نموذج خط ( الزفتاوي ) أستاذ الحافظ ابن حجر في الخط والكتابة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: نموذج خط ( الزفتاوي ) أستاذ الحافظ ابن حجر في الخط والكتابة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    573

    افتراضي نموذج خط ( الزفتاوي ) أستاذ الحافظ ابن حجر في الخط والكتابة

    الحافظ ابن حجر العسقلاني + وحُسن الخط ، مُعادلة يصعب فهمها على بعض الناس ، لما يرونه من سوء خطه المتشابك المتسلسل في بعض الكتب التي نَسَخها على عَجَل ، مثل " تقريب التهذيب " بخطه ، ولكن الحقيقة أن الحافظ كاتب بارع يجيد الخط على أصوله ، تعلّمه وجوّده في صِباه على أستاذه وشيخه في فن الخط والكتابة : شمس الدين أبي علي الزّفتاوي المصري ، والكتب التي نسخها الحافظ في مقتبل العمر تمتاز بجودة الخط لأنه تمهل في كتابتها ، مثل السنن لأبي داود نسخة كوبرلي باصطنبول .

    وفيما يلي ترجمة الزفتاوي شيخ الحافظ في الخط ، من " الضوء اللامع " للسخاوي :
    محمد بن أحمد بن علي ، شمس الدين ، أبو علي الزفتاوي ثم المصري المكتّب.
    ولد في سنة خمسين وسبعمائة ، وسمع على خليل بن طرنطاى " الصحيح " وتعانى الكتابةَ وأخذها عن الشمس محمد بن علي بن أبي رُقَيبة فبرع ، وصنف في أوضاع الخط كتاباً سماه " منهاج الإصابة في أوضاع الكتابة " وانتفع به المصريون في تجويد الخط ، وصار غاية في معرفة الخطوط المنسوبة ، لا يَرَى خطاً منها إلا ويَعرف الذي كتبه لا يُلحَق في معرفة ذلك .
    وكان مع هذا حَسَن المحاضرة ممتِع المذاكرة ، له ماجَرَياتٌ مُطرِبة ، لا تُمَلّ مجالسته .
    وممن تعلم منه الكتابةَ شيخُنا وذكره في "معجمه " وقال : لازمتُه مدةً وتعلّمتُ الخطَّ المنسوبَ منه ، وناولني مُصَنفه المشار إليه . ومات في نصف المحرم سنة ست ، وقيل : إنه كان يقولُ : أنا أكتب المنسوبَ بذراع الحديد الذي يُقاس به .
    وتبعه المقريزي في " عقوده ". انتهى

    وقد ذكره الحافظ في مواضع عدة من " إنباء الغمر " ووصفه بشيخنا .
    وكتابه " منهاج الإصابة " نُشر في العدد الخاص بالخط العربي من مجلة المورد العراقية .
    انظر هنا :
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=62760

    وهذه ترجمة ابن ابي رقيبة شيخ الزفتاوي من " انباء الغمر " ( 1: 121 ) :
    محمد بن علي بن أحمد بن أبي رقيبة المصري المجوّد ، ولد بعد سنة سبع مئة ، ولازم الشيخ عماد الدين بن العفيف إلى أن مهر في طريقته في الخط المنسوب ، وأخذ عن الشيخ شمس الدين ابن صاعد الأكفاني وغيره ، وناب في الحسبة ، وأدب الملك الكامل شعبان بن الناصر ، ثم ولي حسبة مصر ، وقرب من قلب الأشرف شعبان جدا ، مات في وسط السنة .

    وهذه ترجمة ابن العفيف من " الوافي بالوفيات " :
    ابن العفيف الكاتب :
    محمد بن محمد بن الحسن الشيخ الإمام الفاضل الكاتب المجود المحرر شيخ الديار المصرية، كان صالحاً خيراً فاضلاً، له شعر وخطب وله حظ من النحو ، قرأ العربية على بهاء الدين ابن النحاس، وكان شيخ خانقاه أقبغا عبد الواحد بالقرافة ، وكان تالياً لكتاب الله تعالى، توفي رحمه الله تعالى في ثالث ذي الحجة سنة ست وثلاثين وسبع مائة .
    وفي " النجوم الزاهرة " :
    وتوفي شيخ الكتاب عماد الدين محمد بن العفيف محمد بن الحسن الأنصاري الشافعي المعروف بابن العفيف، صاحب الخط المنسوب. كتب عدة مصاحف بخطه. وكان إماماً في معرفة الخط، وعنده فضائل، وله نظم ونثر وخُطب تصدى للكتابة مدة طويلة، وانتفع به عامة الناس. وكان صالحاً ديناً خيراً فقيهاً حسن الأخلاق. مات بالقاهرة ودفن بالقرافة وله إحدى وثمانون سنة .

    نموذج خط الزفتاوي في المرفقات
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    26

    افتراضي رد: نموذج خط ( الزفتاوي ) أستاذ الحافظ ابن حجر في الخط والكتابة

    جزاك الله خيراً على هذه اللفتة الطيبة والفائدة العزيزة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي رد: نموذج خط ( الزفتاوي ) أستاذ الحافظ ابن حجر في الخط والكتابة

    هواية جمع الخطوط
    š ابن النديم في ((الفهرست)):
    قال محمد بن إسحاق: كان بمدينة الحديثة رجل يقال له: محمد بن الحسين، ويعرف بابن أبي بعرة، جمّاعة للكتب، له خزانة لم أرَ لأحد مثلها كثرة، تحتوي على قطعة من الكتب العربية في النحو واللغة والأدب والكتب القديمة، فلقيت هذا الرجل دفعات، فأنس بي، وكان نفوراً ضنيناً بما عنده خائفاً من بني حمدان؛ فأخرج لي قمطرياً كبيراً فيه نحو ثلثمائة رطل جلود: فلجان وصكاك، وقرطاس مصر، وورق صيني، وورق تهامي، وجلود أدم، وورق خراساني فيها تعليقات عن العرب وقصائد مفردات من أشعارهم، وشيء من النحو والحكايات والأخبار والأسماء والأنساب، وغير ذلك من علوم العرب وغيرهم، وذلك أن رجلاً من أهل الكوفة – ذهب عني اسمه – كان مشتهراً بجمع الخطوط القديمة، وأنه لما حضرته الوفاة خصَّه بذلك لصداقة كانت بينهما وإفضال من محمد بن الحسين عليه، ومجانسة المذهب، فإنه كان شيعياً. فرأيتها وقلبتها، فرأيت عجباً، إلا أن الزمن قد أخلقها وعمل فيها عملاً أدرسها وأحرفها، وكان على كل جزء أو ورقة أو مدرج توقيع بخطوط العلماء واحداً إثر واحد، فذكر فيه خط من هو؛ وتحت كل توقيع آخر: خمسة وستة من شهادات العلماء على خطوط بعض لبعض؛ ورأيت في جملتها مصحفاً بخط خالد بن أبي الهياج صاحب علي رضي الله عنه، ثم وصل هذا المصحف إلى أبي عبدالله بن حاني رحمه الله؛ ورأيت فيها بخطوط الإمامين الحسن والحسين، ورأيت عنده أمانات وعهوداً بخط أمير المؤمنين علي عليه السلام، وبخط غيره من كتاب النبي صلى الله عليه وسلم، ومن خطوط العلماء في النحو واللغة، مثل أبي عمرو بن العلاء، وأبي عمرو الشيباني، والأصمعي، وابن الأعرابي، وسيبويه، والفراء، والكسائي، ومن خطوط أصحاب الحديث؛ مثل سفيان بن عيينة، وسفيان الثوري، والأوزاعي وغيرهم، ورأيت ما يدل على أن النحو عن أبي الأسود ما هذه حكايته، وهي أربعة أوراق أحسبها من ورق الصين، ترجمتها: هذه فيها كلام في الفاعل والمفعول من أبي الأسود رحمة الله عليه، بخط يحيى بن معمر، وتحت هذا الخط بخط عتيق: هذا خط علاّن النحوي، وتحته: هذا خط النضر بن شميل.


    ثم لما مات هذا الرجل فقدنا القمطر وما كان فيه، فما سمعنا له خبراً، ولا رأيت منه غير المصحف، هذا على كثرة بحثي عنه.


    القلائد من فرائد الفوائد - مصطفى السباعي
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •