أسئلة وأجوبة في الإيمان والكفر...لفضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي - الصفحة 5
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345
النتائج 81 إلى 90 من 90
17اعجابات

الموضوع: أسئلة وأجوبة في الإيمان والكفر...لفضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

  1. #81
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,053

    افتراضي

    دليل اخر /
    قوله تعالى ( و اذا الموؤودة سئلت . باي ذنب قتلت )
    و قوله ( قد خسر الذين قتلوا اولادهم سفها بغير علم . و حرموا ما رزقهم الله ) الاية

    قال الربيع بن خثيم /
    كانت العرب من أفعل الناس لذلك
    و قال ابن زيد / ( الموؤدة )
    البنات التي كانت طوائف العرب يقتلونهنّ

    القرطبي /
    فتتعلق الجارية بأبيها ، فتقول : بأي ذنب قتلتني ؟ !
    فلا يكون له عذر
    ; قاله ابن عباس

    ابن كثير /
    فيوم القيامة تسأل الموءودة على أي ذنب قتلت ليكون ذلك تهديدا لقاتلها فإنه إذا سئل المظلوم فما ظن الظالم إذا ؟

    و قد استشكل جماعة من العلماء حديث ( الوائده والموؤده فى النار
    إلا أن تدرك الوائدة الإسلام فيعفو الله عنها فتسلم )
    و الغريب على قول المنازع ان يستشكلوا لفظ ( الموؤدة ) دون ( الوائدة )
    و هم مجمعون على ان الوائدة كانت من اهل الفترة اهل الاعذار ؟ على قوله

    المهم /
    العرب عند المنازع قبل بعثة الرسول صلى الله عليه و سلم اهل فترة
    و الشرك بالله اعظم و ابشع من قتل الاولاد بالاجماع

    فما هو قول المنازع في حال الوائد عند الله ؟

    دليل اخر /
    من ورد فيه النص بعينه انه في النار ( ممن كان في زمن الفترة )
    المنازع يقول انه في النار و ان الحجة قائمة عليه

    بالله عليكم كيف تجعلون الحجة قائمة عليه و انتم تشترطون بعثة الرسول ؟
    طيب لو احتج عليكم احد بقوله تعالى ( و ما كنا معذبين حتى نبعث رسولا )
    على عدم تعذيب هؤلاء لان الرسول لم يبعث اليهم .
    فكيف يكون جوابكم ؟

    فان قلتم بلغتهم دعوة الرسل من قبل .
    قلنا اذا لا يصح له ان يستدل بالاية و سائر الايات التي استدللتم بها انتم على من بلغتهم دعوة الرسل
    فان اجابوا بنعم
    قلنا اذا انتم كذلك لا يصح لكم ان تستدلوا بهذه الايات على من ادعينا فيهم انهم بلغتهم دعوة الرسل
    فلا بد ان يجيبوا / بنعم
    و هذا هو المقصود
    فنحن يا من تنازعنا في المسالة ادعينا ان الحجة بلغت جميع الناس ببعثة الرسل بعدة ايات
    فيلزم لك ان تنفي هذا بايات تدل على ان الحجة لم تعم الخلق . بدون ان تستدل بالايات السابقة .
    لانك اقررت ان الايات السابقة ليس فيها دليل على ان من ورد فيه النص من اهل الفترة ان الحجة لم تقم عليه
    فلا يصح لك ان تستدل بها على ان من لم يرد فيه النص انه لم تقم عليه الحجة ؟

    فما دام ان النصوص التي يسوقها المنازع ليس فيها دليل على ان الحجة ليست قائمة على من ورد فيه النص كابوي النبي و عمرو بن لحي الخزاعي و غيرهم
    فليس فيها دليل على ان الحجة ليست قائمة على غيرهم ممن كان في الفترة
    ف ( ما كنا نعذبين حتى نبعث رسولا )
    و ( لتنذر قوما ما انذر ابائهم )
    ( الم تاتكم رسل منكم )
    الى غير ذلك من الايات
    ان لم يصح نفي قيام الحجة بها على هؤلاء
    لم يصح نفي قيام الحجة بها على غيرهم
    و الا لزمكم التناقض و لا بد
    فتنبه
    فان اردتم تفصيل ذلك اية اية

    فحيهلا





  2. #82
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,511

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة

    و قد استشكل جماعة من العلماء حديث ( الوائده والموؤده فى النار
    إلا أن تدرك الوائدة الإسلام فيعفو الله عنها فتسلم )
    و الغريب على قول المنازع ان يستشكلوا لفظ ( الموؤدة ) دون ( الوائدة )
    و هم مجمعون على ان الوائدة كانت من اهل الفترة اهل الاعذار ؟ على قوله

    المهم /
    العرب عند المنازع قبل بعثة الرسول صلى الله عليه و سلم اهل فترة
    و الشرك بالله اعظم و ابشع من قتل الاولاد بالاجماع

    فما هو قول المنازع في حال الوائد عند الله ؟






    الجواب :
    الحمد لله
    هذا الحديث أخرجه أبو داود ( 4717 ) عن ابن مسعود رضي الله عنه بسند ضعيف .
    لكن أخرجه الإمام أحمد في المسند ( 15493 ) من طريق أخرى فيها قصة فرواه من طريق الشَّعْبِيِّ عَنْ عَلْقَمَةَ عَنْ سَلَمَةَ بْنِ يَزِيدَ الْجُعْفِيِّ قَالَ: انْطَلَقْتُ أَنَا وَأَخِي إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّ أُمَّنَا مُلَيْكَةَ كَانَتْ تَصِلُ الرَّحِمَ ، وَتَقْرِي الضَّيْفَ ، وَتَفْعَلُ وَتَفْعَلُ ، هَلَكَتْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ ، فَهَلْ ذَلِكَ نَافِعُهَا شَيْئًا؟ قَالَ : لَا قُلْنَا: فَإِنَّهَا كَانَتْ وَأَدَتْ أُخْتًا لَنَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَهَلْ ذَلِكَ نَافِعُهَا شَيْئًا؟ قَالَ: (الْوَائِدَةُ وَالْمَوْءُودَة ُ فِي النَّارِ إِلَّا أَنْ تُدْرِكَ الْوَائِدَةُ الْإِسْلَامَ فَيَعْفُوَ اللَّهُ عَنْهَا) .
    وهذه الرواية المشتملة على القصة قواها عدد من العلماء كالبخاري في التاريخ الكبير (4 ص:72 ) والدارقطني في العلل ( 5 / 161 ) والإلزامات ( 99) .
    فمن صحح حديث ابن مسعود فإنما صححه لوروده من هذه الطريق القوية .
    وقد استشكل بعض الناس هذا الحديث ، وظن أنه مخالف لقوله تعالى : (أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) النجم/38 ، ونحوها من الآيات .
    وقد أجاب العلماء عن ذلك ، بأن الحديث ـ كما هو ظاهر القصة التي رواها الإمام أحمد إنما ورد في قضية معينة ، وليس حكما عاماً لكل وائدة وكل موءودة ، فهو وارد في وائدة مشركة ، وموءودة أيضاً مشركة ، ولكن الظاهر أنها كانت طفلة صغيرة .
    وليس هناك إشكال في كون الوائدة الواردة في الحديث في النار .
    وأما الموءودة فهو حكم لموءودة معينة علم النبي صلى الله عليه وسلم أنها في النار .
    وقد اختلف العلماء في حكم أطفال المشركين في الآخرة .
    وأرجح الأقوال في مصيرهم ؛ أنهم يُمتحنون يوم القيامة ، فمن أطاع أمر الله نجا ، ومن عصاه هلك ، وقد جاءت في السنة النبوية أحاديث كثيرة يترجح بها هذا القول. وهو اختيار كثير من المحققين من أهل العلم كشيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم وهو اختيار سماحة الشيخ ابن باز كما في مجموع الفتاوى (2/712 - 713) http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=4486
    وانظر جواب السؤال رقم (6496) .
    فيكون النبي صلى الله عليه وسلم قد علم – بالوحي- أن مصير هذه الموءودة في النار .
    فالحديث إذاً خاص بأم سلمة بن يزيد واسمها مليكة ، وبابنتها التي وأدتها .
    وإلى هذا القول مال ابن عبد البر وابن القيم والألباني وغيرهم من أهل العلم .
    قال ابن عبد البر في معرض كلامه عن هذا الحديث " وهو حديث صحيح من جهة الإسناد إلا أنه محتمل أن يكون خرج على جواب السائل في عين مقصودة ، فكانت الإشارة إليها والله أعلم ، وهذا أولى ما حمل عليه هذا الحديث لمعارضة الآثار له ، وعلى هذا يصح معناه ، والله المستعان " انتهى من ( التمهيد 18 / 120) .
    وقال ابن القيم في "أحكام أهل الذمة" (2/ 95) : الجواب الصحيح عن هذا الحديث : أن قوله (إن الوائدة والموءودة في النار) جواب عن تينك الوائدة والموءودة ، اللتين سئل عنهما ، لا إخبار عن كل وائدة وموءودة ، فبعض هذا الجنس في النار، وقد يكون هذا الشخص من الجنس الذي في النار" انتهى .
    وقال الشيخ الألباني في "مشكاة المصابيح" (1/ 39) "إن الحديث خاص بموءودة معينة وحينئذ (ال) في ( المؤودة) ليست للاستغراق بل للعهد . ويؤيده قصة ابني مليكة" انتهى .
    ونقل العظيم آبادي في "عون المعبود" ( 12 / 322 ) عن صاحب "السراج المنير" قوله : "فلا يجوز الحكم على أطفال الكفار بأن يكونوا من أهل النار بهذا الحديث لأن هذه واقعة عين في شخص معين" انتهى[مركز الفتوى] وقولك اخى الكريم الطيبونى العرب عند المنازع قبل بعثة الرسول صلى الله عليه و سلم اهل فترة---الاجابة سبق التفصيل فى اهل الفترة فى المشاركات السابقة بما يغنى عن اعادته وليس جميع اهل الفترة الزمنية قبل مبعث النبى صلى الله عليه وسلم معذورين وانما فيهم التفصيل السابق وقد استوفينا الكلام فيه وجمعنا بين الادلة واستثنينا فقط من لم يتمكن من بلوغ الرسالة لقوله لانذركم به ومن بلغ وقلنا ان الحجة تختلف باختلاف الازمنة والامكنة كما نقلنا عن الامام ابن القيم ولا يمكن اخى الكريم الطيبونى ان اجيب على الاسئلة التى سبق الاجابة عليها فغالب كلامك قد سبقت الاجابة عليه وجزاك الله خيرا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  3. #83
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,053

    افتراضي

    بارك الله فيك اخي الكريم لكن انظر /
    هَلَكَتْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ ؟
    إِلَّا أَنْ تُدْرِكَ الْوَائِدَةُ الْإِسْلَامَ فَيَعْفُوَ اللَّهُ عَنْهَا ؟

    و هل التي هلكت في الجاهلية يقال فيها . الا ان تدرك الاسلام ؟

    كونها ماتت في الجاهلية مما ينبغي ان يستشكل على من يدعي ان اهل الجاهلية كانوا اهل فترة

    قوله في الحديث الا ان تدرك الاسلام - دليل على ثبوت العذاب قبل ذلك
    و لا نجاة لها من النار الا بالاسلام . فلو ماتت في الجاهلية لكانت من اهل النار
    و يبقى المقصود من ذلك لم تجب عليه
    حكم الوائد في الجاهلية و هل يعاقبهم الله على ذلك ام نقول بانهم معذورين بعدم بلوغ الدعوة اليهم ؟
    و حبذا لو تركز على نصوص القران و السنة في المسالة بالذات
    فان ذلك مما يفصل النزاع و يوجب القبول و التسليم



  4. #84
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,053

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدعبداللطيف مشاهدة المشاركة
    وقولك اخى الكريم الطيبونى العرب عند المنازع قبل بعثة الرسول صلى الله عليه و سلم اهل فترة---الاجابة سبق التفصيل فى اهل الفترة فى المشاركات السابقة بما يغنى عن اعادته وليس جميع اهل الفترة الزمنية قبل مبعث النبى صلى الله عليه وسلم معذورين وانما فيهم التفصيل السابق وقد استوفينا الكلام فيه وجمعنا بين الادلة واستثنينا فقط من لم يتمكن من بلوغ الرسالة لقوله لانذركم به ومن بلغ وقلنا ان الحجة تختلف باختلاف الازمنة والامكنة كما نقلنا عن الامام ابن القيم ولا يمكن اخى الكريم الطيبونى ان اجيب على الاسئلة التى سبق الاجابة عليها فغالب كلامك قد سبقت الاجابة عليه وجزاك الله خيرا
    طيب/
    المنازع يستدل ب ( و ما كنا معذبين حتى نبعث رسولا )
    ( لتنذر قوما ما انذر ابائهم )
    و غير ذلك من النصوص على ان من كان قبل البعثة و اتيان الرسول فهو معذور
    فهل يصح له هذا مع قوله ان من ورد فيه النص فهو معذب بقيام الحجة عليه
    فاذا كانت هذه النصوص لا تدل على ان ابوي الرسول و عمرو بن لحي الخزاعي من اهل الحجة
    فلا يصح لهم ان يقولوا ( ما انذر ابائنا) و لم يبعث الينا رسول
    كما لا يصح للمنازع ان يستدل على من كان قبل الرسول ب ( ما انذر ابائهم ) ( و ما بعث فيهم رسول )
    فليست هذه النصوص في محل النزاع اصلا و لا تدل على ما يريد
    انما يجب عليه ان يستدل بغير ذلك من النصوص على ان من الناس من لم تبلغه حجة الله

  5. #85
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,511

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك اخي الكريم لكن انظر /
    هَلَكَتْ فِي الْجَاهِلِيَّةِ ؟
    إِلَّا أَنْ تُدْرِكَ الْوَائِدَةُ الْإِسْلَامَ فَيَعْفُوَ اللَّهُ عَنْهَا ؟

    و هل التي هلكت في الجاهلية يقال فيها . الا ان تدرك الاسلام ؟

    اخى الكريم زيد ابن عمرو بن نفيل مات قبل الرسالة ومع ذلك هو فى الجنة وهذه الوائدة المذكورة فى النار ولن اقوال لك هى قضايا اعيان ولكن اقول ان اهل الفترة فيهم التفصيل الذى استوفيناه سابقا واسألك سؤالا ايضا من جنس هذا السؤال الذى تسأله لى الان هل زيد ابن عمر بن نفيل فى النار لانه هلك فى الجاهلية والمقصود بالجاهلية هنا الفترة الزمنية والاجابة بما لا شك فيه انه فى الجنة لورود الادلة بذلك الاولى اعمال جميع الادلة فى اهل الفترة الزمنية التى سبقت مبعث النى صلى الله علية وسلم بان من بلغته دعوة الرسل سواء النبى صلى الله عليه وسلم او بقايا رسالة ابراهيم عليه السلام او كان معرضا عن الحجة وموجباتها فهو فى النار اما من لم يتمكن من الحجة بوجه من الوجوه كما ورد فى الاحاديث السابقة مع حرصه على الدين ولسان حاله
    يا رب لو أعلم لك ديناً خيراً مما أنا عليه لدنت به وتركت ما أنا عليه ولكن لا أعرف سوى ما أنا عليه ولا أقدر على غيره فهو غاية جهدي ونهاية معرفتي فهذا هو المقصود بالعذر-
    فلم نستثن اخى الكريم الطيبونى إلا من عجز عن إدراك الحق مع شدة طلبه وإرادته له فهذا الصنف هو المراد في كلام شيخ الإسلام وابن القيم وأمثالهما من المحققين رحمهم الله -فهل عندك مشكلة فى هذا الاستثتاء اخى الكريم و انه من الاولى اعمال جميع الادلة التى وردت فى اهل الفترة الزمنية قبل الرسالة

  6. #86
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,053

    افتراضي

    [quote=محمدعبداللطي ف;846573]اخى الكريم زيد ابن عمرو بن نفيل مات قبل الرسالة ومع ذلك هو فى الجنة وهذه الوائدة المذكورة فى النار ولن اقوال لك هى قضايا اعيان ولكن اقول ان اهل الفترة فيهم التفصيل الذى استوفيناه سابقا واسألك سؤالا ايضا من جنس هذا السؤال الذى تسأله لى الان هل زيد ابن عمر بن نفيل فى النار لانه هلك فى الجاهلية والمقصود بالجاهلية هنا الفترة الزمنية والاجابة بما لا شك فيه انه فى الجنة لورود الادلة بذلك الاولى اعمال جميع الادلة فى اهل الفترة الزمنية التى سبقت مبعث النى صلى الله علية وسلم بان من بلغته دعوة الرسل سواء النبى صلى الله عليه وسلم او بقايا رسالة ابراهيم عليه السلام او كان معرضا عن الحجة وموجباتهافهو فى النار
    يعني اذا قلنا ان الحجة قائمة على الخلق جميعا ببعثة الرسل و ان الحجة بلغت الجميع
    لا يحق لمن يخالفنا ان يستدل بالايات السابقة لان عدم مباشرة الرسول له بالبلاغ او ان يكون في زمان غير زمانه لا يلزم منه ان لا تكون الحجة قائمة عليه
    بل الذي ينبغي للمخالف ان ياتي بادلة يثبت بها ان من الناس من لم تبلغه دعوة الرسل . و الايات السابقة لا تنفي بلوغ الدعوة

    اما من لم يتمكن من الحجة بوجه من الوجوه كما ورد فى الاحاديث السابق
    مع حرصه على الدين ولسان حاله
    يا رب لو أعلم لك ديناً خيراً مما أنا عليه لدنت به وتركت ما أنا عليه ولكن لا أعرف سوى ما أنا عليه ولا أقدر على غيره فهو غاية جهدي ونهاية معرفتي فهذا هو المقصود بالعذر-
    فلم نستثن اخى الكريم الطيبونى إلا من عجز عن إدراك الحق مع شدة طلبه وإرادته له فهذا الصنف هو المراد في كلام شيخ الإسلام وابن القيم وأمثالهما من المحققين رحمهم الله

    هذا الصنف تابع لاهل الفترة في الحكم عندهم . فالاصل اهل الفترة و هؤلاء الحقوا بهم في الحكم
    فالاولى النقاش في الاصل ما دام الادلة واردة فيه . فان ( سلم المخالف ) الحق الاخر في الحكم

    -فهل عندك مشكلة فى هذا الاستثتاء اخى الكريم و انه من الاولى اعمال جميع الادلة التى وردت فى اهل الفترة الزمنية قبل الرسالة
    [/quote

    قبل بعثة الرسول الناس عندي اما موحد منعم او مشرك معذب . و الدليل قد كشف لنا بعض ذلك
    و نصوص الفترة التي مرت عندي مشكلة . متعارضة مع نصوص من القران و مما ثبت بل تواتر من سنة سيد الانام
    و قد مر كثير منها في الموضوع تجده في المشاركات السابقة -
    كحديث من كان يعبد الها في الدنيا فليتبعه
    و سياق الحديث و ظاهره ان الخطاب لجميع الناس .


  7. #87
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,053

    افتراضي

    دليل اخر /
    المنازع يستدل بقوله تعالى {ألم يأتكم رسل مِنْكُم يَتلون عَلَيْكُم آيَات ربكُم وينذرونكم لِقَاء يومكم هَذَا
    قَالُوا بلَى
    وَلَكِن حقت كلمة الْعَذَاب على الْكَافرين}

    ان دخول النار يكون بتكذيب الرسل
    و نحن نقر بهذا لكن لا نشترط المقابلة و المباشرة في الزمان او المكان للتكذيب
    فنقول ان كل من بلغته دعوة الرسول سواء السابق او اللاحق و لم يتبعها فهو مكذب
    و نقر ان الله قد اقام الحجة على جميع الخلق ببعثة الرسل
    و قد غفل المنازع في ان الاية التي استدل بها علينا انها دليل عليه
    فهو يقر بان من الناس من يدخل النار بعد الامتحان
    فنقلب السؤال له جوابا
    فنقول /
    اذن من يدخل النار بالامتحان هو ممن يقول عندك
    بلى / اي اتتنا رسل منا يتلون علينا ايات ربنا و ينذرونا لقاء يومنا هذا ؟
    فان قال ان من يدخل النار من اهل الفترة لا يقول هذا ؟
    قلنا / لكنك اشترط ان يقول هذا كل داخل للنار
    فيلزم من قولك ان لا يدخل النار احد من اهل الفترة بعد الامتحان
    فتخرج من موجب و لازم الادلة التي تثبت بها الامتحان
    اذ لازم الحق حق
    و اكبر دليل على بطلان الدليل المعين بطلان لوازمه

    و بما ان جوابي على مشاركة المنازع السابقة حذفت اكرر له الجواب لعل عينه تقر بذلك
    بالاحمر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد القلي مشاهدة المشاركة
    الى كل معتزلي عقلاني هذا الحوار ,
    قال علام الغيوب
    (كلما ألقي فيها فوج
    سألهم خزنتها
    ألم يأتكم نَذِير ؟
    قَالُوا بلَى قد جَاءَنَا نَذِير فكذبنا وَقُلْنَا مَا نزل الله من شَيْء ))
    فلا بد أن هؤلاء الذين لم تبلغهم الدعوة وأصحاب الفترة داخلون في عموم قوله (كلما ألقي فيها فوج )
    - هذا يلزم المخالف لو كان يقر بوجود من لم تبلغه دعوة الرسل . اما و انه لا يثبت ذلك لادلة تترا فلا ندري
    كيف جعلت هذا لازما لنا ؟

    فسيكونون في فوج من الأفواج ,
    فستسألهم الملائكة هذا السؤال , الذي سيسأله كل الداخلين الى السعير
    فبماذا سيجيب أهل الفترة ومن لم يأتهم النذير ؟
    نحن لا نثبت لامة من الناس و لا طائفة حجة عند الله بعدم بلوغ دعوة الرسل اليهم
    فليس على قولنا ان طائفة من الناس او فوج من الافواج لم تبلغه الدعوة يقول هذا القول
    بل هذا اللازم يلزمك انت لانك تقر ان من اهل الفترة من يمتحن فيدخل النار
    فيكون في فوج من الافواج التي تقول

    بلى قد جاءنا . و كذبنا
    فبماذا سيجيب من يدخل النار من أهل الفترة ومن لم يأتهم النذير ؟
    افيقول بلى قد جاءنا رسول فكذبنا . و اتتنا اياتك فكذبنا ؟
    ننتظر الجواب .....
    لا تنسى فانت تقول (
    فستسألهم الملائكة هذا السؤال , الذي سيسأله كل الداخلين الى السعير )

    لنترك المعتزلة والعقلانيين يحيبون عن السؤال في قرارة أنفسهم سرا حتى لا يطلع عليه غيرهم
    ها قد اجبنا جهارا . فهل يستطيع المنازع ان يجيب على ما يلزم من كلامه ؟

    والآيات في الكتاب من هذا القبيل لكثير عددها , منها

    {ألم يأتكم رسل مِنْكُميَتلون عَلَيْكُم آيَات ربكُم وينذرونكم لِقَاء يومكم هَذَا
    قَالُوا بلَى

    وَلَكِن حقت كلمة الْعَذَاب على الْكَافرين}
    قد اجنا ان كل من يدخل النار فقد بلغته دعوة الرسل و استدللنا على ذلك بان الحجة قامت على الخلق ببلوغ ذلك اليهم جميعا
    فلا يلزمنا هذا اللازم
    بل يلزمك انت فانك تشترط لدخول النار تكذيب الرسول و بلوغ الايات
    و ان جميع من في النار يقر بذلك كما في الايات التي استدللت بها
    فيا ترى من يدخل النار من اهل الفترة بعد الامتحان افيقول و هو في النار
    ( ألم يأتكم نَذِير ؟
    قَالُوا بلَى قد جَاءَنَا نَذِير فكذبنا وَقُلْنَا مَا نزل الله من شَيْء ))
    {ألم يأتكم رسل مِنْكُم يَتلون عَلَيْكُم آيَات ربكُم وينذرونكم لِقَاء يومكم هَذَا
    قَالُوا بلَى
    وَلَكِن حقت كلمة الْعَذَاب على الْكَافرين}

    هؤلاء قالوا بلى , والمعتزلة سيقولون نعم
    و نحن نقول نعم بلغتهم الدعوة فلا يوجد من يدخل النار و لم يقم الله عليه الحجة ببعثة الرسل . بل من حكمة الله ان اقام الحجة على خلقه و لذلك خلقهم فلم يتركهم سدى و لا هملا
    والمعتزلة سيقولون نعم
    تبين لك اننا لا نوافقهم . بل انت من توافقهم بقولك ان من يدخل النار من اهل الفترة يدخلها بدون بلوغ الايات اليه و تكذيبها . فلا تشترط لهم تكذيب الرسول و لا بلوغ الايات ؟
    و اققرت بان جميع من في النار يسال عن الرسول الذي كذبه و الايات التي بلغته فما جواب الفتري الذي دخل النار بالامتحان
    قال رب العبيد

    {يا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْأِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنْذِرُونَكُ مْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا))

    وهذا خطاب للثقلين , ولكن من ثقل فهمه , وغشي عقله , وكثف طبعه ,وغلف قلبه , فلن ينفذ اليه الا ما أشرب من الشبهات
    هذا يخصك انت و يلزمك . فالله عز وجل يخاطب جميع الانس و الجن فيقرون بذلك و يقولون ( بلى ) اتتنا رسل يقصون عليك اياتنا و ينذرون لقاء يومنا هذا و انت تقول ( لا ) يوجد من هؤلاء من لم تبلغه الدعوة و لم تاتهم الرسل فيقول ( بلى لم تاتنا )
    فاثبت لهم حجة بعد ان شهد الجميع على انفسهم

    (رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل ))

    الحمد لله فنحن اقررنا بهذا فلم نثبت لاحد حجة على الله بعد بعثة الرسل
    و انت تقول ( بلى ) لبعض الناس حجة على الله بعد بعثة الرسل لانهم لم تبلغهم الدعوة
    فتكذب الرب عز وجل اذ ينفي الحجة لاحد من الناس بعد بعثة رسله
    فالاية تقول ان الله ارسل رسله مبشرين و منذرين لكي لا يكون لاحد حجة على الله بعد الرسل الذين بعثهم
    و انت تقول لا يوجد لبعض الناس حجة على الله رغم بعثة الرسل و تزعم ان حجة الله لم تعم الناس جميعا

    واذا كان المعتزلة وأتباعهم لم يتورعوا عن تكفير عصاة أهل القبلة والحكم عليهم بالنيران .

    المعتزلة لا تكفر العصاة . بل تقول بالمنزلة بين المنزلتين . فتنبه
    و هذا من بدعهم التي فارقوا بها الجماعة

    فكيف بغيرهم ممن لم تبلغهم دعوة رسل الرحمن ؟

    قد اجبتك فالحمد لله رب العالمين

    و قول الامام ابن عبد البر ( ان الآخرة دار جزاء ، وليست دار تكليف ، وليس ثمة أوامر ونواهي في الآخرة )

    لا غبار عليه بل هو مما اجمع عليه اهل الاسلام

    و هذا مما اعل به الامام احاديث الفترة

    و اعترض عليه من يثبت احاديث الفترة بنصوص استدل بها على ثبوت الامتحان في الاخرة

    و ليس فيها و الحمد لله دليل ينقض كلام الامام
    * فالامتحان في القبر للمؤمن و الكافر او المنافق . و جواب كل منهما انما يكون على حسب حال المسؤول في الدنيا
    فيثبت الله المؤمن و هذا ( جزاء ) على ايمانه و طاعته في الدنيا
    و يضل الكافر و ( هذا جزاء ) على حاله في الدنيا
    فليس للكافر خيار ان يجيب بجواب المؤمن او خلاف ما كان عليه . و ليس للمؤمن خيار ان يجيب بجواب الكافر
    و انما الجواب يكون جزاء على ما كان في الدنيا
    فيثبت المؤمن و يضل الكافر
    فلا يخرج هذا من ان يكون جزاء على ما كان من عمل المؤمن و الكافر في الدنيا

    * و قوله تعالى
    ( يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ )

    لا حظ المؤمن ( يسجد من كان يسجد في الدنيا ايمانا و اخلاصا ) فسجوده في هذا الموطن جزاء على سجوده في الدنيا
    و المنافق ( لا يستطيع ) جزاء على سجوده في الدنيا نفاقا و رياءا . فلا تسلم جوارحه ليسجد بها . و هذا جزاء لما كان منه في الدنيا

    فالفعل هنا يكون على ما كان منه في دار الابتلاء . فصح انه جزاء على ذلك

    * (
    لِيَتَّبِعْ كُلُّ قَوْمٍ مَا كَانُوا يَعْبُدُونَ ) و هذا امر منه تعالى و ليس امتحان . فليس في وسع الكافر ان يتبع ما كان يعبد المؤمن . اذ لو صح له ذلك لعد اختبار و امتحان . كيف و هو مبني على ما كان منه في الدنيا . فكل يتبع معبوده الذي كان يعبد في الدنيا .
    مع ان هذا الحديث حجة عليهم . اذ هو عام لجميع الخلق في الاخرة . و هم يثبتون طائفة من الناس لا تتبع معبودها التي كانت تعبد في الدنيا فيهوي بها في نار جهنم .

    فافعال العباد الواردة في هذه الادلة انما تكون مجازاة على حالهم في الدنيا .

    فصح ما قاله بخاري المغرب ابن عبد البر رحمه الله

    من ان الاخرة دار جزاء

    فهي دار جزاء لما كان منك في الدنيا

    و ليست دار امتحان فيكون منك خلاف ما كنت عليه في الدنيا
    فينقض قول الامام بفعل للعبد او قول في الامتحان
    لا يكون جزاء لعمله و حاله في الدنيا . كما يدعيه المنازع في احاديث الفترة . فهو يزعم ان ما يكون منهم في الامتحان لا يتبع ما كان منهم في الدنيا ؟

    فاذا كان كل ذلك تابع لما كان في الدنيا . صح ان يكون جزاء . و لو سمي امتحانا . ما دام انه مبني على ما كان في دار البلاء و الامتحان

    جزاء وفاقا



  8. #88
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    5,511

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الطيبوني مشاهدة المشاركة
    دليل اخر /

    فنقول ان كل من بلغته دعوة الرسول سواء السابق او اللاحق و لم يتبعها فهو مكذب

    فنقول /
    اذن من يدخل النار بالامتحان هو ممن يقول عندك
    بلى / اي اتتنا رسل منا يتلون علينا ايات ربنا و ينذرونا لقاء يومنا هذا ؟
    فان قال ان من يدخل النار من اهل الفترة لا يقول هذا ؟
    قلنا / لكنك اشترط ان يقول هذا كل داخل للنار
    فيلزم من قولك ان لا يدخل النار احد من اهل الفترة بعد الامتحان
    فتخرج من موجب و لازم الادلة التي تثبت بها الامتحان
    اذ لازم الحق حق
    و اكبر دليل على بطلان الدليل المعين بطلان لوازمه

    قولك اخى الكريم الطيبونى- فنقول ان كل من بلغته دعوة الرسول سواء السابق او اللاحق و لم يتبعها فهو مكذب - الاجابة- نعم كل كل من بلغته دعوة الرسول سواء السابق او اللاحق و لم يتبعها فهو مكذب او معرض او معاند او مستكبر او جاحد الى غير ذلك حسب نوع الكفر الذى يقع فيه وسببه- فقد يكون سبب الكفر العناد او التكذيب او الاعراض او التولى عن الطاعة كما فى قوله تعالى [كذب وتولى] وليس الكفر محصورا فقط فى التكذيب -----------------------------------------------------اماقولك -اذن من يدخل النار بالامتحان هو ممن يقول عندك
    بلى / اي اتتنا رسل منا يتلون علينا ايات ربنا و ينذرونا لقاء يومنا هذا ؟----الاجابة من يختبر بالامتحان لا يقول ذلك انما يقول ذلك من يدخل النار من المكذبين والمعرضين والمعاندين والانواع الاخرى التى ذكرناها فهؤلاء يساقون الى جهنم بدون اختبار -
    قال تعالى: ﴿وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُ مْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ﴾[الزمر: 71].-------اما اهل الاختبار اخى الكريم فقولهم غير ما تقول فهم يقولون- كما فى الحديث الذى
    حسنه محققو المسند
    ،
    وصححه الألباني في "الصحيحة" (1434)
    وله شواهد متعددة
    ،
    ذكرها ابن كثير في تفسيره (5/50-53)------
    الْأَصَمُّ
    فَيَقُولُ
    :
    رَبِّ، لَقَدْ جَاءَ الْإِسْلَامُ وَمَا أَسْمَعُ شَيْئًا-------------
    الْأَحْمَقُ
    فَيَقُولُ:
    رَبِّ ، لَقَدْ جَاءَ الْإِسْلَامُ وَالصِّبْيَانُ يَحْذِفُونِي بِالْبَعْرِ-------------------------------------
    الْهَرَمُ
    فَيَقُولُ:
    رَبِّ، لَقَدْ جَاءَ الْإِسْلَامُ وَمَا أَعْقِلُ شَيْئًا------------------------------------------------------
    أَمَّا الَّذِي مَاتَ فِي الْفَتْرَةِ
    فَيَقُولُ
    رَبِّ، مَا أَتَانِي لَكَ رَسُولٌ
    هذا هو قول اصحاب الامتحان-------------------------------------------------------------------- اخى الكريم الطيبونى لا تخلط بين قول المكذبين وبين قول اصحاب الامتحان وتأمل جيدا قول الذى مات فى الفترة فهو عكس ما يقوله المكذبين فهو يقول-
    :
    رَبِّ، مَا أَتَانِي لَكَ رَسُولٌ
    -اما المكذبين الذين ذكرتهم فيقولون-قال تعالى
    أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُ مْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى---------------------فانتبه للفرق بينهما-ولا تحتج بضعف الادلةكما يفعل اخونا ابو محمد المأربى لان احاديث الامتحان صحيحة عندنا اذا هى حجة- اما عندكم فالشأن شأنكم فليس لى سلطان عليكم فانتم وما ترون--------------------------------------------- وتأمل اخى الكريم حال كل من الفريقين وجزاؤهم فالمكذبين للرسل-يساقون الى جهنم-﴿وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنْذِرُونَكُ مْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ﴾[الزمر: 71].- اما صحاب الامتحان فقال النبى صلى الله علبه وسلم فيهم
    فَيَأْخُذُ مَوَاثِيقَهُمْ لَيُطِيعُنَّهُ
    ،
    فَيُرْسِلُ إِلَيْهِمْ أَنْ ادْخُلُوا النَّارَ،
    قَالَ
    :
    فَوَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَوْ دَخَلُوهَا لَكَانَتْ عَلَيْهِمْ بَرْدًا وَسَلَامًا )
    حسنه محققو المسند
    ،
    وصححه الألباني في "الصحيحة" (1434)
    وله شواهد متعددة
    ،
    ذكرها ابن كثير في تفسيره (5/50-53)
    .-------
    قال ابن القيم رحمه الله
    بعد أن ذكر الأحاديث التي فيها امتحان هؤلاء يوم القيامة :

    " هِيَ الْمُوَافِقَةُ لِلْقُرْآنِ
    ،
    وَقَوَاعِدِ الشَّرْعِ ،
    فَهِيَ تَفْصِيلٌ لِمَا أَخْبَرَ بِهِ الْقُرْآنُ أَنَّهُ لَا يُعَذَّبُ أَحَدٌ إِلَّا بَعْدَ قِيَامِ الْحُجَّةِ عَلَيْهِ
    ،
    وَهَؤُلَاءِ لَمْ تَقُمْ عَلَيْهِمْ حُجَّةُ اللَّهِ فِي الدُّنْيَا ،
    فَلَا بُدَّ أَنْ يُقِيمَ حُجَّتَهُ عَلَيْهِمْ
    ،
    وَأَحَقُّ الْمَوَاطِنِ أَنْ تُقَامَ فِيهِ الْحُجَّةُ يَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ ،
    وَتُسْمَعُ الدَّعَاوَى ،
    وَتُقَامُ الْبَيِّنَاتُ،
    وَيَخْتَصِمُ النَّاسُ بَيْنَ يَدَيِ الرَّبِّ
    ،
    وَيَنْطِقُ كُلُّ أَحَدٍ بِحُجَّتِهِ وَمَعْذِرَتِهِ
    ،
    فَلَا تَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَتَنْفَعُ غَيرهُمْ
    " انتهى من "أحكام أهل الذمة" (2/ 1149) .----------------اما قولك اخى الكريم
    اذ لازم الحق حق و اكبر دليل على بطلان الدليل المعين بطلان لوازمه
    --الاجابة نقول نعم بملئ افواهنا
    لازم الحق حق-كما يقول ابن القيم رحمه الله- لان ادلة الامتحان-
    " هِيَ الْمُوَافِقَةُ لِلْقُرْآنِ
    ،
    وَقَوَاعِدِ الشَّرْعِ ،
    فَهِيَ تَفْصِيلٌ لِمَا أَخْبَرَ بِهِ الْقُرْآنُ أَنَّهُ لَا يُعَذَّبُ أَحَدٌ إِلَّا بَعْدَ قِيَامِ الْحُجَّةِ عَلَيْهِ
    ،
    وَهَؤُلَاءِ لَمْ تَقُمْ عَلَيْهِمْ حُجَّةُ اللَّهِ فِي الدُّنْيَا ،
    فَلَا بُدَّ أَنْ يُقِيمَ حُجَّتَهُ عَلَيْهِمْ
    ،
    وَأَحَقُّ الْمَوَاطِنِ أَنْ تُقَامَ فِيهِ الْحُجَّةُ يَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ ،
    وَتُسْمَعُ الدَّعَاوَى ،
    وَتُقَامُ الْبَيِّنَاتُ،
    وَيَخْتَصِمُ النَّاسُ بَيْنَ يَدَيِ الرَّبِّ
    ،
    وَيَنْطِقُ كُلُّ أَحَدٍ بِحُجَّتِهِ وَمَعْذِرَتِهِ
    ،
    فَلَا تَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَتَنْفَعُ غَيرهُمْ
    "-------واذا كان ما نقوله هو الحق لوضوح الادلة والبراهين -فماذا بعد الحق الا الضلال
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الطيبوني

  9. #89
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    1,053

    افتراضي

    بالنسبة لحصر الكفر بالتكذيب فقد تنبهت لذلك في اول الموضوع فلم ارد ان اشعب النقاش لذا قلت ( فلم يتبعها ) و لم اعبر بلفظ اخر لا يكون شاملا لمن يدخل النار .
    اما قولك ان من يدخل النار من اهل الامتحان لا يقول ذلك . فاني ذكرت ذلك لازما لمن يقول ان الملائكة تسال كل الداخلين للسعير .
    و لا يمنع هذا ان استدل به فهناك ادلة عامة فيها ان كل من يدخل النار اتته الايات و بلغته دعوة الرسل و الذي يثبت دخول بعض الناس للنار و ان ذلك لا يكون قولا لهم هو كذلك ملزم بالدليل الذي يخصص هذا .
    و احتجاجك باحاديث الفترة هو احتاج بعين المختلف فيه
    و قد اخبرتك انها عندي من المشكل الذي عارض دلالات نصوص هي عندي قطعية في محل النزاع
    فكون الحديث صحيح عند بعض العلماء ( لا سيما ان كانوا متاخرين ) فهو معلول عند البعض الاخر كابن عبد البر وغيره من العلماء
    فلا يلزم المرء باخذ قول دون غيره الا بحجة
    و الحمد لله قد استفدت كثيرا من الموضوع
    فاقل ما في ذلك ان علمت ان كثيرا من النصوص التي يستدل بها في المسالة ليست في محل النزاع مع انها تلزم المخالف .
    و ان كل قول لا بد و ان يوضع تحت المجهر لقبوله او رده
    و ان نصوص الكتاب و السنة الصحيحة هي الحاكمة و الكفيلة ببيان الحق الذي نحن فيه مختلفون .
    و قبل ذلك كله فلا بد للمرء ان يكون قصده الحق
    و ان يجعل لسانه وراء قلبه
    فان ذلك حري في ان يوفق للصواب
    و الحمد لله اولا و اخرا


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  10. #90
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية حرسها الله
    المشاركات
    1,224

    افتراضي

    وفقكم الله وسددكم

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •