إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد) - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter


صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 97

الموضوع: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(40)رقم الحديث في الكتاب(195)
    حدَّثنا إبراهيم بن موسى : قال: أخبرنا بقيَّةُ قال : أخبرني بحير بن سعد عن خالد بن معدان , عن المقدام , سمع النبيَّ صلّى الله عليه وسلّم يقول : " ما أطعمتَ نَفْسَكَ فهوَ صدقةٌ وما أطعمتَ وَلَدَكَ وَزَوْجَتَكَ و خَادِمَك فهُوَ صَدَقَةٌ".






    تخريج الحديث:
    صحيح , انظر الصحيحة (452).

    ِفقه الحديث:
    1/ فيه وجوب الإنفاق على الزوجة والأولاد والمملوك.
    2/ إن الإنسان يُثاب على النفقة الواجبة عليه كثواب الصدقة إذا أراد وجه الله تعالى.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ حقيقةً حينَ نقلتُ هذا الحديث , أردتُ التنبيه على كلِّ مُسلم , بأن توجيه النيّة إلى وجه الله والاحتساب , يجعل أجوراً في الأعمال وإن كانت واجبة , وهذا مِن كَرمِ اللهِ ومنِّه على الناس , لذلك يجب على المُسلم أن لا يغفل عن الاحتساب .

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(41)رقم الحديث في الكتاب(196)

    حدّثنا مسدَّدٌ قال : حدَّثنا حمَّادُ بنُ زيد عن عاصم بن بَهْدَلَةَ , عن أبي صالح , عن أبي هريرة قال : قال رسول صلّى الله عليه وسلّم : " خَيْرُ الصَّدَقَةِ ما بقَّى غِنىً , واليَدُ العُليا خيرٌ من اليدِ السُّفلى , وابدأ بمن تَعُولُ. تقولُ امرأتُكَ : أنْفِقْ عليَّ أو طلِّقني , ويقولُ مملوكُكَ : أنِفْق عليَّ أو بِعني , ويقول وَلَدُكَ : إلى مَنْ تَكِلُنَا".

    تخريج الحديث:
    أخرجه المصنّف في النفقات , باب وجوب النفقة على الأهل والعيال (5355), لكن قوله " تقول امرأتك...", موقوف على أبي هريرة . (انظر الفتح 9/621, والإرواء 843).

    ِفقه الحديث:
    1/ أفضل الصدقة من بقي بعدها مستغنياً فإنه لا يندم عليها بل يُسرُّ بها.
    2/ تفضيل الغنى للرجل الصالح الذي يقوم بحق الفقير في المال.
    3/ كراهية السؤال والتنفير منه وأنّه لا يجوز إلّا لضرورةٍ مُلحِّة.
    4/ أولى الناس بالنفقة هو الذي يجب عليك نفقته.
    5/ وجوب نفقات الزوجة والعبد والابن على المرء.


    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ وفي هذا الحديث , الحثُّ للمؤمن أن تكون يده عليا في القوّة بعلمه وماله وخُلقُه والعلوُّ في شتّى أموره , فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير ) رواه مسلم , فلا يزهد المؤمن في أن يكون قويّاً في شتّى جوانب حياته , وفيما يُرضي الله.
    2/ثم لنتأمّل الفائدة في الفقرة رقم (1) من فِقه الحديث , في أنّ أفضل الصدقة , أن يجعل الله هذا الفقير بصدقتك مُستغنيا , فلا يكفي أن تتصدّق من فُتاتِ ما أنعم اللهُ به عليك , بل تصدّق من أحبِّ المال إليك وأغدق بذلك على الفقير ليستغني , وتذكّر قول الله تعالى: (لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ) .
    3/ تعليقاً على ما أشارت إليهِ الفقرة رقم (4) من فِقه الحديث , أن بعض الناس , يُنفق على الفقراء من الأغراب , ولهُ أهل فُقراء , وهذا من مغبّة الجهل , فالأولى بالنفقة هوَ من تجبُ عليه نفقتك , ثمّ الأقرب فالأقرب , قال الله تعالى ( يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل وما تفعلوا من خير فإن الله به عليم) .


    5/ ما وردَ في الفقرة رقم (5) من فِقه الحديث , أن النفقة على الزوجة الداخلِ بها واجبةٌ بالمعروف , وواجبة على المملوك وواجبةٌ على الابن , وأوردت ذلك , حتّى لا يتهاون الإنسان في النفقة على هؤلاء , وأردُّ بها على من حَسبِ أنَّ هذه النفقة عليهم من باب الجميل لا من بابِ الوجوب , فهي واجبة, ويؤجر عليها إنِ احتسبها.

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(42)رقم الحديث في الكتاب(197)

    حدَّثنا محمّدُ بن كثير قال : أخبرنا سفيانُ , عن محمد بن عجلان , عن المَقبريِّ , عن أبي هُريرة قال : أمر النبيّ صلى الله عليه وسلّم بصدقةٍ , فقال رجلٌ :عندِي دينارٌ ؟ قال: " أنفِقْه على نفسِكَ". قال : عندي آخر ؟ قال : "أنفِقْهُ على زَوجَتِكَ". قال : عندي آخر ؟ قال:"أنفِقْهُ على خَادِمِكَ , ثم أنتَ أبصَرُ".





    تخريج الحديث:
    حسن , ابن عجلان صدوق , (انظر الإرواء 895). أخرجه أحمد (2/251), وأبو داود في الزكاة, باب صلة الرحم (1691), والنسائي في الزكاة , باب الصدقة عن ظهر غنى (2534), والحاكم (1/415).


    ِفقه الحديث:
    1/ رتّب رسول الله صلّى الله عليهِ وسلّم أولوية النفقات وبيّن أهميّتها وفضلها , فأعظمها نفقة المرء على حاجته ثم النفقة على الزوجة , ثم النفقة على المملوك.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ ما حثّني على نقل هذا الحديث , هو التوعية في فِهم ترتيب أولويات النفقة , فالكثير تزلّ بهِ القدم , في تقديم الأبعد على الأولى , فيُقدِّم من ليسَ مُقدَّم في مسألة النفقة.

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)


    رقم الحديث في مبحثي(43)رقم الحديث في الكتاب(202)

    حدّثنا إسماعيل قال : حدَّثني مالك , عن نافع , عن عبدالله بن عمر , أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: " إن العبدَ إذا نصَحَ لسيِّدِهِ , وأحسنَ عبادَةَ ربِّهِ , فلهُ أجرُهُ مرَّتينِ".

    تخريج الحديث:
    أخرجه المصنف في العتق , باب العبد إذا أحسن عبادة ربه , ونصح سيده (2546), ومسلم في الإيمان باب ثواب العبد وأجره إذا نصح لسيده...(43).

    ِفقه الحديث:
    1/ فيه فضيلة للملوك الناصح لسيده والقائم بعبادة ربه ,أن له أجرين لقيامه بالحقين ولانكساره بالرِقِّ.
    2/فيه إيماء إلى أن العبد لا جهاد عليه ولا حج في حال العبودية وإن صح ذلك منه.





    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ ما أشارت إليه الفقرة رقم (2) من فِقه الحديث , فائدةٌ جميلة قد يغفلها عنها الكثير من الناس , ولعلّ السبب في ذلك بعد الجهل بالدين , قلّة العبيد في زمننا , وهو أن العبد لا حجّ عليهِ ولا جهاد ويصحُّ ذلك منه.



    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(44)رقم الحديث في الكتاب(203)

    حدَّثنا مُحمَّد بنُ سلام قال : أخبرنا المحاربيّ قال : حدَّثنا صالح بن حيّ قال: قال رجلٌ لعامرٍ الشعبيّ : يا أبا عمرو! إنَّا نتحدَّثُ عندنا : أن الرَّجلَ إذا أعتقَ أمَّ ولدِه ثم تزوَّجها كان كالرَّاكب بدنَتَهُ , فقال عامر : حدَّثني أبو بُرْدَةَ , عن أبيه قال: قال لهم رسول الله صلّى الله عليهِ وسلّم :" ثلاثةٌ لهم أجْرَانِ : رجلٌ مِنْ أهلِ الكتابِ آمنَ بنبيِّهِ , وآمَنَ بمحمِّدٍ صلّى الله عليه وسلّم فلهُ أجرانِ.والعبدُ المملوكُ إذا أدَّى حقَّ الله , وحقَّ مواليهِ. ورجلٌ كان عِنده أَمَةً يطأُها , فأدَّبَها فأحسنََ تأديبَهَا , وعلَّمها فأحْسَنَ تعليمها , ثمَّ أعتَقَها فتزوَّجها , فلهُ أجران". قال عامر: أعطَيْنَاكَهَا بغيرِ شيءٍ , وقد كان يُرْكَبُ فيما دُونَها إلى المدينة.



    تخريج الحديث:
    أخرجه المصنّف في الجهاد , باب فضل من أسلم من أهل الكتابين(3011) , ومسلم في الإيمان , باب وجوب الإيمان برسالة نبينا محمد صلّى الله عليه وسلم (240).

    ِفقه الحديث:
    1/ تضعيف الأجر مرتين للمؤمن من أهل الكتاب , وللعبد المملوك إذا أدَّى حق الله وحقَّ مواليه وللذي أدّب أمته فأحسن تأديبها , ثم أعتقها فتزوجها.
    2/ثبوت رِحلة السلف إلى البلدان البعيدة في حديثٍ واحد أو مسألةٍ واحدة.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ لمحبّي الأسئلة الثقافية , السؤال هو : من هم الذين يُضاعف لهم الله أجرهم مرَّتين ؟ , والإجابة موجودة في الحديث وفِقهه.
    2/تعليقاً على ما أشارت إليه الفقرة رقم (2) من فِقه الحديث , انْظُر إلى حال السلف في طلبهم للعلم في مسألةٍ واحدة أو حديث , واليوم يُقدَّم العلم بأفضل الوسائل وأيسرها وأجملها , ولكن ما أقلَّهم طلبتُه , و ما أكثر المُعرضين عنه , فيا ليت الخَلف أحسنوا إخلاف السلف, ولو فعلوا ذلكَ لبرعوا لسهولة طلبِ العلم بكلّ حاجيَّاته , وأخشى على الكثير من الخلف أن يدخل في هذه الآية: (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا (59) إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ شَيْئًا) (60).أسأل الله أن يجعلنا من المؤمنين.
    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(45)رقم الحديث في الكتاب(206)

    حدَّثنا إسماعيل بن أبي أويس قال : حدَّثني مالك , عن عبدالله بن دينار , عن ابن عمر , أن رسول الله صلّى الله عليهِ وسلّم قال : " كُلُّكُم راعٍ , وكُلُّكم مَسْؤولٌ عن رَعِيَّتِهِ , فالأميرُ الذي على الناسِ راعٍ , وهو مسؤولٌ عن رعيَّتهِ , والرجلُ راعٍ على أهلِ بيتِهِ , وهو مسؤولٌ عن رعيّته , وعبدُ الرَّجلِ راعٍ على مال سيِّدِهِ , وهو مسؤولٌ عنه , ألا كلُّكُم راعٍ , وكلُّكم مسؤولٌ عن رعيّتِهِ".

    تخريج الحديث:
    أخرجه المصنّف في الأحكام باب قول الله تعالى: أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم (7138) , ومُسلم في الإمارة , باب فضيلة الإمام العادل.



    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    راعٍ : مكلف برعاية عمل , ومؤتمن عليه , ومأمور بالقيام عليهِ بالعدلِ.

    ِفقه الحديث:
    1/ المسئولية عامة في المجتمع الإسلامي وهي متوزّعة على أصحابها حسب المُستطاع.
    2/ المسئولية الكبرى التي تقعُ على كاهل الإمام هي رِعايةُ الشعب حقّ رعايته بإقامة الحدود ونشر العدل وحضّهم على الالتزام بالدّين.
    3/ الرجل راعٍ في أهل بيته يُطعمهم ويكسوهم ويعلِّمهم أمور دِينهم ودُنياهم.
    4/ دور المرأة في المجتمع عظيم وأثرها كبير في تدبير الشئون المنزلية وتربية الأولاد وحفظ العِرض ومال الزوج.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ لو عَلم المجتمع بأسره أنَّه مسؤول , كلٌّ بحَسْبِه , وتعامل على أنَّه مسؤول , لانتهت جلُّ مشاكلهِ , ولكن حينَ يفتقد المُجتمع الاستشعار بالمسؤولية , يقعُ الخلل , ويكثُر الزلل , وتحِلُّ المصائب , وتحصلُ الفجوة , وبذلكَ يكون قد نكصَ على عقبيْه "نسأل الله السلامة" ,فالإحساس بالمسؤولية أمرٌ عظيم , فيهِ الصلاح وفيهِ الفلاح.
    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(46)رقم الحديث في الكتاب(209)


    حدّثنا محمد بن عبيدالله قال: حدَّثني ابن أبي حازم , عن العلاء , عن أبيه , عن أبي هُريرة , عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: " لا يقُل أحدُكُم : عبدي , أمتي , كلُّكُم عبيدُ اللهِ , وكلُّ نسائِكُم إمَاءُ اللهِ , ولْيَقُلْ : غُلامي , جاريَتي , وفَتَايَ , وفَتَاتِي".

    تخريج الحديث:

    أخرجه مسلم في الألفاظ من الأدب , باب حكم إطلاق لفظة العبد والأمة (13) , وأخرج نحوه المصنّف في العتق , باب كراهية التطاول على الرقيق (2552).

    ِفقه الحديث:

    1/فيه النهي للسيد أن يقول لمملوكه : عبدي وأمتي , لأنّ حقيقة العبوديّة إنّما يستحقّها الله تعالى ولأن فيها تعظيماً لا يليق بالمخلوق استعماله لنفسه.
    2/ فيه الأمر إلى اختيار الألفاظ والكلمات التي تؤدّي المُراد والمعنى المطلوب مع السلامة من التعاظم , ألا وهي : غلامي وجاريتي وفتاي وفتاتي.




    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ انظُرْ إلى الأدب الإسلامي الرفيع , والمُراعاة البالغة للشعور , حيث أنّه استبدل ألفاظ الرّق من (عبد , وأمة ) إلى الألفاظ اللطيفة , التي لا تُشعِر بذلُّ الرّق والاستعباد.

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(47)رقم الحديث في الكتاب(210)

    حدّثنا حجَّاج بن مِنْهَال قال : حدَّثنا حمّاد بن سَلَمة , عن أيّوب وحبيب وهشام , عن محمّد , عن أبي هريرة , عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال : " لا يَقُولَنَّ أحدُكُمْ : عبدِي وأمَتِي , ولا يقُولَنَّ المملوكُ , ربِّي وربَّتي , ولْيَقُلْ : فتايَ وفتاتي , وسيِّدِي وسيِّدَتِي , كلُّكم مَمْلُوكونَ . والربُّ : اللهُ عزَّ وجلَّ".
    تخريج الحديث:
    صحيح , أخرجه أحمد (2/423), وأبو داود في الأدب , باب لا يقول للملوك : ربي وربتي (4975)بهذا السياق , وهو بنحوه في الصحيحين.




    ِفقه الحديث:
    1/ النهي للملوك أن يقول لسيّده : ربي . لأنَّ الربوبية إنما حقيقتها لله تعالى , لأن الرب هو المالك أو القائم بالشيء , ولا يوجد حقيقة هذا إلّا في الله تعالى.
    2/ انظر شرح الحديث رقم (46) في مبحثي , رقم(210) في الكتاب.


    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ ما حثّني لنقل هذا الحديث , أنّه انتشر في أوساط الناس من يقول ( ربّةُ المنزل )للمرأة العاملةِ في منزلها , وهذا اللفظ منهيٌ عنهُ شرعاً, لذا وجب التنبيه على ذلك.

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(48)رقم الحديث في الكتاب(216)


    حدَّثَنَا مسدَّدٌ قال : حدَّثنا أبو عَوَانة , عن الأعمش , عن مُجاهد , عن ابن عمرَ قال : قالَ رسول الله صلّى الله عليهِ وسلّم : " مَنِ استعاذَ بالله فأَعِيذُوهُ ومَنَ سألَ باللهِ فأَعْطُوهُ , ومَنْ أتى إليكُمْ مَعْرُوفاً فَكَافِئُوه , فإن لم تجدُوا فادْعُوا لَهُ , حتى يعلم أن قد كَافَأْتُمُوهُ".

    تخريج الحديث:
    صحيح , أخرجه أحمد(2/99) , وأبو داود في الزكاة , باب عطيّة من سأل بالله (1672), والنسائي في الزكاة , باب من سأل بالله عز وجل (2566), وابنُ حبان (3408) والحاكم (1/412), وانظر الصحيحة (254).

    ِفقه الحديث:
    1/ وجوب الحماية والنصر والمساعدة لكلّ من يستجير بالله ويستعيذ به ويسأل باسمه.
    2/ وجوب المكافأة والمجازاة للمحسن , وفي صورة عدم الاستطاعة المالية لدى المُحْسَنِ إليه يجب عليه أن يدعوا له.



    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ وأُعلّق على جُزئية الشُكر للمُحسِن والمكافأة لهُ والمجازاة , عن أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا( لا يشكر الله من لا يشكر الناس ) إسناد صحيح رواه أحمد وأبو داود والترمذي , فشُكرُ الناس مِنْ شُكر الله عزّ وجل , والجحود هو من سوء الخُلق ومن كُفر النعمة , لذلك يجب على المُسلم مكافأة ومجازاة أصحاب الفضلِ عليه من الوالدين والمُعلّمين والناصحين ,وكلّ أصحاب الفضل , من مانحين لهُ على المستوى الشخصي أو مانحين له على المستوى العام , كالحكومة الموّفرة بعدِ الله للأمن ونحوها... , وأقلُّ ذلك يكون بالدعاء لَهم , وما أجمل أن يجتمع الدُعاء مع المكافأة الملموسة و المحسوسة لأنّه عليه الصلاة والسلام في آخرِ جُزئيةٍ من الحديث قال:" حتى يعلم أن قد كَافَأْتُمُوهُ".

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(49)رقم الحديث في الكتاب(219)


    حدّثنا موسى بن إسماعيل قال : حدَّثنا الربيع بن مُسلمٍ قال حدَّثنا محمَّدُ بن زياد, عن أبي هريرة عن النبيّ صلى الله عليهِ وسلّم قال : " قالَ اللهُ تعالى للنَّفسِ : اخْرُجِي . قالتْ: لا أَخْرُجُ إلّا كَارِهَةً".

    تخريج الحديث:
    صحيح , أخرجه المصنّف في التاريخ الكبير (3/572), والبزار (387/كشف).

    ِفقه الحديث:
    1/ قال الطيبي : ليس المراد نفساً معيّنة بل الجنس مطلقاً وهي لا تخرج إلّا لِغاية الإكراه لأن مصاحبتها بالجسد شديدة.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ أردت التنبيه أنّ خروجها وهي كارهة ليس لكراهيّتها لأمرِ الله , ولكن كان ذلكِ لشّدة مُصاحبتها بالجسد , وهذا العُمق في فِهم المسائل هو من بركة العِلم , فانظر إلى أصحاب الرأي كم يخفى عليهم فِهم مثل هذه النُكات.
    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)


    رقم الحديث في مبحثي(50)رقم الحديث في الكتاب(241)

    حدّثنا عاصم بن علي قال : حدَّثنا ابن أبي ذِئْبٍ , عن عبدالله بن السَّائب , عن أبيه , عن جدِّهِ قال: سمعتُ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم –يعني- يقول: " لا يأخُذُ أحدُكُمْ مَتَاعَ صَاحِبِه لاعِباً ولا جادًّا , فإذَا أخَذَ أحدُكُم عَصَا صاحِبِهِ , فلْيَرُدَّهَا إليهِ".

    تخريج الحديث:
    حسن أخرجه أحمد (4/221) , وأبو داود في الأدب , باب من يأخذ الشيء على المزاح (5003) , والترمذي في الفتن , باب ما جاء لا يحلّ لمسلم أن يروع مسلماً (2160) , وانظر التلخيص الحبير (3/46) , والإرواء (1518).

    ِفقه الحديث:
    1/ وجه النهي عن الأخذِ جاداً لأنه سَرقة والنهي عن الأخذ لاعباً لأنّه لا فائدة فيه بل قد يكون سبباً لإدخال الغيظ والأذى على صاحب المتاع.





    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ وقد انتشر مثلُ هذا المزاح بين أوساط الناس , تبعاً لانتشار الجهل فيهم , ولا يعلمون شّدة حِرص الإسلام على مشاعر المُسلم , والنهي عن إحزانه وترويعه ولو كان ذلك على سبيل المزاح.


    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)


    رقم الحديث في مبحثي(51)رقم الحديث في الكتاب(243)
    حدّثنا عبدالله بن عبدالوهاب قال : حدّثنا خالدُ بن الحارث قال : حدَّثنا شُعبة, عن هِشَام بن زيد, عن أنس: أنَّ يهوديّةً أتت النبيّ صلّى الله عليهِ وسلّم بِشَاةٍ مَسْمُومَةٍ , فأكَلَ منها , فجيءَ بِها , فقيلَ : ألَا نقتُلُها؟ قال: " لا". قال: فما زلتُ أعرِفُها في لهَوَات رسولِ اللهِ صلّى الله عليهِ وسلّم.

    تخريج الحديث:
    أخرجه المصنّف في الهبة , باب قبول الهدية من المشركين (2617), ومسلم في السلام , باب السم (45).





    ِفقه الحديث:
    1/ جواز قبول الهديّة من المشركين.
    2/ ردّ عقيدة الطائفة البريلوية في شبه القارة الهندية ومن شابههم أنَّ النبي صلّى الله عليهِ وسلّم كان يعلم الغيب.
    3/ ثبوت خُلق العفو والسماحة للنبي صلّى الله عليهِ وسلّم.
    4/ ثبوت المعجزة لرسول الله صلّى عليهِ وسلّم في سلامته من السمّ المُهلك لغيره.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ أقول : أن النبيّ عليهِ الصلاةُ والسلام قَبِلَ الهديّة من اليهود وهم من أخبث النّاس وأمكرهم علاوةً على كُفرهم , فما بالُ بعض القوْم عندنا اليوم يتشدّدون ويعتبرون أنّ آخذ الهديّة من الكفّار مُداهنٌ ومنافق,ولكنّه الجهلْ "نسأل الله السلامة".
    2/تعليقاً على ما أشارت إليهِ الفقرة رقم (2) من فِقه الحديث , رداً على كلّ من يقول أن النبي صلّى عليه وسلّم يعلم الغيب ,قال الله تعالى على لسان نبيّه: {قُلْ لا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلا ضَرًّا إِلا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ}(27)س رة الأعراف 188.
    يقول الفضل بن الحسن الطبرسي في تفسيره للآية الكريمة: ({قل لا أملك لنفسي} هو إظهار العبودية، أي أنا عبد ضعيف لا أملك لنفسي اجتلاب نفع ولا دفع ضر ، {إلا ما شاء ربي} ومالكي من النفع لي والدفع عني، {ولو كنت أعلم الغيب} لكانت حالي على خلاف ما هي عليه ، فكنت استكثر المنافع واجتنب المضار ، ولم أكن غالباً مرة ومغلوباً أخرى في الحروب ، ورابحاً وخاسراً في المتاجر ، {إن أنا إلا} عبد أُرسلت بشيراً ونذيراً وما من شأني علم الغيب), ألم يقرؤوا القرآن ؟ فما بالُ هؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثاً؟!.
    3/ وفي عفو النبيّ صلى الله عليهِ وسلّم عن اليهوديّة درسٌ في عدم الانتصار للذات , فهذا نبيّ البشرية لم ينتصر لذاته , ولا عجبَ في ذلك , فعن سعد بن هشام قال سألت عائشة فقلت أخبريني عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : كان خلقه القرآن " رواه مسلم , فالغضب والانتصار ليس إلّا في اللهِ جلّ وعلا.
    4/ تعليقاً على ما أشارت عليهِ الفقرة رقم (4) من فِقه الحديث , فالوجه في المُعجزة أنّ هذا السمّ يقتل غيره صلى الله عليهِ وسلّم في التوّ لغيره , ولكنّه لم يقتُله في التوّ, ولكنّه سبباً في استشهاد الرسول صلّى الله عليهِ وسلّم , قال الزهري عن جابر واحتجم رسول الله صلى الله عليه وسلم وبقى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعده ثلاث سنين حتى كان وجعه الذي توفى منه فقال: (مازلت أجد من الأكلة التي أكلت من الشاة يوم خيبر، حتى كان هذا أوان انقطاع أبهري) فتوفى رسول الله صلى الله عليه وسلم شهيداً.
    5/أمّا تفسير قولِ أنس رضي الله عنه : (فما زلتُ أعرِفُها في لهَوَات رسولِ اللهِ صلّى الله عليهِ وسلّم) , ففي صحيح مسلم بشرح النووي وأما اللهوات فبفتح اللام والهاء: جمع لَهات بفتح اللام وهى اللحمة الحمراء المعلقة في أصل الحنك "قاله الأصمعي" وقيل اللحمات اللواتي في سقف الفم, ومراد أنس رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم كان يعتريه المرض من تلك الأكلة أحياناً.


    انتهى.



    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)


    رقم الحديث في مبحثي(52)رقم الحديث في الكتاب(244)

    حدَّثنا محمَّد بن سلام قال : حدَّثنا أبو مُعَاويةَ قال: حدَّثنا هِشام , عن وَهْبِ بن كَيسان قال : سمعتُ عبدالله بن الزُّبير يقولُ على المنبرِ : "خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ"199 (الأعراف). قال : " والله ! ما أمرَ بها أنْ تُؤْخَذَ إلّا مِنْ أخلاقِ النَّاس , والله! لآخذنَّها منهم ما صحبتُهمْ".

    تخريج الحديث:
    أخرجه المصنّف في التفسير , سورة الأعراف, باب قول الله تعالى "خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ" , ( 4643).

    ِفقه الحديث:
    1/ فيه الحثّ على الاتصاف والتحلي بالأخلاق الفاضلة من أخذ العفو والأمر بالمعروف والإعراض عن الجاهلين بالمُجاملة وحُسن المُعاملة وترك المُقابلة.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ تعليقاً على آخر عِبارة أشارت إليها الفقرة رقم (1) من فِقه الحديث , في مسألة (ترك المُقابلة ) , وهذه من الأمور التي تصعبُ كثيراً على الناس إلّا من وفقَ الله, فالمُقابلة أصلُها: من قابل الشيءَ بالشيءِ , والمُقابلة : المواجهة , والتقابل مثلُه وهو نقيض التدابر , فيجب على المؤمن أن لا يُقابل الفعلَ القبيح بمثلِه , ولا أن يتقابل معَ أهل القباحةِ والفسق ما استطاع , إلّا إن كان بغرضِ الدعوة وما شابهها من أغراض الإصلاح , فإن وجد منهم ما يُسيئه يجب عليه ترك مُقابلتهم بمثلِ فِعلهم.

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(53)رقم الحديث في الكتاب(248)

    حدّثنا إسحاق بن العلاء قال: حدَّثنا عَمْرُو بنُ الحارث قال : حدَّثني عبدالله بن سالم الأشعريّ , عن محمَّدٍ _هو: ابن الوليد الزبيدي_ عن ابن جابر _ وهو : يحيى بن جابر _ عن عبدالرحمن بن جُبَير بن نُفَير حدَّثه, أنَّ أباه حدَّثه , أنَّه سمِعَ مُعاوية يقول : سمعتُ من النبيِّ صلّى الله عليه وسلّم كلاماً نَفَعَنِي الله بهِ , سمعتُهُ يقول – أو قال - : سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلّم يقول: " إنَّك إذا اتَّبعْتَ الرِّيبةَ في النَّاسِ أفْسَدْتَهُمْ" . فإني لا أتَّبعُ الرِّيبَةَ فيهم فأُفْسِدهُم.

    تخريج الحديث:
    صحيح , وفي هذا الإسناد إسحاق بن العلاء , وهو إسحاق بن إبراهيم بن العلاء صدوق يهم كثيراً , وعمرو بن الحارث كما ذكره ابن حبان في ثقاته , وقال: مستقيم الحديث . أخرجه الطبراني في الكبير (19/ح859) من طريق عمرو بن الحارث به . وأخرجه أبو داود في الأدب , باب في التجسس (4888), وابن حبان (5670) من طريق راشد بن سعد , عن معاوية . وسنده صحيح (انظر ظلال الجنة للألباني 1073).

    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    إنك إذا اتبعت الريبة : أي : إذا اتهمهم وجاهرهم بسوء الظن فيهم أدَّاهم ذلك إلى ارتكاب ما ظنَّ بهم ففسدوا .



    ِفقه الحديث:
    1/ فيهِ حثّ الإمام على التغافل وعدم تتبع العورات وعلى سِتر العيوب والعفو عن الناس , ونحو هذا حديث : نهى أن يطرق أهله
    ليلاً يتخوَّنهم أو يلتمس عثراتهم . رواه مسلم.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ هذا الحديث من الأصول العظيمة في الأدب الإسلامي , فالظن السيء , والتقصّي في هذا الظنّ بِما يؤكدِّه مرفوض لقول الله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظنّ إن بعض الظنّ إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم ) سورة الحجرات آية 12, فالأصل في الناس الخير والصلاح والوفاء.
    2/ والرَّيْبة قد تُفسد عامّة الناس من باب الانتصار لذاتّهم فيفعلون ما اتُّهِموا بهِ , أو من باب إفسادهم بمعرفة ما ليس مِنهم أو ما يجهلونه من قبل الرَّيْبةِ بهم.
    3/وقد وجدنا من تحوّلت هذه الرّيْبة فيه إلى مرضٍ نفسي شديد و وساوس قهريّة وأودت بهِ إلى الهلاك النفسي , وأقول مُجَتهداً والله أعلم : أن تحوَّلها إلى هذا المرض , هو من قبيل العذاب الدُنيوي لمُخالفة صاحبها هديَ الكتاب والسنّة .
    4/ أن الرّيبةِ في الشخصِ من دون وجه حقٍّ هي من الظُلمِ والسَفه , فمثالاً لا حصراً , ما ذنب زوجةٍ كان الطاعن في عِرضها و مُسيء الظنِّ بِها زوجها, وهي طاهرةٌ عفيفة , لعوارض فسّرها الشيطان لهُ ليُحزُنه ريبةً وسوءاً ,كما قال تعالى :{لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئاً إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ}, أليست هذا الرّيْبة من قبيل الظُلم , وعن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربِه عز وجل أنه قال : ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ....)رواه مسلم .
    5/ والكثير هُناك من الشواهد التي تذم الرّيْبة وسوء الظن , فضلاً عن أنّها ليست من صفات الإنسان الفاضلة والسامية , بل هي دليل على ضعفِ فاعلها وسوء خُلُقه , وقد تكون مرآة لأفعاله فيظنّ بالناس أنّهم مثلُه , وكفى بالمرءِ إثماً تتبُّع عثرات غيره وزللهم , وهو مليءٌ بالعثرات والزلل, فلو أصلح نفسهُ أصلحَ اللهُ لهُ من حولَه , قال تعالى: ﴿إن الله لا يغير ما بقومٍ حتى يغيّروا ما بأنفسهم﴾ [الرعد: 11].
    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(54)رقم الحديث في الكتاب(254)


    حدَّثنا موسى قال: حدَّثنا الرَّبيع بن مسلم قال: حدَّثنا محمَّدُ بنُ زِيَادٍ , عن أبي هريرةَ قالَ:خرجَ النَّبيُّ صلّى الله عليه وسلم على رَهْطٍ منْ أصحابِهِ , يَضْحَكُونَ ويتحدَّثُون , فقال " والَّذي نفسِي بيدِهِ ! لو تعلَمُون ما أعلمُ , لضَحِكتُم قليلاً , ولبَكَيتُم كثيراً ". ثم انصرفَ وأبكى القومَ , وأوحى اللهُ عزَّ وجلَّ إليه يا محمَّدُ! لم تُقَنِّطُ عبادِي ؟ فرجَعَ النَّبيُّ صلّى الله عليه وسلّم فقالَ : " أبشِرُوا , وسدِّدُوا وقاربوا"

    تخريج الحديث:
    صحيح , أخرجه أحمد (2/467) , وابن حبان (113) , وانظر الصحيحة (3194).






    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    لو تعلمون ما أعلم : أي : من عقاب الله للعُصاة وشدّة المناقشة يوم الحساب
    أبشروا : أنَّ الله رضي لكم القليل من العمل ويُعطيكم عليه الكثير من الأجر.
    سدّدوا: أي الزموا السداد وهو الصواب من غير إفراطٍ و لا تفريط . قال أهل اللغة : السداد التوسط في العمل.
    وقاربوا : أي : إن لم تستطيعوا الأخذ بالأكمل فاعملوا بما يقرب منه.
    ِفقه الحديث:
    1/ فيه التخويف عن الضحك والالتفات إلى الاستعداد ليومِ القيامة.
    2/ البشارة من الله بأنّه يجزي الكثير على العمل القليل.
    3/المطلوب هو الوسط بين الإفراط والتفريط , وفي حالة العجز عنهُ القُرب منه.


    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ تعليقاً على ما أشارت إليه الفقرة رقم (3) من فِقه الحديث , حيث أن الدين الإسلامي هو يُسرٌ لأنّه الأقرب إلى الفطرة التي فطر الله الناس عليها , وهذا الدين لا يقبل الغلو , ولا يقبل الجفاء , فهو الوسط بينهما , ويجب فِهم ذلك جيّداً , فالتسديد والمُقاربة سبيلٌ للفلاح والنجاح, فبعضُ الناس يغلوا حتّى يُحرَّم ما أحلّ الله , والآخر يجفوا حتّى يُحلَّ ما حرَّم الله .

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(55)رقم الحديث في الكتاب(255)

    حدَّثنا بِشرُ بنُ محمَّد قال: أخبرنا عبدالله قال: أخبرنا أسامةُ بن زيد قال:أخبرني موسى بن مسلم مولى ابنةِ قارظٍ , عن أبي هريرة أنَّهُ ربَّما حدَّث , عن النبيِّ صلّى الله عليه وسلّم فيقول : حدَّثنيه أهدب الشُّفْرَينِ , أبيضُ الكَشْحَين , إذا أقْبَلَ , أقْبَلَ جميعاً , وإذا أدبرَ أدبَرَ, جميعاً ,لم ترَ عَيْنٌ مثلَهُ , ولَنْ تَراهُ.


    تخريج الحديث:
    صحيح لغيره , وفي هذا الإسناد موسى بن مسلم قال ابن حجر: مقبول. أخرجه بن سعد في الطبقات (1/318), والمصنّف في التاريخ الكبير (7/295) . وأخرجه البزّار (2387/كشف) من طريق سعيد بن المسيّب , عن أبي هريرة , وفي إسناده مقال , ولهُ شواهد ذكرها الألباني في الصحيحة (3195).

    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    أهدبُ الشُّفرين : أي : طويل شعر الأجفان ودقيقها .
    أبيض الكشحين : الكشح الخاصرة , أي : أبيض الخاصرتين.

    ِفقه الحديث:
    1/ فيه بعض النعوت والشمائل للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم , ومنها أنَّه كان إذا توجه إلى الشيء توجه بكُلِّيته ولا يُخالف ببعض جسده كيلا يخالف بدنه قلبهُ وقصدُه مقصدَه لما في ذلك من التلوُّن وآثار الخفة.


    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ في هذا الحديث دروسٌ عظيمةٌ لمن شرحَ الله صدره للفِهم , فإن توجيه الجوارح في مقصد القلب أمرٌ مهمٌ جداً ِلبلوغ القصد , فهُناكَ من البشر من يتوجّه بجسده لما يُخالفُهُ دينه وقلبه وفِطرتُه , فهو لم يتجاوز قصدُه قلبه ويُريد أن يحصل على ثمرة الإنجاز , ولكن هيهات أن يحصل على ذلك وهو لم يُحسِن القصد ظاهراً وباطناً , حِسّاً ومعنىً.
    2/ثمَّ إنَّ هذا الأسلوب النبوي , أسلوب الإتيان بجميع الجسد والذهاب بجميعه, هو أسلوبٌ مُهيب , فالإسلام لهُ هيْبةٌ تظهر على أفراده , وهي الأجمل عليهم ,وخيرٌ لهم من آثار الخفِّة والتلوّن.

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(56)رقم الحديث في الكتاب(258)

    حدَّثنا آدم بْنُ أبي إيَاسٍ قال: حدَّثنا حمَّادُ بنُ زيدٍ , عن السَّريّ , عن الحسن قالَ : " واللهِ ! ما اسْتَشَارَ قومٌ قطُّ إلّا هُدوا لأفضلِ ما بحضرتِهِم , ثم تَلاَ : {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ } [الشورى: 38].

    تخريج الحديث:
    صحيح , أخرجه ابن وهب في الجامع (285), وابن أبي شيبة (26275).

    ِفقه الحديث:
    1/ في قول الحسن حثٌّ على الاستشارة في الأمور والمعاملات , لِما فيها من فوائد عظيمة.
    2/ الرسول صلّى الله عليه وسلّم كان يُشاور أصحابه في الأمور المحدثة.
    3/ في الآية الكريمة : {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ } نصيحة للمسلمين أن يتشاورا بينهم في أمورهم.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ مبدأ المُشاورة في الإسلام مبدأٌ عظيم , حيثُ أنّ استعراض أفكار الآخرين وتجاربهم وخِبراتهم , والتفكير الجماعي بصوتٍ مسموع , من أعظم أسباب السداد بعدَ الاستخارة المشروعة .
    2/ وتدليلا على ما ورد الفقرة رقم (2) من فِقه الحديث , ما وردَ في صحيح البخاري , من كتاب الاعتصام بالكتاب والسنّة , برقم:6935, حدثنا الأويسي عبد العزيز بن عبد الله حدثنا إبراهيم بن سعد عن صالح عن ابن شهاب حدثني عروة وابن المسيب وعلقمة بن وقاص وعبيد الله عن عائشة رضي الله عنها حين قال لها أهل الإفك ما قالوا قالت: ودعا رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب وأسامة بن زيد رضي الله عنهم حين استلبث الوحي يسألهما وهو يستشيرهما في فراق أهله ) ص: 2683 ( فأما أسامة فأشار بالذي يعلم من براءة أهله وأما علي فقال: لم يضيق الله عليك والنساء سواها كثير وسل الجارية تصدقك فقال: هل رأيت من شيء يريبك قالت ما رأيت أمرا أكثر من أنها جارية حديثة السن تنام عن عجين أهلها فتأتي الداجن فتأكله فقام على المنبر فقال: يا معشر المسلمين من يعذرني من رجل بلغني أذاه في أهلي والله ما علمت على أهلي إلا خيرا فذكر براءة عائشة) .
    3/وأقول: أنَّ الاستشارة تكون لأهل العلمِ والفضل ولأهل التخصص في جانب ما يودُّ الإنسان الاستشارة فيه , بشرط أن تُعرف سلامته في دينه ويُعرف صِدقُه وأمانته , وهو مؤتمن فيما يُشير بهِ , كما وردَ في سُنن أبي داود , في أبواب النوْم , في باب المشورة , برقم :5128, حدثنا ابن المثنى حدثنا يحيى بن أبي بكير حدثنا شيبان عن عبد الملك بن عمير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( المستشار مؤتمن ) وقال الترمذي : هذا حديث حسن غريب , قال الطيبي : معناه أنه أمين فيما يسأل من الأمور فلا ينبغي أن يخون المستَشير بكتمان مصلحته, ذكره العزيزي .

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(57)رقم الحديث في الكتاب(262)


    حدَّثنا عبدالله بن محمَّدٍ قال: حدَّثنا سفيانٌ , عن إبراهيم بن مَيْسَرَةَ , عن طاوُس , عن ابن عبَّاسٍ قالَ :" النِّعَمُ تُكْفَرُ , والرَّحِمُ تُقْطَعُ , ولم نرَ مِثْلَ تقارُبِ القلوبِ".

    تخريج الحديث:
    صحيح , أخرجه عبدالرزاق (20233) , والبيهقي في الشعب (9032).

    ِفقه الحديث:
    1/ الحب الصادق والعلاقة الودّية القلبية يكون لها الدوام والبقاء وهي لا تتأثر بالأمور الخارجية غير اللائقة.

    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ إنَّ هذا الحديث عن ابن عبّاس , لمن خلاصات الحِكمة .
    2/ولذلك حرص الشارعُ على تنمية علاقة الحبّ وتقنينها بضوابط الشريعة , بعد صرفها لوجه الله , على شتّى الأصعدة , كانت مع الإخوان أو الزوجة أو الأولاد أو غيرهم , وجعلتَ ذلك شرطاً لتذوّق حلاوة الإيمان , ففي صحيح مسلم , في باب الإيمان , برقم :43 ,حدثنا إسحاق بن إبراهيم ومحمد بن يحيى بن أبي عمر ومحمد بن بشار جميعا عن الثقفي قال ابن أبي عمر حدثنا عبد الوهاب عن أيوب عن أبي قلابة عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان من كان الله ورسوله أحب إليه مما سواهما وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار) , قال مالك وغيره : المحبة في الله من واجبات الإسلام.
    3/ والمحبّة من أوثق عُرى الإيمان , فعن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعا ً : (أوثق عرى الإيمان الموالاة في الله والمعاداة في الله والحب في الله والبغض في الله) .رواه الطبراني وحسنه الأرناؤوط .
    4/وهي من لوازم دخول الجنّة لأنّها تبعٌ للإيمان ,فقد روى مسلم من حديث أبي هريرة (والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينك) .
    5/ وهي تجلب محبّة الله , فقد روى مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه( أن رجلاً زار أخاً له في قرية أخرى فأرسل الله له على مدرجته ملكا ً ..... فقال إن الله قد أحبك كما أحببته فيه).
    6/ ولذلكَ أعدَّ الله لَهم الجزاء العظيم , حيثُ أنّهم يستظلون بظلِّ الله يوم لا ظلَّ إلّا ظلُّه , ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن الله يقول يوم القيامة : ( أين المتحابون بجلالي اليوم أُظلّهم في ظلّي يوم لا ظلّ إلا ظلّي).

    7/ وأيضاً من جزائهم ,ما رواه الترمذي بسند حسن صحيح عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (المتحابون بجلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء).
    8/ لمن أراد معرفتهم , فقد أخرج ابن حبان بإسناد صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن من عباد الله عباداً ليسوا بأنبياء يغبطهم الأنبياء والشهداء قيل: من هم لعلنا نحبهم ؟ قال : هم قوم تحابوا بنور الله من غير أرحام ولا أنساب، وجوههم نور،على منابر من نور، لا يخافون إذا خاف الناس، ولا يحزنون إذا حزن الناس ، ثم قرأ: "ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون " فجثا رجل من الأعراب من قاصية الناس، وألوى إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله: ناس من المؤمنين ليسوا بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وقربهم؛ انعتهم لنا. فسرّ وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم بسؤال الأعرابي فقال: هم ناس من أفناء الناس، ونوازع القبائل، لم تصل بينهم أرحام متقاربة، تحابوا في الله وتصافوا، يضع الله لهم يوم القيامة منابر من نور فيجلسهم عليها، فيجعل وجوههم نورا، وثيابهم نورا، يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون وهم أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون) .رواه أحمد ورجاله ثقات.
    9/ فيجب أحبّتي أن يكون الحب في الله , لا الحبّ لمحبوب الجماهير والملمّعين , ولا الحب للمصلحة ,ولا الحبّ للجسد , ولا الحبّ لأيِّ نوعٍ من أنواع الحبّ الدُنيوية , والأخلّاء في غيرِ الله يتعادون , قال تعالى: (الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين), قال ابن عبّاس : فكل خلة هي عداوة إلا خلة المتقين, فمن أحبّ أهلَ الأهواء والبدع مهما كان عُذره , فهو قد جمع على نفسه من يُعاديه , فالعاقل هو من يبحث عن سُبل النجاة الحقيقية , ويُحبّ في الله من تكون محبّته لهُ لا عليهِ , وهو الحبُّ الحقيقيّ الذي وردَ فيهِ ما وردَ من الفضل وحُسن الجزاء والكرامة , ,وأن يترَك أقران السوء وحبّهم حتى لا يتردّى معهم في سواء الجحيم , قال تعالى : { فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ * قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ * يَقُولُ أَئِنَّكَ لَمِنَ الْمُصَدِّقِينَ * أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ * قَالَ هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ * فَاطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَاءِ الْجَحِيمِ * قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ * وَلَوْلَا نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنْتُ مِنَ الْمُحْضَرِينَ * أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ * إِلَّا مَوْتَتَنَا الْأُولَى وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلِ الْعَامِلُونَ }الصافات , وأما ما ورد في تفسير قوله تعالى: { تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ } أي: تهلكني بسبب ما أدخلت عليَّ من الشُّبَه بزعمك, فنحنُ بحاجة أن نكونَ بمعزلٍ عن أهل البدع والأهواء والريبة والشك , حتّى يسلم ديننا , ويصحّ حبّنا بكونهِ في الله جلّ وعلا.

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(58)رقم الحديث في الكتاب(263)
    حدَّثنا فروة بن أبي المِغْرَاء قال: حدَّثنا القَاسِمُ بْنُ مَالِكٍ , عن عبدالله بن عَوْن , عن عُمير بن إسحاق قالَ : " كُنَّا نتحدَّثُ : إن أوَّلَ ما يُرْفَعُ مِنَ النَّاسِ الأُلفَةُ".
    تخريج الحديث:
    إسناده حسن ,القاسم بن مالك المزني صدوق مشهور, كما قال الذهبي في الميزان (3/378), فإن الجمهور على توثيقه . (انظر التهذيب 23/422-426). وأما عمير بن إسحاق فيه والأثر من قوله هو , والسند إليه حسن . والأثر أخرجه الداني في الفتن (275), ونعيم بن حماد في الفتن (154).
    ِفقه الحديث:
    1/ فيهِ إيماء إلى حدوث الاختلاف والشقاق بين الناس وضعف أوامر المحبة والود في آخر الزمان.


    ملاحظتي وتعليقي:
    1/ وهذا ما حصل في زماننا , كثُرت شعارات الودّ , وندَر وجوده , وإن وُجد فغالباً يَفقدُ صحّته وتقنينه بقوانين الشريعة , فإذا خرج الشيء من صِحّته, لم يأتي بنفس النتائج , وبهذا تقلُّ الأُلفة , ويكثر النزاع , وتزداد فجوة الشقاق , ولذلك امتنّ الله على عباده بهذه النعمة العظيمة حينَ ألّف بين قلوبهم وأمرهم بالاعتصام بحبله وعدم التفرّق,في قوله : ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ).

    انتهى.

    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: إضاءات من كتاب ( رش البرد شرح الأدب الُمفرد)

    رقم الحديث في مبحثي(59)رقم الحديث في الكتاب(264)

    حدَّثنا مسدَّد قال : حدَّثنا إسماعيل قال : حدَّثنا أيوب , عن أبي قِلابَةَ , عن أنسِ بنِ مالكٍ قال : أتى النبيُّ صلّى الله عليه وسلّم على بعض نِسائِهِ – ومعهُنَّ أُمُّ سُلَيم- فقال : " يا أَنْجَشَةُ! رُوَيْداً سَوْقَكَ بالقَوَارِيرِ ". قال أبو قِلابَةَ : فتكلَّمَ النبي صلّى الله عليه وسلّم بكلمةٍ لو تكلَّمَ بها بعضُكُم لَعُبْتُمُوهَا عليهِ . قوله :" سَوْقَكَ بالقَوَارِيرِ ".


    تخريج الحديث:
    أخرجه المصنّف في الأدب , باب ما يجوز من الشعرِ والرجز والحداء (6149), ومسلم في الفضائل , بابٌ من رحمة النبي صلّى الله عليه وسلّم للنساء (71).

    شرح معنى كلمة قد يجهلها البعض:
    أنجشة : مولى النبي صلّى الله عليه وسلّم كان حسن الصوت بالحداء.
    بالقوارير: جمع قارورة وهي الزجاجة والنساء يشبهن بالقوارير في الرّقة واللطافة وضُعف البنية.

    ِفقه الحديث:
    1/ الحضُّ على الرفق بالنساء في السير .
    2/ فيه جواز السفر بالنساء.
    3/ وفيه الحثُّ على مُباعدة النساء من الرجال ومن سماع كلامهم إلّا الوعظ ونحوه.
    4/ وفيهِ جواز الحداء.




    ملاحظتي وتعليقي:

    1/أقول فيما أشارت إليه الفقرة رقم (1) من فِقه الحديث , أن الحضّ على الرفق بالسير , لعلّه كان لِعلّةِ المشقة والتعب , والآن يزيدُ هذا الحضّ لأن في العجلة في السيْر الكثير من الأخطار التي قد تضرّ المُسافر كالحوادث ونحوها , ويقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :السرعة المقيّدة عند الجهات المختصة الأصل أنه يجب على الإنسان أن يتقيد بها لأنها أوامر ولي الأمر وقد قال الله تعالى: (( يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَْمْرِ مِنْكُمْ)).
    4/ تعليقاً على ما أشارت إليه الفقرة رقم (4) من فقه الحديث , ففي أول من حدا ,ورد عن ابنِ عبّاس رضي الله عنهما قوله : (إن أول من حدا الإبل عبد لمضر بن نزار بن معد بن عدنان كان في إبل لمضر فقصر فضربه مضر على يده فأوجعه فقال :يايداه يايداه وكان حسن الصوت فأسرعت الإبل لما سمعته في السير ), أخرجه ابن سعد بسند صحيح عن طاوس مرسلا وأورده البزار موصلا الفتح الباري 10/554 , وأما معناه في اللغة , قال الجوهري: "الحدو سوق الإبل والغناء لها " , عرفه بعض الفقهاء بأنه "سوق الإبل بضرب مخصوص من الغناء", وفي الغالب يكون من الرجز وقد يكون بغيره من الشعر, فتح الباري 10/554, أما في حُكمه فقد قال الغزالي في إحياء علوم الدين 2/274 :"لم يزل الحداء وراء الجمال من عادة العرب في زمان النبي صلى الله عليه وسلم وزمان الصحابة ولم ينقل عن أحد من الصحابة إنكاره " , وقد ورد في صحيح البخاري , في كتاب التمني برقم : 6809, حدثنا عبدان أخبرني أبي عن شعبة حدثنا أبو إسحاق عن البراء بن عازب قال كان النبي صلى الله عليه وسلم ينقل معنا التراب يوم الأحزاب ولقد رأيته وارى التراب بياض بطنه يقول: ( لولا أنت ما اهتدينا
    نحن ولا تصدقنا ولا صلينا فأنزلن سكينة علينا إن الأُلى وربما قال الملا قد بغوا علينا إذا أرادوا فتنة أبينا أبينا يرفع بها صوته ).

    انتهى.


    ملاحظة: ( الرجاء من الجميع عدم الرد على الموضوع إلى أن يكتمل تسلسل المبحث بإذن الله ,ومن لديه أي ملاحظة يسَعهُ مراسلتي على الرسائل الخاصة)

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •