نحو المعالى
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter
الدكتور سعد بن عبد الله الحميد


النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: نحو المعالى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    40

    افتراضي نحو المعالى

    - مذهب الاحتياط


    في أول شبابي، يوم كنت صغيرا بعد في عداد ناشئة المساجد، وفي وقت مبكر قبل أربعين سنة: فطمتني عن اللهو تلك الهزة النفسية التي سادت الأمة عقب ضياع فلسطين، واستبدت بي عزائم الجد التي كانت تتصاعد كلما قرأت رسالة من رسائل فكر الدعوة الإسلامية، فلم أتردد في الاستجابة لأول داع يدعوني إلى " الدار "، دار الدعوة، فولجت مدخل الصدق بعد صلاة المغرب، فإذا شاعر الدعوة الإسلامية الأستاذ وليد الأعظمي يتوسط شبابا يقربون من عشرين يتدارس معهم فصلا من " الترغيب والترهيب " للحافظ المنذري ، فالتقت نظرتي بنظرته برهة بعد السلام ، ثم قال : تفضل واجلس ، فكان أول أستاذ لي ....
    ومنذ ذلك اليوم القديم كان يعظني ويعظ شباب جيلي، فيقف وقفاته المباركة في الجموع الحاشدة في حفلات المساجد وغيرها، فيزمجر تارة، ويرفق في أخرى ويتلطف، يتنقل بين معاني الخير، ويغرس غرسه في القلوب، كأن يقول:
    كن رابط الجأش وارفع راية الأمل *** وسر إلى الله في جد بلا هزل
    وإن شعرت بنقص فيك تعرفه *** فغذ روحك بالقرآن واكتمل

    وحارب النفس وامنعها غوايتها *** فالنفس تهوى الذي يدعو إلى الزلل (1)
    وكان أن استقرت مواعظه في قلبي، فنشأت معتقدا وجوب أنماط التربية الإيمانية في الطريق الدعوي، وأن تجاوزها إلى الشكل السياسي المحض محفوف بالمخاطر، وقد ينتج أفئدة فيها قسوة، ليس لها من الصفاء وفرة نصيب، ويؤدي إلى رجحان النفس الأمارة بالسوء على النفس الزكية، وهي التي عناها وليد بالمحاربة، وكل من يفقه آداب الإسلام وسننه يدرك تماما أن هذا السوء المعني ليس من شرطه أن يكون حالكا ثقيل الوطأة موغلا في الإغراب والإيذاء، وإنما يكفيه أن يكون لمما وصغائر وحالات ريائية وتحاسدية، مثلا، لأن الميزان الإيماني حساس جدا، ولفظ السوء يشمل هذه الأمراض القلبية، ومن ثم لزم أن يكون محيط الدعاة بريئا منها، بعيدا عنها.

    · فخر عليهم السقف من فوقهم

    ولذلك فهمت، ومنذ وقت قديم، وجوب وراثة الرعيل الدعوي الأول، وأن أرفع شعار " الاكتمال من خلال تغذية الروح بالقرآن الكريم والسنة المطهرة "، وأن أرصد نفسي للدندنة حول كل معنى تربوي يقود إلى تحليق الأرواح نحو المعالي.
    وكان أبو مسلم الخولاني رحمه الله قد دخل مسجدا، فرأى فيه حلقة ظنهم في ذكر، فجلس إليهم، فإذا هم يتحدثون في الدنيا، فقال: "سبحان الله! هل تدرون يا هؤلاء ما مثلي ومثلكم؟ كمثل رجل أصابه مطر غزير وابل ، فالتفت فإذا هو بمصراعين عظيمين ، فقال: لو دخلت هذا البيت حتى يذهب عني أذى هذا المطر، فدخل، فإذا بيت لا سقف له. جلست إليكم وأنا أرجو أن تكونوا على خير ، على ذكر ، فإذا أنتم أصحاب دنيا " (1) .
    وقد أسرني هذا المثل، وتجلت لي فيه حالة رهط الدعاة إذا غفل ولم ينشغل بالتريية، وكثر فيه ذكر الأموال والأسعار والنساء والسيارات.

    · رقاب منكسة... يرفضها طريق المعالي

    والآيات زاجرة، تدعو إلى القناعة.
    قال تعالى في سورة طه : { ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه، ورزق ربك خير وأبقى } ..
    وقوله تعالى: { أزواجا منهم } : أي أصنافا من الكفرة أو الفسقة.
    ( ولقد شدد المتقون في وجوب غض البصر عن أبنية الظلمة وعُدَد الفسقة، في ملابسهم ومراكبهم، حتى قال الحسن : " لا تنظروا إلى دقدقة هماليج الفسقة، ولكن انظروا كيف يلوح ذل المعصية من تلك الرقاب !!" ) (2).
    وأنا وإياك لفي غنى عن معرفة لفظ غريب في كلام الحسن البصري، لنتجاوزه إلى رؤيته للظاهرة الواضحة في مواعظ الحياة، والتي لا يلحظها غير مسلم يصون نفسه، وهو تمييزنا لذل المعصية الثقيل على رقاب أهل الدنيا، فلقد صدق رحمه الله، وإنها لمسحة تعلو المترفين واللاهين فيسفلون، إذ طائع ربه العابد يسمو نحو المعالي.
    فإنما نريد أن نعيذك بالله من الغفلة و الركون إلى زهرة الحياة الدنيا ، ليس غير ، و نحن الذين شجعناك - عبر روايتنا لك قصة صناعة الحياة - على أن تصفق وتسيطر على حصة الإسلام في الأسواق والمزارع والمصانع، ولكن ليكون المال في يدك .. لا في قلبك، وعلى نية منافسة حصة الفسوق والعصيان.
    وإنك لتتقلب في البلاد العريضة، وتهاجر، وتقيم وتسيح، وتتاجر، وتتصدى لأنواع من الخير تظنها، وتطلب التمكين، وترجو السطوة والعز، فأنت وما يوفقك الله إليه، لا نحسدك على فضل تناله، ولا ننهاك عن طلب ثروة وسعة، ولا نسألك كشف حساب أو ضريبة أو حصة إرث، وإنما نسألك - أيها الأخ العزيز - عن دينك وتوحيدك وتوكلك وإخباتك ونوايا المعروف، ونتشبه بحرص يعقوب عليه السلام لما ( سأل البشير : كيف يوسف ؟
    قال: هو ملك مصر!
    فقال: ما أصنع بالملك؟ على أي دين تركته؟
    قال: على دين الإسلام
    قال: الآن تمت النعمة ! ) (1).
    فإنما نريد أن تتم النعم على شباب يريد الإصـلاح في محيط قاس فيه أنواع الشبهات والشهوات، لنقول - إذ يطمئن القلب - مثل قول يعقوب عليه السلام.
    · لا ... ثم ... لا

    وتذهب الفراسة التربوية فورا ومباشرة إلى أن تقرن الآية السالفة المزهدة بزهرة الحياة الدنيا بآية الاستقامة في سورة هود، في قوله تعالى : { فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولا تطغوا إنه بما تعملون بصير * ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون }.
    ( يعني: فاستقم أنت، وليستقم من تاب عن الكفر ورجع إلى الله مخلصا ) .
    ( وعن الحسن: جعل الله الدين بين لائين: ولا تطغوا، ولا تركنوا ) (2).
    فالطغيان : كل مجاوزة للحد تؤدي إلى الغفلة والإعراض عن الذكر . والركون إلى الظالم : يتناول صورا كثيرة، وليس هو أن نكون من جنده فحسب، بل ورجاء صورة خير منه أيضا، والثقة به، وطلب نصرته لنا، وتمني مثل ما عنده … كل ذلك كان سيؤه عند ربك مكروها.
    وإن الواعظ ليدرك ثقل مثل هذه المعاني على النفوس التي تقادم عهدها في درب الإسلام، كأنها تتكبر عليها وتظن أن قد تجاوزتها، ولكن المجرب يدرك أن الشيطان يترصد، وله غزوات، وماذا على موعوظ إذا تقبل هذه الكلمات الممنوحة له مجانا فادكر ورأى اللاءات القرآنية ثانية وثالثة كما رآها أول مرة !!
    وكان يقال: (النصيحة منيحة، تدرأ الفضيحة)
    ويا لله كم من فضيحة غشيت مسلمين وثقوا بظالم وظنوا أن بيده مفتاح الفرج! ففريق منهم يثق بظالم فاسق من أبناء جلدتنا، وفريق يثق بظالم كافر يأتي من وراء دار الإسلام، وفاز وَقَّافٌ عند حدود الحلال والحرام واستعلى على جميع الظالمين وفاصلهم مفاصلة قلبية ولسانية وعملية .

    · حين تنصر الملائكة ورثة الأنبياء

    ولذلك كان من موازين الحسن البصري رحمه الله: ترجيح مذهب التخويف في التربية، احتياطا وتعجيلا في الاستدراك، فيقول : ( لأن تصحب أقواما يخوفونك حتى تبلغ المأمن: خير لك من أن تصحب أقواما يؤمنونك حتى تبلغ المخاوف) (1).
    ولا تستغربن ذلك، كأنك لست المعني، أو كأن جيلك بدعة في الأجيال، أو قومك ليسو على طبائع من سلف من الأقوام، بل النفس هي النفس دائما، وشكل عنفوانها واحد : يرخى لها، فتستكثر، وتستطرد، فتستكبر، وتغفل، فتخرج إلى ظلم، حتى يغلب على القرية الظلم، وتكون متمردة على وصايا الأنبياء، فيأتيها الحصاد. وكان يأتيها في الأيام الغابرة في صورة حجارة من السماء، وهو يأتي اليوم عبر هزة اقتصادية، أو حرب، أو تفكك اجتماعي، فيكون الضيق من بعد دهر من الترف :
    { وكم قصمنا من قرية كانت ظالمة وأنشأنا بعدها قوما آخرين * فلما أحسوا بأسنا إذا هم منها يركضون * لا تركضوا وارجعوا إلى ما أترفتم فيه ومساكنكم لعلكم تسألون * قالوا يا ويلنا إنا كنا ظالمين * فما زالت تلك دعواهم حتى جعلناهم حصيدا خامدين }
    أي ( لا تركضوا وارجعوا إلى منازلكم وأموالكم لعلكم تسألون مالا وخراجا فلا تقتلون.
    فنودي من السماء :
    يا لثارات الأنبياء !
    وأخذتهم السيوف .
    فثم قالوا : يا ويلنا إنا كنا ظالمين . اعترفوا بذلك حين لا ينفعهم الاعتراف ) (1).

    · نعوذ بالله من سهو الخراصين وتدسية الخائبين

    ولذلك كان الفقه الإيماني يرتكز كله على التفريق بين نفسين، والتحذير من اللهو أو السدر في السهو، ومقاربة أسباب الفتنتين، في دعوة للعلو، خوف الهبوط، وذلك هو الذي جعل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يكثر التخويف، استنباطا من مثل قوله تعالى : { قتل الخراصون الذين هم في غمرة ساهون } فيقول: (أي ساهون عن أمر الآخرة، فهم في غمرة عنها، أي فيما يغمر قلوبهم من حب الدنيا ومتاعها، ساهون عن أمر الآخرة وما خلقوا له . وهذا يشبه قوله : { ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا } .. فالغمرة تكون من اتباع الهوى، والسهو من جنس الغفلة . ولهذا قال من قال: السهو: الغفلة عن الشيء وذهاب القلب عنه. وهذا جماع الشر: الغفلة والشهوة.
    فالغفلة عن الله والدار الآخرة: تسد باب الخير الذي هو الذكر واليقظة. والشهوة: تفتح باب الشر والسهو والخوف، فيبقى القلب مغمورا فيما يهواه ويخشاه، رائدا غير الله ، ساهيا عن ذكره، قد اشتغل بغير الله، قد انفرط أمره، قد ران حب الدنيا على قلبه) (2).
    وواصل صاحبه ابن القيم رحمه الله طريقته، فيقول في مثل قوله تعالى: { قد أفلح من زكاها، وقد خاب من دساها } :
    (المعنى : قد أفلح من كبرها وأعلاها بطاعة الله وأظهرها، وقد خسر من أخفاها وحقرها وصغرها بمعصية الله.
    وأصل التدسية: الإخفاء، ومنه قوله تعالى: { يدسه في التراب } ، فالعاصي يدس نفسه في المعصية، ويحمي مكانها، ويتوارى من الخلق من سوء ما يأتي به، قد انقمع عند نفسه، وانقمع عند الله، وانقمع عند الخلق . فالطاعة والبر تكبر النفس وتعزها وتعليها حتى تصير أشرف شيء وأكبره وأزكاه وأعلاه، و مع ذلك فهي أذل شيء وأحقره وأصغره لله تعالى، وبهذا الذل حصل لها هذا العز والشرف والنمو) (1) .

    وهذه منهما مواصلة لمذهب الحسن البصري وطريقته الآنفة، وكان قد وصل بينهما وبين الحسن جيل أوسط كثير عدده، جزيل قوله، وكأن ابن الجوزي قد انتصب لهم إماما أو فوضوه وكيلا يترجم خلجات صدورهم، عبر كشف تلبيسات إبليس، أو خلال اصطياده لخواطره، وكان رحمه الله يرى أن:
    (من نازعته نفسه إلى لذة محرمة فشغله نظره إليها عن تأمل عواقبها وعقابها، وسمع هتاف العقل يناديه: ويحك لا تفعل، فإنك تقف عن الصعود، وتأخذ في الهبوط، ويقال لك: ابق بما اخترت. فإن شغله هواه فلم يلتفت إلى ما قيل له: لم يزل في نزول) (2).
    ثم رفع صوته ينادي : ( فالله الله في حريق الهوى إذا ثار، وانظر كيف تطفئه . فرب زلة أوقعت في بئر بوار، ورب أثر لم ينقلع، والفائت لا يستدرك على الحقيقة، فابعد عن أسباب الفتنة، فإن المقاربة محنة لا يكاد صاحبها يسلم ) (2)

    فلئن كان الإجماع في فقه الأموال: إجماع الصحابة، أو إجماع جيل من أجيال المسلمين إذا وقعت بهم نازلة غريبة، فإن هاهنا في فقه الأحوال يتراكم إجماع الصحابة والتابعين وجميع الأجيال، وذلك سر شجاعتنا وعنادنا في الإصرار على هذا المذهب التربوي . وكان عبدالوهاب عزام رحمه الله، قبلنا بقليل، قد عرفه أيضا، حتى منحته معرفته الإيمانية ثقة، بها طفق يسيطر على نفسه ذات الخيارين - بإذن الله - حتى لكأن مفتاح التحويل القلبي بيده أسلس من مفاتيح الأبواب، ليس يحتاج إلا إلى لمسة ليستدرك أو يقصد الخير بعد كل ضياع، وروى تجربته في ذلك:
    تسفل النفس بالصغائر حينا ***** وتضيق الحدود والآماد

    فأحل القيود عنها فتسمو ****** فإذا بي الآزال والآباد (3)

    وإنما يفهم قوله بمعاني المجاز وأبعاده.
    فهو - بتمكين الله تعالى - مسيطر على ساحة المكان والزمان، يتجول في أعماقهما، بما وفقه الله إليه من فك الأسر وحل القيود.
    وفي هذا تقرير لحقيقة إيمانية مهمة: أن مذهبنا في الخوف من الغفلات حق، ولكن هناك حقيقة أقوى من ذلك وأظهر وأجلى: أن الله يؤيد المؤمن بالعزائم، فتكون إرادته أقوى من نداء الشهوات، ومن هنا نستطيع أن نضع قاعدة في التربية الإسلامية: إن المؤمن يليق له أن يثق بنفسه، وأن يحسن الظن بها، وأنه مؤهل للأعمال الجليلة التي ندبه الله لها، من خلافة في الأرض، وإصلاح بين الناس، وتقويم كل اعوجاج، وما الخوف إلا طبيعة رقابية تتولى الحفظ والتنقية من الشوائب، لأن المحيط فيه غبار، الشيطان يثيره، ولأن الطريق فيه عثار، ابليس يمد رجله بين أرجل الراكضين ...




    (1) ديوان الشعاع / 162

    (1) زهد ابن المبارك/ 338

    (2) تفسير النسفي 2/387

    (1) تفسير النسفي 2/128

    (2) تفسير النسفي 2/84

    (1) نفح الطيب 7/90

    (1) تفسير النسفي ، سورة الأنبياء 2/293

    (2) مجموع الفتاوى 10/597

    (1) الجواب الكافي / 70

    (2) صيد الخاطر 187/ 188



    (3) ديوان المثاني / 95

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    20

    افتراضي رد: نحو المعالى

    سؤال: أليس هذا من كتب محمد أحمد الراشد؟؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •