ما حال هذا الحديث: ( والله لو وضعوا الشمس في يميني ...)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By محبة الفضيلة

الموضوع: ما حال هذا الحديث: ( والله لو وضعوا الشمس في يميني ...)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    827

    افتراضي ما حال هذا الحديث: ( والله لو وضعوا الشمس في يميني ...)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أيها الإخوة النبلاء و الأخوات الشريفات
    ما حال هذا الحديث: ( والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر ما تركته )
    وجزاكم الله خيرا .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة وطني الجميل
    عنْ عُمر - رضي الله عَنْهُ - قَالَ : نُهينَا عنِ التَّكلُّفِ .رواه البُخاري .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: ما حال هذا الحديث: ( والله لو وضعوا الشمس في يميني ...)

    ما حال هذا الحديث: ( والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر ما تركته )

    قال الألباني في الضعيفة (909) :
    ضعيف .
    أخرجه ابن إسحاق في " المغازي " ( 1 / 284 - 285 سيرة ابن هشام ) : حدثني يعقوب بن عتبة بن المغيرة بن الأخنس أنه حدث : أن قريشا حين قالوا لأبي طالب هذه المقالة (1) بعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له : يا ابن أخي إن قومك قد جاؤني فقالوا لي كذا وكذا ، للذي كانوا قالوا له ، فأبق علي وعلى نفسك ،

    ولا تحملني من الأمر ما لا أطيق ، قال : فظن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قد بدا لعمه فيه بداء ... ومسلمه ، وأنه قد ضعف عن نصرته والقيام معه ، قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره . قال : ثم استعبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فبكى ثم قام فلما ولى ناداه أبو طالب : أقبل يا ابن أخي ! فأقبل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : اذهب يا ابن أخي فقل ما أحببت ، فوالله لا أسلمك لشيء أبدا . قلت : وهذا إسناد ضعيف معضل ، يعقوب بن عتبة هذا من ثقات أتباع التابعين ، مات سنة ثمان وعشرين ومائة . وقد وجدت للحديث طريقا أخرى بسند حسن لكن بلفظ : " ما أنا بأقدر على أن أدع لكم ذلك ، على أن تستشعلوا لي منها شعلة يعني الشمس " . وقد خرجته في " الأحاديث الصحيحة " رقم ( 92 ) .
    ـــــــــــــــ ــ
    (1) يعني قولهم - كما ذكره في السيرة قبيل هذا الحديث : " يا أبا طالب إن لك سنا وشرفا ومنزلة فينا وإنا قد استنهيناك من ابن أخيك فلم تنهه عنا وإنا لا نصبر على هذا من شتم آلهتنا حتى تكفه عنا أو ننازله وإياك في ذلك حتى يهلك أحد الفريقين " . اهـ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •