تجارب ولطائف وحكم (شارك)
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 29

الموضوع: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    كلٌ منا له تجرِبته وخبرته العلمية والعملية ، ومررنا بطرائف ومُلح وأزمات وصعاب ونجاح وربما فشل ، وتعرضنا لمواقف محرجة أو عصيبة ، وأحوال شتى فيها البسمة وربما الدمعة ، فيها الغريب والعجيب ، ولحظات أثرت عليك لا تنساها ، ولعلك قرأتَ تجرِبة حياة أحد الناس ؛ فينفعك الله بهذا وتستفيد منه تقويم نفسك ومن حولك ، والسعيد من وُعظ بغيره.
    وهذه مساحة لنا لنسرد مكنون نوادرنا وخواطرنا وتأملاتنا ومشاهداتنا ، وحكم وأقوال أعجبتنا ، وبعض العادات الغريبة ، ونقد بناء لموقف أو كلام أو أسلوب أو سلوك ، نأخذ منها العبرة والنفع مع استجمام النفس والترويح عنها لتكون أقوى وأقدر على الطاعة.

    وأبدأ أول مشاركة :
    من غرائب الأسئلة

    نقلت وكالة الأنباء السعودية عن محمد بن ميرزا رئيس اللجنة الإعلامية للتوعية الإسلامية بوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في الحج ، بعض غرائب الأسئلة في الحج :

    1- حاج يسأل إن كان يتوجب عليه تغطية وجهه أثناء الحج لأنه يحج عن أمه؟

    2- وآخر اتصل باللجنة يسأل هل يجوز له الزواج بعدما أدى فريضة الحج أم أن الحاج لا يتزوج مطلقًا؟

    3- ومن بين الأسئلة ما ورد من حاج ظل يطوف من بعد صلاة الفجر حتى صلاة الظهر، لأنه كان يظن أن الطائفين يبدؤون الطواف معا وينتهون معا (ولعله لم يلحظ أن الطائفين يتغيرون باستمرار) ، واستغرب أنه تعب من الطواف رغم أنه ما زال شابا بينما لم يتعب بقية الحجاج الذين يطوفون حوله!!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    نديم الباذنجان
    شعر أحمد شوقي

    كان لسلطان نديم واف ** يعيد ما قال بلا اختلاف
    وقد يزيد في الثنا عليه ** إذا رأى شيئًا حلا لديه
    وكان مولاه يرى، ويعلم ** ويسمع التمليق، لكن يكتم
    فجلسا يومًا على الخوان ** وجيء في الأكل بباذنجان
    فأكل السلطان منه ما أكل ** وقال: هذا في المذاق كالعسل
    قال النديم: صدق السلطان ** لا يستوي شهد وباذنجان
    هذا الذي غنى به "الرئيس" ** وقال فيه الشعر "جالينوس"
    يذهب ألف علة وعله ** ويبرد الصدر، ويشفي الغله
    قال: ولكن عنده مراره ** وما حمدت مرة آثاره
    قال: نعم، مرٌّ، وهذا عيبه ** مذ كنت يا مولاي لا أحبه
    هذا الذي مات به "بقراط" ** وسم في الكأس به "سقراط"
    فالتفت السلطان فيما حوله ** وقال: كيف تجدون قوله؟
    قال النديم: يا مليك الناس ** عذرًا؛ فما في فعلتي من باس
    جُعلت كي أنادم السلطانا ** ولم أنادم قط باذنجانا!!


    سأل رجلٌ حكيمًا : أيُّ عزٍّ يكون بالذل مقترنًا؟
    قال : العزُّ في خدمة السلطان.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    أضحك الله سنكَ-أبا مالك-، وأحسن الله إليك، وبارك الله فيك!
    إلهي لا تُعذب لِسانًا يُخبرُ عنْكَ، ولا عينًا تنظرُ إلى علوم تَدلّ عليك، ولا يدًا تَكتبُ حديثَ رَسولِكَ؛ فبعزتك لا تدخلني النار...!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    عائشة ابنة الجيران
    طفلة رقيقة في الخامسة من عمرها
    تستيقظ في السادسة إلا الربع صباحًا لتستعد ليوم دراسي جديد
    تركب سيارة المدرسة في السادسة والنصف لتصل لمدرستها بعد ساعة وربع لبعد المدرسة وزحام وسط البلد ، الدراسة من الثامنة حتى الثالثة ، ويتجمع الصغار في ربع ساعة ، وتنطلق السيارة لتصل البيت في الرابعة والنصف.
    إذن تخرج المسكينة السادسة والنصف صباحًا وتعود الرابعة والنصف قرب المغرب!! عشرة ساعات كاملة!!
    تعود ذابلة متعبة مرهقة منهكة.
    أيُّ عقوق هذا؟ أين الرحمة؟ بل أين العقل؟
    لقد عقّها أبوها قبل أن تعقه.
    وأبحاث علم النفس تؤكد أن غياب الطفل عن بيته هذه الفترة – بل أقل منها – يؤدي للاضطراب النفسي.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    يوميات عادية

    ذهبتُ لأحضر صغيرتي سلمى – سلمها الله - من الحضانة ، ولم أنس بطاقة التعريف الخاصة بها ، حتى يوافقون على إعطائها لي ، وأثناء الطريق فكرت في حياة الإنسان ، سلمى لا تستطيع الرجوع للبيت وحدها ، ويُسلمونها لي بالبطاقة وكأنها حقيبتي تركتها في قسم الأمانات ، وليس لها خيار في الذهاب لتلك الحضانة أو غيرها ، وتسير معي حيث أردتُ ، بلا حول منها ولا قوة.
    وتذكرت رجلا مُهابًا له سطوة وجولة وأملاك وأولاد و... ، مات وذهبتُ لتغسيله مع أخ لي في المسجد ، ولكن كيف وجدتُ هذا الرجل العظيم؟
    كان جسده شبه مثلج لخروجه توًّا من ثلاجة الموتى!! ، وعلى رأسه وصدره آثار لاصق وضعوا عليه اسمه!! ، ويلبس حفاضًا!! ، وتجمع حوله نفرٌ كثير وكل منهم له رأي في نقله وتكفينه ودفنه!! بلا حول منه ولا قوة.
    كيف يبدأ الإنسان صغيرًا وكيف ينتهي كبيرًا؟ وبين البداية والنهاية حياة قصيرة... قصيرة.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    الشيـخ عبـد اللـه المطــلق





    عضـو هيئـة كبـار العلمـاء والإفتــاء بالمملكـة العـربيـة السعـوديـة
    يتصـف بسـرعـة البـديهة وأسـلوبه المميز في الإجابة عن الأسئـلة وخصـوصـًا إذا كان مدعوًا في برنامج على الهـواء مبـاشرة ،





    اتصلت امرأة على الشيخ عبد الله المطلق وسألته سؤالا وبعد ما أجاب على السؤال قالت له: يا شيخ ادع الله لي أن يرزقني الشيخ محمد العريفي زوجًا لي.
    رد عليها الشيخ المطلق وبسرعة البديهة المعروفة عنه وقال:
    أنت تريدين الشيخ العريفي لجماله ولاَّ لعلمه؟
    قالت له الأخت السائلة: لعلمه طبعًا يا شيخ!
    قال لها: إذًا الشيخ صالح السدلان أكثر منه علمًا ، سأدعو لك أن يرزقك الله إياه زوجًا !!
    مقدم البرنامج ما قدر يمسك نفسه من الضحك





    اتصلت عليه بنت قالت له يا شيخ أمي كبيرة بالسن وتزحف ولاتستطيع المشي
    السؤال : ياشيخ هل أمي تعتبر من القواعد من النساء؟؟
    قال لها الشيخ: لا يابنتي ... أمك من الزواحف مش من القواعد !!






    اتصل واحد على الشيخ وقال ياشيخ أنا طلقت زوجتي وكنت وقتها في حالة غضب والحين كيف أراجعها ؟
    قال الشيخ المطلق: ياأخي كل اللي يطلّقون يطلّقون وهم في حالة غضب ...أ نت شفت أحد يطلق زوجته وهو جالس يأكل فسفس (لِبّ) ؟!





    في أحد البرامج اتصل به مستفتي من اليمن وقال يا شيخ :
    أنا أدخل بالجوال في دورة المياه ومخزَّن فيه القرآن الكريم ، فهل يجوز ذلك ؟
    جاوبه الشيخ المطلق: لابأس !!
    كرّر الرجل السؤال قائلا : لكن فيه القرآن مُخزَّن ؟؟!!
    قال الشيخ : يا أخى لا بأس هو محفوظ في ذاكرة الجهاز !
    رد السائل بقوله: هذا القرآن يا شيخ هل يجوز أن يدخل دورة المياه !!!؟؟
    قال الشيخ : أنت حافظ شيء من القرآن؟
    أجاب السائل : نعم يا شيخ حافظ الكثير ..
    قال الشيخ :
    خلاص إذا بغيت تدخل دورة المياه ابقى خلّي مخك برَّه!!

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    10,872

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    أضحك الله سنك ،
    وحفظ الله الشيخ عبد الله وأمتع بحياته
    ما أحضر جوابه.
    (ابتسامة)
    قال أبو عبدِ الله ابنِ الأعرابي:
    لنا جلـساء مـا نــمَلُّ حـدِيثَهم *** ألِبَّاء مأمونون غيبًا ومشهدا
    يُفيدوننا مِن عِلمهم علمَ ما مضى *** وعقلًا وتأديبًا ورأيا مُسدَّدا
    بلا فتنةٍ تُخْشَى ولا سـوء عِشرَةٍ *** ولا نَتَّقي منهم لسانًا ولا يدا
    فإن قُلْتَ أمـواتٌ فلـستَ بكاذبٍ *** وإن قُلْتَ أحياءٌ فلستَ مُفَنّدا


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    أينما غدا أو راح وجد منه الناس ريحًا طيبة . . إنها رائحة المسك . . يا ترى! ما سبب هذه الرائحة؟ هل يضع على بدنه المسك كل ساعة؟ أم أن هناك سرّا لهذا الأمر؟ . .
    سألوه يومًا : إنا نشم منك رائحة المسك على الدوام . . فما سببها؟
    وكانت المفاجأة . .
    قال: والله الذي لا إله غيره . . إن لي سنين عديدة لم أضع المسك . .
    الله أكبر . . لم يستعمل المسك منذ سنين . . ومع ذلك تفوح منه رائحة المسك على الدوام . . كيف ذلك؟
    قال: سبب ذلك أن امرأة احتالت عليّ حتى أدخلتني دارها. . وأغلقت دوني الأبواب . . وراودتني عن نفسي . . تريد الفاحشة . .
    تريد الرذيلة . . غلبتها شهوتها . . وانتصرت عليها غريزتها . . فأرادت أن أشاركها متعتها المحرمة . .
    امتنعتُ من ذلك . . وأردتُ الخروج . . فقالت : إذا تحركت نحو الباب مرة أخرى. . فسوف أصرخ في الناس وأقول لهم : لقد
    اقتحم بيتي وأراد أن يغتصبني . . فتحيرتُ في أمري . . وضاقتْ بي الحيل . .
    حتى هداني الله إلى حيلة . . فقلت لها : أريد الحمام . . فأمرتْ جارية لها أن تمضي بي إلى الحمام . . فلما دخلتُ الحمام . .
    أخذتُ العذرة [الغائط] ووضعتُها على جسمي وملابسي . . ثم خرجت إليها وأنا على تلك الحال . . فلما رأتني دهشت ونفرت مني . . ثم أمرت بإخراجي . . فخرجت . . ونجوت بفضل الله تعالى . . ثم ذهبتُ فاغتسلتُ وتطهرتُ . . فلما كانت تلك الليلة
    رأيت في المنام قائلا يقول لي . . فعلت ما لم يفعله أحد غيرك . . لأطيبن ريحك في الدنيا والآخرة . . فأصبحتُ والمسك يفوح
    مني . . واستمر ذلك إلى الآن!!
    أتدرون من هذا الرجل الأشم؟ . . من هذا الطاهر العفيف؟ . . من هذا التقي النقي الذكي الزكي؟ إنه أبو بكر المسكي رحمه الله تعالى وهذا معنى قصته رحمه الله... هو يحتال ليهرب من الحرام وكثير منا يحتال ليفعل الحرام!!

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    إنا لله وأنا إليه راجعون


    رأى الحسن شيخًا في جنازة فلما فرغ من الدفن ، قال له الحسن : يا شيخ أسالك بربك أتظن أن هذا الميت يود أن يرد إلى الدنيا فيتزيد من عمله الصالح ويستغفر الله من ذنوبه السالفة ؟ فقال الشيخ : اللهم نعم ، فقال الحسن : فما بالنا لا نكون كهذا الميت ، ثم انصرف وهو يقول : أي موعظة ؟ وما أنفعها لو كان بالقلوب حياة ، ولكن لا حياة لمن تنادي .
    رُوي أن الحسن / علم أن مكحولًا توفي فحزن عليه وترحم له ، ثم علم بطلان ذلك فكتب إليه : أما بعد ، أبا عبد الله كان الله لنا ولك في المحيا والممات وقضى لنا ولك بخير في الدنيا والآخرة ويسر لنا ولك حسن المآل والمنقلب ، فإنه أتانا عنك ما راعنا ، ثم أتى بعده ما أكذبه فلعمر الله لقد سررنا ، وإن كان السرور به وشيك الانقطاع ذاهبًا عما قليل إلى الخبر الأول فهل أنت ـ عافاك الله ووفقنا ، وإياك لصالح العمل ـ كرجل ذاق الموت وعاين ما بعده وسأله الرجعة فأجيب إليها وأعطي ما سأل بعد أن عاين ما فاته فتأهب في فعل جهازه إلى دار قراره لا يرى أن له من ماله إلا ما قدم أمامه ، ومن عمله إلا ما كتب له ثوابه والسلام .
    وكان الحسن يقول : أيها الناس إنا والله ما خلقنا للفناء ولكن خلقنا للبقاء وإنما ننتقل من دار إلى دار .
    وقال : أيها الناس أصبحتم والله في أجل منقوص وعمل محصيّ محروس والموت فوق رؤوسكم والنار بين أيديكم.
    عن صالح بن رستم قال : سمعت الحسن يقول : رحم الله رجلًا لم يغره كثرة ما يرى من كثرة الناس : ابن آدم إنك تموت وحدك وتدخل القبر وحدك وتبعث وحدك وتحاسب وحدك ابن آدم وأنت المعني وإياك يُراد.
    قال الحسن : فضح الموت الدنيا فلم يترك فيها لذي لُبٍّ فرحًا.
    وعن هاشم عن الحسن قال : ما أكثر عبد ذكر الموت إلا رأى ذلك في عمله ولا طال أمل عبد قط إلا أساء العمل .
    وعن الحسن قال : كان رجل من المسلمين يبلغه موت أخ من إخوانه فيقول : ـ إنا لله وإنا إليه راجعون ـ كدت والله أن أكون أنا السواد المختطف ، فيزيده الله بذلك جدًّا واجتهادًا ، فيلبث بذلك ما شاء الله ، ثم يبلغه موت الأخ من إخوانه فيقول : إنا لله وإنا إليه راجعون كدت والله أن أكون أنا السواد المختطف ، فيزيده الله بذلك جدًّا واجتهادًا قال : فردد الحسن هذا الكلام غير مرة فوالله ما زال كذلك حتى مات موتًا كيسًا .
    وعن هشام قال : سمعت الحسن قال : عاد رجل أخًا له فوافقه الموت فرأى من مرأى عكر الموت وكرب الموت ، قال : فرجع إلى أهله وجاءوا بغدائه ، فقال : يا أهلاه عليكم بغدائكم قالوا : يا فلان الضيعة ، قال : يا أهلاه عليكم ضيعتكم فوالله لقد رأيت مصرعًا لا أزال أعمل له حتى أقدم عليه.
    وكان الحسن يقول في آخر دعائه : اللهم اجعل لنا في الموت راحة وروحًا ومعافاة.
    وحضر الحسن جنازة ، ثم قال : أيها الناس اعملوا لمثل هذا اليوم فسيرى الله عملكم ورسوله ، ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون .
    وكان يقول : ما رأيت يقينًا لا شك فيه أصبح شكًّا لا يقين فيه من يقيننا بالموت وعملنا لغيره .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    قصة نـُقلت على لسان إحدى الطبيبات تقول :

    دخلتْ عليّ في العيادة امرأة في الستينات بصحبة ابنها الثلاثيني ! .. لاحظت حرصه الزائد عليها ، يمسك يدها ويصلح لها عباءتها ويمد لها الماء ..
    بعد سؤالي عن المشكلة الصحية وطلب الفحوصات ، سألته عن حالتها العقلية لأنّ تصرفاتها لم تكن موزونة ولا ردودها على أسئلتي ، فـ قال :
    إنها متخلفة عقليا منذ الولادة

    تملكني الفضول فـسألته فـمن يرعاها ؟ قال : أنا ، قلت : ولكن من يهتم بنظافة ملابسها وبدنها ؟ .. قال : أنا أدخلها الحمّام -أكرمكم الله- وأحضر ملابسها وأنتظرها إلى أن تنتهي وأصفف ملابسها في الدولاب وأضع المتسخ في الغسيل وأشتري لها الناقص من الملابس !
    قلت: ولم لا تحضر لها خادمة ؟! قال : [ لأن أمي مسكينة مثل الطفل لا تشتكي وأخاف أن تؤذيها الشغالة ]
    اندهشت من كلامه ومقدار برّه وقلت : وهل أنت متزوج ؟ قال : نعم الحمد لله ولدي أطفال .
    قلت : إذن زوجتك ترعى أمك ؟ قال : هي ما تقصّر ، وهي تطهو الطعام وتقدمه لها ، وقد أحضرت لزوجتي خادمة حتى تعينها ، ولكن أنا أحرص أن آكل معها حتى أطمئن عشان السكر !
    زاد إعجابي ومسكت دمعتي ! اختلست نظرة إلى أظافرها فرأيتها قصيرة ونظيفة ، قلت : أظافرها ؟ قال : أنا ، وقال يا دكتورة هي مسكينة !
    نظرت الأم لـولدها وقالت : متى تشتري لي بطاطس ؟!
    قال : أبشري الحين أوديك البقالة!


    طارت الأم من الفرح وقالت : الحين .. الحين !
    التفت الابن وقال : والله إني أفرح لفرحتها أكثر من فرحة عيالي الصغار ..


    "تظاهرت أنني أكتب في الملف حتى لا يظهر تأثري"


    وسألت : أما عندها غيرك ؟ ، قال : أنا وحيدها لأن الوالد طلقها بعد شهر .. قلت : أجل ربـّاك أبوك ؟ .. قال : لا جدتي كانت ترعاني وترعاها وتوفيت الله يرحمها وعمري عشر سنوات !



    قلتُ : هل رعتك أمك في مرضك أو تذكر أنها اهتمت فيك ؟ أو فرحت لفرحك أو حزنت لحزنك ؟ قال : يادكتورة ، أمي مسكينة من عمري عشر سنين وأنا شايل همها وأخاف عليها وأرعاها ..



    كتبتُ الوصفة وشرحت له الدواء ..
    أمسك يد أمـّه ، وقال : يللا الحين البقالة ... قالت : لا نروح مكـّة ! .. استغربتُ ! ، قلت لها : ليه تبين مكة ؟ قالت بركب الطيارة !
    قلت له : بتوديها لـ مكّة ؟ ، قال : إيه.. قلت : هي ما عليها حرج لو لم تعتمر ، ليه توديها وتضيّق على نفسك ؟ , قال :
    يمكن الفرحة اللي تفرحها إذا وديتها لها أجر عند رب العالمين أكثر من عمرتي بدونها ....


    خرجا من العيادة وأقفلت بابها وقلت للممرضة : أحتاج للرّاحة ، بكيتُ من كل قلبي وقلت في نفسي هذا وهي لم تكن له أمًا


    فقط حملت وولدت لم تسهر الليالي ولم تُعلمه ولم تتألم لألمه لم يجافيها النوم خوفا عليه , لم.. ولم.. !

    ومع ذلك كله يبرها كل هذا البر!
    فـ " هل سنفعل بأمهاتنا الأصحاء .. مثلما فعل بأمه المتخلفة عقليـًّا " ؟!!!!

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    عمان-الأردن
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك الدرعمي مشاهدة المشاركة
    سأل رجلٌ حكيمًا : أيُّ عزٍّ يكون بالذل مقترنًا؟
    قال : العزُّ في خدمة السلطان.
    جميل جداً .. بارك الله فيك !
    رباه إني قد وهبت حياتي ... ومنحت عمري للهدى ومماتي
    فاقبل إله العرش مني دعوتي ... يا من إليك أبوح بالعبراتِ

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    وجعلت قرة عيني في الصلاة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    هذا أبو هريرة رضي الله عنه يقول
    إن الرجل ليصلي ستين سنة ولا تقبل منه صلاة!!
    فقيل له : كيف ذلك؟
    فقال: لا يتم ركوعها ولا سجودها ولا قيامها ولا خشوعها
    ويقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    إن الرجل ليشيب في الاسلام ولم يكمل لله ركعة واحدة!!

    قيل : كيف يا أمير المؤمنين قال : لا يتم ركوعها ولا سجودها
    ويقول الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله
    يأتي على الناس زمان يصلون وهم لا يصلون!!
    وإني لأتخوف أن يكون الزمان هو هذا الزمان !!!!!!!
    فماذا لو أتيت إلينا يا إمام لتنظر أحوالنا ؟؟؟
    ويقول الإمام الغزالي رحمه الله :
    إن الرجل ليسجد السجدة يظن أنه تقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى
    ووالله لو وزع ذنب هذه السجدة على أهل بلدته لهلكوا ،
    سئل كيف ذلك ؟؟؟ فقال : يسجد برأسه بين يدي مولاه ,
    وهو منشغل باللهو والمعاصي والشهوات وحب الدنيا ...
    فأي سجدة هذه ؟
    النبي يقول : (( وجعلت قرة عيني في الصلاة))
    فبالله عليك هل صليت مرة ركعتين فكانتا قرة عينك؟
    وهل اشتقت مرة أن تعود سريعا إلى البيت كي تصلي ركعتين لله؟
    هل اشتقت إلى الليل كي تخلو فيه مع الله؟
    يقول سبحانه وتعالى :
    ((ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله))
    يقول ابن مسعود رضي الله عنه : لم يكن بين إسلامنا وبين نزول هذه الآية إلا أربع سنوات ,,
    فعاتبنا الله تعالى فبكينا لقلة خشوعنا لمعاتبة الله لنا ....
    فكنا نخرج ونعاتب بعضنا بعضا نقول:
    ألم تسمع قول الله تعالى :
    ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله ......
    فيسقط الرجل منا يبكي على عتاب الله لنا.
    فهل شعرت أنت يا أخي أن الله تعالى يعاتبك بهذه الآية ؟؟؟؟
    لا تنظر إلى صغر المعصية .. ولكن انظر لعظمة من عصيت.

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    جزاك الله خيرا أخي أبا مالك
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا أخي أبا مالك
    جزانا وجزاك
    وجعل الجنة مثواك
    ورضي عنك وأرضاك.

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    وزير الداخلية الإيطالي

    اذا كانت مريم العذراء محجبة كيف أمنع الحجاب في إيطاليا؟

    وزير الداخلية الإيطالي كان يواجه النزعات العلمانية المتطرفة التي تنادي بالتصدي لظاهرة الحجاب التي انتشرت بين النساء المسلمات في إيطاليا حتى النساءالإيطاليات اللاتي أسلمن ، واعتبروا ذلك اختراقا خطيرا للثقافة المسيحية .

    جوليانو أماتو قال لهم : " إذا كانت العذراء محجبة ، فكيف تطلبون مني رفض أي امرأة تتحجب ، أو حسب نصه الحرفي ( إن المرأة التي حظيت بأكبر نصيب من المحبة على مر التاريخ وهي السيدة العذراء تُصور دائما وهي محجبة ) .


    وزير الداخلية الإيطالي كشف عن كارثة أخرى لدى المتطرفين العلمانيين ، وهو ظهور تيار ثقافي جديد بينهم يطالب "بتعديل" اللوحات التي تظهر السيدة مريم العذراء وهي تضع الحجاب على رأسها ، ويطالبون بإلغاء هذا المشهد ونشر لوحات لها وهي سافرة بدون الحجاب ! .

    المعركة الإيطالية ليست نكتة ، ولكنها الحقيقة التي نقلتها وسائل الإعلام الإيطالية والعالمية ، وتجاهلها كم كبير من الصحف العربية ، وحكاية الدعوة لتغيير صورة السيدة مريم ليست بدعا في السلوك الغربي ، الذي يفصل الدين على المقاس الثقافي أو حتى العرقي ، بل إن لها سوابق شهيرة ،


    ففي الولايات المتحدة الأمريكية علقت على بعض الكنائس الضخمة تمثالا مزعوما لنبينا عيسى عليه السلام وهو أسود تماما وعلى هيئة الزنوج ، لأن هذه الكنائس هي كنائس زنجية وبحسب رؤية أصحابها فإن المسيح كان زنجيا أسود البشرة ، وأن صوره أو لوحاته أو تماثيله المنتشرة في جسد أبيض والشعر الأشقر والعينين الزرقاوين هي تزوير أوروبي من الجنس الأبيض .


    كما أن بعض ذوي الأصول المكسيكية في الولايات المتحدة الأمريكية وضعوا تماثيل لسيدنا عيسى عليه السلام على كنائسهم في ملامح شخص مكسيكي ، والآن استدار الإيطاليون على السيدة مريم العذراء لكي ينزعوا الحجاب عن رأسها


    ويقدموها في صورة مخزية ، حتى لا تكون صورها حجة للمسلمين في ارتداء الحجاب على رؤوس نسائهم وبناتهم ، طبعا وزير الداخلية الإيطالي اعتبر هذا المطلب غير لائق وتطرف ثقافي حسب قوله ، وأنه شخصيا لا يستطيع الاستجابة له ، وبالتالي فهو لا يملك أي منطق أو حجة دينية أو ثقافية لمنع الحجاب في بلاده .


    هذا وزير الداخلية الإيطالي في قلعة الكاثوليكية ، فكم نتمنى أن يكون وزير الداخلية التركي والتونسي في بلاد الزيتونة قلعة العلم في الإسلام قد استمع إلى كلام الوزير الإيطالي ، وأن يكون قد استمع معه كثير من المتطرفين العلمانيين في البلاد العربية والإسلامية ، على الأقل فليهتدوا بقول وزير الداخلية الإيطالي "جوليانوا أماتو" .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك الدرعمي مشاهدة المشاركة
    جزانا وجزاك
    وجعل الجنة مثواك
    ورضي عنك وأرضاك.
    آمين ... وإياك
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    118

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين
    القصة الأولى
    لما نزل الموت بالعابد الزاهد عبد الله بن إدريس اشتد عليه الكرب فلما أخذ يشهق بكت ابنته فقال: يا بنيتي لا تبكي، فقد ختمت القرآن في هذا البيت أربعة آلاف ختمة .. كلها لأجل هذا المصرع ..
    القصة الثانية
    أمّا عامر بن عبد الله بن الزبير فلقد كان على فراش الموت يعدُ أنفاسَ الحياة وأهله حوله يبكون فبينما هو يصارع الموت.. سمع المؤذن ينادي لصلاة المغرب ونفسُهُ تُحشْرجُ في حلقه وقد أشتدّ نزعُه وعظـُم كربه فلما سمع النداء قال لمن حوله : خذوا بيدي...!! قالوا : إلى أين ؟ .. قال : إلى المسجد .. قالوا : وأنت على هذه الحال !!
    قال : سبحان الله .. !! أسمع منادي الصلاة ولا أجيبه .. خذوا بيدي.. فحملوه بين رجلين فصلى ركعة مع الإمام ثمّ مات في سجوده .. نعم مات وهو ساجد ..
    القصة الثالثة
    واحتضر عبد الرحمن بن الأسود فبكى فقيل له: ما يبكيك!! وأنت أنت.. "يعني في العبادة والخشوع" ... والزهد والخضوع ... فقال : أبكي والله أسفًا على الصلاة والصوم.. ثمّ لم يزل يتلو(القرآن) حتى مات
    القصة الرابعة
    أما يزيد الرقاشي، فإنه لما نزل به الموت أخذ يبكي ويقول: من يصلي لك يا يزيد إذا متّ ؟ ومن يصوم لك ؟ ومن يستغفر لك من الذنوب.. ثم تشهد ومات ..
    القصه الخامسة
    وها هو هارون الرشيد لما حضرته الوفاة وعاين السكرات صاح بقواده وحجابه: اجمعوا جيوشي فجاؤوا بهم بسيوفهم ودروعهم لا يكاد يحصي عددهم إلا الله كلهم تحت قيادته وأمْره فلما رآهم .. بكى ثم قال : يا من لا يزول ملكه .. ارحم من قد زال ملكه ..ثم لم يزل يبكي حتى مات ..
    القصة السادسة
    أما عبد الملك بن مروان فإنه لما نزل به الموت جعل يتغشاه الكرب ويضيق عليه النفس فأمر بنوافذ غرفته ففتحت فالتفت فرأى غسالا فقيرًا في دكانه .. فبكى عبد الملك ثم قال : يا ليتني كنت غسالا .. يا ليتني كنت نجارًا .. يا ليتني كنت حمالا.. يا ليتني لم ألِ من أمر المؤمنين شيئًا ... ثم مات ..
    أخي الكريم أختي الكريمة
    لقد جرت سنة الله أن:
    من عاش على شىء مات عليه..
    ومن مات على شىء بـُعِثَ عليه .
    *******
    إذا قرأت هذه الرساله كسبت ثوابها، وإن عممتها انتفع الآخرون بما فيها
    بفضل الله ومنه وكرمه.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    1,783

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    جزاكم الله خيرا أحسنتم

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    589

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك الدرعمي مشاهدة المشاركة
    عائشة ابنة الجيران
    طفلة رقيقة في الخامسة من عمرها
    تستيقظ في السادسة إلا الربع صباحًا لتستعد ليوم دراسي جديد
    تركب سيارة المدرسة في السادسة والنصف لتصل لمدرستها بعد ساعة وربع لبعد المدرسة وزحام وسط البلد ، الدراسة من الثامنة حتى الثالثة ، ويتجمع الصغار في ربع ساعة ، وتنطلق السيارة لتصل البيت في الرابعة والنصف.
    إذن تخرج المسكينة السادسة والنصف صباحًا وتعود الرابعة والنصف قرب المغرب!! عشرة ساعات كاملة!!
    تعود ذابلة متعبة مرهقة منهكة.
    أيُّ عقوق هذا؟ أين الرحمة؟ بل أين العقل؟
    لقد عقّها أبوها قبل أن تعقه.
    وأبحاث علم النفس تؤكد أن غياب الطفل عن بيته هذه الفترة – بل أقل منها – يؤدي للاضطراب النفسي.
    اخي الحبيب الاطفال في سنها يلعبون 10 ساعات في اليوم او يزيد كأني بك زدت رفقا بها لكونها عائشه
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,909

    افتراضي رد: تجارب ولطائف وحكم (شارك)

    جـــــمل معــــــــبرة



    لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك، ولكنك تستطيع أن تمنعها أن تعشش في رأسك!.

    تصادق مع الذئاب على أن يكون فأسك مستعداً!.

    ذوو النفس الدنيئة, يجدون اللذة في التفتيش عن أخطاء العظماء!.

    إنك تخطو نحو الشيخوخة يوماً، مقابل كل دقيقة من الغضب!.

    من العظماء من يشعر المرء بحضرته أنه صغير، ولكن العظيم بحق هو من يُشعر الجميع في حضرته بأنهم عظماء!.

    كلما ارتفع الإنسان، تكاثفت حوله الغيوم والمحن!.

    لا تجادل الأحمق, فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما!.

    أن تكون فرداً في جماعة الأسُود، خير لك من أن تكون قائداً للنعام!.

    إذا ازداد حبنا, تضاعف خوفنا على الإساء ة إلى من نحب!.
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •