الرد على شبهة القبوريين عباد الأموات في استدلالهم بأثر خدر رجل ابن عمر رضي الله عنهما
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: الرد على شبهة القبوريين عباد الأموات في استدلالهم بأثر خدر رجل ابن عمر رضي الله عنهما

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    Post الرد على شبهة القبوريين عباد الأموات في استدلالهم بأثر خدر رجل ابن عمر رضي الله عنهما

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله مبين الحق ومجليه، فاضح زيغ أهل الضلالة ومخزيه.. وأصلي وأسلم على الهادي البشير، والمبلغ النذير، من مهد طريق الحق وأعلامه، ورسم منهج البيضاء وأبانه.
    ثم أما بعد..
    فإنه وفي أثناء تصفحي لبعض المواضيع في الشبكة العنكبوتية؛ قد وقفت على كلامٍ صادرٍ من بعض عباد القبور والأموات، من يوصفون في أهل الزيغ والضلال بالغلاة، أخذ يسطر فيه متبجحاً بلا علمٍ ولا حياءٍ من جهلٍ شبهة روج فيها جواز الاستغاثة والتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم.
    مستدلاً على شبهته هذه بما ورد عن ابن عمر رضي الله عنهما حينما خدرت رجله _ وسيأتي بيانها فيما يلي إن شاء الله _ ناسفاً كلَّ قوانين العلم ومناهجه، وبديهيات العقل ومغاوره.
    ولم يكتف بنشر هذه الشبهة وحسب؛ بل أخذ ينافح عنها بصفيق القول والكلام، وواهي الدليل وناقص الإحكام.. فأحببت أن أكشف باطله وزيفه، وأن أجلي شبهته التي أطلقها ووقفت عليها منه ومن غيره ممن هو على شاكلته؛ فأقول وبالله التوفيق، ومنه أستمد العون والتأييد:

    استدل هذا القبوري عابد الأموات على شبهته هذه بما ورد عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عندما خدرت رجله؛ فقيل له: اذكر أحب الناس إليك. فلم يأت على بالله إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فقال: يا محمد، فانبسطت رجله.
    وقبل الرد على هذا الخائب الخاسر؛ يجدر أن أضع بين يديك أيها القارئ الكريم من أخرج هذه القصة وهذا الخبر عن ابن عمر رضي الله عنه، مع اختلاف الألفاظ والأسانيد في ذلك؛ فأقول: أخرجها كلٌ من:
    - ابن الجعد في مسنده رقم (2208) _ ومن طريقه ابن عساكر في تاريخ دمشق؛ وابن السني في عمل اليوم والليلة؛ والمزي في تهذيب الكمال _؛ قال: (أَخبرنَا زُهَيْرٌ،عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَعْدٍ؛ قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ فُخَدِّرَتْ رِجْلُهُ؛ فَقُلْتُ لَهُ: يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ، مَا لِرِجْلِكَ؟ قَالَ: اجْتَمَعَ عَصَبُهَا مِنْ هَا هُنَا، قُلْتُ: أَدْعُ أَحَبَّ النَّاسِ إِلَيْكَ؟ قَالَ: يَا مُحَمَّدُ، فَانَبْسَطَتْ).
    - الحربي في غريب الحديث 2/673؛ قال: (حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ، حَدَّثَنَا زُهَيْرٌ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَعْدٍ؛ جِئْتُ ابْنَ عُمَرَ فَخَدِرَتْ رِجْلُهُ، فَقُلْتُ: مَا لِرِجْلِكَ؟ قَالَ: اجْتَمَعَ عَصَبُهَا، قُلْتُ: ادْعُ أَحَبَّ النَّاسِ إِلَيْكَ، قَالَ: يَا مُحَمَّدُ، فَبَسَطَهَا).
    - وكذلك؛ قال: (حَدَّثَنَا عَفَّانُ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَمَّنْ سَمِعَ ابْنَ عُمَرَ؛ قَالَ: خَدِرَتْ رِجْلُهُ، فَقِيلَ: اذْكُرْ أَحَبَّ النَّاسِ. قَالَ: يَا مُحَمَّدُ).
    -ابن سعد في الطبقات؛ قال: (أَخْبَرَنَا الْفَضْلُ بْنُ دُكَيْنٍ؛ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ وَزُهَيْرُ بْنُ مُعَاوِيَةَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَعْدٍ؛ قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ ابْنِ عُمَرَ فَخَدِرَتْ رِجْلُهُ، فَقُلْتُ: يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ مَا لِرَجْلِكَ؟ قَالَ: اجْتَمَعَ عَصَبُهَا مِنْ هَاهُنَا. _ هَذَا فِي حَدِيثِ زُهَيْرٍ وَحْدَهُ _ قَالَ: قُلْتُ: ادْعُ أَحَبَّ النَّاسِ إِلَيْكَ، قَالَ: يَا مُحَمَّدُ، فَبَسَطَهَا).
    - البخاري في الأدب المفرد رقم (959)؛ قال: (حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ؛ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَعْدٍ؛ قَالَ: خَدِرَتْ رِجْلُ ابْنِ عُمَرَ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ: اذْكُرْ أَحَبَّ النَّاسِ إِلَيْكَ، فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ). وأبو نعيم قد رواه في كتاب "عمل اليوم والليلة" المستخرج على كتاب ابن السني.
    - ابن السني في عمل اليوم والليلة رقم (171)؛ قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْذَعِيُّ، ثنا حَاجِبُ بْنُ سُلَيْمَانَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ مُصْعَبٍ، ثنا إِسْرَائِيلُ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنِ الْهَيْثَمِ بْنِ حَنَشٍ؛ قَالَ: كُنَّا عِنْدَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، فَخَدِرَتْ رِجْلُهُ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ: اذْكُرْ أَحَبَّ النَّاسِ إِلَيْكَ. فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ صلى الله عليه وسلم. فَقَامَ فَكَأَنَّمَا نَشِطَ مِنْ عِقَالٍ).
    - وكذلك رقم (169)؛ قال: (حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الأَنْمَاطِيُّ وَعَمْرُو بْنُ الْجُنَيْدِ بْنِ عِيسَى؛ قَالا: ثنا مُحَمَّدُ بْنُ خِدَاشٍ، ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ عَيَّاشٍ، ثنا أَبُو إِسْحَاقَ السَّبِيعِيُّ، عَنْ أَبِي شُعْبَةَ؛ قَالَ: كُنْتُ أَمْشِي مَعَ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، فَخَدِرَتْ رِجْلُهُ، فَجَلَسَ، فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ: اذْكُرْ أَحَبَّ النَّاسِ إِلَيْكَ. فَقَالَ: يَا مُحَمَّدَاهُ. فَقَامَ فَمَشَى).

    بينما رواه ابن السني في عمل اليوم والليلة رقم (170) عن ابن بعاسٍ رضي الله عنهما؛ قال: (حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ عِيسَى أَبُو أَحْمَدَ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ رَوْحٍ، ثنا سَلامُ بْنُ سُلَيْمَانَ، ثنا غِيَاثُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُثْمَانَ بْنِ خَيْثَمٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا؛ قَالَ: خَدِرَتْ رِجْلُ رَجُلٍ عِنْدَ ابْنِ عَبَّاسٍ، فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: اذْكُرْ أَحَبَّ النَّاسِ إِلَيْكَ. فَقَالَ: مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم خَدَرَهُ).

    ومباشرةً لما أن كان التوسل بغير الله يسري في دم هذا وأشكاله = بمجرد أن رأت عيناه (يا محمد) طار بها فرحاً لأنها تعد بهذه الصيغة دينه الذي يتدين به نسأل الله العافية والسلامة.. ولأنه لا علم له ولا دراية ولا خبرة في تمييز السقيم والعليل والغث = أخذ ينافح عن هذا الخبر لاوياً عنقه ليجعله دليلاً أعظم من القرآن على مذهبه القبيح الشنيع.. فلا حول ولا قوة إلا بالله.

    وبإذن الله تعالى سأفند الآن لك هذه الطرق والأوجه للخبر بما لا يدع مجالاً للشك إلا لمن أعمى الله بصره وبصيرته؛ فأقول:
    هذا الخبر عن ابن عمر رضي الله عنهما ضعيفٌ جداً لا يصح ولا يثبت، وفيه من العلل ما تنسفه نسفاً، وترده ردا.
    فهو مما تفرد به إسحاقٌ السبيعي رحمه الله، حمله عنه كلٌ من:
    - [زهير بن معاوية].. والراوي عنه؛ هو: [علي بن الجعد].. والراوي عنه السبيعي عنده: [عبد الرحمن بن سعد].
    - [سفيان الثوري].. والراوي عنه؛ هو: [أبو نعيم الفضل بن دكين].. والراوي عنه السبيعي عنده: [عبد الرحمن بن سعد].
    - [سفيان وزهير] مقرونين.. والراوي عنهما؛ هو: [أبو نعيم الفضل بن دكين].. والراوي عنه السبيعي عنده: [عبد الرحمن بن سعد].
    - [شعبة].. والراوي عنه؛ هو: [عفان بن مسلم].. والراوي عنه السبيعي عنده: [مجهول لا يعرف لم يُسَمْ].
    - [إسرائيل بن يونس].. والراوي عنه؛ هو: [محمد بن مصعب].. والراوي عنه السبيعي عنده: [الهيثم بن حنش].
    - [أبو بكر بن عياش].. والراوي عنه؛ هو: [محمد بن خداش].. والراوي عنه السبيعي عنده: [أبو شعبة] وفي نسخة [أبو سعيد].

    فاتفق سفيان وزهير، وخالف شعبة وإسرائيل وأبو بكر.. وهذه العلة كافية وحدها لنسف القصة لاضطرابها، فإن أبا إسحاق السبيعي قد اختلط في أخرة فأصبح لا يميز.. وهذه العلة وحدها كافية في إسقاط هذا الخبر.
    ولا يمكن أن نقدم ونرجح طريقٌ على طريق والحالة هذه إطلاقاً.. فإذا كان قدما أصحابه وأوثقهم قد اختلفوا في التعيين = فمن باب أولى اختلاف من هم دونهم ممن روى عنه هذا الخبر.. وقد قلت قبلُ: وهذه العلة وحدها كافيةٌ في نسف وإسقاط هذا الخبر.

    ثانياً: عنعنة إسحاق وتدليسه.. ففي جميع الطرق كلها لم يصرح بالتحديث في شيء منها إطلاقاً.. وهذه علة أخرى لا يستهان بها في رد هذا الخبر ونسفه.. فإن السبيعي رحمه الله قد أكثر من الرواية عن أناس لا يعرفون، ومنهم من هو ضعيف قد تفرد بالرواية عنهم.

    ثالثاً: [محمد بن مصعب]: منكر الحديث، كثير الغلط، وكان مغفلا، قد ضعفه جماعة من الأئمة، ومشاه آخرون بشرط الموافقة لمن هو أوثق منه.
    [الهيثم بن حنش]: مجهولٌ لا يعرف.. وليس من أهل الرواية والتحديث.
    [أبو بكر بن عياش]: متكلمٌ فيه.. وكان كثير الخطأ، وقد اختلط في أخرة، وإذا روى عنه الضعفاء والمجاهيل فليس حديثه بشيء؛ وهنا الراوي عنه هو: [محمود بن خداش]: مجهولٌ لا يعرف حاله ولا عينه.
    فهل مثل هؤلاء يقبل منهم هذا الخبر ويجعل دينٌ عند عباد الأموات والقبور؟!!
    ولا غرو في ذلك.. فقد قبلها قبلهم كبراؤهم من قبلهم أمثال داود بن جرجيس وزيني دحلان ومن على شاكلتهم.. فهؤلاء امتداد أولئك.

    رابعاً: أما رواية ابن عباس رضي الله عنهما؛ فهي وحدها آفة من الآفات، وعجيبة من العجائب، فهي من طريق الوضاع الكذاب الهالك المجمع على تركه [غياث بن إبراهيم النخعي].. ناهيك عن عدم حبكه لسند ومتن الخبر؛ ففيه من الركاكة ما يبصرها الأعشى.
    وقد ذكر ابن علان احتمالاً بعيداً جداً في محاولة الجمع بين الوجهين وأن المبهم هنا هو المصرح به هناك، والمبهم هناك هو المصرح به هنا؛ وأنهما قصة واحدة.. وهذا غير صحيح؛ فإن كان = فهو دليلٌ آخر على سقوط هذا الخبر وتهافته.

    خامساً: على التسليم جدلاً.. فإن هذا الخبر ليس فيه دليلٌ على الاستغاثة والتوسل، بل غايته ذكر المحبوب الأول للنفس ودعوته بالنداء باسمه، لتكسن النفس من شغل بالها بخدر الرجل وتطمئن، فينشغل الذهن بذكر هذا المحبوب حتى تتحرك الرجل متناسياً صاحبها خدرها بصرف ذهنه لنداء محبوبه وذكره.
    قال فضل الله الجيلاني: (وعلى كل حال فصورة النداء في بعض الروايات ليس على حقيقته، ولا يتوهم أنه للاستعانة أو الاستغاثة، وإنما المقصود إظهار الشوق وإضرام نار المحبة، وذكر المحبوب يسخن القلب وينشطه فيذهب انجماد الدم فيجري في العروق، وهذا هو الفرح، والخطاب قد يكون لا على إرادة الإسماع).

    وقال أبو علي الشوكاني: (وليس في هذا ما يفيد أن لذلك حكم الرفع، فقد يكون مرجع مثل هذا التجريب، والمحبوب الأعظم لكل مسلم هو رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فينبغي ذكره عند ذلك كما ورد ما يفيد ذلك في كتاب الله سبحانه وتعالى مثل قوله: {قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله} وكما في حديث: "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب أليه من أهله وماله والناس أجمعين". وأما أهل علم الطب فقد ذكروا أن سبب الخدر اختلاطات بلغمية ورياحات غليظة).

    فيقال لهذا المستدل: أن غاية ما ورد فيه أنه ذكر للمحبوب، لا نداء طلب حاجة، وغوث، ومدد.. وإلا للزم من ذلك أن كل من ذكر محبوبه فقد استغاث به وتوسل به، وهذا من الباطل والمحال.

    قال الإمام العالم العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين رحمه الله تعالى:
    (واحتج المعترض بما روي أنه قيل لابن عمر - حين خدرت رجله -: اذكر أحب الناس إليك. وأن ابن عباس قاله لآخر. فقال أحدهما: محمد. وقال الآخر: يا محمد.
    وليس له في هذا حجة على طلب الحاجات من الأموات والغائبين.
    والقائل لم يقل: ادع أحب الناس إليك. والمقول له لم يقل: يا محمد أزل خدر رجلي.
    فإن صح الأثر؛ فلعل المعنى في ذلك: أنه توسل إلى الله بمحبة نبيه.
    وأحدهما لم يأت بحرف النداء، وذكرها أحدهما، فلعل هذا مثل قولنا: السلام عليك أيها النبي، السلام عليك يا رسول الله.
    وخدر الرجل من نوع الضر، والمحتج بذلك يحتج به على جواز طلب كشف الضر من النبي صلى الله عليه وسلم وغيره، وقد قال الله تعالى: {قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا رَشَدًا} أي: لا أقدر على كشف ضر نزل بكم، ولا جلب خير إليكم. أي: إن الله يملك ذلك لا أنا. وقال: {قُلْ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا}.
    وقد ذكرنا فيما تقدم أن مفسري الصحابة والتابعين ذكروا أن الآية نزلت فيمن يعبد الملائكة والمسيح وأمه وعزيرا والجن. والآية تعم كل مدعو من دون الله.
    فإذا كان الملائكة الذين يكونون وسائط فيما يقدّره الله بأفعالهم = لا يملكون كشف الضر عمن دعاهم ولا تحويله من حال إلى حال؛ فغيرهم أولى.
    فإذا كان هؤلاء المذكورون لا يستجيبون لمن دعاهم فهم داخلون تحت قوله تعالى: {وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لَا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ * وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ} وغيرها من الآيات، فكيف تعارض نصوص القرآن بمثل ذلك.
    ومضمون دعوى المحتج بذلك: أن الشفاء يطلب من النبي صلى الله عليه وسلم، وكان في رقية النبي للمريض: اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك.
    فالمحتج بهذا الأثر على ما ادعاه = معارض لنصوص القرآن والسنة، مكذب لله ورسوله فيما ذكرنا من الآيات والحديث. ولو قال من خدرت رجله: أعوذ برسول الله صلى الله عليه وسلم من شر ما أجد = صار مستعيذا بمخلوق. ونص العلماء أن الاستعاذة لا تجوز بمخلوق، والاستعاذة نوع من الدعاء كما مر تقريره.
    فلو قال من أصابه ما يكره: أعوذ بمحمد مما أجد، وأسأله كشف ما أجد، أو أشكو إليه ما أجد = كان المعنى في جميع هذه العبارات واحدا؛ إذ المعنى: أطلب إزالة ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم.
    وابن القيم ذكر هذا الأثر، فلو كان فيه شبهة تعارض ما كان يقرره من أن دعاء غير الله والاستغاثة به شرك = لبين ذلك.
    ورأيت من جملة فتاوى للقاضي أبي يعلى؛ منها: أنه سئل عمن يقول: يا محمد، يا علي، فقال: هذا لا يجوز لأنهما ميتان.

    وقول المعترض: أوليس ابن تيمية قد عذر المتأول والمقلد وقال: أنه يغفر للجاهل ما لا يغفر لغيره.
    فيقال لهذا: إنما يورد كلام الشيخ هذا من يوافق على تحريم الاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وسلم وغيره من الأموات وأن ذلك شرك. ثم يقول: لعله يغفر للجاهل ونحوه.
    وأما من ينكر قول الشيخ في ذلك، ويبدع من قال بقوله أو يكفره = فلا يتوجه له القول بعذر المذكورين، لأنه يقول إنهم غير مخطئين، بلمأجورين لامتثالهم أمر الله في قوله: {وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ} في زعم هذا المحرف لكلام الله، فلا وجه لطلب العذر لهم.
    وما قاله الشيخ رحمه الله في هذا الباب؛ أعني باب التوحيد ليس باجتهاد منه، لكنه بين ما دلت عليه نصوص الكتاب والسنة وإجماع العلماء، فرحمه الله ورضي عنه.
    والشيخ قال: وقد يفعل الرجل العمل الذي يعتقده صالحا ولا يكون عالما أنه منهي عنه، فيثاب علي حسن قصده ويعفى عنه لعدم علمه، وهذا باب واسع.
    قال: ويغفر للجاهل ما لا يغفر لغيره. مراده: في الجملة لا في التفصيل، ولهذا قال رحمه الله في شرح العمدة في أثناء كلام سبق:
    فكل رد لخبر الله أو أمره فهو كفر دق أو جل، لكن يعفى عما قد خفيت فيه طرق العلم وكان أمرا يسيرا في الفروع، بخلاف ما ظهر أمره وكان من دعائم الدين من الأخبار والأوامر.
    وقد قال رحمه الله: إن الشرك لا يغفر ولو كان أصغر. ونقل ذلك عنه تلميذه صاحب الفروع فيه؛ قال: ذلك والله أعلم لعموم قوله: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ}.
    وقال في الرسالة السنية: فكل من غلا في نبي أو رجل صالح وجعل فيه نوعا من الإلهية مثل أن يدعوه من دون الله بأن يقول: يا سيدي فلان أغثني، أو أجبرني، أو توكلت عليك، أو أنا في حسبك، فكل هذا شرك وضلال يستتاب صاحبه فإن تاب و إلا قتل.
    وكذلك قال في مسألة الوسائط: إن فاعل ذلك يستتاب فإن تاب و إلا قتل.
    وعموم قول الله: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ} يتناول كل مشرك. والفقهاء من جميع المذاهب يذكرون في باب حكم المرتد أن من أشرك بالله كفر، ويحتجون بهذه الآية ونحوها، ولم يحرجوا الجاهل من العموم وقال تعالى: {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِين َ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا}. وقال: {فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمْ الضَّلَالَةُ إِنَّهُمْ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ}. قال ابن جرير: وهذا من أبين الأدلة على خطأ من زعم أن الله لا يعذب أحدا على معصية ركبها أو ضلالة اعتقدها إلا أن يأتيها بعلم منه، لأنه لوكان كذلك لم يكن بين فريق الضلالة الذي ضل وهو يحسب أنه مهتد وفريق الهدى فرق، وقد فرق الله بين أسماءها وأحكامها في هذه الآية. انتهى

    وليس كلامنا في هذا الموضع في هذه المسألة وإنما الكلام مع هؤلاء الضلال الدعاة إلى الشرك الملبسين على الناس دينهم المفترين على الله الكذب المضلين للناس بغير علم.
    وذكر المعترض أن في تاريخ ابن كثير أن الصحابة كان شعارهم في الحرب يا محمد. وفي تاريخ آخر أن بعض المسلمين من التابعين أسرهم الكفار وألقوهم في القدور فنادوا يا محمداه. وأن خبيبا رضي الله عنه لما مثل به الكفار قال: يا محمد.
    فهذه هي وأشباهها حجة هذا المبطل وشيعته، وهذه التواريخ وأشباها فيها الصدق والكذب وأكثرها يحكى بغير إسناد، ولو كان ما ذكر في هذه التواريخ ونحوها حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم بغير سند متصل صحيح لم يحكم به في فلس.
    والحكاية الأولى أن هذا كان شعارهم في الحرب، لم يقل أنهم كانوا يستغيثون به في الحرب، ولا أنهم يدعونه، بل قال: هذا شعارهم في الحرب. فلا شبهة لك فيه لأنهم كانوا يستعملون الشعار في الحرب باسمأو كلمة ليعرف بعضهم بعضا كما روي أن شعارهم في بعض غزواتهم حم لا ينصرون، وفي بعضها أمت أمت.
    وما ذكر عن الذين كانوا في زمن التابعين أنهم قالوا يا محمداه = حكاية بغير إسناد عمن لم يعرف من هم.
    وما حكي أن خبيبا قال: يا محمد. إن صح فهذا ونحوه يقوله الإنسان توجعا لفراق حبيبه، ولا يشك عاقل أن خبيبا وأشباهه لا يستغيثون بالنبي صلي الله عليه وسلم في تلك الحال وهو لا يسمع كلامهم، كيف وقد قال لهم صلى الله عليه وسلم لما استغاثوا به على رجل عنده في المدينة؛ قال: "إنه لا يستغاث بي وإنما يستغاث بالله عز وجل"، ولكن صاحب الباطل يروج على الناس ويلبس عليهم بكل ما يقدر عليه، ولو لا إتباع الهوى ما عارض بحكاية عن أعرابي، أو عن تاريخ لا يعرف غثه من سمينه، مع أنه ليس له فيما يحكيه حجة على باطله ومع ذلك يعارض به نصوص القرآن كقوله تعالى: {وَلَا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنْفَعُكَ وَلَا يَضُرُّكَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِنْ الظَّالِمِينَ} {وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لَا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ} {قُلْ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا} فإذا كان الملائكة المقربون لا يملكون كشف الضر عمن دعاهم ولا تحويله فنبينا صلى الله عليه وسلم كذلك لا يكشف الضر عمن دعاه ولا تحويله، فلو كان يملك شيئا من ذلك لطلب أصحابه الذين هم أعلم الناس بالله وبرسوله وبدينه ذلك منه، مع أن عموم هذه الآيات وغيرها تتناوله كغيره، لا يشك في هذا عاقل سليم الفطرة فضلا عن العالم المنصف، هذا مع قولهسبحانه في حق نبينا خاصة ما ذكره في كتابه كقوله: {قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ} وقوله: {قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا رَشَدًا} أي: لا أقدر على كشف ضر نزل بكم ولا إيصال نفع إليكم، أي: لا يملك ذلك إلا الله.
    فمن زعم أن غير الله يطلب منه ذلك = فهو مكذب لله وجاعل له شريكا في ذلك تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا.

    قال المعترض: فدل على أن نداء النبي صلى الله عليه وسلم في الشدائد أمر معهود.
    يعني الاستغاثة به صلى الله عليه وسلم، وإنما عبر بالنداء طردا لقوله الباطل المتناقض:
    إن طلب المخلوق من المخلوق يسمى نداء لا دعاء. وقد بينا بطلان قوله هذا ومخالفته للكتاب والسنة وإجماع العلماء والنحويين، وأن الدعاء بطلب رفع المكروه أو دفعه يسمى استغاثة كما يسمى دعاء.

    فلما قال: إن نداء النبي صلى الله عليه وسلم في الشدائد أمر معهود؛ يعني أنه يطلب منه صلى الله عليه وسلم كشف الشدائد، فهذا حقيقة الاستغاثة، فليسميه المبطل نداء أو طلبا أو توسلا أو تشفعا أو ما شاء من الأسماء، فإن ذلك لا ينفعه ولا يغير الحكم، فهذا الضال يزعم أن الاستغاثة بالنبي صلى الله عليه وسلم في الشدائد بعد موته أمر معهود، يعني معروف مشهور معمول به عند الصحابة والتابعين.
    فجعل هذا الصحابة والتابعين أشد غلوا في النبي صلى الله عليه وسلم من المشركين الأولين في الملائكة والأنبياء والجن والأصنام، لأن الله سبحانه أخبر في كتابه أن المشركين يخلصون الدعاء لله في حال الشدة وينسون آلهتهم من الملائكة والأنبياء والجن والأصنام قال سبحانه {وَإِذَا مَسَّكُمْ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِيَّاهُ} وقال تعالى:{فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوْا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} وقال: {قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمْ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ * بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاءَ وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ} وقال: {وَإِذَا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُمْ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ}. {وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا}.

    وقول هذا الرجل فيما تقدم: إن الله أمر بالطلب من الأموات والغائبين عام في الأوقات والأحوال والأشخاص، فيا لله لعقول ضلت حين لم يتبين لها ضلال هذا في غالب كلامه وخاصة في قوله: إن الله أمر بطلب الحاجات من الأموات والغائبين. فكما قدمنا إذا كان الله يحب ذلك = لأمره به في زعم هذا الضال، فالأولى ملازمة ذلك في الشدة والرخاء محافظة على ما يحبه الله في جميع الحالات. والموحدون يقولون الواجب على الناس إخلاص الدعاء لله وحده في الرخاء والشدة]، فلا يسأل إلا هو وحده، ولا تطلب الحاجات إلا منه، ولا يرغب إلا إليه وحده. والمشركون الذين كانوا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم يخلصون الدعاء لله في الشدة وينسون غيره، ونصوص القرآن ناطقة بذلك.

    وهذا الملحد يقول: الاستمرار على الطلب من الأموات والغائبين في جميع الحالات أولى، لأن الله يحب ذلك، لأنه من الوسيلة التي أمر الله بها، فالمحافظة على ما يحبه الله أولى من الغفلة عما يحبه سبحانه وتعالى.
    فيا سبحان الله كيف يتلبس أمر هذا على عاقل سليم الفطرة؟!

    وما ذكره من قول صفية: ألا يا رسول الله كنت رجاءنا = فهذه حال من يبكي شخصا ويرثيه، يخاطبه مخاطبة الحاضر، وتذكر حاله صلى الله عليه وسلم معهم لأنه القائم بأمورهم فهو أبوهم خاصة وأبو المؤمنين عامة {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِين َ مِنْ أَنْفُسِهِمْ} صلوات الله وسلامه عليه دائما إلى يوم الدين.
    وقد حمى النبي صلى الله عليه وسلم جناب التوحيد أبلغ حماية حتى قال: " لا تجعلوا قبري عيدا".
    وقال: "لا تقولوا ما شاء الله وشاء محمد بل ما شاء الله ثم شاء محمد".
    وقال للذي قال له: ما شاء الله وشئت: "أجعلتني لله ندا"، فوازن بين قوله لمن قال ما شاء الله وشئت: أجعلتني لله ندا، وبين قول هذا الضال: إنه يستغاث به في الشدائد.. أليس هذا أولى بأن يقال له: أجعلتني لله ندا وقد قال تعالى: {أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّه} أي: أءله مع الله يفعل هذا؟
    والذي يقول إنه يستغاث بالنبي صلى الله عليه وسلم في الشدائد _ بقوله: إن نداء النبي صلى الله عليه وسلم في الشدائد أمر معهود_ يقول إنه يجيب المضطر ويكشف السوء وإلا كانت الاستغاثة به عبثا باطلا.
    والمشركون يعترفون بأنه لا ينحي من الشدائد والضرورات إلا الله، ولهذا يخلصون الدعاء لله في هذه الأحوال لعلمهم أنه لا ينجي منها إلا الله قال الله تعالى: {وَإِذَا غَشِيَهُمْ مَوْجٌ كَالظُّلَلِ دَعَوْا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} قال البيضاوي: دعوا الله مخلصين له الدين لزوال ما ينازع الفطرة من الهوى والتقليد بما دهاهم من الخوف الشديد. وقال أيضا على قوله: {فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوْا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} أي كائنين في صورة من أخلص دينه من المؤمنين ، حيث لا يذكروا إلا الله ولا يدعون سواه ، لعلمهم بأنه لا يكشف الشدائد إلا هو سبحانه. انتهى
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم لحصين بن المنذر: "كم إلها تعبد؟ قال سبعة، ستة في الأرض وواحد في السماء. قال: فمن الذي تعد لرغبتك ورهبتك؟ قال: الذي في السماء". ولما أقبل برهة على مكة وهرب أهلها منها خوفا منه؛ قام عبد المطلب ونفر من قريش يدعون الله ويستنصرونه على أبرهة، وأخذ عبد المطلب بحلقة باب الكعبة ويقول:
    يا رب لا أرجو لهم سواك *** يا رب فامنع منهم حماك
    إن عدو البيت من عاداك *** فامنعهم أن يخربوا قراك
    وإخبار الله سبحانه عنهم بالإخلاص في الكرب والشدائد كاف.
    فيا سبحان الله !! هؤلاء المشركون الذين نزل القرآن بتكفيرهم وإباحة دمائهم وأموالهم للمسلمين يعلمون بقلوبهم ويقرون بألسنتهم بأنه لا يكشف الشدائد إلا الله ويفزعون فيما يهمهم إلى الله وحده ويتركون الوسائط الذين اتخذوهم شفعاء لهم عند الله، قال تعالى: {قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمْ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ * بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ إِنْ شَاءَ وَتَنسَوْنَ مَا تُشْرِكُونَ}.
    وهذا الرجل الذي يسمى عالما يقول: إنه يطلب من النبي صلى الله عليه وسلم كشف الشدائد وإنه يكشفها.. فلولا أنه يقول: إنه يكشفها؛ لِمً يُجَوِّزُ طلب كشفها منه؟ وكان طلب ذلك منه عناء بلا فائدة.

    ثم زعم أن الاستغاثة به صلى الله عليه وسلم في الشدائد أمر مشهور معمول به عند الصحابة والتابعين. فنسب إلى خير القرون ما هم أبعد الناس عنه، ويكفي في إبطال شبهه كلها قول الله تعالى: {قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ} {قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا رَشَدًا} وهذا في حال حياته صلى الله عليه وسلم فكيف الحال بعد الموت؟
    وهو أيضا لم يقتصر على النبي صلى الله عليه وسلم كما قرر في أوراقه هذه = أن الله أمر بطلب الحاجات من الأموات وأنهم أحياء في قبورهم، مع ما ضم إلى ذلك من دعواه إثبات التصرف المطلق للنبي وغيره في يوم القيامة، ودعواه علم الغيب للنبي صلى الله عليه وسلم، وما تضمنه كلامه من الكذب على الله وعلى رسوله وعلىالعلماء كما بيننا بعض ذلك فيما تقدم.
    وكذا ما في كلامه من التناقض والمعارضة الصريحة لكلام الله ورسوله، ثم العجب ممن تلقى كلامه بالقبول ولا رأوا بعض ما فيه من الفضائح التي ينكرها العامي سليم الفطرة، ولكن الأمر كما قيل: باطل وافق هوى، والهوى يعمي ويصم.
    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب).

    سادساً: أن هذا الخبر عام بذكر أحب الناس لمن خدرت رجله، فهو عام في الأشخاص، خاص بخدر الرِّجل.. وعليه فقد يذكر الإنسان من يحبه ولو كان هذا المحبوب فاسقاً، أو كافراً، فهل من يقول بصحته وصحة الاستدلال به على جواز أن يستغيث العبد بمن يحب؛ فهل ينزّل على كل من يحب؟
    فإن قالوا: لا، فيقال لهم: فما وجه تخصيصه بالنبي صلى الله عليه وسلم مع كون الأثر لو صح = غير مخصوص بالنبي صلى الله عليه وسلم؟!
    فلذلك كانت العرب في الجاهلية وبعدها؛ يفعلون مثل هذا الأمر من باب التجربة والاعتياد، قال في نشوة الطرب: (ويزعمون أن الرجل إذا خدرت رجله، فذكر أحب الناس إليه ذهب عنه الخدر).
    وقال الأصفهاني: (كانت العرب تقول: إن الإنسان إذا خدرت قدمه دعا باسم أحب الناس إليه فسكنت، وفي الخبر: أن رجل عبد الله بن عمر خدرت، فقيل له: ادع باسم أحب الناس إليك، فقال: يا رَسُول اللَّهِ صلى الله على رَسُول اللَّهِ وعلى آله وسلم).
    وقال البلاذري: (المدائني، عن مسلمة، قال: زحل أيوب بن سليمان وهو عند أبيه، فقال له: مالك يا بني؟ قال: خدرت رجلي. فقال سليمان: يا بني، اذكر أحب الناس إليك. فقال: صلى الله على محمد. فقال سليمان: ابني سيد، وإني عنه لفي غفلة، وولّاه عهده).
    ودخل أبو بكر الهذلي عَلَى مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ وَقَدْ خَدِرَتْ رِجْلاهُ، فَنَقَعَهُمَا فِي الْمَاءِ وَهُوَ يَقُولُ:
    إِذَا خَدِرَتْ رِجْلِي تَذَكَّرْتُ قَوْلَهَا *** فَنَادَيْتُ لبْنى بِاسْمِهَا وَدَعَوْتُ
    دَعَوْتُ الَّتِي لَوْ أَنَّ نَفْسِي تُطِيعُنِي *** لأَلْقَيْتُ نَفْسِي نَحْوَهَا فَقَضَيْتُ
    فَقُلْتُ: يَا أَبَا بَكْرٍ، تُنْشِدُ مِثْلَ هَذَا الشِّعْرَ؟! فَقَالَ: يَا لُكَعُ! وَهَلْ هُوَ إِلا كَلامٌ حَسَنُهُ كَحَسَنِ الْكَلامِ، وَقَبِيحُهُ كَقَبِيحِهِ؟.

    وجاءت الأشعار بهذا كثيرا في الجاهلية والإسلام:
    فمنها قول الشاعر:
    صبُّ محبُّ إذا ما رِجْلُه خَدَرت *** نادى (كُبَيْشَةَ) حتى يذهب الخَدَر
    وقولُ الآخر:
    على أنَّ رجلي لا يَزَالُ امْذِ لُها *** مقيماً بها حتى أُجيْلَكِ في فكري
    وقال كُثَيَّر:
    إذا مَذَلَتْ رجلي ذكرتُكِ *** اشتفي بدعواك من مَذْلٍ بها فيهون
    وقال جميلُ بثينةَ:
    وأنتِ لعَيْنِيْ قُرَّةٌ حين نَلْتَقِيْ *** وذِكْرُكِ يَشفِيْني إذا خَدَرتْ رجلي
    وقالت امرأة:
    إذا خدرت رجلي دعوتُ ابنَ مُصْعبٍ *** فإنْ قلتُ: عبدَ اللهِ أجْلَى فتورَها
    وقال الموصلي:
    واللهِ ما خَدَرَتْ رجلي وما *** عَثَرَتْ إلا ذكرتُكِ حتى يَذْهبَ الخدَرُ
    وقال الوليد بن يزيد:
    أثيبي هائماً كَلِفاً مُعَنَّى *** إذا خَدَرتْ له رجْلٌ دَعاكِ

    وغير ذلك من الأشعار، فهل يقال: إن هؤلاء وغيرهم توسلوا بمن يحبونه من نساءٍ وغلمان فأجيب سؤلهم، وقبلت وسيلتهم؟!!

    فهذا ما أراد سبحانه وتعالى تسطيره في الرد على شبهة هؤلاء القبوريون عباد الأموات، فقد أتينا عليها بإذن الله من أركانها فخر عليهم سقفها فدمغهم وألجمهم.. فاللهم بصرنا الحق وجعلنا ممن أخذ به وتمسك.
    والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    باكستان
    المشاركات
    109

    افتراضي رد: الرد على شبهة القبوريون عباد الأموات في استدلالهم بأثر خدر رجل ابن عمر رضي الله ع

    بارك الله فيك و جزاك الله خيرا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    192

    افتراضي رد: الرد على شبهة القبوريون عباد الأموات في استدلالهم بأثر خدر رجل ابن عمر رضي الله ع

    جزاكم الله خيرآ ..
    "والله لا أحل ما حرَّم الله، فالله حرَّم عرضي وحرم غيبتي فلا أحلها لأحد، فمن اغتابني فأنا أقاصه يوم القيامة"ابن المسيب.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,088

    افتراضي رد: الرد على شبهة القبوريون عباد الأموات في استدلالهم بأثر خدر رجل ابن عمر رضي الله ع

    أرفعه أخرى لأهمية الأمر
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم
    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: الرد على شبهة القبوريون عباد الأموات في استدلالهم بأثر خدر رجل ابن عمر رضي الله ع

    الشيخ الكريم [السكران التميمي], جزاك الله خيراً.
    ((وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا)).

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    الجزائر العميقة ولاية الجلفة
    المشاركات
    491

    افتراضي رد: الرد على شبهة القبوريون عباد الأموات في استدلالهم بأثر خدر رجل ابن عمر رضي الله ع

    بارك الله فيك سكران التميميي على هذا المجهود القيم ,نفاحا عن التوحيد الخالص ,وجعل الله ما كتبته ذخرا لك يوم اللقاء

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    165

    افتراضي رد: الرد على شبهة القبوريون عباد الأموات في استدلالهم بأثر خدر رجل ابن عمر رضي الله ع

    أخي السكران التميمي ..
    يعلم الله أني أفرح كثيرا بمشاركاتك عموما وفي التخريجات خصوصا لما أعطاك الله من تفنن في هذا الباب ..
    جزاك الله ألف خير وأحياك على التوحيد واماتك عليه ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    75

    افتراضي رد: الرد على شبهة القبوريون عباد الأموات في استدلالهم بأثر خدر رجل ابن عمر رضي الله ع

    جزاكم الله خيرا,وشكر الله لك ,وزادك توفيقا وعلما وعملا ,وتقبل منا ومنك.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    293

    افتراضي رد: الرد على شبهة القبوريون عباد الأموات في استدلالهم بأثر خدر رجل ابن عمر رضي الله ع

    جزاكم الله خيرا,وشكر الله لك ,وزادك توفيقا وعلما وعملا ,وتقبل منا ومنك.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    415

    افتراضي رد: الرد على شبهة القبوريين عباد الأموات في استدلالهم بأثر خدر رجل ابن عمر رضي الله ع

    وعموم قول الله: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ} يتناول كل مشرك. والفقهاء من جميع المذاهب يذكرون في باب حكم المرتد أن من أشرك بالله كفر، ويحتجون بهذه الآية ونحوها، ولم يحرجوا الجاهل من العموم وقال تعالى: {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِين َ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا}. وقال: {فَرِيقًا هَدَى وَفَرِيقًا حَقَّ عَلَيْهِمْ الضَّلَالَةُ إِنَّهُمْ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ}. قال ابن جرير: وهذا من أبين الأدلة على خطأ من زعم أن الله لا يعذب أحدا على معصية ركبها أو ضلالة اعتقدها إلا أن يأتيها بعلم منه، لأنه لوكان كذلك لم يكن بين فريق الضلالة الذي ضل وهو يحسب أنه مهتد وفريق الهدى فرق، وقد فرق الله بين أسماءها وأحكامها في هذه الآية. انتهى

    ويحتجون بهذه الآية ونحوها، ولم يخرجوا الجاهل من العموم

    تصحيح بصيط
    جزاك الله خيرا أبا عاصم
    و عندنا في الجزائر من هذا النداء للآباء و الأمهات الكثير ليس على سبيل الإستغاثة و لا الدعاء و إنما هو لذكر المحبوب فالذي أحب شيء أكثر من ذكره
    و الله أولا أن يذكر في الشدائد بصيغة النداء أو بصيغة الدعاء
    و الله أعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •