(18)التوفيق بين النصوص المتعارضة في أيوب بن سويد الرملي من خلال (تهذيب التهذيب)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: (18)التوفيق بين النصوص المتعارضة في أيوب بن سويد الرملي من خلال (تهذيب التهذيب)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    Exclamation (18)التوفيق بين النصوص المتعارضة في أيوب بن سويد الرملي من خلال (تهذيب التهذيب)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (18)التوفيق بين النصوص المتعارضة في أيوب بن سويد الرملي من خلال (تهذيب التهذيب)([1])

    مذهب ابن المبارك
    ذكر الترمذي أن ابن المبارك ترك حديثه
    قال ابن المبارك: إرمِ به،كما في الضعفاء للعقيلي

    مذهب أحمد
    ضعيف

    مذهب ابن معين
    ـ ليس بشيء يسرق الأحاديث،قال أهل الرملة حدث ابن المبارك بأحاديث ثم قال حدثني أولئك الشيوخ الذين حدث ابن المبارك عنهم
    ـ وقال معاوية بن صالح عن يحيى كان يدعى أحاديث الناس
    ـ (ز)قال ابن أبي حاتم:سمعت أبى يقول سئل يحيى بن معين عن أيوب بن سويد فقال: كان يقلب حديث ابن المبارك الذي حدث به عن مشايخه الذين أدركهم فيقلبه على نفسه([2])

    مذهب أبي حاتم
    لين الحديث ،لكن ثمة قول آخر له يفهم منه أنه ينزل فيه أيوب منزلة أضعف من هذه المنزلة كما سيأتي

    (ز)مذهب أبي زرعة
    قال : كنت بالرملة فرأيت شيخا جالسا بحذائي إذا نظرت إليه سبح وإذا لم أنظر إليه سكت فقلت في نفسي هذا شيخ هو ذا يتصنع لي، فسألت عنه؟ فقالوا: هذا محمد بن أيوب بن سويد،فقلت : لبعض أصحابنا إذهب بنا إليه فأتيناه فأخرج إلينا كتب أبيه أبوابا مصنفة بخط أيوب بن سويد، وقد بيض([3]) أبوه كل باب وقد زيد في البياض أحاديث بغير الخط الأول، فنظرت فيها فإذا الذي بخط الأول أحاديث صحاح([4]) وإذا الزيادات أحاديث موضوعة ليست من حديث أيوب بن سويد،قلتُ : هذا الخط الأول خط من هو؟؟ فقال: خط أبي، فقلت: هذه الزيادات خط من هو؟ قال خطي.
    قلتُ : فهذه الأحاديث من أين جئت بها قال أخرجتها من كتب أبي.
    قلتُ لا ضير أخرج إلي كتب أبيك التي أخرجت هذه الأحاديث منها قال أبو زرعة فاصفار لونه وبقي([5])، وقال: الكتب ببيت المقدس، فقلت: لا ضير أنا أكتري فيجاء بها إلي فأوجه إلى بيت المقدس واكتب إلى من كتبك معه حتى يوجهها فبقي ولم يكن له جواب، فقلت له ويحك أما تتقي الله ما وجدت لأبيك ما تفقه به سوى هذا، أبوك عند الناس مستور وتكذب عليه؟؟ أما تتقي الله؟؟ فلم أزل أكلمه بكلام من نحو هذا ولا يقدر لي على جواب([6])
    قلت:تأمل قول أبي زرعة:( أبوك عند الناس مستور وتكذب عليه)فوصف أبي زرعة لأيوب بالستر وصف لغوي لا اصطلاحي،وذلك لأن لفظة (مستور)لم تكن من التداول والشيوع بين النقاد ما يرشحها لتكون مصطلحا عندهم، كما أن السياق سياق ثناء يأبى حمل اللفظة على المعنى الإصطلاحي،وعند تأمل هذه اللفظة المنقولة عن بعض قدامى المحدثين نجد أنهم استعملوها في بعضالرواة بمعنى: لم يظهر منه ما يعاب عليه، ولم يريدوا المعنى الإصطلاحي الذي وصفبنوع من أنواع الجهالة)([7])وعليه فمراد أبي زرعة في وصف أيوب بالستر هو عدم ظهور أمر يعاب عليه ويقدح فيه عند الناس،ولا ريب أن أعظم أمر يعاب ويقدح فيه المرء عند الله وعند الناس هو الكذب،فكأن الإمام أبي زرعة يقول له:(أبوك لم يظهر منه عند الناس ما يسقطه وأنت تريد إسقاطه بالكذب عليه)، وعلى أية حال فقد خالف الإمام يحيى بن معين أبا زرعة فيما ذهب إليه كما سبق وقال:( كان يسرق الأحاديث قال أهل الرملة حدث عن ابن المبارك بأحاديث ثم قال حدثني أولئك الشيوخ الذين حدث ابن المبارك عنهم)فتأمل كيف نسب القول بالسرقة إلى أهل الرملة .

    مذهب البخاري
    يتكلمون فيه
    (ز)وقال: كنية أيوب بن سويد أبو مسعود الحميري السيباني الرملي رماه ابن معين([8])

    مذهب النسائي
    - ليس بثقة
    - (ز) متروك الحديث([9])

    مذهب أبي داود
    ضعيف

    (ز)مذهب ابن خزيمة
    صحح له في مواطن من صحيحه

    مذهب ابن حبان
    قال في الثقات(كان ردي الحفظ يخطئ، يتقى حديثه من رواية ابنه محمد بن أيوب عنه لأن أخباره إذا سبرت من غير رواية ابنه عنهوجد أكثرها مستقيمة)
    (ز) صحح له في مواطن من صحيحه

    (ز)مذهب الدارقطني
    قال :محمد بن أيوب بن سويد الرملي متروك ، وأبوه يعتبر به([10])

    مذهب الخليلي
    لم يرضوا حفظه

    مذهب الإسماعيلي
    فيه نظر

    مذهب ابن يونس
    تكلموا فيه

    مذهب الساجي
    ضعيف ارم به

    مذهب الجوزجاني
    واهي الحديث وهو بعد متماسك.

    مذهب ابن عدي
    قال ابن عدي له حديث صالح([11])عن شيوخ معروفين ويقع في حديثه ما يوافق الثقات عليه وما لا يوافقونه عليه ويكتب حديثه في جملة الضعفاء ([12])، قال الحافظ:وقد طول ابن عدي ترجمته وأورد له جملة مناكير من غير رواية ابنه لا كما زعم ابن حبان ([13])
    قلت:ومن أخطاء أيوب بن سويد ومنكراته مما رواه عنه غير ابنه محمد ومما لم يذكره الإمام ابن عدي
    1-ما أخرجه البزار(7/57 ) قال: حدثنا أحمد بن الفرج الحمصي قال : نا أيوب بن سويد قال : نا يونس عن الزهري عن سعيد بن المسيب وأبي سلمة عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن في الجمعة لساعة لا يوافقها مسلم وهو يصلي إلا استجيب له " وهو يزهدها ويقللها
    قال أبو عبد الرحمن النسائي: لا نعلم أحدا حدث بهذا الحديث غير رباح عن معمر عن الزهري إلا أيوب بن سويد فأنه حدث به عن يونس عن الزهري عن سعيد وأبي سلمة ،وأيوب بن سويد متروك الحديث
    قال البزار:ولا نعلم روى هذا الحديث عن سعيد وأبي سلمة إلا أيوب عن يونس عن الزهري .

    2-وما أخرجه الترمذي(5/190) و ابن أبي داود في المصاحف(1/388)والطحاوي في مشكل الآثار(12/85) وغيرهم كلهم عن أيوب بن سويد الرملي عن يونس بن يزيد عن الزهري عن أنس :(أن النبي صلى الله عليه و سلم و أبا بكر و عمر و أراه قال و عثمان كانوا يقرؤون مالك يوم الدين )
    قال أبو عيسى: هذا حديث غريب لا نعرفه من حديث الزهري عن أنس بن مالك إلا من حديث هذا الشيخ أيوب بن سويد الرملي
    وقد روى بعض أصحاب الزهري هذا الحديث عن الزهري أن النبي صلى الله عليه و سلم و أبا بكر و عمر كانوا يقرءون مالك يوم الدين،
    وروى عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب أن النبي صلى الله عليه و سلم و أبا بكر و عمر كانوا يقرءون مالك يوم الدين([14]) ،وقد قال الإمام أبو حاتم عن رواية أيوب :(هذا حديث منكر بهذا الإسناد)([15]) وممن نص على تفرد أيوب عن يونس بهذا الخبر الإمام الدار قطني رحمه الله ([16])و قال بعد أن ذكر الاختلاف على الزهري في هذا الحديث:( والمحفوظ عن الزهري أن النبي صلى الله عليه و سلم وأبا بكر وعمر مرسل)([17])

    3-وما أخرجه أبو داود(2/753 ) والطبراني في الأوسط(7/107)والبيهقي في شعب الإيمان(6/227) وأبو نعيم في معرفة الصحابة(10/133) كلهم عن أيوب بن سويد عن أسامة بن زيد أنه سمع سعيد بن المسيب يحدث عن سراقة بن مالك بن جعشم المدلجي قال : خطبنا رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال " خيركم المدافع عن عشيرته ما لم يأثم "
    قال الإمام أبو داود بعد إخراجه هذا الحديث: ( أيوب بن سويد ضعيف )،وقال الإمام ابن أبي حاتم:سَمِعْتُ أَبِي يَقُولُ : أَوَّلُ مَا أَنْكَرْنَا عَلَى أَيُّوبَ بْنِ سُوَيْدٍ حَدِيثَ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ ، عَنْ سُرَاقَةَ بْنِ مَالِكٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : خَيْرُكُمُ الْمُدَافِعُ عَنْ عَشِيرَتِهِ مَا لَمْ يَأْثَمْ ، وَمَا أَعْلَمُ أُسَامَةَ رَوَى عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ شَيْئًا.([18]وقال أيضا أبو حاتم لما سئل عن هذا الحديث: روى ابن وهب عن أسامة بن زيد قال سمعت سعيد بن المسيب - ولم أسمع منه غيره – يقول: لا ربا إلا فيما يكال ويوزن مما يؤكل ويشرب.
    قال أبو حاتم: فقد أفسد هذا الحديث حديث أيوب، وقد كنت أسمع منذ حين يذكر عن يحيى بن معين أَنه سئل عن أيوب بن سويد فقال ليس بشيء، وسعيد بن المسيب عن سراقة لا يجيء، وهذا حديث موضوع بابة حديث الواقدي([19])
    قلت:تأمل كيف استذكر الإمام أبو حاتم قول يحيى بن معين وكأنه وقف على دليل يقويه ويوكده،وبهذا يتبين لنا الإستضعاف الشديد لأيوب من قبل الإمام أبي حاتم

    4-وما أخرجه الطبراني كما في مجمع الزوائد(6/273)عن أيوب عنِ الأوزاعِيِّ ، عن مُحمّدِ بنِ عَبدِ الملِكِ ، عن مُطرِّفِ بنِ عَبدِ اللهِ بنِ الشِّخِّيرِ ، عن أبِيهِ ، عن عمّارِ بنِ ياسِرٍ ، عنِ النّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ، قال : لا يحِلُّ دمُ المُؤمِنِ إِلاَّ فِي ثلاثٍ : الدّمُ بِالدّمِ ، والثّيِّبُ الزّانِي ، والمُرتدُّ عنِ الإِيمانِ)
    قال أبو حاتم لما سئل عن هذا الحديث:( هذا حدِيثٌ باطِلٌ مُفتعلٌ ، ومُحمّدُ بنُ عَبدِ الملِكِ هذا هُو ابنُ عَبدِ الملِكِ بنِ مروان ، لعلّهُ لم ير مُطرِّف بِعينِهِ، وذكرتُ([20]) هذا الحدِيث لابنِ جُنيدٍ([21])، فقال : هذا مِن أيُّوب بنِ سُويدٍ ، وأمّا مُحمّدُ بنُ عَبدِ الملك ، فثِقةٌ)([22])

    5-وما أخرجه الطبراني في الأوسط(6/380) عَنْ أَيُّوبَ بْنِ سُوَيْدٍ ، عَنْ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ ، عَنْ رَبْعِيِّ بْنِ حِرَاشٍ ، عَنْ حُذَيْفَةَ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، يَقُولُ : كُلُّ لَحْمٍ أَنْبَتَهُ السُّحْتُ فَالنَّارُ أَوْلَى بِهِ.
    قال أبو حاتم لما سئل عن هذا الحديث:( هَذَا خَطَأٌ ، أَخْطَأَ فِيهِ أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ، رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ الثَّوْرِيُّ ، عَنْ أَبِي حَيَّانَ ، عَنْ شَدَّادِ بْنِ أَبِي الْعَالِيَةِ،عَ نْ أَبِي دَاوُدَ الأَحْمَرِيِّ ، عَنْ حُذَيْفَةَ مَوْقُوفًا)([23])

    6-وما أخرجه ابن حبان في صحيحه(1/171)والطبراني(6/141) عن أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ، عَنْ مَالِكٍ ، عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ أَهْلَ الْجَنَّةِ لَيَتَرَاءونَ أَهْلَ الْغُرَفِ فَوْقَهُمْ كَمَا يَتَرَاءونَ الْكَوْكَبَ الدُّرِيَّ الْغَائِرُ فِي الأُفُقِ مِنَ الْمَشْرِقِ إِلَى الْمَغْرِبِ لِتَفَاضُلِ مَا بَيْنَهُمَا : ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ ، تِلْكَ مَنَازِلُ الأَنْبَيَاءِ لا يَبْلُغُهَا غَيْرُهُمْ قَالَ : بَلَى وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، رِجَالٌ آمَنُوا بِاللهِ ، وَصَدَّقُوا الْمُرْسَلِينَ)
    قَالَ أَبِو حاتم لما سئل عن هذا الحديث : هَذَا خَطَأٌ ، قَدْ رُوِيَ عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ سَهْلٍ ، حَدِيثٌ مِنْ غَيْرِ حَدِيثِ مَالِكٍ ، لَيْسَ هَكَذَا لَفْظُهُ([24]) ، وَأَمَّا من حَدِيثِ مَالِكٍ فَإِنَّمَا يَرْوِيهِ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم،فَقُلْتُ([25]) لَهُ : فَقَدْ حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الأَعْلَى ، عَنِ ابْنِ وَهْبٍ ، عَنْ مَالِكٍ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : هَذَا الْمَتْنُ فَقَالَ : هَذَا هُوَ الصَّحِيحُ([26])،وَسَمِعْتُ أَبَا زُرْعَةَ وَذَكَرَ حَدِيثَ أَيُّوبَ بْنِ سُوَيْدٍ هَذَا ، فَقَالَ : هَذَا وَهْمٌ ، وَهِمَ فِيهِ أَيُّوبُ بْنُ سُوَيْدٍ ، وَإِنَّمَا هُوَ مَالِكٌ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ سُلَيْمٍ ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ أَبُو زُرْعَةَ : كذا حَدَّثَنَا الأويسي عَنْ مَالِك)([27])

    مذهب الذهبي
    قال في الكاشف( ضعفه أحمد وجماعة) وزاد في المغني(وتركه النسائي)([28])،وقال في الميزان:( والعجب من ابن حبان ذكره في الثقات فلم يصنع جيدا ، وقال: رديء الحفظ)([29])

    مذهب الحافظ
    قال في التقريب(صدوق يخطىء) ،وللحافظ قول آخر في أيوب حيث قال (ضعيف)([30])ولا ريب أن قوله الآخر هو الأحرى بالحافظ أن يميل إليه .

    الخلاصة
    أن جماهير النقاد على ضعف أيوب،ومنهم من يضعفه جدا لا سيما من عاصره كالإمام ابن المبارك الذي قال:إرم به ،وهي عبارة تدل على استضعاف شديد، ناهيك عن اتهام ابن معين له بسرقة حديث ابن المبارك وهو جرح قوي ،وممن يضعف أيوب جدا النسائي وأبو حاتم الرزاي،وأما دعوى الإمام ابن حبان استقامة أكثر حديث أيوب عن غير ابنه =فقد ظهر عدم دقتها، وقد أورد ابن عدي له جملة من المنكرات من غير رواية ابنه كما قال الحافظ،وما سقت بعضه هنا من أخطاء ومنكرات أيوب مما استنكره الأيمة عليه يعزز عدم دقة سبر الإمام ابن حبان .
    وعليه فلا ريب في صحة ما ذهب إليه الجمهور من ضعف أيوب ، والأقرب عندي أنه متروك الرواية لا يعتبر به،وأما ذهبي العصر العلامة المعلمي فقد ذهب إلى ما قاله الحافظ في التقريب([31])،والله أعلم



    [1] حرف الزاي إشارة إلى أن النص النقدي زيادة عما في التهذيب

    [2] الجرح والتعديل(2/249)

    [3] أي ترك مكانا فارغا لم يكتب فيه شيئا.

    [4] التصحيح يأتي في كلام المحدثين القدامى بمعنى الحكم بالصحة والقبول، ويأتي بمعنى إتصال الإسناد بالسماع،انظر( الإتصال والإنقطاع) للشيخ إبراهيم اللاحم، ص437 وانظر أيضا تحرير علوم الحديث(2/1058)

    [5] أي افحم ولم يحر جوابا،والسياق يدل عليه.

    [6] أبو زرعة الرازي وجهوده في السنة النبوية مع تحقيق الضعفاء وأجوبته على أسئلة البرذعي،الدكتور سعدي الهاشمي(2/389-390)

    [7] انظر الحديث الحسن لذاته ولغيره-دراسة استقرائية نقدية-(3/1075)ط.أضواء السلف،وقد ذكر صاحب الرسالة أمثلة لإطلاق بعض الأيمة كالإمام أحمد وابن معين للفظة مستور على بعض الرواة فراجعه تستفد.

    [8] الكامل( 2/24)

    [9] السنن الصغرى(3/115 )

    [10] سؤالات البرقاني(1/58)

    [11]وصف الإمام ابن عدي لحديث الراوي بالصلاح قد يقصد به أن أحاديثه قد بلغت عددا واضحا أو كثيرا وليس هذا الوصف دائما يأتي بمعنى التعديل فتنبه، انظر (إضاءات بحثية) ص159-180، ،ط.دار الصميعي

    [12] انظر الكامل(2/23-32)

    [13] نقل الحافظ عن الكامل لابن عدي كلاما لأيوب يقول فيه إذا رأى مع أحد الناس حديثه وحديث غيره=لقد جمعت بين أروى والنعام، ويقصد أيوب أنك قد جمعت يا هذا بين الخير والشر،ويعني بالخير حديثه وبالشر حديث غيره ولا شك،وهو مثل يضرب في الشيئين يختلفان جدا، يقال:(ما يجمع بين الأروى والنعام)انظر مجمع الأمثال للميداني(2/271)ت:محمد محي الدين،ونقل الحافظ أيضا ما بينه وبين ضمرة من عداوة،ونقل أيضا سماع الشافعي لأحاديث أيوب من كتابه فراجع الكامل لابن عدي تجد ما نقله وزيادة،الكامل أعلاه

    [14] الجامع(5/190)حديث(3155)

    [15] كتاب العلل(4/661)مسألة(1715)ط.الج يسي

    [16] أطراف الغرائب والأفراد(1/240)ح(1224)

    [17] العلل(8/28)

    [18] كتاب العلل لابن أبي حاتم(5/560)مسألة(2180)،ط.ال ريسي

    [19] كتاب العلل لابن أبي حاتم(5/464)مسألة2117 ،ط.الجريسي

    [20] الكلام لابن أبي حاتم

    [21] هو (علي بن الحسين بن الجنيد، الحافظ الثبت أبو الحسن الرازي ويعرف في بلده بالمالكى لكونه جمع حديث مالك كان بصيرا بالرجال والعلل)تذكرة الحفاظ(2/671)

    [22] كتاب العلل (4/217)مسألة1377 ،ط.الجريسي

    [23] كتاب العلل(5/211)مسألة(1929)ط.الج يسي

    [24] أخرج ذلك البخاري(5/2933) ومسلم (8/144) وابن حبان( 16 /149) الدارمي(2/433 ) وغيرهم كلهم عن أبي حازم عن سهل بن سعد : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن أهل الجنة يتراءون الغرفة من غرف الجنة كما ترون الكوكب الدري الغارب في الأفق الشرقي أو الغربي )

    [25] الكلام لابن أبي حاتم

    [26] أخرجه البخاري(3/1188)ومسلم(4/2177)

    [27] كتاب العلل(5/247)مسألة(1956)ط.الج يسي،وقد وافق الأمام الدارقطني الأمامين أبي حاتم وأبي زرعةعلى ما ذهبا إليه كما في العلل(11/100)

    [28] المغني في الضعفاء(1/154)

    [29] ميزان الإعتدال(1/287)

    [30] فتح الباري(9/385)

    [31] الفوائد المجموعة،للشوكا ني،ت:المعلمي،ص396 ،ط.المكتب الإسلامي
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    598

    افتراضي رد: (18)التوفيق بين النصوص المتعارضة في أيوب بن سويد الرملي من خلال (تهذيب التهذيب)

    يرفع
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •