إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد) - الصفحة 4
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 80 من 97

الموضوع: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(60)رقم الحديث في الكتاب(266)

    حدَّثنا صَدَقَةُ قال : أخبرنا مُعتَمِرٌ , عن حبيبٍ , أبي محمَّدٍ , عن بَكْرِ ابن عبدالله قال " كان أصْحاب الَّنبيِّ يتَبَادَحُونَ بالبِطِّيخِ , فإذا كانَتْ الحقَائِقُ كانُوا هُمُ الرِّجَالُ".

    تخريج الحديث:
    إسناده صحيح , ( انظر الصحيحة 435).



    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    يتبادحون : أي يترامون.
    الحقائق : جمع الحقيقة أي الشيء الثابت.

    ِفقه الحديث:
    1/ أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كانوا يتمازحون حتّى يترامون بشيءٍ فيه رخوة , فإذا حزبهم أمر كانوا هم الرِّجال أصحاب الأمر.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ المزاحُ كانَ بشيءٍ رخوٍ , لا يؤذي و لا يؤلم , وهذا من أدب المزاح الإسلامي , بحيثُ لا يكون فيه ضرر على المُتمازحين.
    2/ هذا الدّين تظهر مرونته في صور عديدة , لأنَّ التشدَّدَ والتنطع يُودي بصاحبه إلى النكوص والهلاك , ومصداقُ ذلك ما وردَ في صحيح مسلم , في كتاب العلم , برقم : 2670, حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا حفص بن غياث ويحيى بن سعيد عن ابن جريج عن سليمان بن عتيق عن طلق بن حبيب عن الأحنف بن قيس عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( هلك المتنطعون ) قالها ثلاثا , وهم المتعمّقون الغالون المجاوزون الحدود في أقوالهم وأفعالهم, ولنا من فعل الصحابة درسٌ في هذه المرونة وهي لا تنفي الشِدّة في موضعها , فهمْ رِضوان الله عليهم أحزمُ الناس في موضع الحزم.

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(61)رقم الحديث في الكتاب(269)

    حدَّثنا آدَمُ قال : حدَّثنا شُعبةُ قال : حدَّثنا أبو التيَّاح قال: سمعتُ أنسَ بْنَ مالكٍ يقول : كان النبيُّ صلّى الله عليه وسلّم لَيُخَالِطُنَا , حتَّى يقولُ لأخٍ لي صغيرٍ : " يا أبا عُمَيْر! ما فَعَلَ النُّغِيْرُ".

    تخريج الحديث:
    أخرجه المصنف في الأدب , باب الانبساط إلى الناس (6129), ومُسلم في الآداب , باب استحباب تحنيك المولود...(30).



    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    لَيُخالِطُنا : أي بالملاطفة وطلاقة الوجه والمزاح.
    النُّغير : جمعه نِغران وهو طائر صغير يُشبه العصفور أحمر المنقار.

    ِفقه الحديث:
    1/ جواز التكنّي للرجل الذي ليس له ولد.
    2/ جواز التكنّي للطفل.
    3/ جواز المزح فيما ليس إثماً .
    4/ جواز لعب الصبي بالعصفور وتمكين الوليّ إيّاه من هذا.
    5/ جواز السجع بالكلام الحسن بدون كُلفة.
    6/ الإيماء إلى مُلاطفة الصبيان وبيان حسن خُلق النبي وتواضعه صلّى الله عليه وسلّم.



    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ أُريد أن أتكلّم عن إيجابية الأثر النفسي في التكنية , فالتكنية حينما تكون للرجل الذي لم يتزوّج فيها فألٌ للزواج , وحينما تكون للرجل العقيم فيها فألٌ للولد , وحينما تكون للطفل الصغير فيها توسيعٌ لمداركه وبشكلٍ لا يخدشُ طفولته , وفألٌ لأن يُصبح أباً , وهي للجميعِ نوعٌ من التقدير , وما دام أنّها كذلك فهي من دواعي سرور النفس , إذْ أنَّ بِها تُشبعُ بعض العواطف الإنسانية الفطرية , وبها بعض دواعي بعث الأمل للإنسان , وأرى أنّها من قبيل الفأل الحسن لكلّ الناس , وقد وردَ في سُنَنِ ابن ماجه , في كتاب الطب , برقم: 3536, حدّثنا محمد بن عبد الله بن نمير حدثنا عبدة بن سليمان عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم (يعجبه الفأل الحسن ويكره الطيرة ) , وكلّ ما ذكرت ليس إلاّ إبراز بسيط لجانب ليس بشامل في إيجابية التكنية.
    انتهى.




    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  3. #63
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(62)رقم الحديث في الكتاب(273)

    حدَّثنا إسماعيل بْنُ أبي أُوَيْسٍ قال : حدَّثني عبدالعزيز بن محمد , عن محمد بْنِ عَجْلانَ , عن القَعقَاعِ بْنِ حكيمٍ , عن أبي صالحٍ السَّمَان , عن أبي هريرة , أنَّ رسولَ الله صلّى الله عليه وسلّم قالَ : " إنَّما بُعثتُ لأتمِّمَ صالحَ الأخلاقِ".

    تخريج الحديث:
    صحيح لغيره , وهذا الإسناد حسن , ابن عجلان صدوق . أخرجه أحمد (2/381), والحاكم (2/613), وله شواهد . ( انظر الصحيحة 45).

    ِفقه الحديث:
    1/ قال ابن عبدِ البر : ويدخل في محاسن الأخلاق الصلاح والخيْر كلّه والدين والفضل والمروءة والإحسان والعدل فبذلك بُعث صلّى الله عليهِ وسلّم ليتمّمه. انتهى . أي : يُبلّغه نهايته , فإن الأخلاق الكريمة بمجموعها لم تُوجد إلّا في دين الإسلام .

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/إشارةً إلى ما أشارت إليه الفقرة رقم (1) من فِقه الحديث , لهذه العبارة الدينية الثقافية الجميلة , وهي( أنّ الأخلاق الكريمة بمجموعها لم تُوجد إلّا في دين الإسلام), وهذا من كمال الدين وشموليّته لجميع الجوانب وعلى شتّى الأصعدة , قال تعالى : ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينً ), فحُسن الخلق مطلوب مع الخالق ودينه ورُسله وسائرَ الخلقِ إلّا ما استثناه الشارع الإسلامي .
    2/ وقد علمتُ عن بعضِ الجُهَّال من منحرفي الجماعات المنسوبة إلى الإسلام والضالّة ,من إدخالهم شُبهة من محض جهلهم في تفسير الحديث , حيثُ أنّهم أسقطوا أركان الدين , وقالوا : أنّ الدين ينحصر في مكارم الأخلاق , وهذا والله من السفه والجهل , وأردُّ عليهم فأقول وبالله التوفيق :الدين هو/ الطاعة والعبودية والخضوع تحت سلطان آخر والائتمار بأمره , فكيف لنا أن نترك معتقدات هذا الدّين وأركانه و واجباته ونحصره في هذا المعنى؟ , ثمَّ أليس من صلاح الخُلقِ صلاحهُ مع الله , فمن الأدب مع الله , طاعته , وطاعةُ رسوله , وتعاليم دينه , وفعل ما أمر , وترك ما نهى , فهذا الحديث من جوامع الكَلِم , وحصَرُهُ على الأدب مع الخَلق حصرٌ باطل , فأولى حُسن الخُلقِ مع الله جلّ وعلا,ومع دينه , ومع رسوله , أتظنّون أن تارك الصلاة ولو حَسُنتْ أخلاقه مع البشَر مؤدّب ؟ لا وربي , ولا ينفعه ذلك لأنَّه لم يتأدَّب من خالقه وبارئه , ولم يأتي أوامرهُ , ومن جحدَ شيئاً من هذا الدين عن غيرِ جهلٍ فهو كافر , فالدين منظومةٌ كاملة من معتقدات وأركان وواجبات وشرائع ومستحبّات ونواهي ومكروهات و مُباحات , يجبُ الإيمان بِها كاملاً , ولا يصحُّ الإيمان ببعضِ الدينِ وتركِ بعضه , قال تعالى مُستنكراً على مثل هؤلاء: (...أَفَتُؤْمِنُو نَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ...).

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  4. #64
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(63)رقم الحديث في الكتاب(275)

    حدَّثنا محمّد بن كثير قال : أخبرنا سفيان , عن زُبَيْدٍ , عن مُرَّةَ , عن عبدالله قالَ : " إنَّ الله تعالى قَسَمَ بينكم أخلاقكُم , كما قَسَمَ بينكم أرزاقكُم , وإنَّ الله تعالى يُعطِي المالَ مَنْ أحبَّ ومن لا يُحِبّ , ولا يُعطي الإيمانَ إلّا من يُحبُّ , فمن ضَنَّ بالمال أنْ يُنفِقَهُ , وخاف العدوَّ أن يُجاهِدَهُ , وهابَ الليلَ أنْ يُكابِدَهُ , فَلْيُكْثِرُ من قولِ : لا إله إلّا اللهُ , وسُبحانَ الله , والحَمْدُ لله , واللهُ أكْبَرُ".



    تخريج الحديث:
    صحيح , أخرجه الطبراني في الكبير (8990) , وانظر الصحيحة ( 2714).

    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    ضنّ بالمال : بخل به.
    هاب الليل : خاف في الليل.
    أن يكابده: أي يوقعه السهر في الليل في المكابدة والمشقة.

    ِفقه الحديث:
    1/ فيه بيان عظمة الأخلاق الكريمة.
    2/من ابتُلي بالبخل والخوف من العدو وعدم قيام الليل فليُكثر من هذا الدُعاء المُبارك.






    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ إنَّ من تيسير الله لَنا, أنْ عوّضنا إن قصّرنا في أعمالٍ معيّنة بأعمالٍ أُخَرْ , تسدُّ ثغرَ التقصيرِ , فهذا من أوضحِ الدلالات على يُسِرِ الدِّين , ومع كل هذا التيسير لا نخلوا وللأسف من الكسلِ والتقصير.

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(64)رقم الحديث في الكتاب(278)

    حدّثنا ابنُ أبي الأسْوَد قال : حدَّثنا عبدالملك بن عمرو قال : حدَّثنا سحَّامةُ بنِ الأصمِّ قال : سمعتُ أنسَ بن مالكٍ يقول : "كان النبيّ صلّى الله عليه وسلّم رَحِيماً , وكانَ لا يأتيهِ أحدٌ إلّا وعَدَهُ , وأنجزَ لهُ إنْ كانَ عندَه , وأُقيمَتِ الصّلاةُ , وجاءَهُ أعرابيٌّ فأخذَ بثوبِه فقالَ : إنّما بَقِيَ منْ حاجتي يَسِيرةٌ , وأخافُ أَنساها , فقامَ معهُ حتَّى فرغَ من حاجتِهِ , ثمّ أقبلَ فصَلَّى".
    تخريج الحديث:
    حسن , أخرجه المصنّف في التاريخ الكبير ( 4/211), وانظر الصحيحة (2094).






    ِفقه الحديث:
    1/كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم متحليّاً بالأخلاق الفاضلة الكاملة المثالية.
    2/ الحض على الرفق بالجاهل وعدم السخط من فعله.
    3/ جواز الفصل بين الإقامة وتكبيرة الإحرام إذا كان لحاجة.
    4/ فيه دليل على أن اتصال الإقامة بالصلاة ليس من وكيد السُنن , ,وأنَّه يجوز الفصل بينهما لحاجة.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ تعليقاً على ما أشارت إليه الفقرة رقم (2) من فِقه الحديث , في الحض على الرفق بالجاهل , فالرفق مهم وهو مدعاة لهداية هذا الجاهل , والغِلظة قد تؤثّر على الإنسان سلباً, فضلاً عن كوْنه جاهلاً , وقد تكون سبباً لتنفيره من الدين والاستقامة , قال الله تعالى: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ) .

    2/ ما أشارت لهُ الفقرتين رقم (3)(4) , مسألتان فقهيتان , في فصل الإقامة عن تكبيرة الإحرام لحاجة , وفصل الإقامة عن الصلاة لحاجة , وأنّ ذلك جائزٌ لا شيء فيه . والله أعلم.

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(65)رقم الحديث في الكتاب(281)

    حدّثنا مسدَّد قال : حدَّثنا أبو عُوَانة , عن سُهيل بن أبي صالح , عن صفوان بن أبي يزيد , عن القعقاع بن اللجلاج , عن أبي هُريرة قال: قال رسول الله صلّى الله عليهِ وسلّم : " لا يجتمعُ غُبارٌ في سبيلِ الله ودُخَانُ جَهنَّمَ في جَوْفِ عَبْدٍ أبداً , ولا يجتمعُ الشحُّ والإيمانُ في قلبِ عبداً أبداً".





    تخريج الحديث:
    صحيح لغيره , وفي هذا الإسناد اللجلاج مجهول , وصفوان قال ابن حجر : مقبول . أخرجه أحمد (2/256),والنسائي في الجهاد , باب فضل من عمل في سبيل الله على قدمه (3114_3115)من طريق صفوان به. وأخرجه الطيالسي (2565), والترمذي في فضائل الجهاد , باب ما جاء في فضل الغبار في سبيل الله (1633), وابن ماجه في الجهاد , باب الخروج في النفير (2774)من طريق عيسى بن طلحة عن أبي هريرة . وأخرجه ابن أبي عاصم في الجهاد (119) من طريق الأعرج عن أبي هريرة.


    ِفقه الحديث:
    1/ فيه حثٌّ على الخروج للجهاد والعمل في سبيل الله , و وعدٌ عظيمٌ كريمٌ للمجاهد على لسان الرسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم .
    2/ يجب على المؤمن أن يتخلّص من الشح لكونه سوء الظن بالله , ولأنّ الإيمان يُنافي الشحّ.



    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ إذا سأل سائل , لماذا يجب التخلّص من الشُحّ ؟ , فنقول : لأنّه سوء الظنّ بالله ولأنّ الإيمان يُنافي الشحّ .
    2/وتحقيق معنى الشح :أنه شدة المنع التي تقوم في النفس, كما يُقال شحيح بدينه وضنين بدينه فهو خلق في النفس والبُخلُ من فروعه .
    3/ وهوَ من الأمور المُهلكة , كما جاء في الصحيحين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إياكم والشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم أمرهم بالبخل فبخلوا وأمرهم بالظلم فظلموا وأمرهم بالقطيعة فقطعوا) .
    4/ ولهذا تبيّن في الكتاب والسنة أنَّ الشحّ والحسد من جنس واحد في قوله: ( ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون) فأخبر عنهم بأنهم يبذلون ما عندهم من الخير مع الحاجة وأنهم لا يكرهون ما أُنعم به على إخوانهم وضد الأول البخل وضد الثاني الحسد,وانظر إلى حصرِ الله للمفلحين فِيمنْ يُوقَّ شُحّ نفسه .

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(66)رقم الحديث في الكتاب(283)

    حدَّثنا أبو نُعيم قال : حدَّثنا الأعمش , عن مالك بن الحارث عن عبدالله بن رُبَيِّعَةَ قال : كُنَّا جلوساً عندَ عبدالله _فذكروا رجلاً , فذكروا من خُلُقِه_فقال عبدالله : أرأيتُم لو قطعتُم رأسه أكُنتُم تستطيعون أن تُعِيدوه؟ قالوا: لا . قال: فَيَدَهُ؟ قالوا: لا. قال: فَرِجْلَهُ ؟ قالوا : لا. قال: فإنَّكُمْ لا تستطيعون أنْ تُغَيِّرُوا خُلُقَه حتّى تُغيِّروا خَلْقَهُ ؟! إنَّ النُّطْفَةَ لَتَسْتقرُّ في الرَّحِمِ أربعينَ ليلة , ثم تنحدِرُ دَماً , ثم تكونُ علقةً , ثم تكونُ مُضْغَةً , ثمَّ يبعَثُ الله ملَكاً . فيكتبُ رِزْقَهُ وخُلُقَهُ , وَشقياً أو سعيداً".

    تخريج الحديث:
    حسن , وأخرجه الطبراني في الكبير (8884) . وقوله " إن النطفة..." ورد مرفوعاً من حديث ابن مسعود في الصحيحين.

    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    تنحدر دماً : تسمن في غلظٍ .
    علقة: أي: دماً غليظاً جامداً.
    مضغة: أي قطعة لحم قدر ما يُمضَغ.

    ِفقه الحديث:
    1/ إن خُلق الإنسان لا يتغيّر غالباً.
    2/ فيه التنبيه إلى كمال قدرة الله على الحشر والبعث , لأن القادر على خلق الإنسان أول مرة أقدر على حشره ونفخ الروح فيه مرةً أُخرى.
    3/وفيه تعليم للعباد التدريج في الأمور وعدم التعجيل فيها , فإن الله تعالى مع كمال قُدرته وقوته على خلقهم دُفعة يتدرّج في الخلق.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ وأنصح في من وجدَ في نفسِه خُلقاً سيئاً , أن يلجأ إلى الله في إصلاح خُلُقِه , وأن يسعى لذلك , وأن يعزم النيّة على السموّ إلى مكارم الأخلاق , لأنّ حُسنَ الخُلُق من الأمور التي تحتاج إلى مجاهدة وُمثابرة وصبر ,وهو على ذلك مأجور,لقوله صلى الله عليه وسلم: ( المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أعظم أجراً من الذي لا يخالطهم ولا يصبر على أذاهم). رواه أحمد وغيره وصححه الأرناؤوط، وقال: رجاله رجال الشيخين.
    2/لتدريج الله في الخلق حِكمة بالغة , فاللهُ جلّ وعلا , خلقَ البشر بالتدريج وخلق السموات والأرض كذلك , وخلق الكثير من الأشياء كذلك , وفي ذلك درسٌ لنا ينبغي أن نتأمّلهُ ونتعلّمه , وأن نعلم أن التعجيل ليس مرغوباً إلّا فيما حثَّ على تعجيله أو التعجيل فيه, الشارعُ الإسلامي الحكيم, بل في التمهُّلِ الخيرَ الكثير .
    انتهى.

    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  8. #68
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)


    رقم الحديث في مبحثي(67)رقم الحديث في الكتاب(284)

    حدَّثنا عليُّ بْنُ عبدالله قال: حدَّثنا الفضيل بن سليمان النُّميريُّ , عن صالح بن خوَّات بن جبير , عن محمد بن يحيى بن حِبَّان , عن أبي صالح , عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلّى الله عليهِ وسلّم : " إن الرَّجُلَ ليُدْرِكُ بحُسْنِ خُلُقِهِ درجَةَ القائِمِ باللَّيل ".


    تخريج الحديث:
    صحيح بمتابعاته وشواهده , أخرجه الخرائطي في مكارم الأخلاق (52) , ويشهد له حديث عائشة عند أبي داود (4798). وانظر الصحيحة (794_795).

    ِفقه الحديث:
    1/فيه بيان الفضل العظيم لصاحب الخُلق الحسن لأن المصلّي يُجاهد نفسه في مخالفة حظّه , كذلك صاحب الخُلق الحسن يُجاهد نفوساً كثيرة مع تباين طبائعهم وأخلاقهم , فاستويا في الدرجة.


    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ ما حثّني لطرح الحديث , هو التعليل من بلوغ حَسَين الخُلُق إلى درجة القائم بالليل , حيثُ أنّهما يشتركان في مُجاهدة النفس , مع الاحتساب والصبر على ذلك , فَحُقُّ لهما الظفر والفلاح.
    2/ قال تعالى : ( إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ , تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُون َرَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ, فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) (السجدة، الآيات: 15-17), وثبت في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم انه , قال : (أفضل الصلاة بعد المكتوبة - يعني الفريضة - صلاة الليل) , وأوردتُ هذه الأدلّة حتى يعرفَ القارئ فضلَ قِيام الليل , الذي قد يصل إليه الإنسانُ بحُسنِ خُلُقه .


    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  9. #69
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(68)رقم الحديث في الكتاب(285)

    حدّثنا حجَّاج بن مِنْهال قال : حدّثنا حمَّاد بن سَلَمَةَ , عن محمد بن زياد قال : سمعتُ أبا هريرة يقول : سمعتُ أبا القاسم صلّى الله عليه وسلّم يقول : " خيرُكُم إسْلاماً أَحَاسِنُكُمْ أخلاقاً إذا فَقُهوا".

    تخريج الحديث:
    صحيح , أخرجه أحمد (2/469) , وابن حبان(91), وانظر الصحيحة (1846).

    ِفقه الحديث:
    1/فيه إشارة إلى أنّ شرف الإسلام لا يتم إلّا بالخُلُق الكريم مع التفقُّه في الدِّين واتّباع منهج الكتاب والسُنّة.



    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ إذا سأل سائل , كيف يتم شرف الإسلام؟, فنُجيبه بأن ذلك لا يتم إلّّا بالخُلُق الكريم مع التفقّه في الدين واتّباع منهج الكتاب والسُنّة, على فهمِ سلفِ الأمَّة, وهذا ما حثّني لنقل الحديث , لمحبّي النُكت الثقافيّة المُفيدة.

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  10. #70
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(69)رقم الحديث في الكتاب(288)

    حدّثنا عبدالله بن صالح قال: حدّثني موسى بن عُليّ, عن أبيه , عن عبدالله بن عمروٍ قال : " أربعُ خِلالٍ إذا أُعْطِيتَهُنَّ , فلا يَضُرُّكَ ما عُزِلَ عنكَ من الدُّنيا : حُسنُ خَلِيْقَةٍ , وعَفَافُ طُعْمَةٍ , وصِدقُ حديثٍ , وحِفْظُ أمانةٍ ".





    تخريج الحديث:
    صحيح , أخرجه المبارك في الزهد (1204), وابن وهب في الجامع (547), وانظر الصحيحة (733).
    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    الحنيفية : من الحنيف , وهو من كان على ملّة إبراهيم عليه السلام, وسُمّي حنيفاً لميله عن الباطل إلى الحق, لأن أصل الحنف في اللغة الميل.

    ِفقه الحديث:
    1/ملة إبراهيم هي الملّة السهلة اليسيرة , وهي أحب عند الرحمن من الشرائع الماضية .

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ إذا حاز الإنسانُ على هذه الخِصال , بعد سلامة الدّين , وتقوى الله , لا يَضرُّه ما عُزِلَ عنه من الدُنيا , وهي من أعظم أسباب رِفعتِه وسموّه .

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  11. #71
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(70)رقم الحديث في الكتاب(290)

    حدَّثنا أبو نُعيم قال : حدَّثنا داود بن يزيد قال : سمعتُ أبي يقول : سمعتُ أبا هريرة يقول: قال النبيُّ صلّى الله عليه وسلّم : " تدرون ما أكثرُ ما يُدخل النّارَ ؟ " قالوا اللهُ ورسولهُ أعلمُ . قال : " الأجوفان : الفَرْجُ والفَمُ, وأكثرُ ما يُدخلُ الجنّةَ؟ تقوى اللهِ وحُسْنُ الخُلُقِ".

    تخريج الحديث:
    صحيح , وفي إسناده داود بن يزيد بن عبدالرحمن ضعيف , لكن تابعه أخوه الثقة إدريس , كما سيأتي في كتاب الأدب (294), ويزيد ذكره العجلي وابن حبان في ثقاتهما , وذكر العقيلي في ترجمة داود عن ابن المديني : كان أبوهُ ثبتاً. والحديث أخرجه الطيالسي(2596),وأح د (2/291).

    ِفقه الحديث:
    1/ إن أهمّ أسباب السعادة الأبدية الجمع بين الخلّتين : التقوى وحُسن الخُلُق , وإن أهمّ أسباب الشقاوة السرمدية الجمع بين شر الفرج وشر الفم , أي : بين الفحشاء والمنكر وشرور اللسان.



    ملاحظتي وتعليقي:
    1/وأردت هُنا أن أبيّن معنى التقوى للقارئ , قال سماحة الشيخ / صالح الفوزان "حفظه الله " عن التقوى : التقوى معناها في اللغة : " أن تتخذ بينك وبين ما تكره وقاية وحائلاً يحول بينك وبين ما تكره "
    كما يتخذ الإنسان الثياب يتقي بها البرد والحر، ويتخذ الدروع ليتقي بها سهام الأعداء، ويبني الحصون ليتحصّن بها من كيد الأعداء ، كما يلبس على رجليه ما يقيهما من حر الرمضاء ومن الشوك والحفا . من فعل ذلك فقد اتقى هذه المحاذير ، ولكن تقوى الله لا تكون لا باللباس ولا بالحصون ولا بالسلاح ولا بالجنود، وإنما تكون تقوى الله -عز وجل- بطاعته وامتثال أوامره ، واجتناب ما نهى عنه سبحانه .
    فتقوى الله معناها : أن تفعل ما أمرك الله -سبحانه وتعالى- به رجاء ثوابه، وأن تترك معصية الله خوفًا من عقابه . (و حَقَّ تُقَاتِهِ ) معناها : أن الإنسان لا يترك شيئًا مما أمر الله به إلا وفعله، وأن لا يفعل شيئًا مما نهى الله عنه بأن يتجنّب كل ما نهى الله عنه.
    2/ وممّا حثني لنقل هذا الحديث , هو أنّ هذا الحديث فيه سرٌ من أسرار السعادة , وما أكثر الباحثين عنها ؟! , وهُنا إلى من صَدق طلبها سرٌ عظيمٌ من أسرارها أهداهُ لنا رسولنا عليهِ أفضل الصلاة والسلام.
    3/ويجب أن نتأمّل هُنا خطر الفم والفرج , وكم قد يجرّ التهاون بأمرهما إلى الشقاء الدنيوي والأُخروي , في حالة المُخالفة .

    انتهى.



    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  12. #72
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(71)رقم الحديث في الكتاب(291)


    حدَّثنا أبو النعمان قال : حدَّثنا أبو عَوَانَةَ , عن زِيادِ بن عَلاقَةَ , عن أُسامةَ بن شَريك قال : كنتُ عند النبيِّ صلّى الله عليه وسلّم وجاءتِ الأعراب , ناسٌ كثيرٌ من هاهُنا وهاهنا , فسكتَ النّاسُ لا يتكلَّمونَ غيرُهُم , فقالوا : يارسول الله! أعلينا حَرجٌ في كذا وكذا ؟ في أشياءٍ من أمورِ النَّاسِ , لا بأس بها , فقال : " ياعِباد الله! وَضَع اللهُ الحَرَجَ , إلّا امْرَءاً اقترضَ امْرَءاً ظُلماً فذَاكَ الذي حَرِج وهلك . قالوا : يارسول الله! أنتداوى؟ قال : " نَعَم ياعباد الله!تَدَاوَوْا , فإنَّ الله عزَّ وجلَّ لم يَضَعْ داءً إلّا وَضَعَ لهُ شِفاءً, غيرَ داءٍ واحدٍ ". قالُوا : وما هو يارسول الله ؟ قال :" الهَرَمُ".
    قالوا يارسول الله ! ماخيرُ ما أُعطي الإنسان ؟ قال : " خُلُقٌ حَسَنٌ".





    تخريج الحديث:
    صحيح , أخرجهُ أحمد (4/278), وابنُ ماجه في الطب , بابُ ما أنزل اللهُ من داءٍ إلا أنزل لهُ شفاء (3436), وهو عند أبي داود (38555), والترمذي (2038)بذكر التداوي فقط . وانظر غاية المرام (292).

    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    الحَرَج : الضيق , ويُطلق على الإثم والحرام.
    اقترض امرءاً ظلماً: أي نال قطعة من جسم المرء بغيبة.
    الهَرَم : الكِبَرُ والشيخوخةُ.

    ِفقه الحديث:
    1/ أعظم الحرج والهلاك افتداء الناس يوم القيامة من حسناته وتحمّل سيئات المظلوم في حالة عدم وفائه من الحسنات ( أعاذنا الله منه).
    2/ جواز التداوي . واستخدام الطب.
    3/ الأخلاق الكريمة من العطايا الهامة الخَيَّرة الثمينة من الله سُبحانه لعباده.



    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ وأكتفي بالتعليق على قول الرسول صلّى الله عليهِ وسلّم في الحديث : " نَعَم ياعباد الله!تَدَاوَوْا , فإنَّ الله عزَّ وجلَّ لم يَضَعْ داءً إلّا وَضَعَ لهُ شِفاءً, غيرَ داءٍ واحدٍ .."., حيثُ هذه بُشرى النبوية , بأن لكلّ داءٍ دواء إلّا ما استثناه الشارِع , فيجب على كل مريض أن لا ييأس وأن يبحث عن الطبيب الحاذق , ويبذل كلّ أسبابِ التداوي , فالأدوية علمٌ كبير , عَلمها من عَلمها وجهلها من جهلها , ولا يكتفي الإنسان على سببٍ واحد , فإن لم يُجدي هذا السبب اغتمّ وحَزِن , وقد قرأت في كتاب الإمام العالم العلاّمة / موفّق الدين عبداللطيف البُغدادي, في حكمة داود عليهِ السلام : " العافية ملك خفيّ , وغم ساعة هرم سنة", لذا يجب عليهِ أن يلجأ إلى الله ثم يبحث عن سُبل الشِفاء وهو واثقٌ بالله جلّ وعلا وأنّه سيُشفى , فقد وردَ في مُسندِ أحمد برقم : (352:5) كما ورد في كتاب الإمام / البغدادي , أنّه سأل أعرابيٌ رسول الله صلى الله عليه وسلّم فقال : يارسول الله! ما أسأل الله بعد الصلوات ؟ قال : "اسألِ الله العافية".

    انتهى.



    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  13. #73
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(72)رقم الحديث في الكتاب(297)

    حدّثنا محمَّدُ بنُ سَلام قال: حدَّثنا هُشَيم , عن عبدالملك بن عُمير قال : حدَّثنا وَرَّادُ كاتبُ المُغيرة قال : كتب معاوية إلى المُغيرة بن شُعبة : أن اكتُب إليَّ بشيءٍ سمعتَهُ من رسول الله صلى الله عليه وسلّم , فكتبَ إلى المُغيرة : " أنَّ رسولَ الله صلى الله عليهِ وسلّم كان ينهى عن قِيلَ وقالَ , وإضاعة المال , وكثرةِ السؤال , وعن منعٍ وهات , وعقوق الأُمَّهاتِ , وعن وأدِ البنات ".


    تخريج الحديث:
    متفقٌ عليه .وتقدّم تخريج الحديث , في الحديث رقم (6) في مبحثي.

    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    منع وهات : معناهُ منع ما وجب عليه وطلبُ ماليس لهُ.





    ِفقه الحديث:
    1/ تحريم المجادلة وتوجيه الأسئلة التي لا فائدة فيها .
    2/النهي عن التبذير وإضاعة المال .
    3/تحريم عقوق الأمّهات.
    4/ النهي عن منع ما يجب على الإنسان وطلب ما ليس له .
    5/ تحريم وأد البنات , أي : دفنهن أحياءً أنفةً .



    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ قد سبق التعليق على الحديث نفسه في الحديث رقم (6) في مبحثي.
    2/ ومجملاً يجب أن يُوجَّه الناس إلى تجنّب الحديث الذي لا فائدة فيه ولا جدوى مِنه وأن يتركوا الأسئلة عن ما لا يعنيهم , فكما أخرج البزار من حديث أبي يسر: أن رجلا قال: يا رسول الله دلّني على عمل يدخلني الجّنة ، قال: ( أمسك هذا وأشار إلى لسانه) ، فأعادها عليه وقال: ( ثكلتك أمك هل يكب الناس على مناخرهم في النار إلا حصائد ألسنتهم ) وقال إسناد حسن .
    3/ وأكتفي بهذه النقطة بتعليقي عن مسألة إضاعة المال , فيجب على الإنسان أن لا يكون في مالِه بخيلاً شحيحاً , ولا أن يكون مُسرفاً سفيهاً , وفي التوسّط الخير والصلاح بإذن الله في كلّ الأمور , وأخصّ هُنا بالاستدلال للأمرِ بالتوسط في باب النفقة بقول الله تعالى : ( ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا ( 29 ) إن ربك يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه كان بعباده خبيرا بصيرا ( 30 ) .

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  14. #74
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(73)رقم الحديث في الكتاب(303)

    حدَّثنا عَمْرُو بنُ عَوْنٍ قال : أخبرنا حمَّاد , عن ثابت , عن أنس قال: " كانَ النَّبيُّ صلّى الله عليه وسلّم أَحسَنَ النَّاسِ , وأَجْوَدَ النَّاسِ , وأشْجَعَ النَّاسِ , ولقد فَزِعَ أهلُ المدينةِ ذاتَ ليلةٍ , فانطَلق الناس قِبَلَ الصّوت , فاستقبَلَهُمُ النبيُّ صلى الله عليه وسلّم قد سبق الناسَ إلى الصّوت وهو يقول : " لَنْ تُرَاعُوا , لَنْ تُرَاعُوا" وهو على فرسٍ لأبي طَلْحَةَ عُرْيٍ , ما عليه سرجٌ , وفي عُنقِه السيف , فقالَ :" لقدْ وجدْتُهُ بحراً , أو إنَّه لَبَحْرٌ".





    تخريج الحديث:
    أخرجه المصنف في الأدب , باب حسن الخلُق والسخاء ...(6033), ومسلم الفضائل , باب في شجاعة النبي صلّى الله عليه وسلّم (48).

    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    فرس عُرْيٍ : الذي لا سرج عليه.
    وجدته بحراً : أي: وجدته واسع الجري لا ينفد جريُه.

    ِفقه الحديث:
    1/ فيه بيان شجاعته صلّى الله عليه وسلّم وعظيم بركته ومعجزته.
    2/ فيه فضل سبق الإنسان _تأسيّاً بالنبي الكريم صلّى الله عليه وسلم _ في كشف أخبار العدو.
    3/ جواز الغزو على الفرس المُستعار.
    4/ استحباب تقلّد السيف في العنق تأسّياً بالنبيِّ الكريم صلّى الله عليه وسلّم.





    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ في فِقه هذا الحديث العظيم في الفقرة رقم (3) , مسألةٌ فقهية , ألا وهي جواز الغزو على الفرس المُستعار , , وأعتقد أنّ هذه من المسائل الفقهية التي تخفى على عوام الناس.
    2/من السُنن المنسية ما وردَ ذِكره في فِقه الحديث في الفقرة رقم (4), وهي استحباب تقلُّد السيفِ في العُنق, وجميلٌ أن يسعى الإنسان بالتأسّي بالنبي صلّى الله عليهِ وسلّم في جميع أفعاله ما استطاع إلى ذلك سبيلا .

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  15. #75
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(74)رقم الحديث في الكتاب(309)

    حدَّثنا عبدالرحمن بن شيبة قال: أخبرني ابن أبي الفُدَيْك , عن كثير بن زيد , عن سالم بن عبدِالله قال : ما سمعتُ عبدالله لاعناً أحداً قطُّ , ليسَ إنساناً . وكان سالم يقولُ : قال عبدالله بن عمر : قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : " لا يَنْبَغِي للمُؤْمِنِ أن يكُونَ لَعَّانًا".




    تخريج الحديث:صحيح لغيره , وهذا الإسناد حسن , ابن زيد صدوقٌ يخطئ . (انظر الصحيحة 2136). أخرجه الحاكم (1/47), والترمذي المرفوع منه في البر والصلة , باب ما جاء في الطعن واللعن (2019), ويشهد له حديث أبي هريرة الآتي (317).

    ِفقه الحديث:
    1/ عدم الوقوع في أعراض الناس بالذم والغيبة ونحوهما.
    2/ عدم جواز الدعاء بالبعد عن رحمة الله.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ما حثّني على نشر الحديث , هو توعية الناس عن ذم اللعن والغيبة ونحوهما , لانتشار ذلك الخطأ بين الناس , والجدير بالذكر أنّ آثار هذا الخطأ لا تنحصر في كونها دينية فقط , _وإن كانت كذلك لكفت_ , ولكنّ الكلام السيئ يُورث الخلل النفسي على المُلقي والمتلقّي , ويبعثُ على الكُره والبغضاء , ويُشعل الضغينة والتشاحن بين الناس , فضلاً عن أنّه يُذِهبُ الطمأنينة من النفس , والكثير من الآثار السلبية تنتج عن هذه البذاءة في القول, والتي لا يسعُ المقام لِذكرها.
    انتهى.

    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  16. #76
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)


    رقم الحديث في مبحثي(75)رقم الحديث في الكتاب(311)

    وعن عبدالوهاب , عن أيوبٍ , عن عبدالله بن أبي مُلَيْكة , عن عائشة رضي الله عنها , أنَّ يهوداً أَتَوْا النبي صلّى الله عليهِ وسلّم فقالوا : السَّامُ عليكُمْ , فقالتْ عائشةُ : وعليكُمْ , ولَعَنَكُم اللهُ , وغَضِبَ الله عليكُم. قال : " مَهْلاً , يا عائشة ! عليكِ بالرِّفقِ , وإيَّاكِ والعُنْفَ والفُحشَ". قالت: أوَ لَمْ تَسْمَعْ ما قالوا ؟ قال : " أو لَمْ تَسْمَعي ما قُلتُ ؟ رَدَدْتُ عليهم , فيُسْتَجابُ لي فيهِم , ولا يُسْتَجابُ لهُم فِيَّ".

    تخريج الحديث:
    أخرجه المصنّف في الأدب , باب لم يكن النبي صلى الله عليه وسلّم فاحشاً ولا مُتفحشاً(6030) , ومسلم في السلام , باب النهي عن ابتداء أهل الكتاب بالسلام , وكيف يرد عليهم (11).







    ِفقه الحديث:
    1/ الرفق بأهل الكتاب وبغيرهم .
    2/ إرشاد النبي صلّى الله عليه وسلّم إلى ردِّ السلام على أهل الكتاب وذلك بأن يقول :"وعليكم".
    3/ جواز الجلوس مع أهل الشرك وأهل الكتاب لدعوتهم إلى الإسلام.
    4/ عدم الاستجابة من الله للداعي إذا دعا بشيء ظلماً على أحد.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ تأمّل أيها القارئ هذا الحِوار بين الرسول عليه الصلاة والسلام , وزوجته , يُوجّه الرسول عليه الصلاة والسلام , وتستوضح زوجته , ويُوضّح لها , فهو لم يقمعها في النصيحة , بل حاورها عليه الصلاة والسلام وبيّن لها , ولم يغضب منها حين استوضحته , وللمتأمِّل في ذلك درسٌ في أدب الحِوار , وفي أدبِ التعامل مع الزوجة , وعدم التأفُّف من توجيهها والإجابة على تساؤلاتها .
    2/ تعليقاً على ما أشارت إلية الفقرة رقم (1) من فِقه الحديث , الحاثّة على الرِّفق بأهل الكتاب وبغيرهم , حيثُ أنّ من تعليلات ذلك , أنَّ في الرِّفق مدعاةٌ إلى إسلامهم , وأنَّ الغِلظة ليس لها طائلٌ وخاصةً في أثناء السِلم ,كما أنّه لا داعي بالرد عليهم بالسوء إنّ تكلّموا به , لأن المُسلم يجب أن يظهر بصورةٍ حسنة , وإن أساء من أساء ,وأن لا يُقابل البذيء بالبذاءة, ثم إنَّ الانتصار يجب أن لا يكون للذات بل ينتصرُ المُسلم لدينه, وتأمّل:إذا كان الرِّفق لهُ شرعيته في حقّ الكافر فهو أولى في حقِّ المُسلمِ المُسيء .

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  17. #77
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(76)رقم الحديث في الكتاب(312)

    حدَّثنا أحمدُ بن يونس قال حدَّثنا أبو بكر بن عيَّاش , عن الحسن بنِ عمرو , عن محمّد بن عبدالرحمن بن يزيد , عن أبيه , عن عبدالله , عن النبيِّ صلّى الله عليهِ وسلّم قال : " ليس المُؤمِنُ بالطَّعّان , ولا الَّلعّانِ , ولا الفاحِش , ولا البذيء ".

    تخريج الحديث:
    صحيح , أخرجه أحمد (1/404,و416), والترمذي في البر والصلة , باب ما جاء في اللعنة (1977), وابن حبان (192), والحاكم (1/12), وانظر الصحيحة (320).





    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    الطعّان : الوقّاع في أعراض الناس بالذم والغيبة.
    الفاحش: المتعدّي بزيادة القُبح في القول والعمل.
    البذيء : الذي لا حياء له , وهوَ بذيء اللسان.

    ِفقه الحديث:
    1/ وجوب الامتناع عن الوقوع في أعراض الناس.
    2/وجوب الامتناع عن الدعاء على المؤمن بكونه مطروداً من رحمة الله .
    3/ وجوب الامتناع عن قبيح القول والعمل.
    4/ وجوب الامتناع عن بذاءة اللسان.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ الإسلامٌ دين عظيم , حرص على أن يكون المؤمن , سامياً في قولِه وفعله ,مُراعياً الأدب في كلّ أحواله , مكوّناً صورة أخلاقية في غاية الجمال , نافياً الخِصال السيئة عنه , فحريٌّ بكلّ مُسلم أن يحرص على بناء نفسه قولاً وفعلاً , بأن يتّصف بما أمر الله به , وأن ينتهي عن ما نهى الله عنه, حتّى يتم بناءه بصورةٍ إسلامية أخلاقية مشرقة, يُمثّل فيها خُلُق الإسلام الرفيع, ويكون ذلَك الخُلُق في القول والفِعل مدعاةٌ إلى إسلام أهل الشرك والكُفر.
    2/ كما يجب على المُسلم , إن سَلِمَ هو من الوقوع في الصِفات التي نفاها الحديث عن المؤمن ,وحتّى يسلم من الوقوع فِيها, أن يتجنّب المجالس التي يوجد فيها الطعنُ واللعنُ والفُحشُ والبذاءة , إلّا بنصحٍ وتبيين , فإن استجابوا وإلّا تركهم , لأن الكلام الخبيث يُمرضُ قلب المؤمن , وما أحوْج المؤمن إلى سلامة قلبه وقولِه وفِعله , أمّا الكلام الطيّب يُورثُ الطمأنينة في نفس الإنسان , لذا عليه أن يحرص عليه وعلى مُجالسة أهلِه .
    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  18. #78
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(77)رقم الحديث في الكتاب(313)


    حدّثنا خالد بن مَخْلَدٍ قال: حدَّثنا سليمان بن بلال , عن عُبيد الله بن سلمان , عن أبيه , عن أبي هريرة رضي الله عنه , عن النبي صلّى الله عليهِ وسلّم قال: " لا يَنْبَغي لذي الوَجْهَيْنِ أنْ يكونَ أَمِيناً".

    تخريج الحديث:
    حسن صحيح , أخرجه أحمد (2/365), والبيهقي في الكُبرى (10/246) , وابن أبي الدُنيا في الصمت (281), وانظر الصحيحة (3197).





    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    ذو الوجهين : المُراد به المنافق الذي يمدح بوجه ويذم بآخر. قال النووي : هو الذي يأتي كل طائفة بما يُرضيها فيُظهر لها أنّه منها ومخالف لضدّها , وصنيعه نفاق ومحض كذب وخداع وتحيّل للاطلاع على أسرار الطائفتين , وهي مداهنةٌ محرّمة.


    ِفقه الحديث:
    1/ الذي يُزيّن لكلّ طائفة عيبها ويُقبِّحه عند الأخرى ويذمّ كل طائفة عند الأخرى فهو مذموم .
    2/ ومحمود من يقصد من مدح كل واحد من المختلَفين عند الآخر للإصلاح بينهما.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/تأمّل هذا الدِّين العظيم , الذي يرفض التلوّن والتقلّب والنِفاق , لأنّه دينُ صدقٍ ووضوح , لا يقبل الأساليب المُلتوية والخِداع , ومن كان ذو وجهين فهو ليس بأمين ولا مأمون .
    2/ ثم اعلم أنّ الإسلام يحرصُ على هيبة أهلِه , وذو الوجهين تسقط هيبته في العُرفِ فضلاً عن الإسلام, فالكافر مثلاً لا يُمكن أن يأمن كافراً مثله إن كان ذو وجهين.
    3/وقد يُصبح هذا التلوّن مرضاً نفسياً عندَ بعض الناس , يتأصّل فيه هذا النِفاق كشخصيةٍ دائمة عليه (نسأل الله العافية) , وأظنّ أنَّ هذا من باب العقوبة لعدم مُسارعته بالتوبة , لذا يجب المُسارعة بالتخلِّص من هذه الصفة الذميمة , تخلّصاً كلياً صادقاً معزوم النيّةِ عليهِ بعد الاستعانة بالله . والله أعلم.

    انتهى.

    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  19. #79
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(78)رقم الحديث في الكتاب(314)

    حدَّثنا عمرو بن مَرزوق قال : أخبرنا شُعبة , عن أبي إسحاق , عن أبي الأحوص , عن عبدالله قال :" أَلأَمُ أخْلاقِ المُؤمِنِ الفُحْشُ".

    تخريج الحديث:
    صحيح , أخرجه ابن أبي شيبة (25326), والطبراني في الكبير.




    ِفقه الحديث:
    1/ اللؤم ضد الكرم وهو أن يجتمع في الإنسان الشح ومهانة النفس ودناءة الآباء وهو من أذم ما يُهجى بهِ الناس .
    2/ ويُفهم من الحديث شناعة صِفة الفحش في المرء , وهو القبيح من القول والفِعل.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ نستطيع أن نضع سؤال ثقافي مِن فقه الحديث , وتكون الإجابة عليه من الفقرة رقم (1), س/ ما هو أذمّ ما يُهجى بهِ الإنسان؟,ج/ اللؤم وهو ضد الكرم وهو أن يجتمع في الإنسان الشح ومهانة النفس ودناءة الآباء .

    انتهى.

    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  20. #80
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(79)رقم الحديث في الكتاب(316)

    حدَّثنا سعيدُ بنُ أبي مريم قال: أخبرنا محمّد بنُ جعفرٍ قال: أخبرني زيد بنُ أسلمَ , عن أمِّ الدَّرداءِ ,عن أبي الدَّرْدَاء قال: قال النبي صلّى الله عليه وسلّم : " إنَّ اللَّعَّانِينَ لا يَكُونُونَ يوم القيامةِ شُهَدَاءَ و لا شُفَعَاءَ".

    تخريج الحديث:
    أخرجه مسلم في البر والصِلة , بابُ النهي عن لعن الدواب وغيرها (85-86).

    ِفقه الحديث:
    1/ حرمان اللعانين يوم القيامة أن يكونوا شهداء على الأمم بتبليغ رُسلهم رسالاتهم إليهم.
    2/ حرمانهم عن الشفاعة يوم القيامة للعاصين من إخوانهم وأقاربهم ولمن لهم حق عليهم.




    ملاحظتي وتعليقي:
    1/من لا يُقبلُ أن يكون شهيداً ولا شفيعاً فهو مطعونٌ في أمانته , وهذا حالُ اللَّعان ."نسأل الله العافية".


    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •