إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص - الصفحة 3
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 97

الموضوع: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    ضَمُّ بُيُوتٍ وَالبُيُوتِ فِيهِ * * * صَاحِبُهُ عُثمَانُ يَقْتَفِيهِ
    ضمُّ باء "بيوت" و "البيوت" ورشٌ موافقٌ فيه حفصًا.
    وَكَسْرُ سِينِ السَّلْمِ عَنْهُ وَرَدَا * * * وَالنَّصْبُ فِي وَصِيَّةٌ عَنْهُ بَدَا
    كَسَرَ سين "السَّلْم" هنا 208، ونصَبَ ((وصيةٌ لأزْواجِهِم)) 240.
    (انْصِبْ يُضَاعِفُ الحَديدِ وَهُنَا * * * لِعَاصِمٍ وَالشَّامِ بِالنَّصْبِ اعْتَنَى)
    يعني ((فيضاعفُه له وله أجر كريم)) في الحديد 11، وهنا: ((فيضاعفه له أضعافًا كثيرة)) في البقرة 245 نصَبَهُما عاصمٌ وابنُ عامرٍ الدِّمشقي.
    = = =
    قال الشارح:
    هذا البيت ليس من إنشاء الناظم، بل أهمل حكم الكلمتين فاحتجنا لإدراجه في الكتاب.
    = = =
    قلتُ:
    وليس هو بِمنزلة أبيات النَّاظم؛ فقد تعرَّض لقراءة ابن عامِرٍ الشَّامي بدون حاجةٍ ومع هذا لم يوضِّح تلك القراءة.
    وللبيان أقول:
    ((فيُضاعِفُه)) بالألف ورفع الفاء : نافع وأبو عمرو وحمزة والكسائي.
    ((فيُضاعِفَه)) بالألف ونصب الفاء : عاصم.
    ((فيُضعِّفَه)) بتشديد العين ونصب الفاء : ابن عامر.
    ((فيضعِّفُه)) بتشديد العين ورفع الفاء : ابن كثير.
    فليستْ قِراءة ابنِ عامرٍ مثلَ قراءة عاصم تمامًا كما قد يُوهم البيتُ الذي أدرجه الشارح.

    والله أعلم.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    ولو كنتُ مكانَ الشارح لكتبتُ البيت هكذا:
    يُضَاعِفُه هُّنا وَفي الحَديدِ * * * فانْصِبْ لَهُ وَذاكَ مِن مَزِيدِي
    لضمان حقي الأدبي في البيت
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    "يبصُطُ" بالسِّينِ وَ "بصْطةً" أَتَى * * * فِي سُورةِ الأعرافِ عنْهُ ثبَتَا
    قرأ حفصٌ ((يَقبِضُ ويَبصُطُ)) هنا، و ((وزادَكُم في الخلْق بَصْطةً)) في الأعراف بالسين، والرسمُ في جميع المصاحف بالصاد.
    سِينَ "عَسِيتُمْ" حَيْثُمَا جَاءَ فَتَحْ * * * وَضَمُّ غَينِ "غَرْفةً" عَنْهُ اتَّضَحْ
    فَتَح سين ((عَسِيتُمْ إن كُتِب عليْكُم القِتالُ))، وفي القتال: ((فهَلْ عَسِيتُم إن تَولَّيتُم))، وضمّ غين "غرفة" من قوله تعالى: ((إلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غَرفةً بِيَدِهِ)).
    دِفاعُ فَتْحُ دالِها وَالفَا سَكَنْ * * * هُنَا وَفِي الحجِّ فَعَنْهُ دَفْعُ عَنّْ
    أي عرض عن حفص "دفع" كضرْب ... مكان "دِفاع" كقتال، هنا والحج.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    أَنَا قُبيْلَ الهمْزِ حفْصٌ قَصَرَا * * * فِي وَصْلِهِ لا الوَقْفِ كيْفَمَا جَرَى
    قصَرَ حفصٌ "أنا" قَبل الهمز في الوصْل لا الوقف، سواء كان الهمْز مفتوحًا أو مضمومًا أو مكسورًا.
    = = =
    قلتُ: وأمَّا ورش وقالون فيمدَّان ألف "أنا" في الوصل إذا أتى بعده همزةٌ مفتوحةٌ أو مَضمومةٌ، نحو: ((أنا أكثر))، ((أنا أَقلَّ))، ((أنا أَعلم))، ونحو: ((أنا أُحيي))، ((أنا أُنبئكم)).
    وأما إذا كانت الهمزة مكسورة فورشٌ لا يمدّ، ولقالون الوجهان: المد وتركه ... قال الإمام الشاطبي:
    وَمَدُّ "أَنَا" فِي الوَصْلِ مَعْ ضَمِّ هَمْزَةٍ * * * وَفَتْحٍ أَتَى وَالخُلْفُ فِي الكَسْرِ بُجِّلا
    الألف في "أتى" رمز نافع؛ يمد مع الهمز المفتوح والمضموم.
    والباء في "بجلا" رمز قالون .. له الخُلف مع الهمز المكسور.
    = = =
    وكُنتُ ذكرتُ أنا عن ورشٍ أنه لا يَمدُّ مع المكسور، وأنَّ قالون له الوجهان، فقلتُ:
    مَعَ الهَمْزِ مَكْسورًا كـ "إِنْ أَنَا إِلاَّ" لا * * * يَمُدُّ وَقَالُونٌ لَهُ الخُلْفُ قَدْ جَلا
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    نُنشِرُهَا بالزَّايِ كافَ (أُكْلَهَا) * * * عَنْهُ بِـ "هَا" أَوْ لا يَضُمُّ كُلَّهَا
    قَرَأ حفصٌ "نُنشرها" بالزَّاي مكان الراء، وضمَّ كاف "أُكْلها" في القرآن، اتَّصل بها "هاء" أم لا، نحو: ((أكلها ضِعْفين))، و ((ذواتَي أُكل))، و ((أكلها دائم)).
    وَراءُ "رُبْوَةٍ" وَفِي الفَلاحِ * * * وَرَدَ عَنْ حَفْصٍ أَخَا انْفِتَاحِ
    قرأ راء "رُبوة" هنا وفي الفلاح [أي: المؤمنون] بفتح الراء.
    نُونَ (نُكَفِّرْ) عَنْهُ يَاءً أَبْدَلا * * * "يَحْسِبُ" مُطْلَقًا بِفَتْحٍ قَدْ تَلا
    أبدل حفصٌ النونَ ياءً من ((نُكفِّر عنكُم من سيِّئاتكم))، وفتح سين "يَحسِب" مطلقًا، نحو: ((يَحسبهم الجاهل))، و ((أم يَحسبون أنَّا لا نسْمع)).
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    "مَيْسُرَةٍ" بِفَتْحِ سِينِهَا وَخِفّْ * * * صَادِ "تَصَدَّقُوا" لَدَيْهِ قَدْ عُرِفْ
    قَرَأ "ميسُرة" بفتح السين، وخِفّ - بكسر الخاء أي تخفيف - صاد "تصدقوا" بحذف أول تاءيها، عُرف أي: رُوِي عنه.
    "تِجارَةٌ" نَصَبَ فِي النِّسَا وَفِي * * * بَقَرَةٍ فِيهِ وَمَا يَلِي يَفِي
    نصَب "تجارة" في النساء: ((إلاَّ أن تكون تِجارة عن تَرَاض))، والنَّصبُ في البقرة فيه - أي: تجارة - وما يليه؛ أي: حاضرة.
    فقولي: يفي .. أي: النصب المدلول عليه بـ نَصَبَ.
    "يَغْفِرُ" مَعْ "يُعَذِّبُ" اجْزِمْ وارْفَعَا * * * لِعاصِمٍ ونَجْلِ عَامِرٍ مَعَا
    أي: اجزمه لغير عاصم وعبد الله بن عامر، وارفعه لهما؛ فيشمل حفصا وشعبة.
    [آخر سورة البقرة]
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
    وكُنتُ ذكرتُ أنا عن ورشٍ أنه لا يَمدُّ مع المكسور، وأنَّ قالون له الوجهان، فقلتُ:

    مَعَ الهَمْزِ مَكْسورًا كـ "إِنْ أَنَا إِلاَّ" لا * * * يَمُدُّ وَقَالُونٌ لَهُ الخُلْفُ قَدْ جَلا
    نبهني الأستاذ الفاضل (محمود محمد محمود مرسي) مشكورًا إلى أنَّ هذا البيت فيه مخالفة؛ فإن عروضَ بحر الطويل لا تكون إلا مقبوضة، ما لم يكن البيتُ مصرَّعًا فإنها حينئذٍ توافق الضَّرب، في القبض أو السلامة [الصحَّة] أو الحذف.
    ونبهني إلى أن هذا البيت بهذه الصورة يُطلَق عليه "المجمَّع"؛ أي: الذي تهيَّأ شطره الأول للتصريع بقافيةٍ، ثم جاء الشطر الثاني بقافية أخرى.
    وفي الحقِّ أنا سهوتُ بأن جِئتُ بالعَروضِ سالمةً غير مقبوضة، ولم يكن في نيتي التصريع.
    إلاَّ أني لإصلاح البيت اضطررت للتَّصريع، فأقول:
    مَعَ الهَمْزِ مَكْسورًا كـ "إِنْ أَنَا إِلاَّ" لا * * * يَمُدُّ وَقَالُونٌ إِلَى الخُلْفِ قَدْ مَالا
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    (سورة آل عمران)

    وَفِي تَرَوْنَ الغَيْبُ وَ "المَيْتَةُ" خِفّْ * * * عَنْهُ وَمَيْتًا عَنْهُ بِالخِفِّ اتَّصَفْ
    أي قرأ ((ترونهم مثليهم رأي العين)) بالياء غيبًا، وخفَّف ((لهم الأرض الميِّتة)) في يس، و "ميِّتًا" في الأنعام والحجرات: ((أومَن كان مَيِّتًا فأحْييناه))، و ((أن يأكُل لحمَ أخيه ميِّتًا)).
    قلتُ: اتَّفق حفصٌ وورشٌ على تخفيف "الميتة" في البقرة والمائدة والنحل... وشدَّد ورش موضع يس.
    واتَّفقا على تخفيف "ميتًا" في الفرقان والزخرف و ق... وشدد ورش موضعي الأنعام والحجرات.
    واتَّفقا فيما سوى ذلك: "مَيْتةً" في موضعي الأنعام، و "ميِّتٍ"، و "الميِّت".
    والله أعلم.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    وقد قال الإمام الشاطبي:
    وَفِي بَلَدٍ مَيْتٍ مَعَ المَيْتِ خَفَّفُوا * * * صَفَا نَفَرًا وَالمَيْتَةُ الخِفُّ خُوِّلا
    أي: يخفف "بلدٍ ميت"، "الميت" حيثُ وقعا: شعبةُ عن عاصمِ، وابنُ كثير، وأبو عمرو بن العلاء، وابن عامر الشامي.
    وأمَّا "الميتة" وهو الموضع الذي في يس، فيخفِّفه مَن سِوى نافع ... أي: ويشدِّدُه الإمام نافع وحدَه.

    وَمَيْتًا لَدَى الأَنْعَامِ وَالْحُجُرَاتِ خُذْ * * * وَمَا لَمْ يَمُتْ لِلكُلِّ جَاءَ مُثَقَّلا
    وكذلك يخففون "ميتًا" في الأنعام والحجرات ... ويشدد هذين الموضعين نافع.
    واتَّفقوا على تشديد ما لم يَمت، نحو: ((وما هو بميِّت))، ((إنك ميِّت وإنهم ميِّتون)).
    قال الإمام أبو شامة:
    ثم أخذ يذكُر ما أجمعوا على تثْقيله، فقال: هو ما لم يمُت؛ أي: ما لم يتحقَّق فيه بعدُ صفةُ الموت، كقوله: ((وما هو بميت))، ((إنك ميت وإنهم ميتون))، ((ثم إنكم بعد ذلك لميتون)).
    وكذلك أَجمعوا على تخفيف الميتة في غير يس، وذلك في البقرة والمائدة والنحل، و ((إلا أن يكون ميتة)) في الأنعام، وفيها: ((إن يكن ميتةً فهم فيه شركاء))، وفي ق: ((وأحيينا به بلدة ميتا))، ونحوه.
    فقول صاحب "التيسير" في ضبط ما وقع فيه الخلاف: "إذا كان قد مات" يَرِدُ عليه هذا الذي أُجمِع على تخفيفه.
    والناظم أخذ مفهوم عبارة صاحب "التيسير" فقال: "وما لم يمت للكل جاء مثقلا"، ولم يتعرَّض لما أجمعوا على تخْفيفه.
    وتعرَّض له مكي فقال: لم يختلفوا في تشْديد ما لم يمُت ولا في تخفيف ما هو نعْتٌ لما فيه هاء التأنيث، نحو: ((بلدةً ميتًا)).
    فقد بان أنَّ ما أُجمِعَ عليه منه ما ثُقِّل ومنه ما خُفِّف.
    وقُلتُ بدل هذا البيتِ بيتًا نبَّهتُ فيه على ذلك، وبيَّنتُ ما وقع فيه الخلاف من "الميتة" وهو بعد قوله: والميتةُ الخفُّ خوِّلا
    بِيَاسِينَ فِي الأَنْعَامِ مَيْتًا خُذُوا وَفَوْ * * * قَ "ق" وَبَاقِي البَابِ خِفَّ وَثَقِّلا
    أي هذه مواضع الخلاف قد نُصَّ عليْها وما عدا ذلك مُجْمَعٌ عليه، لكنَّ بعضه وقع الاتفاق على تخفيفِه وبعضه على تشديده،، والله أعلم.
    انتهى كلام أبي شامة.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمود محمد محمود مرسي مشاهدة المشاركة
    فَتَحَ قبْلَ الكسْرِ يَا "يَدِي" * * * وَياءَ "أَجْرِيَ" وَيَا "أُمِّي"
    .......
    ـ ما أظن ذلك البيت ـ إلا مُحرَّفًا؛ إذ لا يجوزُ هنا الحذذُ، بل لا يدخلُ الحذذُ إلا الكاملَ، أضفْ إلى ذلك أنَّ الرَّويَّ مختلفٌ، وهَذا يُؤكِّدُ ما ذهبتُ إليه، وإذا أردْنا أن نُقِيم عوجَه يجوزُ أنْ نقولَ:
    فَتَحَ قبْلَ الكسْرِ حفصٌ يَا "يَدِي" ****** وَياءَ "أَجْرِيَ" وَيَا "أُمِّي" قَدِ
    وتكونُ قد هنا بمعناها في قولِ الناظم :
    وطاهر ثوبٍ في المنجَّس صلِّينْ **** بعدَّةِ نجْسٍ ثمَّ زِدْ واحِدًا قدِ
    الأستاذ محمود.
    وعندي - إن كان لي عند - أنَّ البيتَ يُمكِن أن يكون هكذا:
    فَتَحَ قبْلَ الكسْرِ يَاءَ "يَدِيَا" * * * وَياءَ "أَجْرِيَ" وَيَاءَ "أُمِّيَا"
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    528

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    أخِي في اللهِ ، وأستاذَنا ، القارئ المليجي ،
    السَّلامُ عليكمْ ورحْمَةُ اللهِ وبركاتُه ، وبعْدُ :
    فنعَمْ ، باركَ اللهُ فيكَ ـ يا أخِي ـ يُمْكِنُ أنْ يكُونَ البيتُ كما ذكَرْتَ :
    فَتَحَ قبْلَ الكسْرِ يَاءَ "يَدِيَا" * * * وَياءَ "أَجْرِيَ" وَيَاءَ "أُمِّيَا"
    ويا سُبْحانَ اللهِ! لقدْ كَانَ ما قلْتَهُ بلفظِه أحَدَ الخيَارَاتِ التي جَالتْ بخاطِري ؛ لإصْلاحِ الخللِ في البيتِ ، غَيرَ أنِّي عدَلْتُ عنه إلى مَا ذكرتُه مِنْ :
    فَتَحَ قبْلَ الكسْرِ حفصٌ يَا "يَدِي" ****** وَياءَ "أَجْرِيَ" وَيَا "أُمِّي" قَدِ
    ؛ لأنِّي وجَدْتُ في المصْرَاعِ الأوَّلِ للبيتِ تفعيلتين ، وهُما الابتداءُ والعروضُ ، قد أصابهما ، أو دخلهما الخبلُ ، والخبلُ ـ يا أخِي ـ كمَا تعلمُ ـ زحَافٌ مُزْدَوجٌ ، وهُو ـ وإِنْ يَكُنْ مُبَاحًا ـ إلا أنه قبيحٌ ؛ ولهذا قلتُ قديمًا :
    وخبلُهُ وإنْ يكُنْ أُبِيحا *** فقدْ أتى في شعْرهم قبيحا
    ؛ لهذا عدلتُ عن البيتِ المذكورِ لتكرر الخبلِ في المصراعِ الأوَّلِ ،
    ولَكنْ ـ يا أخي ـ بمَ تفسِّرُ توَارُدَ الخواطرِ ؟
    إنَّها الأرْوَاحُ جُنودٌ مُجنَّدُةٌ ، ما تعَارفَ منها ائتلَفَ ، وما تناكَرَ منها اختلَفَ ،
    هذا ، واللهُ الموفِّقُ ، والسَّلام .

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    لأنِّي وجَدْتُ في المصْرَاعِ الأوَّلِ للبيتِ تفعيلتين ، وهُما الابتداءُ والعروضُ ، قد أصابهما ، أو دخلهما الخبلُ ، والخبلُ - يا أخِي - كمَا تعلمُ - زحَافٌ مُزْدَوجٌ ، وهُو - وإِنْ يَكُنْ مُبَاحًا - إلا أنه قبيحٌ
    ما أجمل هذه الموافقات يا أستاذ محمود!
    وأوافقُك في هذا التعليل العروضي الجيد ... لكن ..
    البيت التالي في النَّظْم سيجتمع فيه ذلك ...
    = = =

    كَفَلَهَا شَدَّدَهَا وَحَذَفَا * * * مِنْ زَكَرِيَّا الهَمْزَ حَيْثُمَا وَفَى
    شدَّد فاء ((وكفَلَها زكريَّاء))، وحذف همز "زكرياء" في جَميعِ القرآن.
    مِن طائِرٍ وَفِي العُقُودِ أَبْدَلا * * * طَيْرًا وَإِنِّيَ بِفَتْحٍ قَد تَلا
    مِن قَبْلِ أَخْلُقُ كَمَا قَدْ جَاءَ * * * نُونُ نُوفِّي عَنْهُ أَيضًا يَاءَ
    أبدل "طائرًا" "طيرًا" كـ ضَيرًا هنا: ((فيكون طيرًا))، وفي العقود أيضًا: ((فتكون طيرًا)).
    وتلا؛ أي: قرأ ((إِنِّي أخلُق)) بفتح الهمزة، وجاء عنه ((فَنوفِّيهِم أُجُورَهم)) بالياء.
    هَأَنْتُمُ عَنْهُ كَفَاعَلْتُمْ وَلا * * * يُرِي مُسهَّلاً بِها وَبَدَلا
    قرأ ((هأنتم)) كفاعَلْتُم، فيقول: ((ها أَنتُم)) بهمزة محقَّقة بعد مد الهاء، ولا يسهل ولا يبدلها.
    = = =
    قلتُ: ذكر الناظم الخلاف في "طائرا" ثم ذكر "إني أخلق" .. فخالف الترتيب في المصحف.
    ((ها أنتم)) وردت في سورة آل عمران موضعين، وفي سورة النساء، وفي سورة محمد.
    ولورش فيها وجهان:
    ((هأنتم)) بحذف الألف الذي بعد الهاء، ويأتي بالهمزة مسهلة بين بين.
    ((هانتم)) بإبدال الهمزة ألفًا محضة، ويمدّ لالتقاء الساكنين.
    وأمَّا حفص فـ ((ها أنتم)) كـ فاعلتم كما ذكر الناظم،، والله أعلم.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    انْصِبْ (وَلا يامُرُكُمْ) عَطفًا ومَنْ * * * رَفَعَ الاسْتِئنافُ فِيهِ عَنهُ عَنّْ
    ونَصْبُه الشَّاميُّ عنْهُ جائِي * * * وَجَا عَنِ الكُوفِي سِوى الكِسائِي
    نصَبَ حفصٌ راء ((ولا يامُرُكم أن تتَّخذوا الملائكةَ والنَّبيئِين أربابًا)).
    ووافقه الشَّامي ابنُ عامر في نصْب رائها.
    وجاء نصب الراء من (ولا يأمركم) عن الكوفيين سوى الكسائي لا يَنصبها، بل يرفعها كنافع.
    قال الشارح:
    وقد خرج الناظم عن اصطلاحه هنا، وهو أنه لا يتعرض إلاَّ لرواية حفص وورش، وقد ذكر هنا حكم "ولا يأمركم" للشامي، والكوفيِّين، وفصَّل فيهم حيث استثنى الكسائي.
    قلت:
    كتبتُ "فِيهِ عَنهُ عَنّْ" وقد ذكر بعض الإخوة أن الصواب في الرسم "عَنْ" بتخفيف النون ... وكلامهم صحيح، لكن سأتابع هذا الرسم في هذا الموضوع فقط ليتوحَّد منهجي في الرسم، والخطب يسير إن شاء الله.
    تُعَلِّمونَ تَعْلمونَ جَعَلا * * * قَبْل "الكِتاب" فَبِتَشْديدٍ تلا
    قرأ ((بِما كُنتُم تَعْلمون الكتاب)) "تُعَلِّمون" بضَمِّ التَّاء وفتح العين وتشْديد اللام.
    فـ "تُعَلِّمون" أول البيت مفعول "جعل" مُقدَّمًا، و "تَعْلمون" في محلِّ رفع على الابتداء على حكاية اللَّفظ؛ أي: جعل حفص "تَعْلمون" كتَسْمعون .. "تُعَلِّمون" كتُكذِّبون.
    قلت:
    ولم يراع الناظم الترتيب أيضًا؛ فذكر "ولا يأمركم" قبل "كنتم تعلمون الكتاب" وترتيب المصحف والشاطبية بخلافه.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    آتَيْتُكُم مَكانَ تَيْناكُم جَعَلْ * * * فَالتَّاءُ جَمعُه مَكانَ النُّونِ حَلّْ
    جعَلَ مكان "آتيناكم" بنون العظمة "آتيتُكم" بتاء المتكلِّم.
    فقولي "تيناكم" محذوف منه الهمز ومدّها المذكوران أوَّلا.
    وقولي: "فالتاء جمعه" أي الجمع الَّذي يليه بالكاف والميم، وقولي "مكان النون" أي الجمع الذي يلي نون العظمة بالكاف والميم؛ فالإضافة بأدنى ملابسة كقوله تعالى: ((عشية أو ضحاها)).
    تَبْغُونَ تُرْجَعونَ بِالغَيْبِ وَحَج * * * ـجُ البَيْتِ حَاهُ عَنهُ فِي الكَسْرِ انْدَرَجْ
    قرأ ((أفغير دين الله تَبغون)) ، ((وإليه ترجعون)) بالغيب ... ياء.
    و ((حج البيت)) اندرج حاؤه؛ أي: دخل حاؤه عنه في الكسر، أي قرأه بالكسر.
    "مَا تَفْعَلُوا" "لَن تُكْفَرُوا" بِاليَاءِ * * * كَسْرُ "مُسوَّمِينَ" عَنْهُ جَائِي
    قرأ ((ومَا تَفعلوا من خيرٍ فلَن تُكْفَروه)) كلاهما بالياء، وجاءَ عنه كسْرُ واوِ "مسوَّمين".
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
    وقولي: "فالتاء جمعه" أي الجمع الَّذي يليه بالكاف والميم، وقولي "مكان النون" أي الجمع الذي يلي نون العظمة بالكاف والميم؛ فالإضافة بأدنى ملابسة كقوله تعالى: ((عشية أو ضحاها)).
    يبدو هذا الشرح قلقًا بالنسبة لي، لكن هكذا هو بالمطبوع.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    يَزيدُ قَبلَ "سارِعوا" واوًا وَلا * * * يَضِرْكُمُ شُدِّدَ بِالرَّفْعِ تَلا
    يَزيدُ حفصٌ واوًا قبل ((سارِعوا إلى مغفرة من ربكم)) [133]، وشدَّد الراء في ((لا يَضِرْكُم كيدُهم)) [120] مرفوعًا، ويلزم من تشديدِه ضمُّ الضَّاد قبلَه الَّذي كان مكسورًا مع جزْم الرَّاء.
    قلت: خالفَ التَّرتيبَ أيضًا.
    قُتِلَ بَعدَ مِن نَبِيءٍ قاتَلا * * * بِمَدِّ الاوَّلِ وَفَتْحِ مَا تَلا
    قرأ حفصٌ "قُتِل" بِمدِّ القافِ بالألِف وفتْح ما يلي المدَّ وهو التاء، وكان القافُ مضمومًا والتَّاء مكسورًا.
    مِتُّمْ هُنا يَضُمُّ مِيمَهُ وَعَنْـ * * * ـهُ غَيْبُ يَجْمَعونَ أَيْ بِالياءِ عَنّْ
    ضمَّ ميمَ ((أو مِتُّم))، ((وَلئن مِتُّم أو قُتِلتم)) هنا فقط، وقَرأ ((خير مما تجمعون)) بالياء.
    يُغَلَّ للفَاعِلِ عنْهُ مُسنَدُ * * * بِفَتْحِ يا وَضَمِّ غَينٍ يُورَدُ
    قرأ "يُغَلَّ" بفتح الياء وضَمِّ الغين، مسندًا للفاعل.
    يُحزِنُ بالفَتْحِ وبِالضَّمِّ وَنَا * * * فِعٌ بِضمٍّ قبلَ كسْرٍ اعْتَنَى
    "يحزن" حيث وقع في القرآن عند غير نافع بفتح الياء وضم الزَّاي، كـ "يَقتُل"، ونافع بِضمِّ الياء وكسر الزَّاي كـ "يُكرم" غير الذي في الأنبياء .. اعتنى.
    وإليه الإشارة بقولي:
    وَمَا أَتَى فِي الأَنبِيَاءِ نَافعُ * * * سِواهُ بِالفَتْحِ وضَمٍّ تابِعُ
    يعني: ((لا يَحزُنُهم الفزع الأكبر)) تبِع نافعٌ فيه سواه من القُرَّاء في فتح الياء وضمِّ الزاي.
    أَبدَلَ يَاءَ يَحسِبَنَّ جَاءَ * * * قَبْلَ الَّذينَ يَفْرَحُونَ تَاءَ
    الكوفيون - ومنهم حفصٌ - يقرؤون ((لا يَحسبنَّ الذين يفرحون)) بالتاء خطابًا، وغيرهم بالياء غيبًا.
    قلت: وسبق الكلام في كسر السين لورش وفتحها لحفص.
    [آخر سورة آل عمران]
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    (سورة النساء)
    تَسَّاءَلونَ خَفِّفَنْ وَقِيَمَا * * * إِلَيْهِ مَدُّ يَائِهِ قَدِ انتَمَى
    قرأ حفصٌ ((تسَّاءلون به والأرْحام)) بتخْفيفِ السِّين بِحذف إحدى التَّاءَين، وقرأ "قِيَمًا" من قوله تعالى: ((التي جَعَل الله لكُم قِيَمًا)) بمَدِّ الياء؛ أي: قيامًا.
    وَاحدةٌ يَنْصِبُ ثانِي يُوصِي * * * فَتَحَ صَادَهُ عَلَى الخُصُوصِ
    نَصَب ((وإن كانت واحدة)) خلافًا لنافعٍ، وفتَحَ صادَ "يُوصِي" الثَّاني، أعْني: ((يُوصِي بها أو دينٍ غير مضارّ)) دون الأول، وهو: ((يُوصِي بها أو دينٍ آباؤُكُمْ)).
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    نُدْخِلُ هَاهُنَا وَفِي الطَّلاقِ مَعْ * * * نُدْخِلْ نُكَفِّرْ فِي التَّغَابُنِ وَقَعْ
    فِي الفَتْحِ نُدْخِلْ مَعْ نُعَذِّبْ جَاءَ * * * جَمِيعُ مَا ذَكَرْتُ عَنْهُ يَاءَ
    قرأ حفصٌ ((نُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الانْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الفَوْزُ العَظِيمُ * وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ نُدْخِلْهُ نَاراً)) كلاهما في النساء بالياء.
    وفِي الطلاق: ((نُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الانْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً قَد احْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقاً)) بالياء أيضًا.
    وفِي التغابن: ((نُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَنُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الانْهَارُ)).
    وفِي الفتح: ((نُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الانْهَارُ وَمَن يَتَوَلَّ نُعَذِّبْهُ عَذَاباً الِيماً)) قرأ الألفاظ السبعة بالياء.
    قلتُ: (نُدْخِلُ) .. في النظم اللام محرَّكة، وهي في التلاوة ساكنة.
    كَرْهًا مَعًا فِي سُورَةِ الأَحْقَافِ * * * يَضُمُّ حَفصٌ مِنْهُ حَرْفَ الكَافِ
    يَضُمُّ حفصٌ كافَ "كرْهًا" معًا في سورة الأحْقاف: ((حَمَلتْهُ أُمُّه كرْهًا ووضعَتْهُ كرْهًا)) دون ما في النساء والتوبة، وجئتُ به هُنا تبعًا للحرز.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    وضَمُّ أَوَّلٍ وَكَسْرُ ما يَلِي * * * مِنْ قَوْلِهِ "أَحَلَّ" فِي النِّسَا جَلِي
    حفصٌ يضم همزةَ ويكسِر حاءَ ((وَأَحَلَّ لكُم ما وَراءَ ذَلِكُم)) في النساء، على بناء المجهول؛ ليوافق: ((حُرِّمَتْ علَيْكم)).
    وَمَدْخَلاً يَضُمُّ مِنْهُ مِيمَا * * * يَرْضَوْنهُ وَمَدْخَلاً كَريمَا
    ضَمَّ غيرُ نافعٍ الميمَ من "مدْخلا" في سورة النساء: ((ويدخلكم مدخلا كريما))، وفي الحج: ((مدخلا يرضونه)) على أنَّه مصدر.
    عَاقَدَتِ الأَلِفَ بَعْدَ العَينِ يَحْـ * * * ـذِفُ وَلِلْكُوفيِّ كُلِّه اتَّضَحْ
    يحذف الألفَ بعد العين من قوله تعالى: ((والَّذينَ عاقدَت ايْمانُكم)) بل يحذفه الكوفيون كلهم.
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    2,721

    افتراضي رد: إليكم هذا النظم ... الفارق بين رواية ورش وحفص

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
    يَضُمُّ حفصٌ كافَ "كرْهًا" معًا في سورة الأحْقاف: ((حَمَلتْهُ أُمُّه كرْهًا ووضعَتْهُ كرْهًا)) دون ما في النساء والتوبة، وجئتُ به هُنا تبعًا للحرز.
    قلتُ: إنَّما قال الناظم في تعليقه: "دون ما في النساء والتوبة" ..
    [مع أنَّ كلمة "كَرْهًا" وردتْ أيضًا في: آل عمران والرَّعد وفُصِّلت]
    لأنّ موضعي "النساء" و "التوبة" مع موضعي "الأحقاف" من مواضع الخلاف بين القراء السبعة دون البواقي.
    فتحصَّل أنَّ كلمة "كَرْهًا" على ثلاثة أنحاء:
    1- اتَّفق القُرَّاء على فتح الكاف في:
    موضع آل عمران: ((طوعًا وكَرهًا وإليه يرجعون)).
    وموضع الرعد: ((طوعًا وكَرهًا وظلالهم)).
    وموضع فصلت: ((طوعًا أو كَرهًا قالتا)).
    واتفقوا على ضم الكاف في:
    ((وهو كُرهٌ لكُم)) في البقرة.
    2- يضم الكاف حمزة والكسائي وعاصم وابن ذكوان [الكوفيون وابن ذكوان عن ابن عامر الشامي] في:
    موضعي الأحقاف: ((حَمَلتْهُ أُمُّه كرْهًا ووضعَتْهُ كرْهًا)).
    3- يضم الكاف حمزة والكسائي فقط في:
    موضع النساء: ((أن ترثوا النساء كرْهًا)).
    وموضع التوبة: ((أنفقوا طوعًا أو كرْهًا)).
    وهذا بالنسبة للقراء السبعة من طريق الشاطبية.
    قال الإمام الشاطبي:
    وضَمَّ هُنا كَرْهًا وعندَ بَراءةٍ * * * شِهابٌ وفي الأحْقافِ ثُبِّت مَعقِلا
    صورة إجازتي في القراءات العشر من الشيخ مصباح الدسوقي

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •