل الصمت ولا يتكلم ، فقال له أبو يوسف يوماً : ألا تتكلم ؟
    فقال : بلى ، متى يفطر الصائم ؟
    قال أبو يوسف : إذا غابت الشمس .
    قال الرجل : فإن لم تغب إلى نصف الليل كيف يصنع ؟
    فضحك أبو يوسف وقال : أصبت في صمتك وأخطأت أنا في استدعائي نطقك !

    سئل الإمام الشعبي رحمه الله: هل يجوز للمحرم أن يحك بدنه ؟ قال: نعم ،
    قال : مقدار كم؟ قال: حتى يبدو العظم
    مواقف طريفة مع الشيخ
    الألباني رحمه الله
    الدبوس
    رجلٌ صوفي يقول - والعلامة الألباني رحمه الله موجود -: أنتم تسبون الصوفية، أنا من أهل الله وأعطيكم البرهان ، وإذا كنتم من أهل الحق فافعلوا مثلي، أنا سأدخل السكين من الجانب الأيمن وأخرجه من الجانب الأيسر ولا ينزل مني قطرة دم واحدة .
    فقال الألباني : ما نريد سكين ، نريد دبوس ، أعطنا الدبوس وأنا سأدخله بيدي في وجنتك ، فقال الصوفي : لا ، بل بيدي أنا ، فقال الشيخ الألباني : أنت من أهل الله ! لا تفرق بيد من ! أنت من أهل الله ..
    فرفض الصوفي وانهزم وأُخزّي وانصرف .


    بلا خوف
    يقول الشيخ محمد المنجد : ومرة دعوت الشيخ الألباني في بيتي ، فجاء أحد الإخوان بطبق من السليق ، فقال الشيخ : هذا يدخل الجوف بلا خوف !
    فقال الشيخ المنجد : هذا من مداعباته على الطعام .



    تجسس على الأحلام
    يقول أحد أبناء الشيخ رحمه الله : مرة كان يتكلم وهو نائم ، فاقتربت منه لأسمع كلامه ، ففتح عينيه فجأة وقال : تتجسس علي ! وضحك .
    إن الباطل كان زهوقا




    لعل من أعجب المواقف التي قرأتها في حياة العلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله والتي تدل على شجاعة منقطعة النظير في تتبعه لأهل الضلال واحتسابه في إنكار المنكر هذا الموقف :
    سمع عن أحدهم يحضر الأرواح فذهب إليه ودخل عليه ، ارتبك الرجل ، فقال له الشيخ : أرجو أن تحضر لي روحاً
    ، فقال الرجل : من تريد ؟
    قال الشيخ : أريد روح البخاري ! فقال الرجل : إيش تبغى في البخاري ؟ قال الشيخ : أنا عندي أشياء أسألها للبخاري ! فقال المشعوذ : اليوم انتهت الأرواح ، تعال يوم الاثنين !
    ذهب الشيخ للمشعوذ يوم الاثنين فلم يجد الرجل .. هرب ونقل المحل كله إلى مكان لآخر ! .


    منه أم مني ؟
    ذكر الألباني في كتابه " تمام المنة في التعليق على فقه السنة " قصة طريفة عن أبي عبيد القاسم بن سلام ، قال : كنت أفتي من نام جالساً لا وضوء عليه حتى قعد إلى جنبي رجل يوم الجمعة فنام فخرجت منه ريح ، فقلت : قم فتوضأ ، فقال : لم أنم ، فقلت : بلى ، وقد خرجت منك ريح تنقض الوضوء ! فجعل يحلف بالله ما كان ذلك منه ،
    وقال لي : بل منك خرجت ! فزايلت ما كنت أعتقد في نوم الجالس ، وراعيت غلبة النوم ومخالطته القلب .

    رحما الله علماءنا



    منقول
    إذَا لم يكنْ عَوْنٌ من اللهِ للفَتَى * * * فأوَّلُ ما يَجْنِي عليه اجتهادُهُ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    102

    افتراضي رد: بعض طرائف علمائنا الأجلاء!

    رحمهم الله جميعا قلد كانوا اصحاب طرفه مليحه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •