زفرة حزينة...بلسان ساخر! - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 29 من 29

الموضوع: زفرة حزينة...بلسان ساخر!

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: زفرة حزينة...بلسان ساخر!

    أحسن الله تعالى إليك وبارك فيك وفي علمك وعمرك ، وجزاك الله تعالى عنا كل خير
    وأسأل الله العظيم أن يزيدك علمًا وحلمًا ، وأن يجعل ما تقدميه من أوقات وأعمال لنشر الخير بين المسلمين ، ومساعدتك الدائمة لهم في ميزان حسناتك وأعمالك ، فجزاك الله تعالى عن المسلمين كل خير .
    وأرجوا أن تقبلوا الإعتذار الكامل لكم واعفاء حضراتكم من استكمال التقويم والتعليقات
    وأنا ما حملني لإعفاء حضراتكم والله من استكمال التعليقات والتقويم للموضوع إلا إنني لم يعد عندي الهمة لكتابة المقال ، ولا أظن أنني سأكتبه في يوم من الأيام إن شاء الله تعالى ، فحرام أن تتعبوا أنفسكم وتأخذوا من أوقاتكم لتصحيح عمل لم تعد الهمة موجودة لاستكماله أو نشره .
    وليس لأنني غير مقتنع بما قمتم بتقويمه وتهذيبه ـ بل كل ما كتب بواسطتكم فهو فوق رأسي وأتشرف بتصحيحه وتهذيبه من قبلكم الله يجزيكم الجنة .
    وقسمًا بالله إني شاكر جدًا جدًا تعب حضراتكم ونيتكم الصادقة في الخير والمساعدة .
    وشاكر جدًا لكل ما قدمتيه في هذا الموضوع ، واستفدت منه استفادة كبيرة وعظيمة ، فليس عندي كلام إلا إنني أسال الله عز وجل أن يجزيك خير الجزاء .
    ربنا يبارك في علمك وعمرك ، ويسددك ويوفقك لكل خير ، وسامحونا والله يحفظكم من كل سوء .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  2. #22
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: زفرة حزينة...بلسان ساخر!

    أحسن الله تعالى إليك وبارك فيك وفي علمك وعمرك ، وجزاك الله تعالى عنا كل خير
    وأسأل الله العظيم أن يزيدك علمًا وحلمًا ، وأن يجعل ما تقدميه من أوقات وأعمال لنشر الخير بين المسلمين ، ومساعدتك الدائمة لهم في ميزان حسناتك وأعمالك ، فجزاك الله تعالى عن المسلمين كل خير .
    وأرجوا أن تقبلوا الإعتذار الكامل لكم واعفاء حضراتكم من استكمال التقويم والتعليقات
    وأنا ما حملني لإعفاء حضراتكم والله من استكمال التعليقات والتقويم للموضوع إلا إنني لم يعد عندي الهمة لكتابة المقال ، ولا أظن أنني سأكتبه في يوم من الأيام إن شاء الله تعالى ، فحرام أن تتعبوا أنفسكم وتأخذوا من أوقاتكم لتصحيح عمل لم تعد الهمة موجودة لاستكماله أو نشره .
    وليس لأنني غير مقتنع بما قمتم بتقويمه وتهذيبه ـ بل كل ما كتب بواسطتكم فهو فوق رأسي وأتشرف بتصحيحه وتهذيبه من قبلكم الله يجزيكم الجنة .
    وقسمًا بالله إني شاكر جدًا جدًا تعب حضراتكم ونيتكم الصادقة في الخير والمساعدة .
    وشاكر جدًا لكل ما قدمتيه في هذا الموضوع ، واستفدت منه استفادة كبيرة وعظيمة ، فليس عندي كلام إلا إنني أسال الله عز وجل أن يجزيك خير الجزاء .
    ربنا يبارك في علمك وعمرك ، ويسددك ويوفقك لكل خير ، وسامحونا والله يحفظكم من كل سوء .
    آمين ولكم مثله وزيادة من الخير

    ويمكنني استكماله لا لكي تعدلوا المقال نفسه ولكن للاستفادة العامة إن شئتم.


    بارك الله فيكم

    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: زفرة حزينة...بلسان ساخر!

    آمين ولكم مثله وزيادة من الخير
    ويمكنني استكماله لا لكي تعدلوا المقال نفسه ولكن للاستفادة العامة إن شئتم.
    بارك الله فيكم
    حفظكم الله تعالى ،
    الأمر إليكم إن شئتم أن تكملوا ، أو لا تكملوا جزاكم الله تعالى كل خير
    لكن على شرط : أن لا يكون سبب في جهد وتعب حضراتكم .
    وأن لا يأخذ حيزًا من الأوقات التي تبذلونها في نشر الخير .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: زفرة حزينة...بلسان ساخر!

    تبًا لك من مميع ما أردت الحق ولا أردت نصرة المظلوم ، لو كنت فعلاً تقول كلمة الحق ، لطالبت بعقاب الظالم والأخذ على يديه ، كأنك دخلت على قرية فيها مجرم أثيم قطع الطريق على عباد الله ، وظلمهم وهتك أعراضهم ، ثم تأتي وتقول ( دعوه وننسى الأمر كلنا إخوة.
    أحسن الله تعالى إليكم وبارك فيكم ،،
    والله إنى على يقين إن مثلي ليس له الحق في نصحكم ، ولعلمي إن مثلكم يقبلون الحق من أي أحدًا كائنًا من كان ، ولأن هذا الأمر يتعلق بمنهجية معينة في التعامل في مسألة ظلم عباد الله عز وجل ، لما تكلمت ولا نصحت ، ولكنه من باب تذكير المؤمنين ، وكم تعلمنا منكم حفظكم الله تعالى ، فأذنوا الآن للصغير أن يذكر الكبير ، والله عز وجل أكبر وأعظم .
    المسلم له حق وعرض سواء كان من الأحياء أو الأموات رحمنا الله تعالى جميعًا ،والواجب على المسلم لما يرى مخالفة ومشاحنة ما ، ينظر للأشخاص والجماعات والطوائف على أنهم ( س، ص ، ع ) بغض النظر إن كان سين هذا سني وعين هذا بدعي ، أو سين من المخالف وعين من الموافق ، أو سين تقي وصالح ، وص : فاسق وطالح ، فالمسلم لا يرضى الظلم لأي أحد كائناً من كان ، ونصرة الأخ تكون بكفه عن ظلمه وايقافه عند حده ، فعلى المسلم أن ينظر نظرة فحص وتأمل في الكلمات والردود ويرى من الظالم ومن الذي يرد الظالم عن ظلمه ، ومن المعتدي ومن الذي يرد المعتدي، ومن الذي قيل فيه ما ليس فيه من الأحياء أو الأموات .
    ولينظر الواحد منا في كلمته التي سيلقيها على المتخاصمين ، هل هذه الكلمة وإن كانت خارجة من نفس ممتلئة بالسماحة والرأفة على كل الناس ، هل هذه الكلمة ستوقف الظالم عن ظلمه ؟ أم ستظهر الجميع أنهم في صورة المعتدين ؟! ويضيع حق المظلوم ، ويظهر صورة الظالم وكأنه هو المعتدى عليه !
    وحتى لو كان المظلوم من المخالف فلنضع أنفسنا مكانه ، هل نحب أن يقال فينا أو في شيوخنا أو في جماعتنا ما ليس فينا ؟ ! وهل لو قيل في شيوخنا ما ليس فينا، هل نحب أن نرى غيرنا ممن يستطيع نصرتنا ونصر شيوخنا بالحق أن يدخل ويميع الأمر كله ويضيع حق المظلوم بعبارات عامة يفهم منها أن الجميع من المعتدين الظالمين ؟!
    أم أننا كنا سنتمنى من يأتي وينصر شيوخنا بالحق والعدل ويرد ظلم الظالم ، ويوقفه عند حده ؟ بالتاكيد كنا سنتمنى من يرد الظلم عن شيوخنا ، ولو كان الأمر متعلق بالظلم الشخصى الواقع على الشخص الواحد لكان له حق الرد أو العفوا والصفح ، لكن أن نرى الظلم لمسلمين غيرنا وهم أموات رحمنا الله تعالى جميعًا ، فنحن لا نملك إلا خيارًا واحد هو الوقوف أمام الظالم وصده عن ظلمله ومعاقبته بظلمه .
    فالكلمة عظيمة ، وصد الظالمين واجب عظيم ، والظالم يقال في وجهه أنت ظالم ومتعدي ويقاتل ، لا ينتظر حذف أحد ولن تنفعنا الردود الشيك الراقية التي تحث الجميع على ضبط النفس ، أو الاستحياء من الدخول في هذه المشاحنات حتى لا ينظر للجميع نظرة سوء! ، فدع الناس تنظر بما تنظر ، أكثر الناس أصلا رمينا أيدينا منهم لأنه لا أحد ينصر مظلوم ولا يقف أمام الظالم ، وأحسنهم حالاً من يتكلم بالتمييع ، ويدلس الأمر على الجميع ! كل الناس ساكتة ـ تعودت على السكوت ، والعجيب والله أنك ترى من هم أحسن حالاً دينًا وعلمًا آلاف المرات من كاتب هذه الكلمات ، ومع ذلك لا نرى منهم إلا الصمت الرهيب عن ظلم عباد الله عز وجل سواء كان من الأحياء أو الأموات !
    والأدلة معروفة ومعلومة للجميع ، فمقاتلة الباغي فرض حتى يفيىء إلى أمر الله عز وجل ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الناس إذا رأوا الظالم ولم ياخذوا على يديه أوشك الله عز وجل أن يعمهم بعقاب من عنده ) فالحديث متعلق بالرؤية ، طالما أننا رأينا ظلم واقع على أحد المسلمين سواء كان هذا المسلم حي أم ميت يجب الأخذ على يد الظالم وكفه عن ظلمه ومعاقبته بظلمه ، هكذا تعلمنا من ديننا بغض النظر عن مصالح ومفاسد مزعومة قد تختلف النظرة إليها من شخص لآخر ،
    هذا ما أردت التذكير لنفسي أولاً ولجميع المسلمين ، وفقنا الله تعالى واياكم لكلمة الحق .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  5. #25
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: زفرة حزينة...بلسان ساخر!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أهلا بكم يا وادي الذكريات تسعدني جرأتك ونصحك فكلما أخرج الإنسان أفكاره وناقشها خارج ذاته كلما استطاع أن يرتقي بنفسه ويزكيها وينقي أفكاره من الانغلاق ، فيصير أكثر مرونة وأكثر تقبلا وتفهما لمواقف الآخرين.

    اعلم يا أخي أنني لستُ معصومة، ولكن غالبا عندما أكتب أو أتحدث أنظر إلى ما أعتقده مع ما تقتضيه المصلحة العامة، فمجرد قذف الكلمات أو كتابتها بدون مصلحة راجحة، ليس - في رأيي- من أهداف إنكار المنكر أو دفع الظلم.

    الهدف من إنكار المنكر هو أن تصل النصيحة للمنصوح ولس مجرد أن أسجل حضور أنني قلتُ كذا. والنصح وقت غضب المتحدث ليس من الذكاء في شيء..

    من بداية الإساءة أرسلت تقرير بمشاركة سيئة للإشراف (مشاركة الأخ الأقصى) ووضعت تعليقي للجميع وليس لشخص واحد، أن يكفوا عن التنابز بالألقاب. وهذا انطلاقا من قناعتي بكلمة لابن القيم : "إذا خرجت من عدوك لفظة سفه فلا تلحقها بمثلها تلقحها ونسل الخصام نسل مذموم"

    وللأسف الشديد تطورت الأحداث بأسلوب لا أرتضي لنفسي أبدا أن أخوض فيه لأسجل كلمة لن تقرأ (نسبة ذلك فوق الـ 90ٌ%) ولن تزيد الأمور إلا: "اقتباسا لمشاركتي" وسبة جديدة ... فأكون أنا سببا من أسباب زيادة المنكر

    فأنا أربأ بنفسي أن أكون سببا لزيادة المنكر، فلا أحد يقتنع ويغير مبادئه وهو بادي الغضب أو في حالة خصومة وانفعال..
    ولكن أحيانا الصمت أبلغ من الحديث، والاعراض عن جهالة الناس أبلغ من الخطب ويعين على توصيل الحق في وقت الرخاء حيث لا توجد خصومة تمنع القبول...

    والله أعلم

    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: زفرة حزينة...بلسان ساخر!

    لو حكمنا ( المصالح والمفاسد ) في كل شىء بغض النظر عن الحكم الشرعي ، في نظري إنه يقوم بتمييع الأمور كلها .
    إذا أن المصالح مع الشرع تدور حيث دار ، فلو اتبعنا أوامر الشرع وتركنا نهاية الأمور لقضاء الله عز وجل وقدره ، ونحن نتركه لقدر الله عز وجل شئنا أم أبينا ، فنكون بذلك قمنا بعمل الواجب وحساب الناس كلها على الله عز وجل .
    وفرق بين وادي الذكريات المعروف عنه بشدته وقسوته وانغلاقه في الردود التي ستجعل الخصم بالتاكيد يعند ويبتعد عن الحق ، وبين أمثالكم ممن ستقومون بتذكير الظالم بالله عز وجل وتبيين ظلمه وايقافه عند حده .
    والإبلاغ عن تعليق معين لن يسلم ساحتنا عند السؤال ، لأن النتيجة المعروفة أن الناس تم بلاغها بهذا البهتان عن الشيخ رحمه الله تعالى ، وحذف المشاركة لن يكون فيه تصحيح المعلومة عند الناس ، او رد اعتبار الشيخ رحمه الله تعالى ، بل قد يفعل الظالم نفس الفعل في موضوع آخر وآخر إن شاء الله تعالى ، فهل ستكون النتيجة دائمًا الإبلاغ ثم من بعد ذلك الحذف !
    لابد على الأقل من رد اعتبار الشيخ المظلوم رحمه الله تعالى ، عند كثير من الناس ، إذا أن وصفه بما ليس فيه كفيل للمسلم على الأقل أن يبين خطأ وظلم هذا القول الذي بغير علم ، فنكون بذلك قمنا بتبرئة ساحتنا إن شاء الله تعالى يوم القيامة ، لما يسألنا هذا المظلوم إن شاء الله تعالى يقول لنا يا عبد الله لما رأيت من ظلمني بما ليس في ، وتركته ولم تنصر المظلوم ؟! فإن فعلتم ذلك وزاد المنكر ، فوزره على من فعل المنكر وليس على من دافع عن حقوق المسلمين ، ولو تعاملنا بهذا المنطق في كثير من الأمور لضاعت حقوق الناس .
    ( أرجوا حذف اسم الأخ حتى لا يشخصن الموضوع )
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  7. #27
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: زفرة حزينة...بلسان ساخر!

    لو حكمنا ( المصالح والمفاسد ) في كل شىء بغض النظر عن الحكم الشرعي ، في نظري إنه يقوم بتمييع الأمور كلها .
    بارك الله فيكم كلام صحيح في المجمل لكن الدعوة بالحكمة قائمة على المصالح والمفاسد، ونحن لا نتحدث عن التمييع أو الترك المطلق ولكن نتحدث عن التأجيل للمصلحة الراجحة في وجهة نظري الشخصية، وانتظار الفرصة السانحة لذلك.

    إذا أن المصالح مع الشرع تدور حيث دار ، فلو اتبعنا أوامر الشرع وتركنا نهاية الأمور لقضاء الله عز وجل وقدره ، ونحن نتركه لقدر الله عز وجل شئنا أم أبينا ، فنكون بذلك قمنا بعمل الواجب وحساب الناس كلها على الله عز وجل .
    كلام سديد وتذكرة طيبة بارك الله فيكم، وبالفعل أنا لا أسلم من الوقوع في مسألة مراعاة الآخرين تحت غطاء الحكمة في الدعوة

    ولكن في هذا الموقف بالذات لا يقال مثل هذا الكلام، فأنا خرجتُ للحظات بعد إرسالي التقرير للإشراف وعدت للصفحة لأجدها قد امتلأت بالشتائم فلم يكن وقتها لكلامي - ولا كلام غيري - أي معنى ولا فائدة


    والإبلاغ عن تعليق معين لن يسلم ساحتنا عند السؤال
    الإنكار درجات باليد أو اللسان أو القلب وهذا أضعف الإيمان، فقولكم هذا يعارض الدليل.

    والإنكار باليد أو اللسان له شروط ودرجات، ومصالح ومفاسد.
    ، لأن النتيجة المعروفة أن الناس تم بلاغها بهذا البهتان عن الشيخ رحمه الله تعالى ، وحذف المشاركة لن يكون فيه تصحيح المعلومة عند الناس ، او رد اعتبار الشيخ رحمه الله تعالى ، بل قد يفعل الظالم نفس الفعل في موضوع آخر وآخر إن شاء الله تعالى ، فهل ستكون النتيجة دائمًا الإبلاغ ثم من بعد ذلك الحذف !
    نعم، الحذف هو أول شيء وأهم شيء في مثل هذه المواقف لأن من يتحدث بهذا الأسلوب لا فائدة من النقاش معه على ملأ ولن تزداد الأمور إلا سوءً
    وكان يمكن بعد ذلك لأحد الإخوة مراسلته على الخاص وتوضيح الأمر له بأسلوب طيب ثم يمكنه تجاهل أي ردود غاضبة أو مستفزة.
    أما النقاش بهذا الأسلوب فهو يؤدي فقط لمزيد من التطاول على الشيخ، وفي النهاية سيتم حذف الموضوع ولكن بعد أن نكون تسببنا في التطاول على الشيخ، وأن يقرأ كل من يعلم ومن لا يعلم هذا الكلام السيء، ويرى أن الطرف المدافع لا يدافع بعلم بل بعاطفة غاضبة، وقد يُتهم المدافع عن الشيخ بالتعصب فلا يلتفت لمدافعته........الخ

    لابد على الأقل من رد اعتبار الشيخ المظلوم رحمه الله تعالى ، عند كثير من الناس ، إذا أن وصفه بما ليس فيه كفيل للمسلم على الأقل أن يبين خطأ وظلم هذا القول الذي بغير علم ،
    الشيخ إن كان مظلوما رحمه الله فما حدث في ميزان حسناته ولا يضره
    ومن باب العلم بالشيء أنا لم أسمع للشيخ محمد أمان رحمه الله، ولا أعرف عنه إلا قليلا فعندما أتحدث وأدافع أتحدث عن مبدأ عام وهو أنه لا يحل لمسلم أن يطعن في عرض مسلم بهذا الأسلوب ولا أن يتنقص من عالم مهما كان الأمر.

    أما الدفاع الخاص عن الشيخ فهذا لمن يعرف الشيخ وكان يمكن ببساطة أن تنقل ترجمته في موضوع مستقل لتزيل الشبه التي علقت في ذهن أي شخص قرأ التعليق قبل حذفه.

    وإن كان الإشراف يرفض ذلك فكان يمكنك أن تتفاوض معهم مثلا..

    هذا لأن رأيي أن ما حدث في الصفحة لم يزد الموضوع إلا سوءً ولم يدفع عن عرض الشيخ بل بالعكس تماما تسبب في مزيد من التطاول على الشيخ وأوقع الشحناء والبغضاء بين الإخوة .... فالمنكر لا ينكر بمنكر مثله.
    وفرق بين وادي الذكريات المعروف عنه بشدته وقسوته وانغلاقه في الردود التي ستجعل الخصم بالتاكيد يعند ويبتعد عن الحق ، وبين أمثالكم ممن ستقومون بتذكير الظالم بالله عز وجل وتبيين ظلمه وايقافه عند حده .
    إذا كنت ذكرت الجميع بعدم التنابز بالألقاب فلم ينزجر واحد، فكيف بظنكم ينزجر أي شخص بعد أن هاج به الغضب وأخذته الحمية والعزة؟؟
    كل متحدث - وقتها - كان يظن أنه على حق وأنه يتقرب إلى الله ببيان هذا الحق. حاول أن تفكر بأسلوب الشخص الآخر ستفهم مقصدي.

    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    815

    افتراضي رد: زفرة حزينة...بلسان ساخر!

    أحسن الله تعالى إليكم ،،
    أنا لما قمت بتذكيركم كنت أركز على الدفاع عن المظلومين كمنهجية معينة وليس تعليقًا على ما حدث في الموضوع السابق وأنتم المشهود لكم من قبل بالوقوف مع المظلومين ، ولكن غلطة المجتهد كما يقال بألف حساب !
    فالذي أعرفه أنه فرق بين مقام الدعوة ، وبين مقام الجهاد ، فإن كانت نيتنا هي دعوة الظالم للتوبة إلى الله عز وجل من ظلم العباد ، فهذا قد ينفع معه كل ما قلتيه إن شاء الله تعالى .
    لكن المقام هو مقام جهاد ورفع الظلم على المظلومين ورد اعتبارهم والدفاع عن عرضهم ، وهذا ما أراده الشرع منا ، وفي الحقيقة لا اجد هذه المنهجية التي تريدين تطبيقها سلمكم الله تعالى فى رفع الظلم عن الناس لها مستند شرعي ، ولو كان فيه مستند شرعي على هذا المبدأ ، يكون جزاكم الله تعالى خيرًا لو أخبرتونا به .
    فعلى سبيل المثال :
    لو وجدت لصوص وقطاع طرق يقتحمون بيت جاري وهم يتقاتلون معهم ، هل أدخل وأقول لهم عليكم كلكم بالصمت وعدم القتال ، وأتركهم يتقاتلون ؟!
    أم أقف مع المظلوم ضد الظالم ؟ !
    ففرق بين مقام الدعوة ومقام الجهاد .
    وفيه شىء في النفس لابد من تذكيركم به حفظكم الله تعالى ، وهو قولك :
    الشيخ إن كان مظلوما رحمه الله فما حدث في ميزان حسناته ولا يضره
    ومن باب العلم بالشيء أنا لم أسمع للشيخ محمد أمان رحمه الله، ولا أعرف عنه إلا قليلا فعندما أتحدث وأدافع أتحدث عن مبدأ عام وهو أنه لا يحل لمسلم أن يطعن في عرض مسلم بهذا الأسلوب ولا أن يتنقص من عالم مهما كان الأمر.

    لا أدري حقيقة ما سبب قولكم حفظكم الله تعالى : ( إن ) التي هي للتشكيك .
    وأنا أسألكم سؤال ، لو كان قيل إن الشيخ الفلاني الذي هو عندكم من الأكابر : هو شيخ ضلالي ويفتي للناس من أجل المال !
    فهل كنتم ستقولون : ( إن ) ؟! أم كنتم ستنفون هذا جملة وتفصيلاً ، بل أنا على قناعة تـــــــــــــا مــة إن شاء الله تعالى إن رد فعلكم فى الموضوع السابق سيكون دفاع قوي جدًا عن هذا الشيخ .
    فالذي نطلبه من الناس جميعًا هو الانصاف مع الموافق والمخالف والسنى والمبتدع .

    ولكن في هذا الموقف بالذات لا يقال مثل هذا الكلام، فأنا خرجتُ للحظات بعد إرسالي التقرير للإشراف وعدت للصفحة لأجدها قد امتلأت بالشتائم فلم يكن وقتها لكلامي - ولا كلام غيري - أي معنى ولا فائدة
    حفظكم الله تعالى من كل سوء وبارك فيك وسددك ووفقك لكل خير ،،
    وعلى فرض إن الحوار كله كان ممتلىء بالطعن والشتائم التي لا تجرح الحياء بالنسبة للنساء ، ما المانع لو قلتم هكذا :
    ( يا عباد الله عز وجل ، هذا الشخص الفلاني هو إنسان ظالم قد ظلم الشيخ الجامي رحمه الله تعالى ، والشيخ الجامي لم يكن يأخذ أموالا ليفتي للناس على حسب ما يدفعه الناس له ! وهذا ظلم وبهتان للشيخ ، والشيخ ما نعرف عنه إلا خيرًا ) حتى نبرأ الذمة .
    ولا أظن إن مثلكم حفظكم الله تعالى ممن له صولات وجولات وأمور مشرفة ولله الحمد في المنتديات الإسلامية يجهل فتاوى كبار علماء أهل السنة في تزكية الشيخ والثناء عليه ، حتى لو كنا لا نعلم عنه شيئاً أبدًا ، فالواجب علينا أن ندافع عنه لأن المفتري عليه لم يأتي بدليل على ما اتهمه به .
    وإن فعلنا ذلك وترتب على ذلك طعن زيادة في الشيخ من الظالم للشيخ ، ما هي الحيلة كي نفعلها له ؟!
    أقول إنه يجب علينا تفعيل اتباع الكتاب والسنة في معاملة الناس ورفع الظلم عنهم .

    الهدف من إنكار المنكر هو أن تصل النصيحة للمنصوح ولس مجرد أن أسجل حضور أنني قلتُ كذا. والنصح وقت غضب المتحدث ليس من الذكاء في شيء..
    أحسن الله تعالى إليكم ،،
    بل هو تسجيل حضور ، لأنه فيه كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة ، الكتاب يسجل إن فلان الفلاني من الناس تعرض لظلم وبهتان فصمت كلاً من فلان وفلان ، ودافع عن المظلوم كلاً من فلان وفلان .
    الإنكار درجات باليد أو اللسان أو القلب وهذا أضعف الإيمان، فقولكم هذا يعارض الدليل.
    والإنكار باليد أو اللسان له شروط ودرجات، ومصالح ومفاسد.
    وفقكم الله تعالى ، النبي صلى الله عليهم وسلم لما ذكر الانكار بالقلب في حين وجود الاستطاعة لانكار المنكر باليد أو اللسان ، ذكره مذموما .
    والذي يهمنا في هذا الأمر هو الانكار باللسان ( الكيبورد ) ، والموقف السابق كان فيه استطاعة للانكار بالكيبورد ، لكنه لم يحدث لاعتقادكم أن الدفاع عن الحق سيترتب عليه مفاسد ، وهذا الاعتقاد غير صحيح .
    نعم، الحذف هو أول شيء وأهم شيء في مثل هذه المواقف لأن من يتحدث بهذا الأسلوب لا فائدة من النقاش معه على ملأ ولن تزداد الأمور إلا سوءً
    وكان يمكن بعد ذلك لأحد الإخوة مراسلته على الخاص وتوضيح الأمر له بأسلوب طيب ثم يمكنه تجاهل أي ردود غاضبة أو مستفزة.

    وفقكم الله تعالى ، نحن لا يهمنا إن كانت نفسية الظالم منزعجة أو مسرورة ، الذي يهمنا هو فعل الأمر الشرعي بالأخذ على يد الظالم عندما يظلم مظلوم .
    وبعد مراسلته على الخاص بعد ان هدأت نفسيته ، ما الفائدة من ذلك وهو ظالم أصلاً ؟!
    يعني لو رأيت واحد في الطريق قال عن فلان من الناس أمام كل الناس ، إن فلان من الناس يشرب الخمر كل يوم .
    وأنا أعلم إنه كاذب ومفتري فاتركه يقول ذلك أمام الناس ولا أرد مظلمة هذا المظلوم ؟ ، وبعد يوم إن شاء الله تعالى لما تهدأ نفسيته ، أذهب له وأقول له باسلوب طيب إن شاء الله عز وجل ، إن ما فعلته كان ظلما له ، ووجب عليك الاعتذار منه ؟!
    ليس هذا ما تعلمناه من ديننا ، فنحن لا نترك الظالم يصول ويجول ويظلم خلق الله عز وجل بحجة إنه متعصب .

    ويرى أن الطرف المدافع لا يدافع بعلم بل بعاطفة غاضبة، وقد يُتهم المدافع عن الشيخ بالتعصب فلا يلتفت لمدافعته........الخ
    كان من الممكن سلمكم الله تعالى أن يتم الدفاع منكم عن الشيخ بعلم وبدون تعصب ، والذي بالتأكيد سيجعل القارىء المنصف يقتنع بهذا الكلام ولا يتهم أحد بالتعصب ، إن شاء الله تعالى ، لأن تاريخكم المشرف في رفع الظلم عن الناس بالحق والبينة ، غير تسلطي وانغلاقي واسلوبي السىء في معاملة الناس ،
    والله يوفقكم يارب لكل خير .

    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

  9. #29
    سارة بنت محمد غير متواجد حالياً مشرفة سابقة بمجالس طالبات العلم
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    3,192

    افتراضي رد: زفرة حزينة...بلسان ساخر!

    جزاكم الله خيرا وأحسن إليكم
    عن جعفر بن برقان: قال لي ميمون بن مهران: يا جعفر قل لي في وجهي ما أكره، فإن الرجل لا ينصح أخاه حتى يقول له في وجهه ما يكره.

    السير 5/75

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •