إسرافيل وسليل المجد بين الحب والجذب
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: إسرافيل وسليل المجد بين الحب والجذب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    7

    Post إسرافيل وسليل المجد بين الحب والجذب

    جاء في "لسان العرب" ما يلي: "وإسرافيل اسم أعجمي، كأَنه مضاف إلى إيل. قال الأخفش: ويقال في لغة إسرافين كما قالوا جبرين وإسمعين وإسرائين، واللّه أَعلم".

    ولكن ابن منظور قال قبل ذلك في شرح الجذر اللغوي (سرف) بأن أحد معاني الكلمة هو: "والسَّرَفُ، اللَّهَجُ بالشيء". وقد جاء ضمن شرح الجذر "لهج" عند ابن منظور: "لهج، بالكسر، به يَلْهجُ لَهَجاً، إذا أغريَ به فثابرَ عليه".
    فإذا افترضنا أن كلمة إسرافيل هي في الحقيقة كلمتان (إسراف، إيل)، فإن كلمة "إسراف" هي عربية وتعني المثابر على أمر ما، وكلمة "إيل" وهي آكادية كنعانية الأصل وتعني السيد أو العالي أو الله، فإن معنى كلمة إسرافيل هو "المثابر بالله".





    بهذه المقدمة اللغوية التي يستحسن علماؤنا دائماً توطئتها للحديث عن الشيء فإسرافيل عليه السلام ملك من ملائكة الرحمن ولهذا الاسم دون الذات الحقيقة للاسم قصة ممتعة حصلت معي ومعي إسرافيل فأحببت أن أرويها لكم على طريقتي .


    في أواخر سنة 1418 هـ تم تعييني مدرساً لحلقات الجامع الصغير لسكن طلاب جامعة الملك سعود بعد أن حصلت على الطالب المثالي لحلقات الفجر على مضض مني إذ كان هناك من هو أفضل مني ، وقد أشرفت على عدد من الجنسيات المختلفة فلقد كان من ضمن طلابي طلاب من كينيا ومن الشيشان ومن روسيا ومن بوركينافاسو ومن الصين ومن دول لا تحضرني في هذه الوقت ولكن صاحب قصتنا لهذا اليوم هو إسرافيل نفسه صاحب العيون الزرقاء واللحية البنية صاحب الصوت الشجي الذي يطرب الآذان وكان المنشاوي رحمه الله تعالى يتلوه بين يديك إذا كان يحب أن يترنم بالقرآن كصوته ولحنه الحزين وهو من جمهورية أنغوشيا المنفصلة حالياً عن الشيشان فجلست معه ذات يوم وتجاذبنا أطراف الحديث وكان قد أخذ من لحيته واستغربت لذلك وأحببت أن أعرف سبب ذلك وكان يتكلم باللغة العربية الفصحى لكونه يدرس في معهد اللغة العربية التابع للجامعة فقال لي اسمع محمد نحن في جمهورية الشيشان كلنا شعب واحد ولقد عرفنا الاسلام ولله الحمد منذ زمن بعيد وعندما جاء الاحتلال فرق بيننا وبين إخواننا وأبناء عمومتنا وشدد علينا في كثير من المسائل منها على سبيل المثال لا الحصر تم إغلاق الكلية الخاصة بالدراسات الشريعة حتى الواحد منا لا يستطيع إظهار بعض التزامه خوفاً من الإيقاع به في غياهب السجن المظلم فكن نجتمع بالسر والخفية في أحد الدور لنتلو القرآن ونتدارس أحكام الشريعة ونحن نعيش في غم وهم أسأل الله تعالى أن يفرجنا عنا .


    فقلت له : آمين والله إن الخطب جلل أعانكم الباري على ذلك ولكن وهو اللحية ممنوعة عندنا في السعودية أيضاً .


    فقال لي : إنهم يرسلون أشخاص بحجة أنهم طلاب وهو جواسيس من بني جلدتنا والله المستعان فمن يرون أنه قد ظهرت عليه سميا الصلاح والمنهج الرباني يتم إبلاغ السلطات وإنهاء بعثته التي هي على حساب الدولة السعودية وفقها الله ، ولقد رأيت أحدهم وكان يرقُبني من بعيد ويقول أنت على مذهب ابن باز إذ أنني كنت أحضر للشيخ ابن باز ومواظب على الحضور ولم اعرف أنني مراقب من قبلهم .


    فقلت له : ولله إنه لخير مذهب أن نكون من اتباع الشيخ ابن باز ولكن أكثرهم لا يعلمون .


    فقال لي : الحمد لله سوف اشحذ همتي في طلب العلم خفية ولو ألغوا بعثتي سوف أكون قد حصلت خيراً عظيماً بإذن الله .


    صلينا صلاة الضحى وسلمت عليه وذهب هو لتناول وجبة الإفطار وذهبت إلى غرفتي لكي اصطحب كتبي ومذاكرتي ودفاتري إذ أنهن بانتظاري على أحر من الجمر .


    وبعد سنة ونصف تخرجت من جامعة الملك سعود وقبيل تخرجي ذهبت أبحث عن طلابي رضوان الروسي ومحمد نوح من بوركينافاسو (وهي التي تسمى الآن فولتا العليا) ولي معه قصة أخرى لعل الله أن ييسر لي روايتها لكم والأخ من كينا الذين عرض عليّ الزواج منهم مقابل حفظي للقرآن أو نصفه وأخيراً وليس أخرا إسرافيل الشيشاني الذي وجدته قادماً من سوق الطلاب يحمل بعض متاعه المكون من خبز الصامولي (وللفائدة قد يكون أصل كلمة صامولي إيطالي نسبة إلى نوع الخبز الايطالي Semolina الذي يعتبر طحينة أقوى أنواع طحين البر في ايطاليا. وله لون ذهبي بسبب كمية هذا النوع من طحين البر. وله أشكال متعددة أكثرها الشكل المستطيل (القريب جدا من الصامولي في الجزيرة) لكن يوجد المستدير أيضا وهو صغير الحجم. وكان في الأصل يخبز للمناسبات، ثم أصبح شائعا. وتشتهر به جزيرة ساردينيا. وبما أن جزءا من الصومال كان مستعمرة ايطالية فقد يكون جاء (مع بعض التصحيف في اللفظ) إلى الجزيرة من هناك. هذا ما جادت به قريحتي البحثية (وهو بحث انترنتي لا يعتمد عليه في التوثيق الأكاديمي لمعنى كلمة صامولي))وبعض الجبن فسلمت عليه ورأيت في عينه برق الحزن وكأنه يعلم بوداعي له .


    فقلت أن أريد أن أودعك يا أخي ولعل الله تعالى يكتب لنا لقاء إما في الدنيا وإما في الآخرة ونحن على ملة الاسلام وسنة النبي صلى الله عليه وسلم ففاضت عينه بالدموع وأجهش بالبكاء .


    وقال لي أبقى معنا قليلاً ريثما اتخرج فلقد أحببناك وكنت لنا خير أخ ومعلم .


    فقلت والله لو كان الأمر بيدي لبقيت معكم ولكن آن الرحيل وليس الوادع فسلمت عليه وعانقته وذهبت أودع ردهات الجامعة التي عشت فيها أياماً شملت الفرح مرة والحزن والألم مرارا وودعت جامع السكن الصغير وداعاً قلت بيتاً من نظمي ولعل أهل الشعر يعرفون هل هو مكسور ويحتاج إلى جبيرة أم لا فقلت مخاطباً مسجد الإسكان وقد رأيت بعض قطرات المطر تتساقط على جنبات مئذنته الواحدة :


    يا مسجد قل لي ما الخطب **** أتراك تبكي أم أنه وقع المطر



    فغفر الله لك يا إسرافيل إن كنت حياً وميتا ومتعك بالصحة والعافية إن كنت على دورب الحياة مستيقظا فلقد عشت معكم معاشر طلابي الكرام الأعاجم أياماً ملئ بالسعادة والفرحة الإيمانية أكثر مما عشت مع بني جلدتي فضلاً عن إخواني لأب وأم ولكنها أيها الأحبة إخوة الدين واختم بإهداء لاسرافيل ولكل من يحب سليل المجد هذه الأبيات التي قالها مفتى عام المملكة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله تعالى لأخيه ظهرت في أبيات أخوية ، أرسل بها الشيخ محمد إلى الشيخ عبد اللطيف ، وكان الشيخ عبد اللطيف مسافراً في مهمة شرعية ، قال الشيخ محمد ابن إبراهيم لأخيه في أبيات أرسلها له مكتوبة قال :


    فإما انختُم بالـ*** ولقيتُمُ


    شقيقي حليفَ الودِ منذ هو صغيرُ ..


    فقولوا له يُهدي السلام مضاعفاً


    إليكََ محبٌ في هواكَ أسيرُ ..


    ويُهدي تحياتٍ كأن أريجها


    لدى النفسِ يا عبد اللطيف عبيرُ ..



    أتمنى أن تستفيدوا منها وأن تحقق الغرض المطلوب منها إلا وهي الفائدة والعبرة هذا والله أعلم خرجت روايتها لكم دون زيادة أو نقصان إلا ما يقتضيه المقام وكما عودتكم بأنها لم تنشر من قبل وحصرية بل إنني أول مرة أكتبها في حياتي وهي من بنيات الذاكرة المليئة بالغث والسمين دمتم بخير ورضا من الباري عز وجل .


    أخوكم في الله ومحبكم فيه محمد المجلاد (سليل المجد).



    </B></I>

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: إسرافيل وسليل المجد بين الحب والجذب

    المشاهدات كثيرة والردود .

    أين النقاد وأصحاب الذوق الأدبي أم أن المقال لم يرق لكم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •